واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أم الحسن وفاطمة (الدايتين) أشرفن على ولادة الطفل (بنيامين نتنياهو)، التي تمت علي أرض السودان في قرية (نوري)
نشر في النيلين يوم 06 - 02 - 2020


نتنياهو ومطار مروي الدولي .
هل السودان مقبل علي متغيرات في علاقاته الخارجية .!!؟؟.
▪لقد غاب السودان كثيرآ عن دوره الإقليمي والدولي بفعل المتغيرات والظروف التي مرت عليه .!!؟؟ ▪وإنحصر دوره فقط في الشرق الأوسط في دعم القضية الفلسطنية، ولكن دوره ليس علي المستوي المطلوب حيث ظل بعيدآ عن كثيرٍ من الملفات.!!؟؟ ▪هل تحدث متغيرات في علاقات السودان الخارجية في ظل النظام الحالي ( المشترك )، بشعاره حرية سلام وعدالة .!!؟؟. ▪هل تمتد آيادي السودان البيضاء للملف اليهودي الفلسطيني ، والملف اليهودي السوداني .!!؟؟. ▪كل شئ وارد غير مستحيل في هذا الزمن الذي أصبحت تحكمه المصالح والحسابات والحقائق !؟؟. ▪هل يكون الفصل الرابع عشر ، من ( الوثيقة الدستورية الملزمة لأطرافها )، وثيقة الحقوق والحريات ( 17 )، هي المدخل لأحياء العلاقات اليهودية الأسرية السودانية، التي يمكن أن تطالب بتأهيل وترميم ( المعابد)، اليهودية بالسودان .!!؟؟. ▪هل يطالب رئيس وزراء الكيان ( اليهودي )،بذلك فهو سوداني ( المولد ).!!؟؟ ▪تتحدث الوثيقة عن ( لكل إنسان الحق في حرية العقيدة الدينية والعبادة ) .!!؟؟.
▪في القوانين الداخلية لبعض الدول كل مواطن أجنبي عاش فيها فترة ( خمسة سنوات)، يستحق أن يكتسب جنسية تلك الدولة.!!؟؟.
▪كان الطفل بنيامين نتنياهو بالسودان يحبو ويلعب ، ويرتع ( عشرة سنوات )، ودخل مدرسة حبيب الأول الإبتدائية ليدرس بها .!!؟؟. ▪كانت ( ولادة )، الطفل ( بنيامين )، نتنياهو بالسودان .!!!؟
▪عندما كانت ( والدته )، التي تعيش بقرية ( نوري )، بشمال السودان ، قد شعرت بألم الولادة .!!؟؟ ▪كان ( أهلها)، قد ذهبوا إلي إحضار ( الداية)، المشهورة ( بت الدقيل )، لولادة بنتهم لكنها أعتذرت عن ذلك فهي مشغولة بولادة بنتها .!!؟؟.
▪ثم ذهب أهلها إلي الداية ( أم الحسن عبد الفتاح )، من منطقة ( الباجور )، فهي التي قامت بولادة الطفل ( بنيامين )، في شهر أكتوبر عام 1949م، وقالت كلمتها المشهورة ( لايمنعني أحد من إداء العمل ( الإنساني )، حتي لو كانت الولادة ، ولادة ( يهودي ).!!؟؟.
▪كانت قد ساعدتها في تلك الولادة الداية ( فاطمة بت الحسن )، من منطقة ( العطرون )، بنُّوري !!؟؟. ▪أم الحسن وفاطمة ( الدايتين)، المشهورتين، هُن اللاتي أشرفن على ولادة الطفل ( بنيامين نتنياهو )، التي تمت علي أرض السودان في قرية ( نوري )، بشمال السودان .!!؟؟.
▪كان الأستاذ ربيع سيدأحمد بيه ( المدرس )، بمدرسة حبيب الأول الإبتدائية في أعوام ( 57— 1958م). قد درس الطفل ( بنيامين ). !!؟؟.
▪الأستاذ ربيع سيدأحمد بيه، ( والد )، الأستاذ ( النابغة)، أحمد ربيع، أستاذ الفيزياء والكيمياء الذي ( وقع )، عن قوي إعلان الحرية والتغيير مع المجلس العسكري الإنتقالي الإتفاق ( السياسي) ، والإعلان ( الدستوري ) .!!؟؟.
▪هل يتولي الأستاذ أحمد ربيع ، وهو واحد من ممثلي قوي إعلان الحرية والتغيير ، الملف اليهودي السوداني ، فهو من أبناء قرية ( نوري )، البلدة التي ولد بها رئيس وزراء إسرائيل (بنيامين نتنياهو )، والذي كان لوالده الأستاذ المربي ( الفضل )، في تعليمه بمدرسة حبيب الأول الإبتدائية.!!؟؟.
▪مطار مروي الدولي جوار قرية ( نوري )، السودانية ، قد صمم لإقلاع وهبوط الطائرات ( الضخمة )، ويعتبر من أكبر المطارات في ( أفريقيا )، والذي تم منحه الشهادة الأعلي من منظمة الطيران العالمية، هل يتسع مدرجه لإستقبال إبن القرية ومولودها ( بنيامين نتنياهو )، في زيارة رسمية ، أو سياحية ، أو غيرها .!!؟؟
▪هل يفتح مطار مروي الدولي أبوابه للسواح اليهود من أجل زيارة نبي الله، آيزر ، ( عزير. )، المدفون في إهرامات ( نوري ).!!؟؟. ▪هل تري القرية الصغيرة ( نوري )، قريبآ ، السوداني( إلياهو خضر شاؤول )، سفير إسرائيل بمصر سابقآ ، شقيق بندة و موسي ، وعبد الجليل .!!؟؟
▪قرية نوري وسوق حلوف بالطويلاب ، مازالا ، يحافظان علي ( مساكن )، وذكري اليهود ( الأحبارالثلاثة )، نتنياهو ، و سكلي ، وشاؤول .!!؟؟.
▪اليهود الذين يسيطرون علي إقتصاد العالم، ومازال السودان في مكانه (ساكن) لا ينمو ولا يتحرك .
الأستاذ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.