مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    مدير ساهرون يؤكد أهمية المواصفات في خدمة المستهلك    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المنظمة العربية للتنمية تعقد لقاءات مهمة خلال مشاركتها في قمتي النيجر وساحل العاج    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    مقاومة الخرطوم تعلن نقطة تجمّع موكب "أمدرمان لن تنكسر"    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالولاية الشمالية    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    حدد موعد عمومية النظام الأساسي ..الإتحاد العام يمدد للجنة التطبيع الهلالية حتي نهاية مايو    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    مانشستر سيتي يفوز بالدوري الإنجليزي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    الطاهر ساتي يكتب.. أسبوع المخالفات..!!    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العيكورة يكتب: مرخِي مِلح
نشر في النيلين يوم 03 - 10 - 2021

وذات الزخم الذى فعله الحزب الاتحادي بقاعة الصداقة ذات يوم يتكرر اليوم السبت والجديد فى المشهد انه ليس حزب واحد بل احزاب متفرقة وطرق صوفية وامة من الناس يهتفون بحرية وتغيير (جديدة) هم ايضاً فتحت لهم قاعة الصداقة كغيرهم وتظل الحقيقة مخفية ما لم يعلن السيد حمدوك حل الحكومة من خلف ذات المايكرفون الذى شكلها به و ما لم تعلن عن حكومة كفاءات حقيقية فسيظل الحدث ناقصاً . شخصياً لست من دعاة الافراط فى التفاؤل او التشاؤم . وما لم يخرج شريكا الحكم للناس ببيان واضح لا لبس فيه ولا غموض فستظل قاعة الصداقة (ديوان فريق) . نعم أي خطوة نحو حل الحكومة الحالية التى اثبتت فشلها قد تصب نحو المزيد من الانفراج وما لم تستعيد للدولة هيبتها وقضائها وعدلها وشرطتها كما كانت بل وافضل فسنظل نُخوّن بعضنا بعضاً . جميع القنوات الفضائية نقلت حدث قاعة الصداقة الا الاعلام الرسمي للحكومة فماذا يُفهم من هذا ؟ الاحزاب الاربعة التى لم تشارك وتمسك بزمام الحكومة تقول ان هذا الامر لا يعنيها فى شئ !
و رغم ان بعض المحللين ذهبوا الى ان قحت (الاولي) قد ذهبت بتوقيع اليوم وستأتي قحت (الثانية) وان ما تم قد تم بمباركة امريكا التى تبحث دوماً عن مصالحها ولا يهمها من يحكم الا ان الموضوع (برأيي) يظل (مرخي ملح) ولا يمكن بلعه الا ان يُعلن الراي الرسمي للحكومة الحالية بشقيها .
مقال الامس بعنوان (بالسودان اربعين مليون محلل سياسي) اشرنا فيه الى اننا يمكن ان نغرق فى شبر موية واننا ناس (لوايق بشكل) عندما نجلس على كراسي السلطة و سرعان ما ندعي الوطنية المطلقة وما سوانا إن لم يركبوا معنا فهم خونة ! وقلنا ان مصيبتنا فى النفخة (الفارغة) وطربنا للمديح ولين جانبنا مع الاخرين ولكن بأسنا بيننا شديد واضيف لها من عندي (بأسنا السياسي) . اتمنى صادقاً ان يعبر الوطن هذه المحنة بسلام واتمني صادقاً ان نري السودان الذى يحترمه العالم وان نري سودان العدلالة والسلام والمحبة ومن اجمع الشعب على ذهابه فليضع الراية بكل اريحية وان لم يعترف بفشله فهو مشكور فقد قدم عصارة جهده وليترك الموقع لغيره فما المشكلة هنا . شخصياً لست من انصار الكتابات الشامته و(البوستات) الساخرة لمن قد يغادروا او سيغادروا كراسي الحكم فهذا لا يخدم قضية اللحمة الوطنية والوفاق الوطني فخذوهم برفق وان قال فيهم الشعب كلمته وان اخطأوا فالقضاء كفيل برد المظالم لا (صفحات الميديا) ترفقوا بهم فإن استغلوا وبطشوا واخفقوا فى ادارة الدولة فالخطأ لا يعالج بالخطأ بل بالبديل المناسب وبأسرع ما يمكن من اجل مواطن بسيط لا يعلم اين يقع القصر الجمهوري . (ويا جماعة العربات التعبانة فى الشارع ده الناس بتجاوزوها وبمشوا) واللا شنو يا جماعة ؟
قبل ما أنسي :
عزيز انت يا وطني برغم قساوة المحن
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.