مصادر تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 26 يونيو 2022م    توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    وصول 158 من حجاج قطاع شمال كردفان للمدينة المنورة    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    دقلو يطالب بمحاربة مروجي الفتن وتجار الحروب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محطات وذكريات رمضانية

إسمحوا لي كي أخصص كلام الناس اليوم عن بعض ذكرياتي في شهر رمضان المبارك عبر المحطات التأريخية والجغرافية التي تنقلت فيها عبر الأزمنة والامكنة داخل السودان وخارجه.
أبدأ بالطبع بأيام تفتح وعيي الديني بين عطبره وبورتسودان وكان شهر الصيام غالباً يكون في أيام الصيف الحارة' ونحن فصولنا كلها مابين حار شديد الحرارة وحار دافئ وحار ممطر وحار متوسط البرودة والله اعلم' في تلك الأيام تعلمت السباحة في نهر النيل – نهار رمضان بالطبع – قبل ان ينتقل الوالد الذي كان صرافا بسكك حديد السودان إلى بورتسودان.
في تلك الأيام لم تكن المكيفات قد انتشرت أو أنها لم تصل إلينا' كنا إضافة للعوم في النهر، نلجأ لترطيب بعض الاغطية الخفيفة بالماء أو بوضع الماء في"طشت" تحت المروحة أو أمامها لتخفيف درجة الحرارة، و "مباراة" الضل جوار الحائط وحتى ضل الشجرة' قبل أن صارت المكيفات تجبسنا في الغرف المغلقة – هذا قبل الحبس الصحي الذي فرضته علينا إجراءات الوقاية من كوفيد 19 حفظكم الله وإيانا وكل عباده من هذه الجائحة التي جهجهت العالم.
كان الوالد رحمة الله عليه يحرص على الإفطار في الشارع مع الجيران كعادة غالب أهل السودان في ذلك الزمان السمح وكنت أحمل صينية الإفطار المحملة بالماكولات والمشروبات الرمضانية التي كان الجيران يتنافسون في تقديم أفضل ما لديهم منها من "قراصة " أو "عصيدة "- غالباً بملاح النعيمية – وبلح وأبري وحلومر وكركدي وليمون.
في الفاشر بدأت حياتي الأسرية المستقلة' إنتقلت معنا عاداتنا ومأكولاتنا ومشروباتنا الرمضانية وشاركناهم مأكولاتهم الدارفورية الخاصة' لكن المناخ كان مختلفاً حيث درجات الحرارة كانت في الغالب أقرب للبرودة وأذان المغرب يتأخر عن الخرطوم التي يتأخرأذان المغرب فيها عن بورتسودان' كانت دارفور وقتها امنة مطمئنة والخير فيها باسط والحياة أبسط وأجمل قبل أن أنتقل منها مرة أخرى إلى الخرطوم.
بعد فترة بسيطة من إنتقالنا من الفاشر إلى الخرطوم رشحت لدورة تدريبية في المؤسسات العقابية بالشقيقة مصر' وفي القاهرة إستمتعنا بليالي القاهرة العامرة بالطيبات من خيرات الدنيا والاخرة من مساجد أشهرها السيدة والحسين إضافة للخيم الرمضانية كانت تستقبلنا بترحيب خاص بزوجتي و هي ترتدي الثوب السوداني الذي كان نادراً بالقاهرة في تلك الأيام.
قبل سنوات إستمتعت مع نخبة من رموز السودان هم البروفسير يوسف فضل من جامعة الخرطوم والشيخ عبد العزيز إمام وخطيب مسجد السيد علي الميرغني بالخرطوم بحري والشيخ محمد الحوار من هيئة شؤون الأنصار، أمضينا العشر الأواخر من رمضان في الأراضي المقدسة بدعوة أميرية وسط أجواء دينية وكرم ضيافة رسمية زانها الكرم الشعبي من أهل الدار والسودانيين هناك.
الصيام في الخرطوم مر بمراحل مختلفة توجناها في السنوات الأخيرة عتد اكتمال بناء بيتنا بعون الله وفضله في الفيحاء بشرق النيل الذي أتاح لنا فرصة لقاءات الجمعة الأسرية ولمة الأولاد والبنات والأحفاد والحفيدات خاصة في شهر رمضان المبارك، حفظهم/ن الله ورعاهم/ن إنه نعم المولى ونعم النصير.
في أستراليا دخلت في تجارب رمضانية مختلفة وسط إبناء الجالية السودانية قبل ان تحرمنا ظروف الحظر الصحي كما حرمت الصائمين في مخنلف أرجاء العالم من الإقطار الجماعي الذي كنا نحضره في الأمسيات الرمضانية التي كانت تنظمها المجموعات السودانية التي تحرص على عادات وطقوس ووجبات السودان المميزة في مثل الإفطارات الجماعية.
أسال الله الرحمن الرحيم أن يرفع عنكم وعنا وعن عباده في العالم أجمع هذا الوباء وأن تسترد البشرية عافيتها وسلامها المجتمعي والبيئي.
صحيفة التحرير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.