مجلس الطفولة: جهود لقيام مراكز تنمية الطفل بولاية الخرطوم    هيئة مياه الخرطوم: صيانة طبلونات التحكم وعودة الخدمة بمحطة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رمضاني الأول
نشر في النيلين يوم 13 - 04 - 2021

صمته في قريتنا بالبلد ؛ كنا في إجازة صيفية صادفت الشهر الفضيل ؛ بقريتنا لم يكن متاح لي ترف التلفاز ؛ لكني بالمقابل وقتها إرتحت من تجشم (مراسيل) الساعة والساعتين التي قبل الإفطار بالخرطوم ؛ كنت ابغض تلك المشاوير الصغيرة بأزقة الحي ؛ تهتز بيدي (بسكلة) لجلب الفول ؛ انتظر إنتهار سليمان الفران الذي لسبب لا أعرفه يبدو على الدوام متجهم الوجه ؛ ضجر العبارات ؛ يحتسب لك الأرغفة وهو إما أنه في شجار مع عامل ؛ او جدال مع زبون ! أحيانا كنت أصادف (دافوري) او تقسيمة (مربعات) فأضع حمولة مشواري كما يفعل غيري وأنخرط في عراك الارجل والركل ؛ حتى انتبه انني (مرسل) ! او حين ينبهني صياح شقيقي الذي عادة يتكفل بنشاط قلم مخابراتي يسقط دعاوي اني وجدت المكان مزدحم او اي تعليل لتأخري. أحيانا كانت الحمولة (تندلق) جراء مشاجرة او مطاردة كلب فاعاقب لتسيل دموعي مع مغيب الشمس فاكفكف شهقاتي وألتحق بالافطار داخل البيت بعد ان أغمس غيظي في ملاح الروب
2
بالقرية لم يكن من دافوري ! الصبية وإن كانوا صغارا وأقل من اقرانهم بالمدن ؛ للزوم الفرائض ؛ لكنهم كانوا صحابة صغار ! ملتزمون جدا بالصوم وبشكل صارم ؛ كما أن فيهم شدة بدوية لا تسمع معها حديث عن قسوة حر ؛ او طلب ظل بارد ؛ يعودون من ساعات رعي الاغنام في وقت ابكر من بقية فصول العام ؛ لينخرطوا في أشغال ليس من بينها سماع درس او مراجعة حفظ ؛ كما انه ليس هناك (مراسيل) كما انهم حضورهم لصلوات المغرب والعشاء والفجر منضبط للغاية . المتعة الوحيدة التي كانت متاحة جر الشوك حول مرابط الأنعام ؛ او مطاردة (فروج) دجاج حق عليه عذاب الطبخ . كنت أحب هذا الجزء فاقتحم الجلبة خلف المخلوق الذي يستدعي كل أدوات النجاة ولا ينجو ؛ حينما نقبض عليه يكون يرتجف ادنى حلقه كما ان فيه دفء غريب وأظن ان له نبضات ذات إيقاع . لكن ببريق عينيه فيه كبرياء شجاعة مهيب . لم يكن يضايقني في ذاك العالم سوى دهشة رفاقي القرويين من بنطالي او القط الذي على صدر الفانلة وغيرتهم احيانا من تبسم خالتي (عيدة) التي كانت تتمنى ان يطير الديك لتسمح لي بملاحقة ثانية ؛ كانت تقول لامي ان دار صباح خرابة والعيال ما بلعبو فيها ولا شنو ؟!
3
قبل المغيب تتسلل روائح الطعام من الداردر ؛ العصيدة هناك تصنع بحذاقة لا تجارى ؛ واما الإدام والملاح فكأنما فيه يد ملاك ؛ خاصة ان أحتوى على (شرموط) وغرق بذاك الخليط من (بانضورة) برية تنبت صغيرة حميراء ؛ تجفف بالوضع تحت الشمس ؛ على بروش بيضاء ؛طعمها وهي حية خرافي وهي ميتة معجفة أسطوري ؛ بعدها يستدعى رفاقي او من يكبرهم لحمل أثقال المؤائد ؛ لسبب ما لا يستخدمون الصواني حتى إن اضطررت للذهاب والعودة من دار جدتك للضراء عشرة مرات . تنقل الصحون في مسارات تتدفق من كل الجهات . ومعها الماء الذي يحلى بفرع من نبات أسمه (الكلكل) يطيب الماء مذاق ورائحة
4
الضراء عندنا ؛ حيث يجتمع الرجال ؛ مثل ساحات الأرض الحرام للجيش ؛ للخدمة فيه من الصغار _ ولو كانوا صائمين_ طقوس وعادات ومرعيات ؛ وللكبار مقامات فيه ؛ رايت فيه ذاك (الابريق) الفونجي المصنوع من نحاس ابيض ؛ ترى الكبار يحسنون الوضوء ؛ يرفعون تلك السبابة ؛ لتجري على مطلع الجبهة الى اول الانف ؛ يتشهدون ؛ بعضهم يثرثر وهو يسيل الماء فيما يمارس احدهم افراغ الملاحظات حول الإجلاس . او يبذل نهرة لاحدهم لجلب (الفكي) من طرف القرية والذي يحضر عادة مع لحظة يتطوع فيها متطوع بالأذان ومرات كثيرة كان أذانهم افتراض مغيب الشمس او قولهم وقعت. ليبدأ الافطار الذي لا تعقبه حالات التمدد على الارض او التضجر من طول اليوم ! كنت افطر معهم و (النونة) إبن خالي يلاحقني بالسؤال مثل ملك عذاب وملتقط خطايا ..ات صايم ؟ فاقول نعم . لحظتها يكون كعادته قد ارجع كمه للوراء لتجنب سيل سمن من لقمته وهو ينظر نحوي وكاني كافر ! لسبب ما ظننت ان اولئك الاشقياء الصغار كانوا يعتقدون ان اهل المدينة في عمري ..كفرة ولا ياتون الباس إلا قليلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.