أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 19 أبريل 2021م    مدني: لن يحجب لساني عن النقد كوني كنت وزير في الحكومة الانتقالية    قوى التغيير تسخر من تجمع المهنيين بشأن تشكيل المجلس التشريعي    كيف تجهِّز سيارتك للعمل في الموجة الحارة دون مشاكل؟    مفوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي    مكافحة المخدرات تفكك شبكةإجرامية وتضبط بحوزتها عدد(15) الف قندول بنقو جنوبى ام درمان    من التدخين.. 9 أشياء احذر القيام بها في الليل قبل النوم مباشرة    أزمة سد النهضة.. "تحركات مصرية" في قارة إفريقيا    هل تشعر بالجوع حتى بعد الإفطار في رمضان؟.. إليك السبب والحل    عقول بنك السودان المتحجرة تدمر مشروع استقرار سعر الصرف    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 19 أبريل 2021    حكم صلاة التراويح في المسجد أثناء مواعيد العمل .. 10 حقائق ينبغي معرفتها    المالية تلتزم ب (5) ملايين دولار فوراً لحل مشاكل الدواء    هذا ما يحدث للجسم عند تناول الكركدية يوميا خلال رمضان    الصحة تعلن عن حملة للنصائح الصحية لمرضى السكري خلال رمضان    مجلس الوزراء يتسلم مذكرة حول التردي الاقتصادي من ثلاثين حزبا ومنظمة وواجهة    أول تعليق لهالة صدقي على إعلان زوجها الطلاق    ريال مدريد يتعثر امام خيتافي في الليغا    واتساب يطرح ميزة جديدة لمستخدمي آيفون.. تعرف عليها    دبابيس ودالشريف    السلطات المصرية تعلن حصيلة قتلى وجرحى انقلاب قطار طوخ    الأمين العام لنادي الهلال: مجتهدون لإنفاذ كل المطلوبات وخدمة منتخب البلاد    حالة نادرة.. سيدة بريطانية تحمل بمولودها الثاني وهي لم تضع الأول بعد    "واتساب" يتخذ إجراء جديداً في مايو ..وهذه التفاصيل    آبي أحمد يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    عرمان: على الحركة الإسلامية أن تحارب المؤتمر الوطني، وليس العكس    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رد الجميل صعب..
نشر في النيلين يوم 04 - 03 - 2021

المغتربون هم تلك الشريحة التي ظلت وما زالت تعطي وتدعم بلا كلل ولا ملل، ما ان يرفع نداء الوطن ان هبوا الى نصرته ومساندته يمدون أياديهم بيضاء معطاة بكل أريحية ونية صافية.
لكن كل ذلك لم يقابل بالمعروف والاحسان حيث لم يجدوا من ينصفهم او يقف الى جانبهم او يلتفت الى أمرهم طيلة (حكم القوم) وقد كان من الممكن ان يكونوا ساعداً قوياً يسهم في حل الكثير مشكلات الوطن العصية.
وقد كان من ضمن الإخفاقات التي لازمت سيئة الذكر الإنقاذ، فقدان الثقة بين الدولة والمغترب السوداني إذ كان النظام المباد ينظر إلى هذه الشريحة الهامة من المواطنين بأنها مجرد بقرة حلوب ترفد (جماعته) بالعملات الأجنبية من كل شكل ولون، وكانت إدارة ما يعرف بجهاز شؤون المغتربين بالخارج تُسهم من حين لآخر في خلق وإحداث المزيد من الفجوات في جدار الثقة (المفتقد أصلاً) بين المغترب السوداني ووطنه، وذلك من خلال القرارات الجائرة التي تؤكد ابتعاد واضعيها عن هموم ومعاناة المغتربين الذين هم لا يعرفون للجهاز إلا التزاحم والصفوف في مبانيه والمعاملة الفظة وغير اللائقة من منسوبيه و(العصر) المتمثل في الجبايات والاتاوات (المتنوعة) من زكاة وضرائب ورسوم خدمات وتأشيرة وأرانيك ودمغات لم ينج منها حتى الشهيد ومساهمات (الزامية) كالقناة الفضائية و (حفر) ترعتي كنانة والرهد اللتين لم تحفرا أصلاً..
ويمكن القول بالفم المليان بأن هذا الجهاز لم تبدر منه في العهد البائد أي مبادرة او طرح ايجابي يصب في صالح المغتربين ولم يعرف المغترب السوداني عنه سوى أنه وسيلة (للهمبتة) و(القلع) بالقانون، نعم لم نشاهد لهذا الجهاز التعيس اي أثر ايجابي ينعكس خيراً على المغترب رغماً عن أن الوطن قد شهد في العهد البائد أعلى معدل هجرة من الخبرات والكفاءات ، وفقد خيرة شبابه وعلمائه.
ورغم علم وإدراك المسئولين عن الجهاز وقتها بتغير ظروف وبيئة الاغتراب في دول المهجر التي أصبح معظمها يعاني من التدهور الاقتصادي الذي أدى إلى فرض بعض الدول التي تكثر فيها العمالة السودانية لرسوم باهظة لا قبل للمغترب السوداني بها، بالاضافة لازدياد نسب تسكين مواطني تلك الدول في الوظائف، الا أن ذلك قوبل من جانب (القوم) بقدر وافر من الاستهتار وعدم الاكتراث حيث علق أحدهم حينها (ان الدولة غير ملزمة باستيعاب العمالة العائدة نتيجة الأوضاع الاخيرة في بلد الاغتراب) نعم .. هذه كانت نظرتهم لمن أفنوا زهرة عمرهم وشبابهم وأروع سنوات عمرهم في المهجر فداء لوطنهم ومجتمعهم وأسرهم.
في إعتقادي أنه حتى نتمكن من استعادة الثقة المفقودة أصلا بين المغترب السوداني والدولة اعيد لكم سادتي ما تناولته في مقال سابق (نشر بتاريخ (17/11/2020) وقد شمل بعض الحلول التي قصد بها المساهمة في (استعدال) الامر وقد كنت قد لخصتها في بعض النقاط علها تسهم على الاقل في تحقيق بعض احلام وأمنيات المهاجرين السودانيين المشروعة وأولى تلك النقاط تكوين لجنة (حالاً) من المختصين لاعادة النظر في قانون الجهاز وقانون السودانيين العاملين بالخارج، مع إلغاء كافة الاجسام التي تنصب من نفسها ممثلة للمغتربين كالمجلس الأعلى للجاليات السودانية بالخارج مثلاً، ولتكن أولى قرارات هذه اللجنة التوصية الى رئاسة مجلس الوزراء بالغاء جهاز المغتربين والاستعاضة عنه بادارة في وزارة الخارجية وتسريح موظفيه (الكتار ديل) وإعادة استيعابهم منشآت القطاع العام الأخرى ويا حبذا لو تم تحويل مباني الجهاز الى (مستشفى حكومي) للسرطان .
وليكن ثاني قرار لهذه اللجنة هو منح اي مغترب سوداني اعفاءاً جمركياً لإدخال سيارة (اي موديل) بشرط تحويل مايعادل 5000 دولار امريكي (مثلاً) في السنة عبر حساب بنكي وطني يتبع لوزارة المالية ، كما يجب الاستفادة من مدخرات المغتربين عبر آلية مناسبة وضمانات كافية تشجعهم على تحويل استثماراتهم ومدخراتهم وأموالهم عبر القنوات الرسمية.
ولأن توفير المسكن من أولويات أي (مغترب) فلابد من تشجيع المغتربين لانشاء شركة مساهمة عقارية عامة يكون غرضها الرئيس توفير السكن المناسب للمغترب السوداني مع العمل مع الوزارات ذات الصلة في توفير الأراضي اللازمة (كان الجماعة خلو فيها أراضي) لقيام المشروع ومايرتبط به من خدمات.
كما لابد لهذه اللجنة من التوصية بالغاء الرسوم الباهظة المتعلقة بالمعاملات في السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة كرسوم: ( اصدار الجواز واضافة الأبناء وشهادات الميلاد ووثائق الزواج والتواكيل وغيرها)، هذه الرسوم الباهظة غير المبررة على الإطلاق ، وكذلك اعادة النظر في المساهمة الالزامية (مساهمة وإلزامية كيف ما عارف؟) والزكاة والغاء جميع الرسوم والدمغات الأخرى (إياها) !
ولا يفوتني في هذا المقال ان أشير إلى ضرورة العمل على حل مشكلة تعليم أبناء المغتربين بالتوصية الفورية للوزارات ذات الصلة بمساواتهم برصفائهم بالداخل في القبول بمؤسسات التعليم العالي.
وها هي الدولة الآن تستجيب لبعض مما جاء في نداءاتنا تلك وتطلق حوافز مشجعه للاخوة المغتربين كما أعلنها السيد مكين حامد الأمين العام لجهاز تنظيم السودانيين العاملين بالخارج وهي كالآتي:
الغاء كل المساهمات والرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وايجاد تسوية للمتأخرات والاستعاضة عنها برسم موحد يدفع بالعملة الحرة، مشيراً لإنشاء مفوضية للمغتربين وصندوق لدعم العودة إقرار حوافز للتحويل عبر النظام المصرفي بمنح حوافز حسب سقف التحويل تشمل الاعفاء الجمركي للأمتعة الشخصية عند العودة النهائية واعفاء جمركي للمعدات المهنية بسقف يبدأ بخمسة الف دولار كحد أدنى مضيفاً بالعمل على إنشاء بنك المغترب بمساهمة من المغتربين والمهاجرين يتخصص في التحويلات والمعاملات المصرفية لتقديم الخدمات التمويلية.
كما أعلن عن تعديل شروط وضوابط استثناء إدخال السيارات للمغتربين والمهاجرين بأن يمنح إدخال السيارة دون تقييد بالعودة النهائية للذين تجاوزوا عشر سنوات تدفع بالعملة الحرة فيما يمنح للذين تقل عن عشر سنوات وتزيد عن خمس سنوات بشرط العودة النهائية محدداً ذلك بشرط تحويل مبلغ خمسة ألف دولار لموديل 2020، وستة ألف دولار لموديل 2019 وسبعة ألف دولار لموديل 2018 وثمانية الف دولار لموديل 2017 فيما حدد موديل 2016 عشرة ألف دولار، على أن يقيد نقل ملكية السيارة بمدة عام من الترخيص.
(انتهت القرارات)
شكراً لهذا الوعي فهذه الحوافز حقوق مستحقة ورد للجميل الذي ظل على عاتق الشعب السوداني تجاه هذه الشريحة سخية العطاء ونتمنى أن نرى المزيد من القرارات المنصفة لباقي فئات المجتمع السوداني الأخرى.
كسره:
رد الجميل صعب .. خاصة للمغتربين جمال الشيل .
كسرات ثابتة :
السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.