نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    حطمت الريالات والدراهم عزتَكم المنيعة يا د. جبريل.. وأَيْمُ اللهِ! .. بقلم: عثمان محمد حسن    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    وفدا الحكومة والجبهة الثورية يشكلان لجنة مشتركة    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الصليب الأحمر: الملايين يكافحون ل"الطعام" بالجنوب    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القرار حول اليمن وما يناقضه
نشر في النيلين يوم 30 - 09 - 2018

كلما تفاقمت الأزمة الأمنية والاقتصادية والخدمية في اليمن ..اثار ترامب ممثل واشنطون الجديدة استحقاقات الحماية والدفاع .. وسحب من المنطقة بطاريات باتريوت لتعزيز التخويف طبعاً ..عمل احتيالي ابتزازي.
وثمانية عشر عضواً بمجلس حقوق الإنسان بجنيف امتنعوا عن التصويت لقرار في دورة المجلس التاسع والثلاثين بتوسيع الخبراء الدوليين تحقيقات في حقوق الإنسان باليمن .
ورفضت تأييد القرار بالتصويت ثماني دول .. منها اليمن نفسها ممثلة بحكومة العاصمة المؤقتة عدن .. لكن رغم ذلك وجد القرار التمرير .. فقد صوتت له إحدى وعشرون دولة .
وهذا يعني أن اليمن في مرحلة ما بعد هذا القرار الذي وضعها تحت البند الثاني ستشهد انحساراً لانتهاكات حقوق الإنسان وأمنه واستقراره .. إلا أن التمرد الحوثي سيظل يماطل في مسألة خطوات التسوية.
التمرد الحوثي يستفيد من غفلة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث وهو يؤكد على أن الحوثيين لا يرفضون المفاوضات .. والصحيح هو أنهم يرفضون المفاوضات العاجلة بحسب رغبة إيران التي تريد استنزاف دول التحالف لينعكس ذلك سلبا على داخلها .. فتتململ الشعوب وتنتفض أو على الاقل لا يكون لهذه الدول دور فعال على الساحة الإقليمية وهي منشغلة بافرازات الاستنزاف في الداخل.
إبران تدعي إنها خصم وعدو لإسرائيل .. وإسرائيل تستفيد من هذا الادعاء الإيراني لأنه يحقق لها مزيداً من المكاسب التطبيعية في المنطقة .. ومن دول تعتبر في مربع المستحيل في مسألة التطبيع.
لكن هذا النفاق الايراني الاسرائيلي الموحد هو المدخل لكسر مربع هذا المستحيل الدبلوماسي .. وقد انطلقت بالفعل عملية الكسر .
ورئيس وزراء العدو اليهودي بنيامين نتنياهو أو (النتن إياه) كما هو انسب له .. يزعم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة إنه يفضح بالخرائط التي رفعها للحضور والاعلام مواقع في طهران مدسوسة فيها قنابل ذرية .. كلام عجيب طبعاً.
فهو يريد أن يعزز التخويف والارهاب لبعض دول المنطقة بالقدرات الوهمية الإيرانية لكي تنضج الظروف للتطبيع .. فإيران الفارسية دولة منحطة وعلى مر التاريخ .. و (غلبت الروم في ادنى الأرض وإنهم بعد غلبهم سيغلبون) وقد كان.
فهي تمثيلية فارسية يهودية بدأت في التأريخ بحلف أبي لؤلؤة الفارسي المجوسي وابن سبأ اليهودي، ولن تنتهي بحلف حاخامات اليهود وحاخامات قم والنجف وكربلاء .. وخامنئي وروحاني ونتنياهو وليفي .. وليفي اخيراً كانت تتوسل للرئيس الفلسطيني خوفاً على مشروع الاحتلال اليهودي.
والتمثلية تعني الخداع.. تلاقح التقية الشيعية بالخداع اليهودي .. وثمرة هذا التلاقح الآن هو حلف يجمع اليهود بعرب تحت شعار الاتحاد ضد السلاح النووي الإيراني .. فأين السلاح؟
غداً نلتقي بإذن الله.
خالد حسن كسلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.