عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 21 سبتمبر 2021    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علي مهدي يكتب : اليوم 27/ مارس تحتفي الدنيا باليوم العالمي للمسرح، وافتتاح مهرجان البقعة الدولي للمسرح
نشر في النيلين يوم 27 - 03 - 2021

ذاك الصباح مشيتُ خطواتي الأولى نحو مبنى (اليونسكو) في (باريس). جئتها لأول مرة من (نيس) أشهد يومها مهرجان (كان) السينمائي الدولي، و(عرس الزين) الفيلم في البرنامج الرئيس، وتلك من فتوحات الفنون، عُرض قبلها في مهرجان الفيلم العربي في (باريس)، وحصل على الجائزة الأولى، وتلك حكايات وليس واحدة، عنها مدينة النور والجمال، كان صيفاً مدهشاً في الربع الأخير من سبعينات القرن الماضي، وعمري في أول الشباب، خطواتي تسبق ظلي من فرحي، عرفت فيها ليالي المهرجان معنى أن تكون مبدعاً فناناً يُحتفى بك، تشهد الناس عياناً بياناً يلتفون حولك، حال مشيت خطوات على السجادة الحمراء في مدخل قصر المهرجان، والشاطئ (اللازوردي) خلفك، وعمتي بيضاء لا فيها من سحر الاخضرار شيء، إلا بسماتي، أظنها تعود من شاطئ (أبروف)، تنعكس على سطحة الأزرق، والشاطئ (اللازوردي) يبادلني البسمات، والدهشة تحيط بك مكان للاطمئنان، وسبحان الذي أسرى بعبده من تحت كبري صغير على ( خور) يمشي على مهلة، ولا عليه، من (حي العمدة) نحوها (ودنوباوي)، وأبعد إذا مشى بعنفوانه، يصب فرحان في نهر النيل، يحلم بسطح أملس رقراق، لا فيه من فروع الأشجار ولا قليل، لا يحمل الطين، الشاطئ فسيح يصل بين قارة وأخرى، والبحر أبيض، تلك الأجواء التي عبرتُ منها نحو شوارع الخرطوم عموم، تمشي فيها راجلاً من فرحك كما الطائر، تبتاع الصحف المصرية من مكتبة المحطة الوسطى، وإذا سمح الزمان تُمتّع النفس والخاطر، بجلسة غير بعيد من شارع الجمهورية عند فندق (الاكسلسيور) .
كان ذاك الاحتمال وتلك التصاوير تتبع خطاي في المشهد الأممي الأول لي، قبل أكثر من أربعة عقود، تزيد ولا تنقص . ذهبت للمبنى الثاني (لليونسكو) حيث مندوبي الدول، ومكاتب بعض المنظمات ذات الصِّلة بعملها الوسيع، (اليونسكو) ما بين التربية والعلم والثقافة، تبني شبكة من المعارف الإنسانية، وذاك حديث آخر نحتفي به وعلاقاتي المتجددة معها لعقود .
حملتُ معي توصيات كُثر من الخرطوم، خطابات، قُل عنها طلبات صريحة، تسأل الانضمام إلى الهئية الدولية للمسرح ITI /يونسكو، وإلى المجلس الدولي للموسيقى IMC .
قبل سفري التقيتُ بالشاعر الراحل محمد عبد الحي في مكتبة بشارع الجامعة، يوم كان مديرًا لمصلحة الثقافة، وهو واحد من طرحت عليهم الفكرة، وكنتُ أعمل يومها معه، أذهب بإذن منه إلى مقر اللجنة الوطنية لليونسكو، غير بعيد، أمشي راجلاً يومها. مكّنني الدكتور مبارك وكان أميناً لها من الكتب والرسائل والدوريات، اطلعت وبحثت وعرفت وفهمت، أنهم من المنظمات العالمية، تساعد (اليونسكو) في عملها الأممي، فتعلقت روحي بالعمل الخارجي، خاصة وقد عرفتُ القاهرة وتونس في وقت مُبكر، وشاركت في مهرجاناتها السينمائية، ومنها اتسعت اشتياقاتي للحضور في مشهد الفن الدولي .
في صباحي الأول في المبنى الذي ضم مكتبي بعدها بسنوات، مشيتُ في البهو الفسيح بعد الحديقة تدخل من غير درج، وما هي خطوات حتى تكون في المصعد إلى الطابق الثالث، انتظرني عند الباب سعادة السفير الدكتور الفاتح حمد ممثل السودان لدى اليونسكو، والصديق العزيز ما زرتُ (نيويورك) حيث يعمل الآن إلا التقينا، كنا التقينا قبلها بيوم في مكتب معالي السفير وقتها الأستاذ أبوبكر عثمان، ثم بعدها بقليل عاد وزيرًا لشؤون مجلس الوزراء.
في لقاء السفارة المُرتّب شرحتُ مهمتي، ورغبة وزارة الثقافة والإعلام ومصلحة الثقافة، ثم معهد الموسيقى والمسرح في انضمام السودان للهيئة الدولية للمسرح Iti ، وإلى المجلس الدولي للموسيقى IMC ،وكان الأستاذ الدكتور خالد المبارك عميد المعهد يومها، قد حمّلني رسالة وتفويضاً لبحث فرص الانضمام. وتحدث سعادة السفير مع سيدي ومحل ودي الدكتور بشير البكري عليه الرحمة، وكان يومها الرجل الثالث في اليونسكو، يساعد المعلم أحمد مختار أمبو مديرًا عامًا لها.
وبعدها بسنوات دخلتُ ذات المكتب في مبني (اليونسكو) أشارك في أول اجتماع للمكتب التنفيذي بعد انتخابي في (مانيلا- الفلبين) عضواً فيه.
يومها وبجهد مشترك من أهلها سوداني (باريس) سفراء وأحباب، انضم السودان في يونيو من العام 1977 لاثنين من أكبر منظمات العالم للفنون.
رجعت سعيداً، بعد أن طاب لي وبي المقام، فمكثتُ، وسافرتُ مرة أخرى نحو الشواطئ المنيرة للخرطوم، وقبل عودتي، سبقتني رسالة معالي وزير التعليم وقتها مولانا وجارنا وحبيبنا الراحل دفع الله الحاج يوسف عليه الرحمة ولَه المغفرة.
وتولّى شاعرنا الراحل الدكتور محمد عبد الحي تنفيذ بقية الإجراءات وإعلان تأسيس أول مكتب وطني بالسودان للهيئة الدولية للمسرح برئاسة الكاتب المسرحي وعميد معهد الموسيقى والمسرح وقتها الأستاذ الدكتور خالد المبارك حفظه الرحمن، وتأسيس أول مكتب وطني للمجلس الدولي للموسيقى برئاسة الراحل البروف علي المك والموسيقار الراحل جمعة جابر أميناً عاماً ومشى السودان في فضاءات المنظمات الأممية يُسهم بالقدر المستطاع وأصبحت البقعة التي نحتفي بها هذا المساء ملتقى أقليمي ودولي للفنون والعلوم والإعلام، وفِي رحابها انتقلت الاحتفالات العالمية بيوم المسرح إلى خشبة المسرح القومي بالبقعة المباركة، ولأول مرة تنتقل الاحتفالات خارج باريس ومبنى (اليونسكو). مرتين جاء فنانون من الدنيا ومن هنا غرب النيل أُعلِنت رسالة اليوم العالمي للمسرح وانتبه العالم للوطن ولأفريقيا.
أربط اللحظة بين الحدثين وكل واحد بستحق دهليزاً نكرسه لتفاصيل تعاظُم أدوار الفنانين السودانيين
تأسس المسرح الوطني في ثمانينات القرن الماضي وكانت رواية المسمار لأستاذي السر أحمد قدور وإخراج الراحل إبراهيم حجازي مفتاح للمؤسسة الإبداعية المنتجة ومنه خرج مسرح البقعة، ثم أيام البقعة المسرحية المهرجان ومنذ إعلانه في خواتيم تسعينات القرن الماضي لم يتغيّب أبداً كنّا حريصين على اتصال الدورات، وكما قال المراقبون بعدها أنه الحدث الثقافي الأكثر استقراراً وأظن أنه ساهم في التعريف بالثقافات الوطنية، وانفتح على كل أشكالها تنوعاً وتعدداً، وفِي ظل أكثر الأوقات تعقيداً سياسياً كان جسراً مع الآخر فشهدنا في برامجه عروضاً من أمريكا ونظّم ورشاً متخصصة بواسطة خبراء أتاحت حتى للمؤسسات الحكومية المشاركة .
للمرة الثانية نرفع رايات البقعة المهرجان من سارياتها بذات الأسباب، ونعلن عن تأجيل الافتتاح إلى الأول من نوفمبر القادم وفِي ذلك رحمة، يُنير الدهليز وأستأذن الأحباب في نشر بيان الهيئة المديرة للمهرجان .
في الجانب الآخر أنشر رسالة اليوم العالمي للمسرح كتبتها ممثلة المسرح والسينما السيدة الفنانة البريطانية
(هيلين ميرن) وكلما تعيد النظر لرسالتها، تذكُر دورها الكبير، وهي تشخّص في الفيلم الأشهر، دور الملكة صاحبة الجلالة (الليزبيث) ملكة بريطانيا أطال الرحمن عمرها.
التحيات العطرات للحبيب والصديق المهندس محمد سيف الأفخم الرئيس والمنتخب لدورتين، تقديراً لأدواره في الترقية والتطوير، وعرفاناً بجهده المتصل على سنوات انضمامه عضواً بالمجلس التنفيذي. ترافقنا لسنوات في عواصم الدنيا، منها فجيرة النور انطلقنا بفتوحات كبرى تحققت، والباقي منتظر.
أكتب دهليز، عنها جهود مبدعين عرب وأفارقة في بناء وتأسيس تجارب عالمية، تجعل بلدانهم مراكز وعي بقيم التعاون الأممي والشراكات، والأفخم نموذج نعود إليه.
والتهانئ للحبيب الصديق الشاعر المسرحي الدكتور (تابيوس بيانكوني) المدير التنفيذي، وهو وأعماله الجليلة في إدارة هذة المنظمة الأكبر عالمياً في مجالات الفنون، زار البقعة المباركة أكثر من مرة، وساهم في نقل الاحتفالات لها كحدث عالمي مرموق في بقعة مباركة.
أحبائي
كل عام وأنتم بخير، ويجعل المسرح دوماً عامراً ومزدهراً.
الإثنين القادم التاسع والعشرين من مارس الذي يمضي علي عجل، يصادف يوم دخولي دنيا الظاهر، خرجت من عوالم الباطن، وكُتب لي فيها أن أكون مشخصاتي ظاهراً، يوم نعاود الاحتفال عامنا القادم، أكون دخلت مع وقتي فيها الفسيحة (سبعون عاماً) بحسابكم أهل السنة التي فيها اثنا عشر شهراً، والشهر ثلاثين يوماً، ولغير أهل الحساب المُغاير، أكون دخلتُ في ثلاثمائة عام وأكثر.
طِبتم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.