سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    مدير جامعة الخرطوم يتفقد بدء التسجيل واستئناف الدراسة    مسؤولة أمريكية: مستعدون لتوجيه المنظمات الدولية لدعم السودان    اجتماع برئاسة وزير المالية يناقش فاقد الإيرادات    مانشستر سيتي يفوز بالدوري الإنجليزي    الخرطوم: مجلس البيئة يحذر من اخطار تهدد الأراضي الزراعية    حاكم إقليم النيل الأزرق المكلف يلتقي وفد ديوان المراجعة العامة    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    محاولات لقيام معسكر خارجي للمنتخب قبل السفر لموريتانيا ..    طارق عطا يشارك في إجتماعات لجنة المسابقات بالإتحاد العربي    الخرطوم:مديرعام التعليم يتفقدمراكز امتحانات ذوي الاحتياجات الخاصة بكرري    الآلية الثلاثية : لطالما ناشدنا السلطات بوقف العنف و إطلاق سراح المعتقلين    والي الجزيرة نعمل بمهنية ليس لدينا أجندة سياسية    لمدة ساعة ونصف وتحت إشراف المغربي هيدان الشرطة يعود بعد الراحة ويؤدي مراناً شاقاً على رمال توتي    مباحثات سودانية أمريكية بشأن النازحين والعدالة الانتقالية    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    خطط جذرية لتخليص البريطانيين من عادات التدخين    شاهد .. مقطع فيديو لتلاميذ مُبدعين في طابور الصباح بإحدى القُرى يحصد آلاف التعليقات    ريال مدريد يتراجع عن إصدار بيان حول صفقة مبابي تعرف على السبب؟    شاهد بالفيديو.. (عليكم الله عاينو الزول دا شين كيف ويحب لوشي بعد دا) ممازحة وفكاهة بين الفنان "جمال فرفور" و الكوميديان "جلواك" على المسرح تدخل الحضور في نوبة ضحك    إلهام شاهين تعلق على أنباء مشاجرتها مع غادة إبراهيم    جامعة السودان تقيم معرضا توثيقيا لحياة المجتمع بعدسة الموبايل    ارتفاع طفيف في أسعار الأسمنت وثبات في الحديد    هذا ما يحدث لجسمك عند تناول الترمس يومياً!    التجمع الاتحادي: الآلة القمعية للانقلابيين تمارس الاجرام ضد المتظاهرين    اختارت قبرها جوار زوجها (جيرزلدا و (الطيب) .. (قصة ريدة بين اتنين)    (85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    ارتفاع المدخلات يهدد بخروج المزارعين من الموسم الصيفي    اكتمال الاستعدادات لافتتاح معرض الخرطوم الدولي    الجزيرة تعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    المرور بوسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    ختام فعاليات إسبوع المرور العربي بشمال كردفان    "إبراهيم جابر" يغادر إلى الغابون وغانا    التقصير في المريخ..!    بي بي سي: تأكّيدات بظهور"جدري القرود" في 14 دولة    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    حيلة ذكية تساعدك على إخفاء مؤشر الكتابة في واتساب    محمد عبد الماجد يكتب: الكنداكة جريزيلدا    الطاهر ساتي يكتب.. أسبوع المخالفات..!!    إيداع "18" مصدّرًا متهرّبًا من تسديد حصائل الصادر في السجن    رئيس نادي المريخ يصدر قراراً صارماً تجاه اللاعبين والجهازين الفني والإداري    البنك الزراعي ينفي تقديمه لطلب سلفية من شركات الدعم السريع    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    الصحة: خطر الإصابة بكورونا لازال قائماً    أطباء: حالات تسمّم بسبب تناول اللحوم المجمدة    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع
نشر في النيلين يوم 17 - 01 - 2022

التمعن في تجربة مصطفى سيد أحمد هو نوعٌ من التحليق والتحديق في عوالم تحتشد بالكثير من التكوينات المغايرة من حيث البناء الفكري والجمالي.. لأن مصطفى سيد أحمد لم يكن فناناً مطرباً محدوداً في جغرافيا الشعر والموسيقى والتأليف الموسيقي واللحني ولكن مصطفى أصبح كائنا معتديا على الكثير من الأبواب التي ظلت عصية.. لذلك فهو أقرب للفنان المفكر الذي يمتلك مشروعاً متكاملاً ووافياً للكثير من المتطلبات الروحية والشعورية والوجدانية.. لذلك التمسك بتجربة مصطفى هو نوع من التمسك بمشروع حياتي يرتكز على توفير القيمة الأساسية للإنسان.. ومن الظلم في تقديري أن نصف مصطفى بأنه فنان المثقفين أو تنميطه في خانة اليسار.. لأن غنائية مصطفى أكدت أنه وطن يسع الجميع بلا طبقات أو موازنات.. لذلك وجدنا أنفسنا وبالبديهة ننحاز لهذا الدفق الشعوري البديع.. لأن مصطفى استلف ألسنتنا وأصبح ناطقاً رسمياً بحالنا وهُمُومنا وتطلعاتنا.
رحيل:
لن أجد توصيفا أقرب لرحيل (مصطفى) الاَ رحيل القائد (جون قرنق).. الذي غابت بغيابة الكثير من الأحلام والتطلعات المشروعة والعدالة الاجتماعية التي كان يريد تنزيلها على أرض الواقع.. واذا كان (جون قرنق) قائداً سياسياً وملهماً للكثيرين الذين فجعوا بغيابه.. يظل مصطفى في حالة أقرب للتوازي والمعادلة مع جون قرنق من حيث القيمة الروحية والقدرة على الالهام.. لذلك كانت الفاجعة الكبرى عند الرحيل.. لأن أمثال مصطفى سيد أحمد رحيلهم يمثل رحيل الكثير من القيم الابداعية ذات الجذور المتأصلة في دواخلنا.
احتفاء مدهش:
صحيح أن مصطفى سيد أحمد لم يكن هو الفنان الذي وضع لبنة الغناء الأولى ولكنه كان امتداداً جمالياً للعديد من الاسماء التي ساهمت في صياغة وجداننا السماعي وغرست فيه الغناء المعافى والطاهر.. ورغم ذلك أحدث مصطفى طفرة هائلة على مستوى التفكير في شاكلة الغناء وإن كان البعض يعتبره مجدداً من حيث الطرح الجديد في المفردة الشعرية التي اتسمت بالحداثة والتجديد ولعله أيضاً يعتبر رائداً في إدخال الرمزية في الشعر والغناء وإن سبقه محمد وردي في أغنية (الود) التي تعتبر الشكل الحداثي الأول والرمزي على مستوى الغناء السوداني الذي اتسمت مفردته في معظم الأوقات بالمباشرة والعادية.. ومصطفى بحسب خبراء الموسيقى لم يحدث تغييراً هائلاً على مستوى التأليف الموسيقي والألحان ولم يكن أثره مثل محمد الأمين وإبراهيم الكاشف اللذين جاءا بأشكال موسيقية جديدة لم تألفها الأغنية السودانية حيث كان محمد الأمين حاضراً ومجدداً عبر أغنيته (شال النوار) التي تعتبر فتحاً جديداً تطاول فوق جدار العادية.
ما بعد الرحيل:
تعالت ظاهرة مصطفى سيد أحمد في أعقاب رحيله وتنامت بقدر مدهش حيث وجد من الاحتفاء ما لم يجده من قبله.. ولكنه في تقديرنا كلنا يستحق أن نقف عنده متأملين ومتدبرين ما أحدثه من تجديد وتطوير على كل الأصعدة الفكرية والموسيقية.. ومنذ رحيل مصطفى سيد أحمد الذي وصلت سنينه الى ثلاث عشرة أسهب الجميع في دراسة تفاصيل تجربته الغنائية وكتبوا فيها ما كتبوا وقالوا فيها الكثير ولم يترك الجميع جزئية في حياته الا وتطرقوا لها.. وخلال الأعوام التي تلت رحيل مصطفى كانت كل الصحف تقريباً تصدر ملفات خاصة عنه وظل يوم 17/1 هو اليوم المخصص لتلك الملفات بل أصبح ذلك اليوم وكأنه يوم للبكاء على مصطفى سيد أحمد .. والأغرب في هذا اليوم تحدث أشكال غريبة من أشكال استدعاء الحزن على مصطفى حيث يقيم البعض صيوانات عزاء في منازلهم لتقبل العزاء وصيوانات العزاء تلك أصبحت ظاهرة عادية جداً في كل عام.
التكرار الممل:
في تقديري الخاص لم يتبق شئ عن مصطفى سيد أحمد لم يكتب عنه وتلك الملفات تناولت كل شئ حيث كتبوا لنا عن آخر حوار وعن آخر أغنية وآخر قصيدة لم يكمل تلحينها وعن آخر مكالمات وآخر وآخر وآخر وآخر لا حصر لها ولا آخر.. ولكن بتقديري أن تلك الأشكال تخصم من تجربة مصطفى ولا تضيف له وتجعله في خانة التكرار الممل الذي يتسبب فيه بعض المثقفاتية والذين يضعون مصطفى وكأنه رمز لليسار وما شابه ذلك من ادعاء.. ولهذا نقول لهم سادتي ان مصطفى سيد أحمد الآن لا يحتاج لمثل الذي يحدث سنوياً .. ولكنه يحتاج للدعاء وليس الأدعياء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.