بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أنصاري سنة» يقود السياحة في السودان
نشر في النيلين يوم 03 - 03 - 2013

السودان مصنف من ضمن تسع دول غنية بالموارد السياحية وترتيبه السابع من بين هذه الدول، والآن هو الدولة الأولى من حيث السياحة النظيفة، ويعتبر ساحل البحر الأحمر أطول وأنقى فضلاً عن الشعب المرجانية التي لا نظير لها في العالم .. وهناك الاهرامات والتي يتجاوز عددها «250» هرمًا، ومقرن النيلين ومحمية الدندر وهي أكبر وأغنى محمية طبيعية في العالم وغيرها من الموارد السياحية التي يزخر بها السودان غير ان العائد الاقتصادي من السياحة ضعيف ولا يتوافق مع هذا الكم الهائل من الموارد السياحية نتيجة لحزمة من المعوقات التي حاولنا خلال هذا التحقيق الوقوف عليها مع المختصين في هذا المجال فلنطالع افاداتهم.
معوقات السياحة
عدَّد الخبير والمستشار السياحي /عثمان إبراهيم معوقات السياحة المتمثلة في عدم وجود الدليل السياحي الشامل والمواكب وعدم مواكبة ما يدور في مجال السياحة عالمياً فقد ظهرت خمس علوم سياحية أولها السلام والأمان في صناعة السياحة فكما تطورت السياحة بسبب تكنولوجيا الاتصال والمعلومات تطورت الجريمة وثانيها الجودة السياحية، فكل دول العالم دخلت ساحة العمل السياحي ولتحصيل أكبر قدر من كيكة السياحة الدولية علينا تقديم كل ما هو محبب ومفضل للسياح وثالثها الشراكة بالأفكار والمقترحات الهادفة ورابعها السياحة الجماهيرية مثل كأس العالم لأن الأعداد الكبيرة من الزائرين تحرِّك السياحة في البلد المعني وخامسها الارشاد السياحي الالكتروني وهو عندما تزور معرضًا او غيره يتم تزويدك بجهاز بلغة بلدك وصورة لكل محتويات المعرض أو المزار، واشار عثمان الى اننا في السودان بعيدون كل البعد وغير مواكبين لما يحدث في مجال السياحة فهنالك عدم استقرار سياسي وحتى الآن تعاقب على وزارة السياحة أكثر من «13» وزيرًا وأكثر من «8» وكلاء وزارة وهذا أضر بالسياحة كثيراً إضافة إلى عدم التنسيق بين الأجهزة التي تربط النشاط السياحي على مستوى الولاية وبين الولاية والمركز بجانب ارتفاع أسعار الفنادق فهنالك 14رسم تدفعه المنشأة السياحية لذلك الأسعار لا تنافس، ومعروف ان الغلاء عدو السياحة فالسائح دائماً ما يبحث عن البلدان التي اسعارها منخفضة حتى تطول اقامته مبيناً ان هنالك غيابًا تامًا للترويج الفاعل للسياحة في الأسواق الدولية فسفاراتنا في الخارج لا تقوم بأي ترويج للسياحة سواء للسياح أو المستثمرين بجانب عدم الإبداع والابتكار في مجال السياحة فقد ظهرت ادوار جديدة للسياحة وهي الدور الصحي فتعد السياحة معالجًا للأمراض النفسية والعصبية وتساهم في زيادة الإنتاج، دخل السياحة في العام الماضي «500» مليون دولار إلا أنها عبارة عن إنفاق المغتربين والمصنفين حسب منظمة السياحة على أنهم سياح.
حلول مقترحة
ويرى عثمان أن هنالك عدة مقترحات تساهم في حل هذه المعوقات تكمن في تكوين مجالس تنمية السياحة في الولايات وتكوين المجلس الأعلى للسياحة وتمثيل كل الولايات بغرض وضع الخطط السياحية الرامية لازدهار السياحة بجانب تكوين هيئة تنشيط السياحة باشراك ومساهمة القطاع الخاص في ميزانياتها وبرامجها الرامية للترويج للسياحة في المجالين الدعوة للسياحة والاستثمار السياحي، اضافة لإشراك سفاراتنا في الخارج بتعيين ملحقين أو تكليف صغار الدبلوماسيين للقيام بالترويج للسياحة وتزويد السيّاح بالمعلومات المطلوبة لزيارة السودان، وهنالك شيء أخير يمكن الاستفادة منه وهو الطريق القاري «أرقين وادي حلفا السويس بورتسودان كسلا تسني والقضارف دوكا القلابات» والذي يجعل من السودان أهم ميناء للسياح من أوربا بالسيارات من شمال أفريقيا وربط السياحة في منطقة شمال إفريقيا بمنطقة شرق إفريقيا.
شركات أجنبية!
خضر حسين ميرغني /صاحب وكالة سفر وسياحة اوضح ان السياحة ليست من اولويات الدولة وهي على علاتها تجلب دخلاً أكثر من صادر الثروة الحيوانية، فالبنى التحتية السياحية منعدمة والمقاصد السياحية غير مؤهلة ولا توجد بها مرافق سياحية، ومن أكبر المشكلات التي تواجههم كأصحاب عمل وجود شركات أجنبية «21شركة» تعمل في السودان في مجال السياحة اضافة لعدم وجود كلية تمنح تخصصًا سياحيًا بجانب عدم الخبرة الكافية للعاملين في مجال السياحة وبين انه على الدولة تنشيط هذا المجال لأنه يدر دخلاً مع مراعاة الغاء الرسوم المفروضة .
انعدام الثقافة السياحية
محمد عبد الرحيم / رئيس شعبة وكالات السفر والسياحة:
بالرغم من ان السودان غني جداً بالموارد السياحية لكن موارده الاقتصادية لا تتناسب وحجمها والمفروض ان يؤثر دخلها في الدخل القومي اكثر من الزراعة والصناعة، وعالمياً وزارة السياحة من الوزارات السيادية لأن السائح الواحد يحرك 46 مهنة ابتداءً من سائق التاكسي والفنادق والصناعات اليدوية، لكن بكل أسف النظرة للسائح في السودان أنه جاسوس وهدفه ضرب المشروع الحضاري وتفكيك النسيج الاجتماعي وهذه النظرة خاطئة جداً وأكثر من ذلك نحن شعب يدّعي الكرم وهذا الكرم فيه شيء من العبط والسائح الذي يأتي نستقبله ونسكنه ونؤجر له السيارة وعندما يريد الرحيل نشتري له الهدايا وعندما يذهب بماله الذي أتى به لذلك نحن شعب ليس لدينا ثقافة سياحية ولا أقول ان نقوم بغش السائح لكن نقدم له خدمة بمقابل وحتى ذهنية متخذي القرار في الدولة تقوم بتخطيط المشروع والترويج له فنحن نحتاج الى فلسفة سياحة داخلية وعلى الأقل يكون لدينا شعار اعرف وطنك ونحن مقبلون على اجازة المدارس فيجب ان يكون هناك حراك سياحي ما بين سكان الولايات لخلق جيل يعرف وطنه والمعوق الأخير للسياحة القوانين واللوائح فالدستور الانتقالي لاعتبارات مقدرة قبل الانفصال الشأن السياحي لم يكن له وجود في الدستور وترك الأمر للولايات وكل ولاية لديها قانون فهنالك تضارب في القوانين فالسائح اذا اراد ان يزور «السبلوقة» فبعد اخذ التصريح من ولاية الخرطوم لا بد ان يأخذ تصريحًا من الدامر بولاية نهر النيل والسائح عليه «17» رسم يدفعه.
اعتراف بالخطأ
ويوضح عبد الرحيم: السائح الآن ليس كالسابق يحب المجون وإنما يبحث عن سياحة نظيفة وعن ايواء في «قطاطي ورواكيب» واماكن طبيعية مثل السهول الرملية الموجودة في السودان فهنالك تقاطعات بين الوزارات، والمناهج التربوية ليس بها ثقافة سياحية، لدينا 1838 وكالة سفر وسياحة لكن معظمها يعمل في مجال الحج والعمرة.
وعن سؤالنا له بأن هنالك اتهامًا لوكالات السفر والسياحة بانها تعمل فقط في مجال الحج والعمرة ولا تقوم بجلب الأفواج السياحية للبلاد قال عبدالرحيم: نحن معترفون بذلك الخطأ، لكن عالمياً معروف ان الدولة هي التي تهيئ البيئة التي تجذب السياح حتى يتسنى للقطاع الخاص العمل وانتظرنا الدولة كثيراً ومقدرين ان هنالك التزامات وأولويات والظروف المعيقة ونعلم جيداً أن السياحة صناعة مكلفة جداً لكن نحن عالمياً أغلى تأشيرة لا مبرر لها وتقلب الأسعار يؤثر أيضاً لكن بحمد الله الآن هنالك شراكة ذكية وأنا أشيد بوزير السياحة الباشمهندس الهد ووكيل الوزارة لأنهم بدأوا يهيئون لنا شراكة ذكية ما بين القطاع الخاص والعام وقدمنا مبادرة لنائب رئيس الجمهورية لقيام صندوق يسمى «صندوق تنمية وتطوير السياحة» وتمويل هذا الصندوق من وكالات السفر والسياحة من غير أن يتأثر المواطن السوداني ولا حكومة السودان بهذا الصندوق ومن ماله ننشئ الخدمات في الأماكن السياحية من توصيل الطرق والكهرباء واقامة النزل السياحية وما الى ذلك وهذا الصندوق قدمنا له مبادرة تشريعية لوزير السياحة ولو رأى النور خلال الأيام القادمة وثانياً اتفقنا مع وزارة السياحة على قيام مهرجان عالمي للسياحة والسفر والتسوق في الفترة من 8 12أبريل القادم استغللنا فيه علاقاتنا مع العالم في مجال السياحة واستفدنا من الدولة بسفاراتها المنتشرة حول العالم ووزعنا الدعوات والرجاء من الشعب السوداني ان يقف معنا بقطاعاته المختلفة والدولة لإنجاح هذا الملتقى العالمي ونحن في وكالات السفر والسياحة اعلنّا ان هذا العام هو عام السفر والسياحة ومن خلال مهرجانات السياحة في بورتسودان وكسلا والولاية الشمالية نلحظ تنافسًا سياحيًا محمومًا جداً ومبشرًا جداً باهتمام متخذي القرار، وبعد مشكلات الربيع العربي في البلدان العربية من حولنا هنالك شركة روسية اتت وقعت معنا لجلب السيَّاح الروس الى السودان.
قلة الكوادر المدرَّبة
وعن الكوادر العاملة في وكالات السفر والسياحة وهل هي مدربة ومؤهلة على العمل السياحي أي مرشدين سياحيين قال: بعد ثورات الربيع العربي اكتشفنا ان عدد المرشدين السياحيين في مصر «5» ملايين مرشد مقابل لهم في السودان «42» فقط لكن البشرى التي امامنا ان كليات السياحة تخرج لنا مرشدين مدربين ومؤهلين، وعن الدليل السياحي السوداني ومواكبته اوضح عبد الرحيم انه بكل اسف نفتقر للمسح السياحي والخارطة السياحية والدليل السياحي لكن هذه القضايا بدأت تطرق بقوة بين القطاع الخاص والوزارة المعنية ولدينا قرار من منظمة السياحة العربية بانها تتكفل بمسألة المسح السياحي والرجاء انه في هذا العام ان يعطي السودان اولوية لقضية المسح السياحي والدليل السياحي... وعن دورهم كوكالات سفر وسياحة في النهوض بالسياحة وتذليل العقبات في هذا المجال اشار عبد الرحيم الى ان القطاع الخاص في العالم يجد الجو المهيأ وصناعة السياحة مكلِّفة جداً لكن بدورهم مستعدون للمساهمة لتطوير العمل السياحي لأننا نعلم أن ما نصرفه سوف نجد المقابل له.
كروت صحية
محمد عبد الكريم الهد/ وزير السياحة قال ان عدد السياح والرواد في العام الماضي 2012م «638 ألف» ستمائة ثمانية وثلاثين الف سائح وهؤلاء رواد الفنادق، أما الدخل الكلي من هؤلاء السياح فبلغ ستمائة مليون دولار، وهؤلاء السياح أتوا من مختلف البلدان ومختلف الجنسيات من أوربا وآسيا من اليابان ومختلف الدول العربية ومن الخليج العربي خاصة السعودية رواد سياحة السفاري والصيد والقنص.
واجاب عن سؤالنا له ان هنالك اجراء من قبل الدولة يعتبر اساءة سياحية وتطالب فيه السياح بإبراز مستندات صحية تفيد بخلوهم من الأمراض؟ أي شخص يريد ان يدخل أي بلد يجب ان يكون له كشف صحي وهو اجراء معمول به في جميع بلدان العالم والذي لا يمتلك هذا الكرت الصحي لا يستطيع الدخول لأي منطقة فهنالك احتمال بأن يكون هذا الشخص ناقلاً للأمراض، والسياح نفسهم يعلمون ان السودان منطقة سياحة نظيفة، والسياحة النظيفة هي واحدة من مستويات السياحة في العالم، والسودان من ضمن مناطق السياحة النظيفة، وهنالك تطور للسياحة النظيفة في ماليزيا وتركيا ولكن السودان يعتبر رائد السياحة النظيفة في العالم، والاتحاد العالمي للسياحة اهم مبادئه وقوانينه ان السياحة هي دبلوماسية شعبية، وبالتالي السائح ينبغي له ان يتقيد بعادات وتقاليد البلد التي يزورها واصبحت معلومة ولكن هنالك قلة قليلة لا تراعي هذه الأشياء وهم ممنوعون من دخول السودان، واشار الوزير الى اننا في حاجة لتطوير النظام المصرفي والتعامل ببطاقة الائتمان لكن هنالك خطوات كبيرة جدًا قام بها بنك السودان المركزي لعمل قفزات سريعة في هذا القطاع حتى نتمكن من التداولات المصرفية وهنالك حاجة للتنسيق بين وزارة الاتصالات والقطاع المصرفي بعملية الاسراع بتحويل القطاع المصرفي الى قطاع الكتروني بالكامل بالنسبة للقطاعات المصرفية بالداخل وحتى يتسنى التعامل مع البطاقات المصرفية العالمية مثل الفيزا كارت.
النظرة الأمنية
وعن النظرة الأمنية العامة بأن كل سائح جاسوس قال الهد: السيد رئيس الجمهورية أصدر قرارًا بعدم اعتراض أي سائح حاصل على فيزا او تصريح مرور وتم توجيه وزارة الداخلية بإنفاذ هذا الأمر ما عدا مناطق العمليات ولهم حرية التحرك وفقاً لقرار رئيس الجمهورية ونحن حريصون على ان تكون شرطة السياحة موجودة في كل المناطق حتى تزيل كل العوائق.
تخلف سياحي
واعترف الوزير بأن السودان متخلف جداً نسبة لضعف الإمكانات لعمل دليل إلكتروني للسياحة بالمواصفات العالمية ولكن لدينا محاولات في الوزارة لاعادة طباعة الدليل السوداني وفصله من المناطق السياحية القديمة الموجودة في الخريطة السياحية قبل الانفصال ونحن مجتهدون مع ضيق الامكانيات المادية، وأوضح أن هنالك دورات تدريبية للعاملين تقوم بها الوزارة والسعي لاستجلاب خبراء لتدريب العاملين في وكالات السفر والسياحة ولكن السودان يعاني من مشكلة قلة المرشدين السياحيين وهنالك «40» مرشدًا سياحيًا ونحتاج للتعاون مع القطاع الخاص لرفع هذا العدد الى الف خلال هذا العام بالدورات التدريبية واستقطاب خريجي السياحة والآثار ونحتاج لتنشيط هذا القطاع لإيجاد مرشد سياحي يستطيع تقديم المعلومة الصحيحة وملم بكل تفاصيل السياحة في السودان وخاطبنا المسؤولين بالولايات لتخصيص وظائف لخريجي السياحة والآثار والحياة البرية من ضمن ال «30 ألف وظيفة لهذا العام» خاصة ان السودان اصبح مهيأ لاستقبال اعداد مضاعفة من السياح نسبة للأوضاع بدولتي سوريا ومصر والسودان هو المخرج بالنسبة لمنظمي الرحلات السياحية العالميين وذلك لتمتعه بالأمن والسلامة في شماله.
نقل التجارب
واشاد الهد بولاية البحر الأحمر لنجاح مهرجان السياحة وحث كل الولايات على إقامة المهرجانات السياحية حتى تكون هنالك تنمية وهنالك مهرجان سياحة بولاية كسلا سوف يكون في «18» مارس القادم وسوف يكون هنالك الملتقى الثالث لوزراء السياحة بالولايات في «13 14» مارس القادم حتى نستطيع مواكبة الخطط والبرامج في كل الولايات ونقل التجارب البينية ومناقشة السلبيات التي تحدث في المهرجانات السياحية للمضي نحو الأفضل في كل ولايات السودان.
بالنسبة لولاية كسلا الوالي بها له مجهودات طيبة في تطوير البنية التحتية السياحية وهنالك مشروعات كثيرة خاصة وان كسلا تتمتع بجو جيد معظم أوقات السنة ونحن بصدد عمل دورات تدريبية لكل العاملين في مجال السياحة والمساعدة في اعادة تأهيل الفنادق وعمل ضوابط فنية في تقديم الخدمات وهي تعتبر مشكلة عامة في كل الولايات.
خطط طموحة
الوزارة لديها خطط طموحة جداً فهنالك مهرجان السياحة الأول والذي سيعرض كل المكنونات السياحية للولايات سيقام في ابريل القادم وسوف يجلب عددًا كبيرًا جداً من المستثمرين من الدول العربية والدول الأخرى للاطّلاع على النزل السودانية والفنادق والإرث الحضاري والتاريخي وإزالة كل العقبات لإنجاح إنشاء فنادق وهنالك خطوات طيبة ونحث كل الولايات على تسجيل أراضٍ باسم السياحة حتى نستطيع عرض هذه المشروعات للمستثمرين وبالتالي لايجدون أي مشكلات ونشيد بولاية كسلا لتخصيص كمية كبيرة من الأراضي لمشروعات السياحة وهي جاهزة للإنفاذ.
دفاع
ودافع الهد عن اختيار الدولة له وقال: عليكم مناقشة الواقع وحال السياحة قبل مجيئي إلى هذا المنصب والحراك الذي أحدثته والمؤمن لا يروج عن نفسه لكن وفق الضوابط الشرعية والدولة متجهة لله وهذا اختيار صادف أهله والدولة تريد سياحة نظيفة، وأعتقد أن الذين يطلقون هذه الشائعات عليهم فهم توجُّه أنصار السنة وهم لا يعرفون عن الجماعة شيئًا سوى من أفواه من يكيدون لها لكن أعتقد أننا أحدثنا حراكًا كبيرًا جداً إعلاميًا وثقافيًا وفكريًا في مجال السياحة في فهم الناس وإشكالية نظرة الناس للسياحة هي إشكالية ثقافية ودينية في نفس الوقت وهي مشكلة عامة في الشعب السوداني لأن السياحة لا تعني الفجور أو التفسُّخ وهي أفكار مستوردة لبعض الناس .
تحقيق: هالة نصر الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.