السودان في مؤتمر باريس: جذب استثمارات وتخفيف أعباء ديون تبلغ 50 مليار دولار    12 قتيلا في منطقة أبيي بين السودان وجنوب السودان    ممثل قطاع الاتصالات : السودان في حاجة لجذب مشغلي الشبكات    منحة للسودان ب(2) مليار دولار من البنك الدولي    وزير المالية يؤكد التزام الحكومة بتوفير البيئة الملائمة لجذب الاستثمارات الأجنبية    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    إعصار قوي يضرب غربي الهند    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    حملات استباقية للشرطة لإفشال الموسم الزراعي لعصابات المخدرات    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في خطوة مفاجئة .. الحكومة تلجأ لآخر العلاج "بالكي" للقضاء على سوق العملة الموازي بتعويم الجنيه السوداني
نشر في النيلين يوم 03 - 10 - 2018

في خطوة مفاجئة وغير مسبوقة أقدمت الحكومة السودانية، على قرار جرئ ظلت تتردد فيه منذ سنوات، وذلك بتحرير سعر الصرف بشكل كامل دون
تدخل من البنك المركزي في تحديد أسعار النقد الأجنبي، كما جاء بصحيفة السوداني هذا الصباح .
ويتوقع اجازة القرارات بحسب صحيفة السوداني، الصادرة اليوم الأربعاء، في اجتماع مجلس الوزراء المنعقد الأحد المقبل بمدينة الأبيض.
وبذا تكون الحكومة قد أقدمت على آخر العلاج "بالكي" للقضاء على السوق الموازي، وإن كانت اللجنة المحايدة التي ستحدد السعر اليومي بالسوق تضم في عضويتها اثنين من أكبر تجار العملة في السودان، مايسموا ب "صناع السوق"، في خطوة تَقدِم فيها الحكومة لأول مرة بالتعاون مع تجار العملة أنفسهم وليس بمنعزل عنهم كما كان يحدث في السابق مما يحدث تصادم بينهم وحرب مستعرة تتم فيها في كل مرة هزيمة الحكومة التي ظلت تلهث وراء السوق السوداء بأنفاس متقطعة.
وإن كانت الإيجابيات التي ستحقق من هذا القرار كبيرة وجمة أهمها ثبات أسعار السلع إن لم تنخفض وتوفير وتخصيص موارد النقد الأجنبي للمستوردين وجذب تحويلات المغتربين، ولكن من المُبكر جداً الحكم على نجاح الحكومة من محو السوق الموازي تماماً من الوجود، رغم إدخالها هذه المرة لصُناعِه.
ويتساءل البعض بحسب "كوش نيوز" هل هذه الخطوة بمثابة "تعويم للجنيه السوداني" وتأتي الإجابة بحسب تعريف المختصين أن مختصر " تعويم الجنيه " يعنى رفع يد البنك المركزى" المسئول عن السياسة النقدية للبلاد" عن العملة بشكل كلى ليتركها تتحرك بكامل حريتها حسب قانون العرض والطلب، ويحدث عادة فى حالة فقد البنك المركزى السيطرة بشكل كلي، واستنفد كافة ما يملكه من أدوات، وهذا مايحدث حالياً في السودان.
وبحسب "الأسواق العربية" تضم سياسة التعويم نوعين، الأول هو "التعويم الحر" ويعني أن يترك البنك المركزي سعر صرف العملة يتغير ويتحدد بحرية مع الزمن بحسب قوى السوق والعرض والطلب، ويقتصر تدخل البنوك المركزية في هذه الحالة على التأثير في سرعة تغير سعر الصرف، وليس الحد من ذلك التغير.
والنوع الثاني من التعويم هو "التعويم المدار"، ويقصد به ترك سعر الصرف يتحدد وفقا للعرض والطلب مع تدخل البنك المركزي كلما دعت الحاجة إلى تعديل هذا السعر مقابل بقية العملات، وذلك استجابة لمجموعة من المؤشرات مثل مقدار الفجوة بين العرض والطلب في سوق الصرف، ومستويات أسعار الصرف الفورية والآجلة، والتطورات في أسواق سعر الصرف الموازية.
ويشار إلى أن البنك المركزى المصرى، قد أقدم على هذه الخطوة في نوفمبر 2016، بقرار قضى بتحرير سعر صرف الجنيه المصرى والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبى من خلال آلية الإنتربنك الدولارى، كما أقدمت عليها المغرب.
يقول خبير الإقتصاد المستشار السابق لصندوق النقد الدولي فخري الفقي،بسؤاله عن الانتقادات الموجهة للتعويم الحر الذي اعتمدته مصر إن قرار التحرير كان صائبا لأن "سعر الصرف كان سيقفز أكثر من معدله الحالي إذا تأخر التعويم، إضافة إلى أن التدرج في التعويم يعكس ظروف العرض والطلب في كل دولة".
وفيما يتعلق بالمخاطر الاقتصادية التي قد تنتج عن تجربة التعويم، يقول الخبير "الفقي" إن صندوق النقد كان قبل الأزمة المالية العالمية في 2008 مسؤولا بصورة كاملة عن تصميم برامج الاقتصاد، لكنه ترك للدول بعد ذلك وضع برنامج ملائمة لظروفها الاقتصادية، مستبعدا أن تكون تجربة التعويم في حد ذاتها تتسبب دائما في مخاطر اقتصادية كارتفاع نسبة التضخم أو انهيار سعر العملة المحلية.
ويُذكر أن بنك السودان المركزي، كان قد حدد سعر الصرف ما بين 29-30 جنيهاً في الأيام الماضية، بينما تخطى سعر صرف الدولار مقابل الجنيه السوداني 45 جنيهاً في السوق السوداء.
أبومهند العيسابي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.