مواكب بالخرطوم وبعض الولايات في ذكرى الثلاثين من يونيو    المسابقات عنيبس تحول نادي عنيبس للجنة الانضباط ببربر    مكتب رئيس القضاء ينفي إصدار قرارات بتشكيل محاكم ميدانية    صحة الخرطوم تعلن المراكز الصحية العاملة خلال العيد    عقبات إجرائية تعرقل قيام المؤتمر العالمي للأصماغ بالسودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    موسى فكي يدعو السودان وإثيوبيا إلى الحوار لحل أي خلاف    خبير يتوقع موعد بدء إثيوبيا الملء الثالث لسد النهضة ويدعو للتحوط    شعبة المواشي: غياب للدور الحكومي والسودان الأعلى تكلفة في الترحيل    فولكر: المكون العسكري و"التغيير" توصلا لاتفاق بنسبة (80%)    حاضركم بيت في دواوين ملاحمنا    ضبط متهم بسرقة فرع بنك شهير بإحدى الولايات    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المكافحة: إحصائيات المخدرات في السودان لا تمثل الحقيقة    قبل مليونية"فجر الخلاص"..مقاومة الخرطوم تصدر بيانًا عاجلاً    بابكر فيصل يكتب: السودان .. بين يدي مواكب 30 يونيو    رويترز: انقسام في مجلس الأمن الدولي حول مأساة مليلية    شادية عطا المنان ..وعطر الليل الباقي؟!    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    ارتفاع إنتاج شركات الامتياز للذهب بنسبة13%    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رياض الأطفال..مهمة تفتيش..!

«317» روضة خاصة بالعاصمة مقابل «11» فقط حكومية.. رياض متميزة فاخرة بالاحياء الراقية تتوافر فيها كل الاساليب الترفيهية والوسائل التعليمية بما فيها الحاسوب والالعاب الالكترونية.. واخرى عشوائية من الجالوص بالاحياء النائية تفتقر لكل شيء.. بعض رياض الاطفال أصبحت تنافس المدارس الخاصة في الرسوم .. جولة فريق قسم التحقيقات «اشراقة حاكم- آمنة حسن بشير- ولاء جعفر» كشفت ميدانياً معلومات غاية في الاهمية والخطورة عن رياض الاطفال خاصة الرياض العشوائية باطراف العاصمة. وتعكس الاهمال والواقع المر الذي تعاني منه رياض الاطفال الحكومية. «الرأي العام» تفتح هذا الملف المهم وتتصفحه من كل جوانبه لكونه يتعلق بمستقبل وصياغة جيل كامل.
-----
جولة ميدانية
خلال جولتنا برياض الاطفال بمحلية بحري دلفنا الى روضة «................» بكدرو ام القرى. حيث وجدنا بأن فصولها مشيدة ب«الطين» ..بجانب مظلة من الزنك ولكن مطابقاً مع معاير السلامة سوى درجة الحرارة بسبب الزنك. والتقينا بمديرة الروضة الاستاذة «سمية» تحدثت الينا قائلة بانها تحصلت على التصديق بعد استيفاء كل الشروط والمعايير والتي تتم عبر دراسة ميدانية من مسؤول بوزارة التعليم.. وفيما يختص بكوادر التدريس قالت: بانها استجلبت مشرفات تلقين دورات تدريبية في التدريس برياض الاطفال- وكذلك خريجة علم نفس تربوي- وتأتي الدورات في تأهيل المشرفات والمعلمات في التجويد والقرآن.. اما عن سلامة الاطفال ومسؤوليتهم بعد تسلمهم للطفل من ذويهم تقول باننا لا نسمح للاطفال الخروج من الروضة إلا بعد نهاية الدوام وتسليمهم لذويهم مباشرة عبر الترحيل أو في حضورهم لاصطحابه.
وفي روضة «اخرى» تحدثت الينا نائبة المديرة الاستاذة رشا عثمان بان معايير منح التصديق تأتي في استيفاء المواصفة.. ففي المباني مثلاً يجب ان تكون مساحة الفصل «8 *6» ويكون مبنياً بالطوب الاحمر أو الطين.. وفيما يختص بكوادر التدريس قالت بان المعلمة أو المشرفة يجب ان تكون قد تلقت كورسات تدريبية وتتجدد سنوياً، واضافت بان هناك زيارة شهرية من الموجهين من الوزارة للرياض.
ويبدو ان الزيارات التي تحدثت عنها مديرة روضة التأصيل ربما لم تعرف سبيلاً للمناطق الطرفية ففي بعض الرياض لا توجد فصول مشيدة بالمواصفات المطلوبة وتجد الاطفال في مظلات زنك ذات درجة حرارة عالية، وكذلك لا توجد وسائل التعليم والالعاب وساحات للعب كما لا يوجد متخصصون في علم النفس التربوي الذي يعد من الاساسيات لتأهيل الاطفال.
وللحق هناك رياض اطفال ببعض المناطق الطرفية النائية، إلا انها نموذجية مكتملة ومهيأة بصورة جذابة، لا تقل عن مثيلاتها بالاحياء الراقية، تجولنا داخلها فهي مهيأة بالعاب الساحة، والعاب الغرفة مساحتها رحبة، وبها مظلة واثاثاتها من كراسي وترابيز احدث صيحة، والمياه مبردة، بجانب تكييف غرف الدراسة واللعب.. قالت صاحبتها ومديرتها الاستاذة «فوزية» انها اصلا معلمة متخصصة في اللغة الانجليزية عملت لفترة مديرة بالوسطى، ثم انتدبت لدولة الامارات العربية المتحدة، وعادت للوطن لتواصل خدماتها التعليمية عبر هذه الروضة والتي حرصت على ان تكون في مستوى رياض الاطفال بالاحياء الراقية ولا تقل عنها في شيء، مع تخفيض الرسوم، حيث تبلغ رسوم التسجيل «05» جنيهاً سنوياً، و«05» جنيهاً شهرياً لكل تلميذ.
بعض الرياض لا يوجد بها اهتمام بالعاب الاطفال بها لعبة واحدة فقط «مرجيحة» يتنافس عليها جميع الاطفال فيصابون بالجروح أو قد يقعون جراء التزاحم. كما ان بعض الرياض يهتمون بالعاب الفك والتركيب والعاب البلاستيك والعاب الطين.
وبعضها ذات الخمس نجوم يوجد بها «طبيبة» لتقديم الاسعافات الاولية اذا تعرض اي طفل لحادث داخل الروضة كما يتم تعليمهم اللغة الانجليزية، وتوجد لديهم غرفة مشاهدة يشاهدون فيها افلام الكرتون ومسلسلات الاطفال. واحدث ما ظهر في تلك الرياض هي الامطار الصناعية التي هي ترفيه للاطفال للعب تحتها هذا اضافة الى تعليم الكمبيوتر والنجيلة الصناعية.
التعليم قبل المدرسي
ولمعرفة المعايير التي تنشأ على اساسها رياض الاطفال التقينا بالاستاذة تماضر عمر الصديق المساعد الفني في ادارة التعليم قبل المدرسي بوزارة التعليم قائلة: طبعاً هناك معايير يتم بموجبها التصديق على افتتاح رياض الاطفال وتبدأ من الموقع الذي يجب ان يكون موقعاً مناسباً وفي مكان مناسب وحيوي ويطل على الشارع، وان تبلغ المساحة التي تقام فيها الروضة «004» متراً،وان تكون مساحة الفصل «8* 5» والعريشة «6* 01»
ومن الممكن ان تكون مواد البناء من اي من المواد المتاحة في المنطقة «طوب احمر- اخضر- طين» المهم ان يكون المكان صحياً ونظيفاً وينظف باستمرار.
توجد كتيبات مطبوعة توزع للتعريف بكل ما يخص الرياض كما توجد محاضرات تسمى «محاضرة مواصفات روضة» كتدريب مستمر. ويتم التدريب لمرشدات الرياض بالتنيسق مع المحلية وأهم شيء هو التدريب السنوي.
ويشترط في المرشدات ان تكون الواحدة حاصلة على شهادة دبلوم وسيط أوبكالريوس أو ثانوي نجاح في الاماكن الطرفية.
وتضيف توجد رياض عشوائية تقام بدون تصديق خاصة في الاماكن الطرفية ونسبة لان الولاية واسعة يصعب السيطرة على كل الرياض فيتم التنسيق مع المحلية لمتابعة جميع الرياض. ومع بداية كل عام دراسي جديد تقوم المحليات بجولة على كل الرياض، والرياض التي تكون غير مستوفاة للشروط يقدم لها انذار لتوفيق اوضاعها واتمام اجراءات وشروط الرياض حسب ما وصفتها الوزارة. ويتم اعطاؤها فترة لانجاز ذلك واذا لم تستوف الشروط يتم اغلاقها وقد تم اغلاق رياض قبل ذلك.
كل المشاكل توجد في الاماكن الطرفية والتصديق على الرياض لا يتم الموافقة عليه إلا بعد موافقة الحي الذي ستقام فيه الروضة وموافقة من اللجنة الشعبية. وبعد موافقة المحلية اغلب الرياض الموجودة هي رياض خاصة غير حكومية حيث تمثل الرياض الخاصة نسبة «9.99%» لذلك قد يكون ضبطها صعباً، ولا يتم التصديق إلا بعد معاينة المحلية للمكان وقد كان في امدرمان «4» رياض اطفال حكومية تم اغلاق اثنتين منها ولم يتبق إلا اثنتان.
وللرياض فوائد كثيرة وكبيرة فهي افضل للاطفال من اللعب في الشارع وتضيع اوقاتهم في اللعب فقط من دون فائدة، ففي الرياض توجد مناهج وبرامج علمية لتنمية كل الجوانب «الذاتية، الحركية، المعرفية، الوجدانية، العقلية، اللغوية والاجتماعية».
ويوجد دفتر متابعة الوجبة فيشترط ان تكون الوجبة «متنوعة مستوفاة العناصر ونظيفة».
وتوجد حصص نموذجية واجتماعات دورية وبرامج، فهناك برنامج اذاعي «ثمرات القلوب» برنامج تنويري عن كيفية التعامل مع الاطفال وامهاتهم.
وهناك موجهون يقومون بزيارة الرياض ومتابعتها دورياً «مرتين في الشهر» وتكون الزيارة طوال اليوم من الطابور الصباحي للاطفال الى نهاية العام الدراسي.
صوغ جيل
كان التعليم قبل المدرسي «الرياض» من القطاعات شبه المهمشة ولم يكن يجد حظه من الاهتمام والرعاية اذ كان نسياً منسية على الرغم من انه على درجة عالية من الاهمية اذ انه بداية الصياغة لجيل المستقبل، والتعامل مع شريحة الاطفال تعامل صعب ويؤثر على كل المراحل التعليمية التي تليه.
بهذه المقدمة ابتدر الاستاذ محمد عثمان بوب رئيس لجنة الشؤون التعليمية بالمجلس التشريعي محلية الخرطوم وحديثه للاستاذة اشراقة حاكم والذي انصب حول رياض الاطفال والدور الفعال الذي تلعبه في تنمية النشء ومقدراتهم الذهنية والبدنية وغيره.
يواصل الاستاذ بوب حديثه قائلاً ان تأثير رياض الاطفال قد وضح جلياً في مستوى التحصيل اذ تمت مقارنة في الصف الاول بين تلاميذ انتقلوا من رياض الاطفال للصف الاول وبين تلاميذ اتوا من منازلهم فهؤلاء مبرزون واكثر قابلية للتحصيل وتكون مداركهم قد اتسعت وهذه ميزة من مميزات التعليم قبل المدرسي فهو يزودهم بثقافة تظهر في عمليات التلقي والتعامل مع تناول الطعام، دورات المياه، ومن هم اكبر منهم سناً في المدرسة، والاصغاء للمعلمين وهذه كلها مميزات طفل الروضة، وبناء على إقرار اهمية رياض الاطفال كمرحلة اساسية ومهمة في العملية التربوية نجد ان هناك الآن «11» روضة حكومية في محلية الخرطوم و«713» روضة خاصة.
وماذا عن الرياض داخل المدارس؟ يجيب بوب قائلاً: إن الرياض داخل المدارس يحكمها قرار اداري رقم «7» الصادر من مدير عام التعليم وهذا القرار ينقل توجيهات السيد رئيس الجمهورية وتوجيهات السيد والي ولاية الخرطوم بالحاق روضة بكل مدرسة تتوافر بها مساحة كافية سواء كانت حكومية أو خاصة.
? كم يبلغ والرياض داخل المدارس؟
- بلغ عدد الرياض داخل المدارس «83» روضة وتقوم ادارة التعليم قبل المدرسي بعمليات الاشراف ومتابعة الرياض الحكومية والخاصة وهناك منهج ملزم لكل الرياض.
وتحدث الاستاذ بوب عن الرسوم فأوضح انها «رمزية» تعادل مصروفات طفل في الشهر، علماً بان رياض الاطفال في محلية الخرطوم تضم «864.61» ولتنظيم عمل هذه الرياض تقوم الادارة بتنظيم لقاءات شهرية لمديرات الرياض وتشرف الادارة على «94.01» الف معلمة في الرياض.
وتحدث الاستاذ بوب حول الشروط الواجب توافرها في معلمات الرياض قائلاً: يشترط فيهن مؤهلات ودرجات علمية بتخصص في «علم النفس» وشهادات خاصة بالعمل في رياض الاطفال، ومن خلال حضور احتفالات التخريج بعدد من رياض الاطفال فانك تشهد حضوراً مكثفاً لاولياء الامور واسر الاطفال وهذا الحضور افتقدته مدارس الاساس.
وحول التقنيات الحديثة في رياض الاطفال قال بوب ان هناك اكثر من «001» روضة بها اجهزة كمبيوتر واجهزة تقنية حديثة، كما ان هنالك عدداً من المؤسسات بها رياض اطفال مميزة وعلاقات وطيدة مع ادارة التعليم قبل المدرسي ونذكر منها شركة «شيكان للتأمين- بنك المزارع- بنك النيلين- والبنك الزراعي اضافة لبنك السودان وسلاح المستودعات- مدارس القبس وادارة الغابات».
وبالنسبة للمنهج الذي يدرس برياض الاطفال فانه يصدر عن وزارة التربية والتعليم وهو ملزم.
اما بالنسبة للرياض الخاصة بابناء «الوافدين» فان عددها في تزايد وهي تستخرج تصديقاتها من وزارة التربية والتعليم ايضاً.
وختم الاستاذ بوب حديثه مشيراً الى ان هنالك مجموعة من رياض الاطفال تستحوذ على مساحات كبيرة داخل المدارس وتحتاج مراجعة لضبط المساحات ومراجعة العقودات.
ونختم نحن باشارة الى ان رياض الاطفال نجحت في استيعاب «0051» خريجة من خريجات الجامعات غير المستوعبات وهذه نقطة تحسب لها.
ضوابط الرياض
اللقاء الثاني كان مع الاستاذ يوسف محمد بابكر عماري مدير البحوث والاحصاء بادارة التعليم قبل المدرسي محلية الخرطوم سألناه عن ضوابط فتح روضة الاطفال فاجاب قائلاً ان هنالك ضوابط ملزمة من وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم عبرادارة التعليم المدرسي بولاية الخرطوم وهذ الضوابط تنحصر في الآتي:
? لابد من كتابة خطاب للجنة الشعبية في الحي المعني لفتح الروضة وبعد الموافقة يرسل خطاب الى السيد مدير ادارة التعليم بالمحلية المعنية بعدها يكون مدير التعليم قبل المدرسي بالمحلية لجنة من ثلاثة موجهين لمعاينة المكان الذي يراد فتح الروضة فيه وذلك للتأكد من المساحة وهي حسب مساحة الحي الذي يراد فتح الروضة فيه، فمثلاً في السجانة والديم المساحات حوالي «002» متر مربع وامتداد الدرجة الثالثة «003» متر مربع وهكذا بالنسبة لبقية المناطق ولابد ان تكون مساحة الفصل «5*8» متر مربع وايجاد مكتب ومساحة العاب «6*9» متر مكعب، ثم في الزيارة الثانية للجنة تملأ الاستمارة بها كل الاشياء والالعاب الداخلية والخارجية والعاب الاركان مع ملاحظة ان جلسة الاطفال دائرية أو بيضاوية الشكل حيث انها تختلف عن جلسة المدارس لان الاطفال يلعبون مع بعضهم البعض ويتعلمون من خلال اللعب وهذا الحديث يقودني الى ان بعض اولياء الامور والامهات يصرون على ادارات الرياض على ان يتعلم الطفل القراءة والكتابة وهذا خطأ من الناحية التربوية لان الطفل في هذه السن تتربى ملكاته وكل نموه عن طريق اللعب، بعد ذلك ترفع الاستمارات الى السيد مدير الشؤون التعليمية بالمحلية ثم الى السيد مدير التعليم قبل المدرسي بالمحلية ثم الى السيد المدير التنفيذي بالمحلية وبعد ذلك ترسل الى السيد مديري دارة التعليم قبل المدرسي بالولاية وهي عبارة عن ثلاثة ملفات وتدفع أو يدفع صاحب الروضة مبلغ «مليون» جنيه الى ادارة التعليم قبل المدرسي بالولاية وذلك بالخزينة الحكومية باورنيك «51» ومن ثم يمكن لصاحب التصديق مزاولة العمل حيث يكون لديه ملف كامل وكذلك بالمحلية وملف آخر يودع في ادارة التعليم قبل المدرسي بولاية الخرطوم.
نلاحظ بعض «الانفلاتات» فيما يتعلق بفتح الرياض من حيث الافتقار الى البيئة الصحية ونوعية المشرفات على هذه الرياض من اللائي لا يحملن شهادات بالتخصصات التي ذكرتها؟
بالنسبة للرياض التي لا تحمل تصديقاً وبالخطوات التي ذكرتها سابقاً فنحن في ادارة التعليم قبل المدرسي بالمحلية لا نسمح لمثل هذا العمل لانه مخالف للوائح والضوابط التي تنظم مثل هذا العمل ويمكن رفع امرها الى السيد المستشار القانوني لوزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم واتخاذ الاجراءات القانونية عبر امن التعليم ونحن نعتبرها روضة عشوائية مخالفة للقانون وعليه نرجو من اي مواطن يلاحظ أو يرى أو يشعر بمثل هذه الرياض التبليغ الفوري عنها بمكتب ادارة التعليم قبل المدرسي بمحلية الخرطوم بالسجانة.
وعن كيفية الملاحظة، ومراقبة العمل الميدانية افاد الاستاذ يوسف بان موجه توكل له مراقبة حوالى «01» رياض يزورها في الشهر مرتين ويسجل ملاحظاته في كراسة التوجيه وهذه الكراسة في كل الرياض ويسجل هذه الملاحظات ايضاً في كراسته ويرفعها في آخر الشهر الى السيد مشرف قطاعه حيث تصاغ كل هذه التقارير فنياً وادارياً وترفع الى مكتب ادارة التعليم قبل المدرسي بولاية الخرطوم والذي بدوره يعقد اجتماعات شهرية مع كل مديري المحليات السبع بولاية الخرطوم.
? ذكر مسؤول التعليم في المجلس التشريعي بان هناك رياضاً تتغول على مساحات بعض المدارس فما قولك؟
- بالنسبة لوجود الرياض داخل المدارس فان ذلك يتم عبر خطابات حيث ان هناك خطاباً من مدير عام التعليم السابق الاستاذ محمد احمد حميدة انه يمكن انشاء روضة داخل المدارس ذات السعة وذلك لاحدى الفئات التالية:
? ادارة المدرسة - معلم بالمعاش - مستثمر - ومن هنا انشئت رياض داخل مدارس الاساس وفق الشروط والمواصفات التي تنظم عمل التعليم قبل المدرسي ومرت بكل مراحل التصديق بدءاً بمجلس آباء المدرسة المعنية واللجنة الشعبية واقر بان هذه الرياض قد دخلت برضاء مجالس الآباء وادارة المدرسة واللجان الشعبية واذا كانت هناك روضة ليست لديها المستندات التي تسمح لها بفتح روضة داخل مدرسة خانهم يجلسون معنا ليرفعوا لنا اسمها ان وجدت.
وبرر الاستاذ يوسف وجود «11» روضة حكومية مقابل «713» روضة خاصة بان الدولة لا ترغب في فتح الرياض وحتى هذه ال«11» روضة «تعبانة شديد» - على حد قوله - من ناحية التجهيزات والبيئة ذلك ان المحلية لا تصرف اموالاً عليها وحتى في «الميزانية» لا تدخل في التنمية نهائياً.
كلمة اخيرة
رياض الاطفال مسؤولة عن صوغ مستقبل جيل كامل وتنمية مداركه ولذلك تستدعي كل المتابعة والاهتمام، خاصة رياض الاطفال الحكومية التي كشف التحقيق عن تواضعها واهمالها من قبل المحليات فهي تفتقر لابسط الوسائل التعليمية والترفيهية الضرورية للصغار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.