مفاجأة جديدة في هبوط طائرة شركة بدر بالأقصر .. الاعتقال شمل آخرين مع المنوفي    اتفاق سوداني تركي مُرتقب في مجال المواصفات    عدد من القرارات لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    شركة توزيع الكهرباء تعلن تعديل تعرفة الكهرباء بنظام البيع    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    خالد عمر يكشف تفاصيل لقاء وفد الحرية والتغيير مع (يونيتامس)    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    إصابة فولكر ب(كورونا)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    الاستثمار: القانون الجديد ساوى بين المستثمر المحلي والأجنبي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    محمد عبد الماجد يكتب: من المواطنين (الكرام) إلى المواطنين (الأعداء)    اتحاد التايكوندو يتعاقد مع المدرب الكوري (لي) لتدريب منتخبات الناشئين والبراعم    نجاة ركاب من احتراق بص سفري بمنطقة النهود    ضبط (67) قارورة خمور مستوردة داخل منزل بالقضارف    نمر يعلن عن تكوين قوة أمنية خاصة لحماية التعدين والمعدنين    مران للمرابطين وراحة للأساسيين..بعثة المنتخب تعود إلى ياوندي تمهيداً لمواجهة الفراعنة بالأربعاء    التعليم العالي تحدد ضوابط التقديم على النفقة الخاصة    إغلاق طريق شريان الشمال للمرة الثانية    إصابة فولكر بيرتس بكورونا    الشرطة تكتسح أهلي القضارف برباعية اعداديا    عضو مجلس السيادة الطاهر حجر يلتقي السفير البريطاني    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    بالفيديو.. ترامب يخرج إلى المسرح للقاء مؤيديه على أنغام موسيقى المصارع "أندرتيكر"    بعثة المنتخب الوطني تغادر مدينة قاروا    المالية: اعتماد موارد في الموازنة الجديدة لإعمار الشرق وتوقعات بانسياب التمويل الكويتي    مُعلِّقاً على قرار تجميد نشاطه .. برقو: هذه مُراهقة رياضية وسنرد الصاع صاعين    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    القصة الكاملة عن "نجاة نجار" ملهمة من غير ميعاد! (12)    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    سيدات : ملعب الهلال استوفى نسبة كبيرة من المطلوبات    تكوين آلية مشتركة لمحلية السلام الحدودية بالنيل الأبيض    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في الاحتيال الإلكتروني بالبحر الأحمر    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أعلن عودة أكرم .. أبو جريشة: مُعسكر القاهرة ناجحٌ وسنُواجه بيراميدز والزمالك    أصبحت فنانة (دقّة قديمة) سميرة دنيا .. العرضة خارج الحلبة!!    شاهد بالفيديو.. ردة فعل "أم" مؤثرة عقب اختطاف طفلها مع سيارتها أمام إحدى البقالات بالخرطوم    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    احباط محاولة تهريب (56) من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    تسريحة إبراهيم عوض وعمامة كرومة.. تقليعات الزمن الجميل    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما (مصابك سميرك) محمود تاور ينعى الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    في بيت الزهور كانت لنا أيام    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معاش الناس .. دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي
نشر في النيلين يوم 28 - 11 - 2021

* دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي
* استقرار في أسعار الخضر والفاكهة واللحوم وزيادة جديدة على أردب الفتريتة
* مواطنون يطالبون بفض الشراكة بين فاتورتي الموية والكهرباء
* قلة الطلب على الشقق المفروشة والفنادق بوسط الخرطوم
* ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالأسواق الشعبية
عصف ذهني خطير ظل يمارسه المواطن السوداني من اجل التوافق مع الظروف الاقتصادية القاهرة ، وبين توفير احتياجات قفة الملاح، وصرف الحد الأدنى من مستلزمات التعليم والصحة، سقطت الكثير من الاسر السودانية في مادة الاقتصاد رغم اجتهادات البعض بامتهان مهن هامشية لرفع حالة الحرج ، شرائح واسعة من الموظفين لجأت الى المراوغة عبر (امتطاء عربة الترحال) لتوسعة الرزق غير ان الزيادة التي طرأت على المحروقات هزمت الفكرة، آخرون في الضفة الأخرى اضطروا لترك الوظيفة بفعل إختلال الهيكل الراتبي .. وفي زروة تلك الضغوط يظل معاش الناس مؤشراً لقياس درجة نجاح او فشل الحكومات.
ارتفاع في أسعار الذرة الرفيعة وانخفاض كبير في محصول السمسم
ارتفع أردب الذرة الفتريتة امس السبت بأسواق محاصيل القضارف الى (22) الف جنيه مقارنة مع أسعار اليومين الماضيين (19) الف جنيه للأردب ، وأشارت المصادر الى مواصلة انخفاض أسعار السمسم ببورصة أسواق محاصيل القضارف حيث سجل قنطار السمسم (25500) جنيه مقارنة مع مبلغ (28000) جنية للأردب الاسبوع الماضي بالأسواق الفرعية، واستقبلت أسواق محاصيل القضارف اليوم عدد (30980) جوال سمسم داخل المزاد تم من خلالها بيع عدد (4200) جوال سمسم ، فيما تم رفض عدد (26780) جوال سمسم لضعف المبلغ عبر المزاد ، هذا وقد واصل سعر أردب الدخن في الثابت بمبلغ (37000) جنيه ، تجدر الاشارة الى أن أسواق المحاصيل بولاية القضارف تستقبل يومياً كميات كبيرة من محصول السمسم تفوق (25) الف جوال ، فيما بدأت الاسواق أيضاً في استقبال محصول الذرة الجديد لهذا العام .
مواطنون يطالبون بفض الشراكة بين فاتورتي الموية والكهرباء
تعاني أحياء عديدة بالعاصمة من قطوعات مستمرة للإمداد المائي مما دفع بالأسر الى شراء المياه من عربات الكارو ،وأزمة مياه الشرب التي أرجعها البعض الى قطوعات الكهرباء لجهة ان مصادر مياه الشرب في كثير من الاحياء تعتمد على الآبار الجوفية شددت بعض الأسر على ضرورة فض الاشتراك القائم بين الكهرباء والمياه في تحصيل الرسوم الشهرية ،واعتبر بعض المواطنين ان دفع فاتورة المياه دون الاستفادة من الخدمة يدخل في باب التحصيل غير المشروع وأبلغ عبد عبدالعزيز عمر "الجريدة" ان ادارة المياه ظلت تتحصل الرسوم الشهرية لفترة عام دون ان يستفيد من المياه وأوضح ان منطقة عد بابكر بشرق النيل وكل مناطق الوادي الاخضر والتلال وحطاب ودردوق تعتمد في مصادر الشرب على الآبار الجوفية وان تمدد الأحياء السكنية في المنطقة يحتاج الى إعادة نظر من ادارة المياه لمعالجة الازمة بحفر آبار ارتوازية تواكب الطفرة العمرانية التي حدثت بالمنطقة ،وأردف: كل البيوت أصبحت تعتمد على (الموتور) في سحب المياه في كل الاوقات والمواسم مما يكشف عن أزمة في مصادر مياه الشرب، وأضاف: كانت هنالك جهود حثيثة في فترة النظام السابق لربط المنطقة بشبكة مياه من النيل غير ان التجربة تلاشت مع زوال النظام البائد رغم اكتمال المعدات والادوات الخاصة بالشبكة، وفي السياق جزمت الاستاذة عواطف عبدالرحمن أن أغلب الأحياء القديمة في منطقة الحاج يوسف تعاني من أزمة في شرب المياه وقالت إن الأزمة تصل الى أعلى درجاتها في فترة الصيف الامر الذي يرفع من سعر برميل المياه الى ارقام خرافية، وتابعت: بعد كل ذلك العطش تشرع ادارة الكهرباء بخصم رسوم المياه، وشددت عواطف في الوقت نفسه على ضرورة فصل فاتورة المياه عن الكهرباء او وضع عدادات دفع مقدم للمياه اسوة بالكهرباء من اجل المحافظة على الحقوق .
قلة الطلب على الشقق المفروشة والفنادق بوسط الخرطوم
أكدت ادارات بعض الفنادق بوسط السوق العربي عن تراجع الطلب على الشقق االمفروشة والفنادق، وحسب افادات وكلاء الفنادق ان تراجع الطلب شمل حتى اللكوندات والفنادق التقليدية ذات الاجور الاقل أجرة ، وأرجع مزمل عبدالله وكيل احد الفنادق الشهيرة بالخرطوم عزوف الزبائن عن ايجار الفنادق والشقق في قلب الخرطوم الى الراهن السياسي والتعقيدات الامنية التي أصبحت تحيط بوسط الخرطوم من مواكب وما ظل يصاحبها من ردود أفعال من قبل الأجهزة الأمنية، وأردف: منذ فض اعتصام القيادة العامة حدثت حالة من الركود في سوق الفنادق بقلب السوق ، ومضى: كان أغلب الاسر السودانية تلجأ
الى السكن بقلب العاصمة لفترات محدودة وأغلب الأسر تكون بحاجة الى تكملة إجراءات سفر ونحوه، ولكن يلاحظ ان تلك الاسر على خلفية تلاحق الاحداث والاحتجاجات استعانت بمناطق نائية بعيدة عن صخب الخرطوم، الآن منطقة قلب الخرطوم أصبحت طاردة للأسر مما انعكس سلباً على عمل الشقق الفندقية غير ان هجرة الزبائن جعلت بعض الادارات الى التفكير بشكل جدي لانشاء شقق بديلة وموازية في احياء طرفية كالطائف والمنشية.
ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية
كشفت مصادر بنيابة حماية المستهلك عن ارتفاع نسبة الضبطيات الخاصة بالذبيح الكيري في الآونة الاخيرة وقالت المصادر ان الاسواق الشعبية سجلت أعلى معدلات الذبيح خارج الاطر الصحية، وأوضحت المصادر ان أسواق شعبية في اطراف الخرطوم ظلت تعمل ليلاً عقب نهاية الدوام الرسمي للدولة مما يصعب من مراقبتها، وأردف: كل تلك الجهات مرصودة لدينا وسبق ان تمت محاسبة كل من تورط في بيع اللحوم للمستهلك بعيداً عن رقابة ملاحظي الصحة وتوقعت المصادر ان تشهد الاسواق الشعبية حملات ليلية مكثفة من قبل السلطات الصحية والرقابية لضبط عمل الاسواق وفقاً للاجراءات البيطرية، ولم تستبعد المصادر ان تقلل الحملات الليلية لضباط الصحة من تمدد ظاهرة الذبيح الكيري بعد ضبط كل الاسواق خلال الفترة الصباحية.
استقرار في أسعار الخضر والفاكهة واللحوم
شهدت كثير من السلع الغذائية استقراراً ملحوظاً في أسعارها ، كما تراجعت أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء داخل الاحياء السكنية والاسواق المركزية، حيث تراجع سعر كيلو العجالي في كثير من المحال التجارية الى 1500 بينما تراجع كيلو الفراخ الى 800 ، كذلك حافظت أسعار الخضر والفاكهة في استقرارها طيلة الفترة الماضية بينما تراجعت أسعار الطماطم حيث استقر سعر كيلو الطماطم في مبلغ 200 جنيه وكيلو البامية 300 والبطاطس الى 500 جنيه، وارجع عدد من تجار التجزئة تراجع واستقرار اسعار الخضر والفاكهة الى الوفرة وقلة الطلب .
دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي
تحصلت "الجريدة" على معلومات جديدة حول استمرار تراجع العربات الملاكي (الصالون ) بدلالة السيارات بالخرطوم جنوب، وكشف عبدالرحمن الزين المتخصص في بيع وشراء سيارات الاكسنت بدلالة السوق المركزي بجنوب الخرطوم عن اسباب قال انها كانت وراء تراجع اسعار السيارات في الآونة الأخيرة، وأوضح انه وقبل 5 سنوات عندما بدأت بعض الشركات في تنفيذ العديد من مشاريع التاكسي والتي تشمل ترحال ومشاوير وغيرها من تطبيقات الترحال ، قال ان تلك الخطوة أغرت مئات الموظفين الى امتلاك سيارات خاصة للعمل بها كمشروع تاكسي مربح ولكن وعقب تحرير الوقود تراجع الطلب على السيارات الملاكي من ماركة الاكسنت والاتوس والكلك وخلافها من سيارات الاجرة التي انتظمت في مجموعة التاكسي ، وأردف: بعد تحرير الوقود شرعت ذات المجموعة في التخلص من تلك السيارات بعد فشل المشروع في الآونة الأخيرة مما قلل من الطلب هذا عطفاً عن تدفق آلاف السيارات من الموديلات المختلفة من البوكو حرام ، ومضى: كل تلك المتغيرات تسببت في انهيار سوق السيارات باستثناء العربات الأخرى كالحافلات وكل عربات النقل الوسيط من كريز وهايس وامجاد ، وقطع عبدالرحمن ان توفر خدمة المواصلات بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة هي الأخرى تسببت في تراجع الطلب على السيارات الملاكي الخاصة.
اعداد واشراف / عبدالرحمن حنين
صحيفة الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.