رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    جامعة الخرطوم تستعيد ملكية عقارات خصصها النظام السابق لصندوق الطلاب    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المباهاة بالصواني في رمضان .. الظروف الاقتصادية تسيطر على (البوبار)..!
نشر في النيلين يوم 07 - 08 - 2012

التفاخر أو البوبار أو التباهي بالاشياء عُرف عند النساء فهنالك من النساء من تفتخر بأثاث منزلها وأخري بثيابها وحُليها الذهبية واشياء كثيرة لاتحصي ولاتعد، ولكن يوجد هنالك نوع آخر من أنواع البوبار وهو المباهاة بالصواني اوالوجبات الرمضانية، ففي هذا الشهر اعتادت بعض النساء على إستعراض ماتملك من مواد غذائية، واظهاره ضمن (صينية) فطور تخرج للشارع، وتصبح فيما بعد حديث كل الحلة، لكن بعد الحالة الاقتصادية التى ضربت البلاد مؤخراً..هل مازالت هنالك نسوة يمارسن البوبار والتباهي بما يقدمن به من طعام ؟؟..أم تدخلت الظروف الاقتصادية وجعلت الكثير منهن يتراجع عن تلك الخصلة ؟؟
بوبار ساااكت:
بداية تحدثت الينا الحاجة الملكة عبدالرحمن "ربة منزل" وقالت ان الصينية في رمضان عرفت منذ زمن بعيد ومازالت بالعصيدة و "بالنعيمية او التقلية" والبليلة والحلومر والآبري الابيض والبلح وهو الاساسي في الصينية عند الغني والفقير، مضيفة ان الزمن اتغير وان بعض النساء اصبحن كسالي لا يقدرن علي اعداد وجبة الفطور ويستعن بالجاهز مثل الفول والطعمية والآخرون اصبحوا (يبصون) من التلفزيون ويطبقون ضاربين بأطباقنا عرض الحائط متجاهلين ان هذه الوجبات غنية بكل مايحتاجه الجسم، مشيرة الي ان كل امرأة تقوم بأعداد اكثر من صنف في صينية رمضان يعتبر بوبار لاغيره .
مراعاة حالة:
فاطمة الحاج (موظفة) قالت ان الصائم يحتاج الي الكثير من الاطعمة بحكم انه فاقد للطاقة، ولكني اقوم بأعداد المعقول، واركز علي العصائر والبلح والبليلة، وانتقدت في حديثها تلك النسوة اللاتي يقمن بأعداد اكثر من وجبة وقالت: توجد اسر فقير لا تستطيع ان تعد وجبة واحدة لذلك من المفترض ان تراعي الي حالتهم وعلي النساء ان يركزن علي الشيء الذي يحتاجه الصائم .
ممارسات سالبة:
الاستاذة انتصار حسن "عاملة" قالت ان شهر رمضان شهر عبادة وطاعة وليس شهرا للأكل والشرب كما يعتقد الكثيرون واضافت هنالك بعض من الممارسات السالبة في مجتمعنا ولكن بالمقابل توجد ممارسات موجبة مثل التعاضد والتكافل.
منافسة مشروعة:
وترى هالة محمد أحمد ان في هذا الشهر تركز النسوة علي فنون المائدة وخصوصاً أن الشخص يكون صائما أطول فترة زمنية لذلك من المفترض عند إفطاره ان يجد كل مالذ وطاب، أما عن المباهاة بالصواني خارج المنزل فقالت ان هذا الشهر الوحيد الذي يخرج فيه الرجال خارج المنزل وفي بعض الاحياء وايضاً تتبادل فيه النساء الطعام لذلك من وجهة نظري اري إنه لامانع من التنافس حول اعداد الوجبات مع مراعاة ظروف كل شخص.
جهل وعدم ادراك:
أما عواطف سيد أحمد فقالت أن الظروف الاقتصادية جعلت معظم الناس يتخلون عن عادات كثيرة، وفي رأيي ان هذا الشهر هو للعبادة وليس للأكل والشرب كما يعتقد البعض واصفة النسوة اللاتي يتباهين بأطعمتهن انهن جاهلات ولايمتلكن اي ادراك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.