مجموعة السبع: مدنيو السودان بحاجة لاتفاق حول قضايا التفاوض    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    شاهد بالصور.. القوات المشتركة تشن حملة ضخمة لمُحاصرة الجريمة وتضبط (193) متهماً ومتهمة    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    قحت (المبادة) تحاول العودة لبيت طاعة العسكر عبر حيل التصالح    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    فيديو: تكريم ماك بمطار مروي وإستقبال حافل للطيار البلجيكي بمطار الخرطوم    بالصورة.. منطقة المناصير شمالي السودان تشهد حدثاً مروعاً نتيجة موجة الحرارة العالية    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها النقال في حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    الممثل والمخرج السينمائي السوداني طارق خندقاوي: ثورة ديسمبر العظيمة مسلسلي القادم    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    شاهد بالفيديو : مداهمة أكبر معاقل عصابات النهب المسلح بالخرطوم    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسن محمد صالح يكتب: كم هو محزن يا بريمة!!
نشر في النيلين يوم 19 - 01 - 2022

حزنت حزنا شديدا علي قتل الشهيد البطل العميد شرطة علي محمد بريمة قائد قوات الاحتياطي المركزي بالقصر الجمهوري الذي اعلنت قوات الشرطة في بيانها الصادر يوم 13 يناير 2022م انه لقي ربه شهيدا علي يد متظاهرين حيث تم طعنه بسكين عدة مرات
اثناء قيامه بتامين موكب 13 يناير 2022م في منطقة شروني بالخرطوم و وحسب البيان لم تكن القوة التي يقودها مسلحة بالاسلحة النارية فقط يحملون قنابل الغاز المسيل للدموع والذي نفد بدوره وقد انخرط العميد الشهيد في حوار مع المتظاهرين وهو دور معروف للشرطة المناط بها الي جانب العمل المنعي وتوقيف المتهمين يسدون النصح والارشاد وتعريف المواطنين بالقانون وضرورة الالتزام به حتي لا يقعوا في المحظور وبينما كان الشهيد يتحدث للمتظاهرين تم طعنه غدرا عدة طعنات وتم نقله الي المستشفي ولكنه فارق الحياة قبل وصوله للمستشفي . وقالت الشرطة انها تمكنت من القاء القبض علي قاتل العميد بريمة واعترف بارتكابه للجريمة وهذا ما ظل يتطلع له المواطنون منذ سماعهم لنبا استشهاد العميد طعنا وهم في لهفة لمعرفة من ظلوا يقتلون المتظاهرين من الشباب وجنود الشرطة وضباطها في التظاهرات (( داعين الله عز وجل ان يظهر الحق ويكشف القتلة)) الذين اراقوا الدماء الزكية وازهقوا الارواح البريئة التي صعدت لبارئها علي ايدي اثمة لم تراعي في الوطن وابناء الوطن الا ولا ذمة. ومن المؤسف حقا ان يكتب البعض في وسائل التواصل الاجتماعي ويتحدث عن الاعداد التي استشهدت من الثوار مقابل هذا الضابط وهو في نظرهم واحد مقابل اعداد من الثوار قد تم قتلهم وهم بذلك يسترخصون دم هذا العميد الشهيد ويفرقون بين الدم السوداني وهذا ديدنهم قاتلهم الله انها لجنة اطباء السودان المركزية العميلة والمتحاملة علي القوات النظامية وشهدائها وجرحاها. ومن اسف ان يطالب لواء متقاعد وخبير استراتيجي كما يقول وهو يطالب بسحب قوات الاحتياطي المركزي من الخرطوم عقب مقتل العميد حتي لا تحدث مجزرة كما كتب علي صفحته بالفيس بوك وكان هذه القوات متعطشة للدماء وهي لا تحمل سلاحا ناريا وقد ضحت بابنائها . في المقابل هناك غضب من الطريقة التي يتعامل بها الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي القوالقائد العام للقوات المسلحة
مع الاوضاع وهناك من يعبث بالامن باسم الثورة واسترداد الحكم المدني واعادة الاوضاع الي ما قبل قرارات 25 اكتوبر التصحيحية والتي سماها من لا يريدون تصحيح المسار واكمال مؤسسات الانتقال انقلابا عسكريا حتي يتمكنوا من الالتفاف علي الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تم اعلانها في 25 اكتوبر 2021م وكانت مطلبا شعبيا وقد ظلت احزاب الحرية والتغيير المجلس المركزي تنادون ويطالبون بالعدول عن الحق الي الباطل ومن الديمقراطية الي الدكتاتورية المدنية ويطالبون بالتخلي عن الانتخابات مقابل احتكار الحكم لاربعة احزاب من شدة تطرفها سماها الشعب السوداني احزاب اربعة طويلة. رحم الله الشهيد بريمه ورفاقه والثوار الميامين وهم ليس في موقع العداء مع اخوانهم في الشرطة وجهاز الامن كما يصور أعداء السودان من يدعون قيادة الحراك الشعبي من شاكلة تجمع المهنيين وغيرهم من من يشعلون نيران الفتنة في ارض السودان الحبيب وهؤلاء يريدون لقوات الشرطة الانسحاب من المشهد لكي يخلو لهم الجو وتبيض ((قحت ون)) المخلوتة وتصفر. يريدون لقوات الشرطة ان تترك لهم المجال حتي تتحكم الجريمة المنظمة من رقاب الناس ولكن الشرطة السودانية اكبر واعظم من تتخلي عن دورها الطليعي وهي اذكي قوات شرطة في العالمين العربي والافريقي ولها القدح المعلي في كشف الجريمة في السودان عن طريق المباحث المركزية والشرطة الامنية وغيرها من الجنود والضباط الأوفياء. الشرطة لن ترتبك ولن تتنصل عن دورها وسوف تقوم بكشف وفضح من قتلوا الثوار بدم بارد ومن قتل افراد الشرطة وضباطها وتقديمهم للمحاكمة اين كانت مواقعهم وانتماءهم والاجهزة الامنية تقديم العدل والحق ولو علي نفسها وقد فعلها جهاز الامن والمخابرات الوطني مع قتلة الشهيد احمد خير وفعلتها قوات الدعم السريع بتسليم المتهمين بقتل الثوار في عدد من المواقع وتمت محاكمتهم وعليه فان قوات الشرطة سوف تقوم بواجبها في حفظ الامن وحماية المنشات والممتلكات العامة والخاصة ولن تترك اعداء السودان يهنئنون باستشهاد العميد بريمة. وفي المقابل علي الثوار ان يمارسوا حقهم في التعبير والتظاهر سلميا ومن غير عنف كما نراه في الشارع الذي يمضي علي طريق الغزوات المليونية بدلا عن المسيرات السلمية الحضارية التي تخرج بمطالب واضحة بروح السلمية والديمقراطية بعيدا عن ثقافة البل والهدم والدم قصاد الدم الذي لم يحقن الدم الحرام.
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.