وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    وزير الطاقة: نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة الامتحانات    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    الأمن القانوني والحقوق الاقتصادية واستقرار المجتمع ..    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزير: مبيعات الذهب في السودان حققت أكثر من 36 مليون دولار خلال 3 أشهر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    السودان المعتل وروشتة العلاج    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    "سيف" المنتخب "البتار" في أقوى حوار قبل الإقلاع للدوحة القطرية    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    تشديد علي ضرورة توفير الحماية والتأمين للسياح والمواقع الأثرية بالشمالية    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقطات طريفة .. « الضيف الشفقان بطلق المرة »
نشر في النيلين يوم 17 - 01 - 2014

الضيافة.. في السودان لها شأن وشأن.. خصوصاً في قرانا الحبيبة الضيف ما على كيفو.. الضيف ضيف الحلة وللضيوف حكايات وأمثال طريفة منها: «الضيف الملخوم ياكل ويقوم».. و«الضيف المستعجل بطلق المرة» وسألت أحدهم عرفنا الضيف الملخوم بياكل ويقوم.. لكين كيف «الضيف المستعجل بطلق المرة».. قال: دي حكاية لواحد ضيف كان مستعجل جداً ولا حق ليهو زول مواعدو بي قروش كثيرة.. وهو رجل مديون وأحوالو صعبة وخايف لو الزول سيد القروش زاغ منو تاني ما بلم فيهو.. في الطريق زار واحد صاحبو قال يسلم عليهو ويمشي طوالي يحصل سيد القروش.. لكين صاحبو راجل كريم جداً أصلو ما بخلي الضيف لو دق راسو بالسما يطلع منو إلا يفطر أو يتغدى.. أها في المسافة الدخل فيها الضيف على الصالون جرى سيد البيت للولية وجاب ليها لزوميات الفطور كلها وخلاها قاعدة في المطبخ تشتغل ومعاها بتها والأولاد.. يعني خسر خسارة معتبرة لي صاحبو ده. لمن جا الصالون لقي الضيف واقف على حيلو ولا في العمة وخاتي الشال. قال ليهو: «يا زول أنت ماشي وين.. معقول تجينا اسع الوكت وكت فطور.. وما جبنا ليك الشاي قلنا بعد الفطور نشرب البارد حتين بعد داك الشاي والقهوة.. انت يا زول بقت شوفتك عزيزة.. من السنة للسنة دحين اقعد في بطن الواطه دي واملص العمة وعلق الجلابية في الشماعة».
الضيف قال ليهو: يا أخوى انا محصل لي واحد داير لي منو قروش.. وقروشاً ماها ساهلة بتقضي الغرض.. زوجتي على الوضوع.. و أولادي دايرين حق المدارس وظروف البيت زي الزفت.. ناس البيت راجييني بفارغ الصبر وواقفين ألف أحمر.. دحين يا أخوي ما تعوج علي أعفى مني اديني خاطرك خلني أمش.. الزول ده كان طار مني تاني ما بلم فوقو. وأنا مافي لي أي طريقة اقعد دقيقة لانو مواعيدي مع الراجل قربت.
سيد البيت قال للضيف:
- هازول عليّ الطلاق ما بتفوت قبال الفطور.. انت يا زول ماك نصيح؟!
معقول تمرق مننا ساي في صمة خشمك؟
لكين الضيف حسب الظروف القاسية المرت بيهو زعل شديد.. واعتبر طلاق صاحبنا ده كلام ساكت.. وهو كمان حلف وقال لي سيد البيت ها زول هه.. انا عليّ الحرام ما بقعد دقيقة.. هازول انا مزنوق زنقة انت ما عارف ساكت.. أنا عليّ الحرام اسعسامع في اضاني الولية زي بتقول «الله لي الله لي».. قلت ليك امكن القاها ولدت تب.. وعليّ حق السماية والأولاد مطرودين من المصاريف.. دحين يا أخوي أعذرني. عليّ بالطلاق ما ني قاعد!! وذهب الضيف الشفقان مخلفاً وراءه المثل الذي يقول:
«الضيف الشفقان بطلق المرة»!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.