وكيل الخارجية:مرجعية لجنة التعامل مع اليونيتامس الوثيقة الدستوريةواتفاقية سلام جوبا    عقد مؤتمره الأول بدنقلا .. المجلس الأعلى لكيانات الشمال يتمسك بالحكم الذاتي    بيان لوزارة الثروة الحيوانية يؤكد إنسياب صادر الماشية للأسواق السعودية    تواصل فعاليات أسبوع المرور العربي بالابيض    (لأول مرة من غير ثوب) شاهد مقطع فيديو "حديث" للمطربة "هدى عربي" تجري بروفاتها على سجيتها "دون تكلف" يحصد آلاف التعليقات    تدشين الحملة القومية للتطعيم بلقاحات كورونا بالشمالية    سعر الدولار في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    وزير الطاقة: نطبق كافة الإجراءات المعملية    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عندما وصلت القاهرة سألت عن محمد الأمين فقالوا لي انه تقرر ارساله الي كينيا لتفادي ثرثرته فى المقاهي
نشر في النيلين يوم 28 - 01 - 2022

عرفت محمد الأمين عبد العزيز معرفة عابرة حوالي 2012م . لفت انتباهي لأول مرة أيام اعتقال ابراهيم الشيخ بمدينة النهود فى 2014م فقد ترافقنا في احدى مرات السفر من النهود الي الخرطوم، ففي الرحلة التي استغرقت حوالي 10 ساعات أنفق خمس ساعات منها متغزلا فى مؤتمر الطلاب المستقلين بجامعة البحر الاحمر . بدا لي يومها شديد الولع بالحكايات و صاحب خيال خصب فى الرواية.
عملت معه عن قرب لأول مرة فى 2019م بتجمع المهنيين إذ انضممت الي مجلس و سكرتارية التجمع بعد اعتقال طه عثمان إسحق. فى يناير 2019م كان محمد الأمين فى مكان آمن مع محمد ناجي الاصم، وتم اعتقال الاصم فى وقت خرج فيه محمد الأمين من المكان ، لذلك قررت الأمانة العامة للحزب وكان يقود تلك الامانة خالد سلك ارساله للخارج ليقوم الحزب بتسفيره الي مصر ، وقد تولت الأمانة العامة لحزب المؤتمر السوداني تأمين عدد من قيادات التجمع منهم احمد ربيع و محمد الأمين و كان من المفترض انتقال ناجي للمنزل الامن يوم اعتقاله ، و الإنفاق عليه من جيوب أعضاء و عضوات الحزب بالخارج ، وبعد انضمامي الي مجلس تجمع المهنيين طلب مني الحزب المغادرة للخارج فاخترت مصر وعندما وصلت القاهرة سألت عن محمد الأمين فقالوا لي انه تقرر ارساله الي كينيا لتفادي ثرثرته فى المقاهي و الأفضل أن يكون فى بلاد لا تفهم لغته .
للامانة محمد الأمين واحد من الأشخاص اللذين انفقوا بسخاء فى مشروع تجمع المهنيين ممثلا لشبكة الصحفيين، وعندما دخلت السكرتارية المكونة من ست أشخاص وجدت حسام الأمين ( لجنة الأطباء ) ، ومضة ( البياطرة ) ، قمرية ( لجنة المعلمين ) ، ود الأمين ( شبكة الصحفيين ) ، محمد ( تجمع أساتذة الجامعات ) و شخصي ( التحالف الديمقراطي للمحامين ) . سياسيا كانت السكرتارية تتكون من 3 أعضاء شيوعين 2 مؤتمر سوداني وواحد تجمع اتحادي ، وقد كنا نعمل معا على اساس الانتماء للاجسام المهنية وقد كان محمد الأمين واحدا من ممثلي التجمع فى تنسيقية الحرية والتغيير الي جانب الفاتح حسين و قمرية عمر و سمعت شكاوي مبكرة عن سوء تنسيقه، وهي الشكاوي التي تطورت لاحقا الي نغمة داخل مجلس التجمع بشان التمثيل فى التنسيقية عموما . لم يكن وجود محمد الامين على رأس اعلام التجمع مريحا عند البعض دون اسباب واضحة بالنسبة لي ، كما أن قمرية عمر المقررة وقتها حاولت اتخاذ إجراء ضده ، وكان تفسير ذلك عندي أنها لأسباب سياسية اكثر منها تنظيمية وكنت اتحدث بوضوح مع ومضة ، و أقر هنا انها افضل من تعاملت معها فى التجمع فقد كانت ملتزمة، مجتهدة وواضحة و تضع حدودا لا تتخطاها. أيضا تحدثت الي زميلي الفاتح حسين وقد كان أيضا واضحا وملتزما بشان محمد الامين، واذكر انني قلت له بوضوح محمد الأمين خط أحمر.
جاء ذلك الحوار فى ظل أزمة التسجيلات التي انتشرت وقتها بخصوص اتفاق أعضاء الحزب بالتجمع على عدم ترشيح أمجد فريد للتنسيقية ، وقد راينا وقتها وكان ذلك فى فبراير 2019م تقريبا غض البصر عنها لأسباب مع الوضع فى الاعتبار منهجية الحزب فى التعامل داخل التجمعات المهنية وهو ما دفعني الي التحذير بشانه.
بعد 11 ابريل نشات أزمة الانشقاق داخل شبكة الصحفيين، وراى مجلس التجمع تشكيل لجنة للمساهمة فى معالجة الازمة وكنت عضوا باللجنة . لم نتمكن من المساعدة بسبب الموقف المتشدد من جانب الشبكة، في مقابل رغبة اكيدة اظهرتها لجنة مبادرة استعادة نقابة الصحفيين واذكر انها استجابت لدعوة التجمع وعقدنا اجتماعا واحدا ولم نتمكن من الاجتماع مع الشبكة المتشددة بقيادة محمد الأمين . ظهرت مشكلة أخرى تتعلق بمحمد الأمين وقرر المجلس محاسبته واعتذرت عن عضوية اللجنة انتهي عمل اللجنة بفصل محمد الأمين من شبكة الصحفيين و بالتالي لم تعد لديه الصفة بالتجمع لتتم محاسبته .
فى تلك الأيام قال لي عضو بالتجمع ان محمد الأمين عرض عليه السفر إلى دولة خليجية، وفى اليوم نفسه علمت من محمد ناجي الاصم و خالد سلك ان ود الأمين اخطرهما برغبة تلك الدولة فى السفر إليها و انهما رفضا ذلك . بعد أيام سافر محمد الأمين وعاد بطريقته ولا اعرف حتى اليوم حقائق عن الزيارة الا الاقاويل التي لا تصلح ان تكون موضعا لمعلومة تنشر دون دليل .
بعد الفصل من الشبكة وجدت محمد الأمين فجاة قياديا بحركة مناوي ولا اذكر انه قد تقدم ، وعادت سيرته قبل تكوين مجلس السيادة الانقلابي فقد اتصل بي من يسأل عن اسباب فصله من الحزب وعندما سألت عن سبب الاستفسار قيل لي أن م . و تقدم بترشيحه لعضوية مجلس السيادة الذي يزمع البرهان تشكيله ممثلا للشباب و الشمالية فقلت له لا أعرف معلومة عن سؤالك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.