الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(1707) مهاجر سوداني بأمريكا خلال العامين الماضيين :اللوتري .. الحُلم الزائف
نشر في النيلين يوم 11 - 11 - 2008

في هذه الايام تأخذك لافتات من القماش الاسود تحمل عبارات «عش في امريكا» «اللوتري الامريكي.. فرصتك لتفوز بالتقديم - المبكر» وقفت كثيراً اتأمل تلك الشعارات التي علت جدران البنايات وسط الخرطوم والتي انساق آلاف الشباب وراءها، يحملون طموحات وينسجون خيالات واحلاماً.
ومن هنا بدأت التساؤلات حول اللوتري تلك المعونة التي تقدم في شكل (فيزا) تأشيرية سنوياً لدول العالم الثالث التي تعيش الكفاف، حيث تتطلع الاجيال «اللوتري» فهل هو طوق النجاة والهروب من دائرة الفقر؟! وهل امريكا هي الملاذ الآمن لكل من خاب امله في تحقيق حلمه في وطنه؟!.. وهل «اللوتري» واقع أم حلم زائف؟ (الرأي العام) بحثت في سيناريوهات الهجرة إلى امريكا فكان هذا التحقيق.
-----
مرض.. امريكا!!
«استطيع الآن ان اعيش بسلام وامارس حريتي وانا اليوم اشعر بالامان في امريكا» قالها احد الشباب السودانيين وقد وصل لتوه الى امريكا ملخصاً بذلك اسباب هجرته.
بينما يتطلع كمال ابراهيم - خريج هندسة النفط جامعة السودان - بشوق لزيارة المنطقة، ومن من الشباب لا يتطلع لهذه الزيارة التي تعدهم بالحرية، فالهجرة الى امريكا هي الحلم الذي فُطم «بضم الفاء» عليه شباب دول العالم الثالث ولا سيما السودان.
كمال كان ينتظر عودة عمه كل عام من واشنطن، حيث كان ينعم عليه بكل ما يحتاجه «اشرطة ?يديو وسيديهات نادرة الوجود»، بجانب قصص ومغامرات تروى له عن الدولة الحلم قرر كمال زيارتها والاقامة فيها، ولكن كيف؟!
السبت الماضي خرج كمال محاولاً البحث عن وظيفة واثناء رحلة البحث المضنية عثر على «ضالته»، حيث لمح تلك «اللافتة» في احدى العمارات المطلة على شارع السيد عبد الرحمن فاسرع وسحب استمارة الهجرة، التقيت به هناك وطرحت عليه تساولاً لماذا الهجرة الى امريكا؟! قالها بصرحة: عمي يقول ان امريكا الدولة الوحيدة التي تحمي رعاياها، وتراعي فيها حقوق الانسان وبالتالي استطيع ان احقق كل طموحاتي وهناك لن تزعجني حروب وغيرها من مدمرات العقل والنفس.
قلت له: اذا لم يحالفك الحظ ماذا ستفعل؟!
أجابني سأحاول ولو متسللاً عبر مصر واحراش كينيا وطرقها الوعرة حتى اصل، ولن أعود مرة اخرى!!.
اللوتراب.. حديث وأرقام!!
تشير الاحصائيات الصادرة من السفارة الامريكية بالسودان الى ان عدد «اللوتراب» السودانيين الذين يعيشون بامريكا بلغ حوالي «1707» مهاجر في الفترة من «2006 - 2008م» وقد نال «قرعة» الفوز للعام 2009م، حوالي «1143» مهاجراً. واللوتري لمن لا يعرفه مفردة يقصد بها في اللغة العربية ال «قرعة» وفكرته كبرنامج تهدف لمنح خمسين ألف شخص من دول العالم فرصة الاقامة المؤقتة ومن ثم الحصول على الاقامة الدائمة ذلك استناداً إلى ان امريكا كدولة قامت على فكرة الهجرات والتوطين وحسب تصريحات «والتير براونولد» نائب رئيس قسم الشؤون العامة بالسفارة الامريكية في حديثه ل (الرأي العام) ان الدولة تقوم على نهج انتشار الجنسيات ومحاولة دعم قيمة الهجرة، وفي الاصل البرنامج بدأ منذ عدة سنوات وهو برعاية وزارة الخارجية الامريكية ويعتبر مكتب الشؤون القنصلية بالوزارة جهة الاختصاص، ويؤكد والتير عدم وجود اي ضمانات لايجاد العمل هناك، وانما توجد برامج متنوعة تساعد المهاجرين على مجابهة الحياة وتلك البرامج تتطلب شخصيات معينة تستطيع ان تتحدى المخاطر المحيطة بأمريكا، وأشار الى انه ليس كل فرد يستطيع ان ينقل حياته من السودان إلى امريكا، مبيناً انه بعد عام من وصول المهاجرين إلى المنطقة يتم اعطاؤهم اقامة كاملة، بعدها يحق ل«اللوترابي» الحصول على الجنسية الامريكية والتمتع بالحقوق التي يتمتع بها الامريكان، وان الذي يقع عليه الاختيار يشترط ان يكون شخصاً راشداً وحاملاً لشهادة أوخبرة عامين في مجال أية حرفة.
واضاف والتير، هناك مواصفات للصورة الفوتغرافية يجب ان تكون رقمية «ديجتال» وان يظهر فيها الكتفان والرأس بخلفية بيضاء ويشترط ان تكون صورة المرأة واضحة الملامح، كما يسمح للفائزين اصطحاب اسرهم واطفالهم الاقل من عمر «21» عاماً.
وحول طريقة فرز «القرعة» وضوابط اختيار المراكز المحلية التي يتم عبرها الحصول على استمارات الهجرة، أوضح ان الفرز يتم عشوائياً نافياً علاقتهم بالمراكز المحلية، واشار الى نقطة مهمة وهي ان البرنامج مجاني والتقديم له عبر الانترنت فقط وان هناك رسوماً تقدر بحوالي «400» دولار يدفعها المهاجر للقنصلية بالسفارة بغرض تكملة اجراءات الهجرة المتمثلة في «الفحص الطبي وغيره» وكل اجراءات الهجرة تتم داخل القنصلية عدا المقابلة الاساسية فهي تجري في القاهرة.
واضاف والتير هناك دول خرجت من المشاركة في البرنامج وهي الصين وكندا وكولومبيا وغيرها من الدول.. وعزا خروجها إلى بلوغ مهاجريها رقم الكوتة الذي بموجبه تمنع كل دولة في أية منطقة اقليمية من المشاركة في حال تعدي مهاجريها ال«50» ألف شخص.
وحذر والتير في ختام حديثه من المواقع المزيفة الموجودة في موقع «ياهو» في الانترنت فتلك المواقع تعمل على قرصنة البرنامج وترعاها وكالات عالمية، مؤكداً أن الوزارة ستحارب القرصنة واي نوع من التزييف موضحاً ان لدى وزارة الخارجية الامريكية موقعاً رسمياً في الويب سايت خاصاً بالتقديم للوتري وهو (www. dvlottery. state. gov) وفرصة اللوتري عبره تتم سنوياً في شهري أكتوبر ونوفمبر فقط.
لماذا امريكا؟
وحول أسباب الهجرة الى امريكا قال الخبير الاقتصادي ابوبكر يحيى الفضلي مدير بنك الخرطوم سابقاً ان اللوتري مسألة ترويجية فقط، والمجتمع الامريكي يواجه معاناة كبيرة تتمثل في التعليم خاصة في المراحل الأولى اذ اصبح التعليم لا يواكب الطموحات والتطور التكنولوجي الذي توصلت إليه امريكا، كما ان امريكا مهتمة بامتلاك البنية الاساسية للتكنولوجيا وابناء الامريكان في المرحلة الثانوية دون مستوى ذلك في مجال الرياضيات لذلك اصبحوا يستقطبون العقول الاخرى.
واشار الى ان التطور التكنولوجي خلف كساداً للعمالة هناك، ونسبة للظروف الاقتصادية وعدم توافر الوظائف سعى الشباب السودانيون للهجرة والعمل باجور زهيدة، واليوم لا يجد اغلبهم ما يسد رمقه خاصة وانهم يستغلون في اعمال دونوية.
في الجانب ذاته يقول الخبير العسكري حسن بيومي ان الهجرة الى امريكا عبر اللوتري ينظر إليها المواطن باعتبارها هجرة عادية إلاّ انها تعني الكثير للمنظمات الدولية التي تسعى لتفكيك وتشتيت أمن وسلام واقتصاد دول العالم الثالث ونشر الفساد فيها خاصة وان هذه الهجرات تقف خلفها جهات عظمى تهدف لاشعال فتيل الحروب لخدمة أهدافها الرامية الى الحصول على نفوذ واسع في السودان وغيره مستهدفة ابناء تلك الشعوب الذين تخذلهم الظروف هناك وبالتالي يخضعون للانصياع إليها وكل ذلك ضمن المخطط المرسوم لتجنيدهم كوسيلة لنشر الفساد في بلادهم.
وانتقد بيومي سياسة اللوتري التي تسرق أبناء الشعوب ليعملوا هناك ويسهموا في تنمية امريكا ولا سيما الدول الاوروبية.
الحلم الزائف
في ذات المنحى قال: أشرف محمد أدهم استاذ الانثروبولوجيا والسياسة الاجتماعية بجامعة النيلين - انه في مقابل الطرق المسدودة والمجالات الضيقة في فرص العمل التي يواجهها الخريجون والشباب السوداني يضطرون للبحث عن فرص اخرى في اماكن اخرى ومن ضمنها فرصة «اللوتري» الذي يحاط بالعديد من الروايات المشوقة وسط الشباب، حيث الحلم بالرفاهية وفرص العمل والدراسة في آنٍ واحد في الجنة الامريكية. ولكن الواقع يخالف ذلك خصوصاً للذين يسافرون عن طريق اللوتري وتساءل هل يطرح الامريكان هذه الفرصة كنوع من الشفقة على اولئك المعدمين؟ أم انها تطرح «عشان خاطر سواد عيون السودانيين؟!» واجاب قائلاً: الواقع يكذب ذلك، حيث ان الذين يهاجرون يعملون في مهن «وضيعة» مثل تنظيف «الحمامات» والعمل في اماكن النفايات وما إلى ذلك من الاعمال التي لم يعتدها السوداني وهذه في حد ذاتها تخلق نوعاً من الاهتزاز النفسي، حيث ان الشاب الذي يعمل في تلك المهن يشعر انها لا تتناسب معه ويبدأ بتبرير الرضا بمثل هذا العمل بأن يكيل «السباب» والاتهامات للوطن الذي لا يوفر له سبل العيش الكريم، ويعتقد أشرف أن من يجدون فرص عمل مثل تلك محظوظون لان كثيراً من الشباب يضيعون في متاهات تلك الحضارة المليئة بتجارة المخدرات والجرائم المتنوعة، حيث يستغلون في مثلها وهناك من يحقن بالايدز لينقله الى بلده وهناك من يستخدم في تصوير افلام «فاضحة» وغير اخلاقية وهذا هو المصير المجهول في ظل وجود وكالات عالمية ترعي ذلك كله، كما ان الصهيونية العالمية التي تهدف الى تدمير الدول تستقطب المهاجرين، أما مسألة الثقافة المكتسبة فان «اللوتريين» يعيشون على هامش الثقافة الامريكية ويعتقدون انهم يعيشون في قلبها فما يكتسبونه ليس جوهر الثقافة وانما هو تجميع مشوه لسلوك الافراد، ومن البدهي ان الثقافة السودانية لا تستفيد من مثل هذا الانتقال وانما يحسب سلباً، ويجب على الدولة ومنظمات المجتمع المدني ان تقوم بدورها في عملية استيعاب وتوظيف الشباب من خلال اعداد البرامج الموسعة.
? اخيراً
رغم كل التوقعات بانهيار النظام الاقتصادي الامريكي، يبدو انها - امريكا - ما زالت حلماً وهاجساً يراود الشباب بغرض التمتع بامتيازات لا مثيل لها فقد اصبحت المنطقة من أهم الدول وأكثرها استقطاباً ومنذ سنوات والكل يمني نفسه بفرصة الانتماء إليها من اجل تغيير قد يصل إليه يوماً ما.
انتصار فضل الله :الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.