صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    الأجواء العكِرة تهدد نجاح حوار الآلية الثلاثية .. عنف واعتقالات    محمد فائق يوسف يكتب: إلى الحزب الشيوعى وإبراهيم الشيخ وآخرين.. من كان منكم بلا مشاركة فليرمها    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    جبريل إبراهيم إلى موريتانيا    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    التربية تفرغ من تسليم أرقام جلوس امتحانات الشهادة الثانوية للولايات    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    صديق سمير صبري المقرب: لم يشاهد ابنه سوى مرتين.. وطردنا أبناء عمه من العزاء    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 25 مايو 2022م    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمدوك: نسعى لوضع السودان في موقع متقدم
نشر في النيلين يوم 28 - 09 - 2019

فيما يلي تورد سونا نص خطاب السيد رئيس مجلس الوزراء امام الجمعية العامة للأم المتحدة في دورتها ال (74)
السيد الرئيس
السيدات والسادة أصحاب الجلالة والفخامة رؤساء الدول والحكومات،،،
أصحاب المعالي الوزراء ورؤساء الوفود،،،
صاحب السعادة الأمين العام للأمم المتحدة،،
السيدات والسادة،،
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
يطيب لي باسم حكومة وشعب السودان أن أُعرب عن الأمنيات الصادقة بنجاح مداولات هذه الدورة، كما يسعدني أن أتقدم بالتهنئة الخاصة لكم سعادة السفير بروفيسور تجاني محمد باندي بانتخابكم رئيساً للجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة الحالية، وتمتد التهنئة لجميع أعضاء المكتب متمنياً لكم النجاح والتوفيق، كما لا يفوتني أن أعبر عن تقديرنا للكفاءة والخبرة التي تحلت بها سعادة السفيرة/ ماريا اسبينوزا Maria-Espenoza من الإكوادور خلال رئاستها للدورة (73).
السيد الرئيس،،،
إنها عدالة السماء، أن تأتي ثورة الشعب السوداني العظيم لتعيد بناء وترميم قيم التعايش الانساني والتمازج الاجتماعي في السودان، ولتغلق صفحة ثلاثة عقود مقيتة من القمع والقهر والتمييز والاحتراب بين بناته وابنائه، ولتكتب فصلا مجيداً في كتاب التاريخ، حروفه الأرواح ومداده التضحيات والمُهج. فمنذ ديسمبر العام الماضي، ولشهور متواصلة، ظل بنات وابناء الشعب السوداني يواجهون بشجاعة منقطعة النظير وبصدور عارية ، أحد أعتي انظمة البطش والارهاب في تاريخ العالم، عُزلاً من أي سلاح إلا تمسكهم بسلمية ثورتهم وبوحدتهم وعزيمتهم على العبور الي ضفة المستقبل. وإذا كانت الثورة الفرنسية الكبرى قد وضعت شعارها، حرية – إخاء – مساواة، هدفاً لتحرر الشعوب منذ القرن الثامن عشر، فإن ثورة الشعب السوداني في القرن الواحد والعشرين، أتت وأطلقت شعارها حرية – سلام – وعدالة، وكأنها تجدد مبادئ تلك الثورة العظيمة، ولتحرر الشعب السوداني من قيود القمع وإمتهان الكرامة، ليبني وطنه وليسهم مع شعوب العالم في بناء عالم سعيد يسعنا جميعا ويليق بالجنس البشري وضميره الانساني في كل مكان. ونحن على يقين بأن الدعم المباشر من المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، والإتحاد الأفريقي، والجامعة العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والإتحاد الأوروبي، ودول الترويكا (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج)، بالإضافة للأشقاء في اثيوبيا، مصر، جنوب السودان، تشاد، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة….، ساهم في جعل انتصار ثورتنا ممكناً، فشكرا لكم جميعا.
السيد الرئيس،،،
أقف امامكم هنا اليوم، ممثلاً لإرادة شعبي الأبي، فخوراً بها وبه، وهو يمضي بخطى واثقة وثابتة في طريقه نحو المستقبل، صديقاً وشريكاً متساوي الشراكة مع كل شعوب العالم المحبة للسلام، وهو يبتدر حقبة جديدةً ومختلفةً عن نهج الاعوام الثلاثين الماضية في علاقة السودان مع دول العالم، يمد فيها السودان أيادي الصداقة الى جيرانه في الاقليم والي كافة دول العالم، مسترشداً بقيم الإنسانية وبميراث الحكمة السودانية، وعازما على تأكيد التزامه بمبادئ القانون الدولي ومواثيق حقوق الانسان وجهود القضاء على التمييز والاستغلال والظلم وعدم المساواة، بل ومؤكداً عزمه على المشاركة الفاعلة في اتجاه ترسيخ وتطوير هذه المواثيق والعهود. وكما نؤكد على التزامنا بكافة المواثيق والعهود الدولية والدبلوماسية لحسن الجوار واحترام المبادئ الاساسية للصداقة والتعاون بين الشعوب: قيم احترام السيادة والاستقلال وعدم التدخل في شئون الدول الأخرى، فضلا عن التزامنا المبدئي بالعمل على المساهمة الفاعلة في صون الأمن والسلم الدوليين. إننا، في حكومة الثورة الإنتقالية، نؤمن بأن العلاقات بين الدول ينبغي ان تُبنى على أساس خدمة المصالح المشتركة والتعاون الايجابي من اجل مصلحة الشعوب. وأن عالمنا، بخيراته وثرواته وموارده، يتسع لنا جميعا للعيش فيه برخاء ورفاه وسلام.
السيد الرئيس،،،
ثورتنا المجيدة، أتت ليطوي السودان صفحة عهد مظلم من العزلة الدولية والإقليمية التي أورثت الدولة السودانية قائمة طويلة من الجزاءات الدولية والعقوبات التي لا يزال أبرزها وجود اسم السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب. واسمحوا لي هنا أن اقولها لكم بكل قوة ووضوح: أبداً لم يكن شعب السودان راعياً او داعماً للإرهاب، بل كان ذلك هو النظام الذي انتفض وثار عليه شعبنا حتى خلعه. لقد الحقت هذه العقوبات بشعب السودان صنوفاً وأنواعاً شتى من المعاناة. إننا في الحكومة الإنتقالية ندعو الولايات المتحدة الأمريكية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وعدم مواصلة معاقبة شعب السودان بجريرة نظام كان هو المتضرر الأول منه والفاعل الرئيس في الاطاحة به وتخليص العالم من شروره. إننا ندعو للإستجابة سريعاً لهذا المطلب العادل ودعم تنفيذه بشكل عاجل يتيح لنا الإسراع في خطوات إعادة البناء والتنمية في السودان، ومحو آثار العقود الثلاثة المظلمة من التيه الذي تخبط فيه السودان تحت سلطة النظام السابق.
السيد الرئيس،،،
حمدوك وقف الحرب وتحقيق السلام تحديات تواجه الحكومة
نيويورك في 27-9-2019(سونا)- عدد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء التحديات التي تواجه الحكومة المدنية الانتقالية ، وعلى رأسها وقف الحرب وتحقيق السلام العادل والشامل والدائم.
وقال في خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها (74) بنيويورك " وندرك تماماً أن الطريق الي ذلك يمر عبر تحقيق العدالة في معناها الأشمل، بمخاطبة جذور المشكلات ومعالجة الأسباب التي قادت الي الحرب في المقام الاول، من تهميش اقتصادي وتمييز ثقافي واثني وديني، بالإضافة الي ضرورة رتق النسيج الاجتماعي وتعزيز سبل التعايش السلمي وتأطير ثقافة السلام والتسامح بين كافة مكونات الشعب السوداني. "
واضاف حمدوك " ونحن عازمون على المضي في هذا الطريق عبر بناء دولة حكم القانون، دولة المواطنة، ودولة التنمية المتوازنة، ودولة حماية حقوق السودانيين وأمنهم وأمانهم ورعاية مصالحهم في بلادهم وحول العالم، إضافة إلى معالجة اوضاع النازحين واللاجئين وتعويضهم بالشكل اللائق على الأضرار التي لحقت بهم جراء الحرب. "
واكد أن اعادة تأهيل سبل الحياة وسبل كسب العيش الآمن في المناطق المتضررة وتوفير مقومات الحياة الكريمة سيكون من أهم مستحقات ومداخل تحقيق السلام في السودان.وابان ان ادارة التنوع العرقي والثقافي والديني واللغوي والاحتفاء بثراء وتعدد مكونات وهوية الشعب السوداني كمصدر للقوة والفخر الوطني وليس مصدر فرقة وبغضاء وشتات، وانما سيساعد على توطيد ركائز السلام المستدام ويوفر المناخ المناسب لنمو الثقافات السودانية وتفاعلها وتمازجها وازدهارها.
السيد الرئيس،،،
رئيس الوزراءنسعي لوضع السودان في موقع متقدم
نيويورك في 27-9-2019(سونا)- اكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء سعي الحكومة السودانية خلال الفترة الانتقالية، لوضع السودان في موقع متقدم في مسار تحقيق اهداف التنمية المستدامة بحلول العام 2030. وجدد تاكيده في خطابه امام الدورة (74) للجمعية العامة للامم المتحدة بنيويورك علي دعم السودان للمضامين الواردة في شعار الدورة المتمثلة في القضاء على الفقر وتوفير التعليم الجيد ومعالجة التغيير المناخي، وذلك عبر اطلاق عملية تنموية وطنية شاملة قوامها تعزيز الحوكمة الاقتصادية، ومحاربة الفساد والإلتزام بمعايير الشفافية والنزاهة وحسن التخطيط وإدارة الموارد المتنوعة بما يحقق الاكتفاء الذاتي للسودانيين من الأساسيات ويتيح التبادل الايجابي والشراكات الذكية مع دول المنطقة والعالم.
وشدد علي الاهتمام المباشر بتطوير ودعم خدمات الصحة والتعليم وإمداد مياه الشرب النظيفة وغير ذلك من الخدمات الاجتماعية، والتي لا ننظر لها كخدمات وواجبات على الدولة السودانية باتجاه مواطنيها فحسب، ولكنها استثمار للأمة السودانية في مستقبلها وفي كادرها البشري المنتج وفي أطفالها وشبابها.
وقال حمدوك " إن مجابهتنا لكل هذه التحديات تتطلب من المجتمع الدولي مد يد العون، وخصوصا في الفترة القصيرة المقبلة."
واضاف قائلا " وفي هذا السياق، ننظر الي عقبة تراكم الديون الخارجية على الدولة السودانية، والتي فاقم أثرها السلبي سياسات النظام السابق واهماله لالتزاماته الدولية وفساده في التعامل المالي مع الموارد المحلية ومع الاطراف الدولية المختلفة، كقضية ملحة ينبغي معالجتها في سياقها الدولي العالمي مع الوضع في الاعتبار الظروف المعيشية المحلية التي تتطلب مواصلة دعم الدولة للخدمات الاجتماعية والاحتياجات الضرورية".وتابع حمدوك بقوله " إن الحكومة المدنية السودانية التي جاءت بها ثورة مجيدة شارك فيها كل السودانيات والسودانيين لن تسمح –رغم كل التحديات- بإن يتخلف أحد عن قاطرة التنمية التي اطلقتها الثورة".
السيد الرئيس،،،
أسمحوا لي عبركم أن أوجه التحية لنساء وشباب السودان. وأخص بالتحية المرأة السودانية التي قدمت لوحة بسالة نادرة المثال بمشاركتها الفاعلة في حراك الثورة السودانية، وأعلن من هذا المنبر إلتزام حكومتي بالعمل على انهاء كافة مظاهر التمييز المؤسسي والاجتماعي ضد المرأة خلال الفترة الانتقالية، تعزيزا لدورها الطليعي والطبيعي في المجتمع. أما الشباب من الجنسين، والذين يشكلون الغالبية العظمى من الشعب السوداني، والذين كانوا الاكثر تأثرا من الانهيار الشامل الذي حاق بالسودان خلال العقود الثلاثة المظلمة الماضية حتى دٌفعوا الي مراكب الموت في طرق الهجرة غير المنظمة بحثاً عن سبل الخلاص، والذين تم اجبارهم على المشاركة في محارق الحروب الاهلية، فقد حان الوقت لكي ينتهي كل ذلك إلى غير رجعة. فشابات وشباب السودان هم الذين صنعوا هذه الثورة وهم الذين سيصنعون المستقبل الذي أرادوه بها وسيرسمون معالمه كما يحبون، ولن تكون الدولة إلا عوناً لهم في ذلك.
السيد الرئيس،،،
حمدوك يؤكد المضي في استكمال تحقيق اهداف الثورة
نيويورك في 27-9-2019(سونا)- اكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء عزم السودان علي المضي قدما في إستكمال تحقيق أهداف الثورة ، وترجمة أحلامها المشروعة بناءاً راسخاً وصلباً على أرض الواقع، حتى يستعيد السودان، خلال السنوات الثلاث القادمة، مكانته الطبيعية والمستحقة، والتي تليق بحضارات شعوبه وتاريخها المجيد.
وقال في طابه امام اعمال الدورة (74) للجمعية العامة للامم المتحدة بنيويورك ،"إننا نخاطب المجتمع الدولي وكافة الدول الاعضاء في الأمم المتحدة بذهن مفتوح وعقل متقد ومتوثب نحو المشاركة في صناعة عالم جديد يسوده الرخاء والسلام والمحبة بين جميع الشعوب، ونرفده بشعار ثورتنا المجيدة: حرية … سلام … وعدالة.
واضاف السيد رئيس الوزراء ، "أقف امامكم هنا اليوم، ممثلاً لإرادة شعبي الأبي، فخوراً بها وبه، وهو يمضي بخطى واثقة وثابتة في طريقه نحو المستقبل، صديقاً وشريكاً متساوي الشراكة مع كل شعوب العالم المحبة للسلام، وهو يبتدر حقبة جديدةً ومختلفةً عن نهج الاعوام الثلاثين الماضية في علاقة السودان مع دول العالم، يمد فيها السودان أيادي الصداقة الى جيرانه في الاقليم والي كافة دول العالم، مسترشداً بقيم الإنسانية وبميراث الحكمة السودانية.
واكد عزم والتزام السودان بمبادئ القانون الدولي ومواثيق حقوق الانسان وجهود القضاء على التمييز والاستغلال والظلم وعدم المساواة، بل ومؤكداً عزمه على المشاركة الفاعلة في اتجاه ترسيخ وتطوير هذه المواثيق والعهود. كما أكد التزام السودان بكافة المواثيق والعهود الدولية والدبلوماسية لحسن الجوار واحترام المبادئ الاساسية للصداقة والتعاون بين الشعوب: قيم احترام السيادة والاستقلال وعدم التدخل في شئون الدول الأخرى، فضلا عن التزامنا المبدئي بالعمل على المساهمة الفاعلة في صون الأمن والسلم الدوليين. وزاد إننا، في حكومة الثورة الإنتقالية، نؤمن بأن العلاقات بين الدول ينبغي ان تُبنى على أساس خدمة المصالح المشتركة والتعاون الايجابي من اجل مصلحة الشعوب. وأن عالمنا، بخيراته وثرواته وموارده، يتسع لنا جميعا للعيش فيه برخاء ورفاه وسلام.
وحيا حمدوك في خطابه نساء وشباب السودان. وخص بالتحية المرأة السودانية التي قدمت لوحة بسالة نادرة المثال بمشاركتها الفاعلة في حراك الثورة السودانية.
وأعلن إلتزام حكومته بالعمل على انهاء كافة مظاهر التمييز المؤسسي والاجتماعي ضد المرأة خلال الفترة الانتقالية، تعزيزا لدورها الطليعي والطبيعي في المجتمع. أما الشباب من الجنسين، والذين يشكلون الغالبية العظمى من الشعب السوداني، والذين كانوا الاكثر تأثرا من الانهيار الشامل الذي حاق بالسودان خلال العقود الثلاثة المظلمة الماضية حتى دٌفعوا الي مراكب الموت في طرق الهجرة غير المنظمة بحثاً عن سبل الخلاص، والذين تم اجبارهم على المشاركة في محارق الحروب الاهلية، فقد حان الوقت لكي ينتهي كل ذلك إلى غير رجعة. فشابات وشباب السودان هم الذين صنعوا هذه الثورة وهم الذين سيصنعون المستقبل الذي أرادوه بها وسيرسمون معالمه كما يحبون، ولن تكون الدولة إلا عوناً لهم في ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.