سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    أديب: لايوجد نص بالوثيقة لحل السيادي    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    شاهد بالفيديو: الإعلامية والشاعرة داليا الياس تدافع عن نفسها وترد على المنتقدين " لو غضبان من كلامي قول رأيك في المكان المخصص ليك "    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    الحراك السياسي: وزير الطاقة: 3 موانئ بديلة للوقود والكهرباء مستقرّة    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    حصاد 30% من المساحة المزروعه بالقطن بمشروع الرهد الزراعي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    وزير الاتصالات : أعداء نجاح الحكومة وراء إغلاق شرقي السودان    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السكوت لا يحول الحجارة الى ذهب
نشر في النيلين يوم 18 - 12 - 2020

1الحظ إتجاهات وربما أراء مباشرة تميل للجزم بان تحركات السودان مؤخرا ؛ على حدوده مع أثيوبيا ؛ مردها لأمرين ؛ شغل يتجاوز العمل العسكري ببحث الجيش السوداني عن نقاط سياسية بالداخل بينما يعتقد راي اخر أن للامر إرتباطات بجهات خارجية ؟! واظن وبشكل موضوعي ان الرايين خطا . وبهدوء دعونا (نمسح) المشهد والوقائع ثم نحكم ونحتكم الى المنطق دون ملوثات للرؤية ..وبهدوء
عملية إنفاذ القانون بإقليم تقراي ؛ الأثيوبي ضد الحكومة الإقليمية بدات في الرابع من نوفمبر الماضي ؛ ودخلت مرحلتها الثالثة في الجزء الأخير من الشهر نفسه ؛ والذي سبق عملية وصول الجيش الفيدرالي الأثيوبي الى مكلي التي اكتملت بعد نحو ثلاثة أسابيع . طوال هذه الفترة والى الأن ؛ ثالت ومعلوم أن السودان ؛ إلتزم سياسيا وعسكريا و(إعلاميا) بموقف منضبط دون تفلتات بموقف أن الأمر نزاع داخلي ؛ ولم يتدخل سوى بمناشدة شحيحة التفاصيل من رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك بقبعة الإيقاد تم ردها ضمن موقف أثيوبي متشدد سد المنافذ على كل الوساطات ؛ بما في ذلك نداء من أوغندا وكينيا وبدرجات أقل من الإتحاد الأوربي فيما رد الإتحاد الأفريقي بقوة الى عقبيه بينما اتخذت الدول الخليجية (الإمارات والسعودية) خيار مساندة أديس ابابا بينما كعادته اكتفى أسياس أفورقي بالصمت الصارم مكتفيا بنضح صواريخ تقراي على بلاده في سفوح أسمرا
2
لاحقا وبينما طار ابي احمد الى كينيا وارسل رئيسة الجمهورية ورقي عواصم إفريقية ونائبه دمقي مكنن الى اوغندا ورواندا كان نصيب السودان ؛ مستشاره الامني غيتشاو اندراجشو _المعين حديثا _ مع وفود اخرى عسكرية وأمنية (بشكل غير معلن ) أعتقدت ان مخاوف تلك الوفود غسلت بتعاون جيد المحصلة ومنذ وقت باكر ؛ لان بدء التحرك العسكري الأثيوبي إنطلق بالتقدم على الجانب الشرقي لاقليم تقراي من نقطة الحمرة _فصلنا هذا في حينه _ وبشكل مريح امتد للإنعطاف غربا حتى بلوغ عدي قرات بتكامل ربما مع محور متقدم من الشمال _حيث ارتريا _ الى الجنوب ؛ ولو كان السودان سيئ التدابير والنوايا (رغم ان اختلال المعادلة بخروج حليف تاريخي له كان يبرر له فتح بعض الثغرات لكنه لم يفعل) لو كانت تدابيره سيئة كان يمكن للخرطوم فتح ثغرة تسمح لقوات جبهة تقراي بالالتفاف عبر الحدود السودانية وضرب الجيش الاثيوبي وعزل قواته بين شمال امهرا ووسط تقراي بما يمكن إعتباره (حدوة حصان ) تمتد بين ولكايت الى الماتا ؛ ناهيك عن مباغتة الحمرة نفسها
3
بل على العكس حرك السودان قواته للأمام في الجبهة المقابلة _بالملي_ لاقليم تقراي خروجا من اللكدي وتركها خلفه لمنع اي عملية تطويق للجيش الاثيوبي مع السماح فقط بعبور المدنيين الفارين كلاجئين . وكان واضح ان التحرك السوداني يستبطن دعم هادئ لتامين ميسرة الجيش الاثيوبي الذي تمثله حدودنا الشرقية من تلك الناحية وحتى ذاك الوقت (7 ديسمبر) لم يتمدد السودان على كامل ارضيه قبالة الحدود الاثيوبية عدا النطاق المقابل لاقليم تقراي ورغم هذا كان الرد الاثيوبي غريبا ؛ فصدر عن مسؤولي الطؤاري _ لجنة برلمانية _ بيان صريح إتهم السودان بمهاجمة مدنيين أثيوبيين وان اجهزة امنية تتلقى رشاوي من جبهة تحرير تقراي ؛ ناهيك عن تلميحات رسمية من مسؤولين _ احدهم السفير رضوان حسين مسؤول لجنة الطؤاري) بان السودان دخلته مجموعة مطلوبين في مجازر ماي كدرا عليه توقيفهم ! وبالطبع يجب عدم اسقاط فرضية ان لو كان الامر معكوسا ؛ بمعنى ان الاحداث بين أطراف سودانية والجار الاخر أثيوبي ؛ لراينا ان بعض الفصائل تستضاف حتى على مستوى القيادات وهو ما حدث لكل الاطراف السودانية المتمردة من عهد هيلاسلاسي الى ابي احمد . ويوجد الان بالخرطوم من جماعات من يسمون شركاء الكفاح المسلح من كان يتنقل بسيارة مخصصة من وزارة الدفاع الاثيوبية وسائق من استخباراتها ؛ واظنه يقرا حديثي
4
كل هذا ولم يعلق مسؤول سوداني بالنفي او حتى الإستنكار ؛ لا من وزارة الخارجية او اي جهة مدنية ؛ وكذلك لم يعلق الجيش او المجلس السيادي بل على العكس طار رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رفقة قيادات المخابرات والخارجية والجيش الى أديس ابابا ؛ وعادوا وحدث ما حدث بعد تقدير السودان ان حاجته تتطلب إغلاق كامل الشريط من اقليم تقراي الى الامهرا ؛ هذا مع مراعاة ان هذا السرد لا يتضمن مني تفاصيل اخرى الصمت بشأنها اليق تجاه أخطاء وخروقات أثيوبية وصلت مدينة القضارف ؛ وتكتم عليه السودان بتعامل بعيد عن اثارة الضجيج .ولهذا السودان وقواته المسلحة يجب ألا يلاموا ؛ باي مبرر او حجة ؛ استنفذ الجيش وقادته كل مافي الوسع من الصبر والحلم ؛ لهذا ولكل من يثق في ما نقدم ونطرح ونعرض اقول ان بلدنا وغض النظر عن الاثار والاضرار إتخذ الموقف الصحيح والسليم بناء على معطيات تتعلق بمصلحة السودان وسلامته ولا اثر لاي مؤثر او دوافع بديلة من أحد ؛ اقول قولي هذا والله حسيب من سكتوا حينما كان عليهم الكلام والإبانة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.