اتحاد الكرة السوداني يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تؤكد عزمها الموافقة على مزيد من المستوطنات
نشر في النيلين يوم 06 - 09 - 2009

القدس (رويترز) - تمسكت إسرائيل يوم الاحد بخطة تسمح ببناء مئات من المنازل الجديدة للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة قبل تجميد محتمل لعمليات البناء متجاهلة انتقاد من واشنطن.
وصرح وزير النقل الاسرائيلي كاتس لراديو اسرائيل "سيتخذ رئيس الوزراء قرارا خلال الايام المقبلة فيما يتعلق ببناء مئات من الوحدات السكنية الاضافية من اجل حل المشاكل القائمة في المستوطنات المختلفة."
وتمسك كاتس بالخطة بعد يومين من كشف مساعد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن نية نتنياهو السماح بمشروعات جديدة قبل دراسة وقف تراخيص البناء الجديدة بضعة أشهر.
ويجري حاليا بناء نحو 2500 وحدة سكنية في مستوطنات بالضفة الغربية وقال مسؤولون اسرائيليون ان عمليات البناء سوف تستمر.
وقضية المستوطنات عقبة رئيسية في عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية المتعثرة واثارت اخطر شقاق في علاقات اسرائيل مع الولايات المتحدة خلال عقد من الزمان.
ويضغط الرئيس الامريكي باراك اوباما على نتنياهو لوقف البناء في المستوطنات. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال انه لن يستأنف محادثات السلام المعلقة منذ ديسمبر كانون الاول الا اذا جمدت اسرائيل انشطة الاستيطان.
ويوم الجمعة ابدى البيت الابيض اسفه بشأن خطة البناء الجديدة وقال ان كثيرا من التصرفات الاسرائيلية تزيد من صعوبة تهيئة أجواء تسمح باجراء مفاوضات.
غير ان مسؤولا في واشنطن قال ان ادارة اوباما تعتقد انه لا يزال من الممكن التوصل لاتفاق بشان استئناف محادثات السلام الشاملة.
وفي وقت لاحق من هذا الاسبوع يجري نتنياهو محادثات مع المبعوث الامريكي الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشل وقد قاوم نتنياهو التجميد الكلي الذي تنص عليه خطة "خارطة الطريق" التي رعتها الولايات المتحدة في عام 2003 والتي تلزم الفلسطينيين ايضا بكبح جماح النشطاء.
ويمكن ان يقود اتفاق بشأن المستوطنات لاجراء محادثات بين اوباما ونتنياهو وعباس الشهر الحالي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.
وفيما بدا انه تخفيف لموقفه قال عباس يوم السبت انه مستعد للقاء نتنياهو اذا ما دار نقاش بشأن رؤية واضحة تتعلق بالمستوطنات.
وقال "ان كان هذا اللقاء من أجل اللقاء فهذا غير ممكن أما ان كان لقاء من أجل أن تكون رؤيا واضحة فيما يتعلق بالاستيطان وغير ذلك من قضايا فليس لدينا ما يمنع ذلك."
ولم يتطرق نتنياهو لقضية المستوطنات فيما اذيع من تصريحاته خلال اجتماع للحكومة الاسرائيلية يوم الاحد.
غير ان عوزي لانداو وزير البنية الاساسية الوطنية قال للصحفيين "لا ارى سببا لوقف البناء في... يهودا والسامرة" وهو الاسم الاسرائيلي للضفة الغربية.
ويعيش نحو 300 ألف اسرائيلي في الضفة الغربية و200 ألف اخرين في القدس الشرقية العربية وهي اراض احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967. ويعيش نحو 2.5 مليون فلسطيني في الضفة الغربية ويتطلعون لاقامة دولتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ويقول محللون سياسيون ان عزم نتنياهو الموافقة على تصاريح بناء جديدة قبل بدء تجميد البناء جزء من خطة لتحقيق توازن تهدف الى تفادي حدوث ازمة داخل حكومته بسبب المستوطنات وفي نفس الوقت تهدئة حدة الخلاف مع اوباما.
وكجزء من خطة تجميد بناء المستوطنات سعى نتنياهو واوباما لان تتخذ الدول العربية خطوات مبدئية لتطبيع العلاقات مع اسرائيل الا ان مطلب واشنطن قوبل بمقاومة في المنطقة بشأن من يتخذ الخطوة الاولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.