عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جثامين مكدسة في السودان .. أزمة دفن وغضب كبير يشتعل
نشر في النيلين يوم 08 - 07 - 2021

برزت مأساة الجثث ال198 المكدسة في مشرحة تتبع لأحد المستشفيات وسط العاصمة السودانية الخرطوم إلى السطح مجددا بعد نشر شباب من لجنة الاعتصام الذي نظمته لجان مقاومة في باحة المشرحة، مقطع فيديو يظهر اعتراضهم لمحاولة نقل 23 جثمانا من المشرحة.
وفي حين أكد مصدر في النيابة العامة أنهم أصدروا الأمر للشرطة بدفن 23 جثمان، مساء الثلاثاء، بعد استيفاء كافة الشروط الطبية والقانونية، قال متحدث باسم لجنة الاعتصام إن اعتراضهم جاء بسبب عدم اكتمال الشروط اللازمة في بعض الجثامين المراد دفنها.
شكوك الكبيرة
وتدور شكوك كبيرة حول تلك الجثث التي تم اكتشافها في أبريل، حيث يعتقد على نطاق واسع أن جزءا كبيرا منها يعود لقتلى ومفقودي ثورة ديسمبر الشعبية، التي أطاحت نظام عمر البشير في 2019.
ويعتقد أيضا أن جزء من تلك الجثث تعود لضحايا ومفقودي جريمة فض اعتصام الثوار أمام القيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم في الثالث من يونيو، والتي قتل فيها المئات وفقد فيها عدد كبير لا يزال مصيرهم مجهولا حتى الآن.
ومنذ منتصف أبريل يعتصم مئات الشباب أمام مستشفى "التميز" الحكومي وسط الخرطوم، في ظل موجة غضب عارمة اجتاحت الشارع السوداني، على إثر الكشف عن تلك الجثث التي تم تكديسها بطريقة غير لائقة مما ادى إلى تحلل وتعفن بعضها بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المشرحة في بعض الاوقات.
وقال أحد المعتصمين لموقع "سكاي نيوز عربية" إن وجود هذه الجثث من دون الإعلان عنها لفترة تقترب من العامين يعني أن هنالك جريمة يراد إخفاؤها.
ورأى أن الجريمة ذات شقين، الأول يتعلق بالشكوك الكبيرة التي تدور حول الطريقة التي قتل بها الضحايا، أما الثاني فيتمثل في عدم اهتمام جهات الاختصاص بالأمر وعدم احترام حقوق الضحايا.
وتزايدت الشكوك أكثر بعد اكتشاف جثة أحد شباب المقاومة المفقودين بين تلك الجثث إثر اختفائه في الثالث من أبريل 2021 بعد حضوره فعالية ضمن الفعاليات المستمرة التي كان يشارك فيها بشكل منتظم تخليدا لذكرى قتلى ومفقودي جريمة فض اعتصام القيادة.
النيابة السودانية
من جانبه، أكد مصدر في النيابة العامة أنهم أصدروا الأمر للشرطة بدفن 23 جثمان، مساء الثلاثاء، بعد استيفاء كافة الشروط الطبية والقانونية، لكنهم تراجعوا بعد اعتراض شباب لجنة اعتصام مستشفى التميز.
وأشار المصدر، الذي تحدث لموقع "سكاي نيوز عربية" بشرط عدم الكشف عن اسمه، إلى أن النيابة تحرص على التأكد من استكمال كافة الشروط اللازمة لدفن الجثامين بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.
وأوضح المصدر أن تراجعهم عن قرار الدفن جاء بعد أن علموا من شباب لجنة الاعتصام بأن اختصاصي طب الأسنان العدلي أخبرهم بعدم استيفاء بعض الجثامين المراد دفنها للشروط الطبية والتشريحية اللازمة.
وقال المصدر إن النيابة تراجعت عن القرار وأرجأته حتى الخميس رغبة منها في تحاشي استخدام القوة.
وتدور شكوك كبيرة حول الطريقة التي قتل بها العديد من السودانيين خلال الفترة الأخيرة وسط اتهامات لجهات أمنية.
وجاء الكشف عن الجثامين المكدسة بعد تضارب كبير في التصريحات الرسمية، حيث نقلت وسائل إعلام محلية عن النائب العام السابق القول إن الجثث المكدسة في المشرحة لا علاقة لها بمفقودي الثورة وعملية فض الاعتصام.
لكن متحدث باسم لجنة فض الاعتصام أكد لموقع "سكاي نيوز عربية" وجود جثتين لاثنان من ضحايا فض الاعتصام قتل أحداهما حرقا.
خطوة مفاجأة
وفقا لعضو اللجنة الإعلامية لاعتصام مشرحة التميز مصعب الشريف فقد تفاجا شباب لجنة الاعتصام المتواجدين في المشرحة صباح الثلاثاء بدخول 3 سيارات تتبع للشرطة وعربة نقل الجثامين مع حضور وكيل النيابة لنقل عدد من الجثامين الموجودة في المشرحة بحجة جاهزيتها وانتهاء عملية تشريحها.
لكن شباب اللجنة اعترضوا على نقل تلك الجثامين حتى تتم مراجعتها من قبل طب الأسنان العدلي، مما أدى إلى وقف العملية.
وقال الشريف لموقع "سكاي نيوز عربية" إن هنالك شبهات جنائية في بعض الجثامين ال40 جثمانا تم تشريحها مؤخرا من بين مجمل الجثامين، التي تم اكتشافها في مشرحة التميز قبل نحو 3 اشهر والمقدر عددها بنحو 198 جثمانا وهو ما يجعل لجان المقاومة أكثر حرصا على التأكد من استيفاء الجثامين التي يراد دفنها لكافة الإجراءات الطبية والقانونية.
وأوضح الشريف أن التجربة التي شهدوها فيما يتعلق بجثمان الشهيد ودعكر وتقرير التشريح الأول الخاطئ لجثمانه كانت كافية لاتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للتأكد من صحة نتائج تشريح أي جثمان موجود في المشرحة خصوصا في ظل وجود جثمانين آخرين قتلوا خلال جريمة فض اعتصام القيادة العامة.
وشدد الشريف على ضرورة ان تعمل كافة الجهات المختصة بما في ذلك وزارة العدل والطب العدلي ووزارة الصحة ونقابة الأطباء وكل القوى الثورية من أجل وقف التشوهات الحالية في عمل المشارح من أجل ضمان الخروج بنتائج دقيقة وحقيقية.
وأبدى الشريف استغرابه من استمرار مديرة مشرحة التميز ومعها اثنان من الأطباء في عملهم رغم مشاركتهم في فضيحة نتيجة التشريح الأولى لجثمان ودعكر بهدف طمث الحقيقة.
كمال عبدالرحمن – الخرطوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.