اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستاذ علي محمود حسنين قامة وطنية شامخة
نشر في الراكوبة يوم 13 - 01 - 2011


[email protected]
قيل أن الاختلاف في الرأي ظاهرة صحية ، و التعبير كتابة عنه إثراء للحركة الثقافية و تطوير لآفاق القارئ ، و قيل أيضا أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .إلاّ أنه من المخجل و المحبط أن تكون الكتابات غير هادفة و غير موضوعية ، تنزلق في مستنقع المهاترات و القذف و لا ترقى للأخلاق و القيم السودانية السمحة ، و من المؤسف أن تطاول بعض الإخوة في الفترة الأخيرة على شخص في قامة المناضل الاستاذ علي محمود حسنين بل وادعى أحدهم بأنه لم يسمع بالاستاذ علي محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة و نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي إلاّ منذ ثلاثة اعوام، فكيف يا أخي تصح في الأذهان كتاباتك إذا احتاج النهار فيها إلى دليل ، فان كنت فعلا لم تسمع بالاستاذ علي فهذه مصيبه و إن سمعت و أنكرت على أذنيك ذلك فإن المصيبة أعظم .في الحالتين اسمح لي أن اضيف إلى موسوعتك السياسية ملامح من حياة الاستاذ علي محمود حسنين .
من مواليد أرقو بالمديرية الشمالية .
تلقى تعليمه العالي بمدرسة وادي سيدنا الثانوية ثم التحق بكلية القانون بحامعة الخرطوم.
رئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم .
نائب رئيس اتحاد الطلاب العالمي .
الأمين العام لمنظمة الطلاب الأفارقة بامريكاPASOA
نال درجة الماجستير في القانون من جامعة North Western بشيكاغو .
عمل قاضيا في الفترة ما بين 1960 – 1962 .
أعتقل في فترة الحكم العسكري الأول ثلاثة مرات .
بقرار من المجلس الأعلى للقوات المسلحة مُنع من مزاولة حكم المحاماة .
نائبا برلمانيا عام 1968 عن دائرة دنقلا .
مسؤول الجبهة الوطنية بالداخل التي ناضلت من اجل اسقاط النظام العسكري المايوي
القائد المدني لحركة يوليو 1976 و فد القي القبض عليه و شكلت له محكمة عسكرية حكمت عليه بالاعدام ، تم تخفيض الحكم الى السجن المؤبد الذي قضى منه سنتين ثم اطلق سراحه بعد المصالحة الوطنية .
عضو المكتب السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي في الفترة ما بين 82 – 1985 م
1985 – 1990 رئيس الحزب الوطني الاتحادي .
1992 – 2004 رئيس المكتب السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي .
انتخب بالاجماع نائبا لرئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي في مؤتمر القاهره في 2004 م.
رئيس مجموعة التجمع الديمقراطي في مفوضية الدستور عام 2005 و تقدم ب29 اقتراحا لمواد قانون حقوق الانسان .
أحد قادة التجمع الديمقراطي و من المشاركين في مؤتمر اسمره .
حاضر و شارك ألاف المرات في ندوات سياسية .
2005 عضو برلماني و زعيم المعارضة داخل البرلمان ،بتكليف من التجمع، و ذلك عقب اتفاقية القاهرة .
استقال من البرلمان عام 2005 احتجاجا على سياسات الحكومة و سلوك حزب المؤتمر الحاكم بعد ان مٌنع من الحديث عن الفساد داخل الحكومة إثر كشفه بالارقام فساد وزير الداخلية عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع الحالي ودوره في فضيحة عمارة الرباط و باستقالته يكون اول نائب برلماني يستقيل في عهد الانقاذ .
اكتوبر 2010 م انتخب بالاجماع رئيسا للجبهة الوطنية العريضة المنتصرة باذن الله تحت قيادته الرشيدة.
مجموع الفترة التي قضاها الاستاذ علي في المعتقلات دفاعا عن الديمقراطية تتجاوز إحدى عشرة سنة .
هذا ، فقد كان لموقف الاستاذ الوطني و تحديه الشجاع لعصبة الانقاذ صدي كبيرا في الاوساط السياسة و الثقافية السودانيه التي أيدت بقوة موقف الاستاذ و أثنت عليه و تلقى الاستاذ آلاف المكالمات الهاتفيه متضامنة معه ، و انبرت المئات من أقلام الادباء و المفكرين تشد من أزره و تتبنى موقفه ومنهم العالم الاستاذ الطيب شبارقه الذي وصف الاستاذ بأنه حامي حمى الوطن و الديمقراطية ، و منهم المناضل الاستاذ سليمان الامين و الوطني الغيور الاستاذ حامد عوض المحامي و الاديب الوطني المتميز الحاج وراق الذي يسعدني أن انقل لك بعض فقرات من مقاله الذي نشر في الصحف السودانية بعنوان بوركت يا علي:
*)) أعلن الأستاذ/ علي محمود حسنين: (... بدأنا بداية جيدة عندما أثرنا مواضيع عديدة كمؤتمر القمة الافريقية وعمارة الرباط والفساد الذي لازمها وكشفناه... ولكن ما أن استبان هذا للحكومة حتى كشروا عن أنيابهم ومنعوني من الحديث... استبان لي انه لم يعد لدينا مجال لممارسة دورنا الرقابي المعارض بالبرلمان، وأصبح وجودنا عبارة عن ديكور يجمل وجهاً قبيحاً، ولذلك وبعد أن أيقنت من استحالة الاستمرار... أعلنت في مؤتمر القاهرة انني لن أعود للبرلمان)
من مقابلة معه أجراها الاستاذ/ زين العابدين العجب (آخر لحظة 24 فبراير)
* هذا موقف تاريخي، ليس بسبب الموقف في ذاته، فهو موقف سياسي جزئي، ومثل هذه المواقف قابلة للاجتهاد، وربما يرى آخرون من نواب الحركة أو التجمع بأن لا تزال تتوفر امكانية ما لممارسة بعض الدور الرقابي من داخل البرلمان، وبمقدار ما يحققون ذلك فان بقاءهم ايجابي، ولكن، وغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع الاستاذ/ علي محمود، فان موقفه يكتسب أهميته الفارقة من زاوية أخرى، غير الزاوية السياسية المباشرة، وأعنى من دلالاته الاخلاقية * !
** ولكن الأستاذ/ علي محمود حسنين لم يقبل المقايضة الفجة الظاهرة، ولم يقبل أن يدفن رأسه عن أسئلة المغزي والجدوى، رفع رأسه ليتأمل، وليعلن بأن هناك ما هو (أكبر) من المنصب و(أكبر) من الامتيازات، ومن هنا يكتسب موقفه طابعه المهم والتاريخي، لا لاعلانه سقوط (هبل) الانقاذ، وحسب، وانما كذلك لاعلانه المدوى (ليس كل شيء، ولا كل شخص في السودان برسم البيع !)
بوركت علي !! ....)).
أكتفي بهذه الفقرات علّها تكون قد عرفتك بالاستاذ علي و لعلك قد أدركت الآن إنك تحتاج للكثير من المعلومات حتى تدخل معترك السياسة السودانية فالذي لا يعرف من هو الاستاذ علي محمود حسنين بالتأكيد غير كفؤ و غير مؤهل لممارسة العمل السياسي ناهيك عن قيادته ف ياباري القوس بريا ليس يصلحه لاتظلم القوس أعط القوس باريها
أما كتاباتك التي كٍلت فيها الشتائم و السباب للأستاذ فهي لا ترقي للرد عليها ، و تسئ لك يا اخي أولا و أخيرا فالاستاذ قامه نصالية أعلى من قمة إفرست لا تصيبها حجارتك و لاحجارة المتآمرين (و الذبن مارسوا الخنا
إن علنا أو خفية
أو بين بين
هذا (قلمي) يوشك بالصياح
أفضحهم
قد غسلوا وجوههم ببولهم
بولوا عليهم ....
علهم يصحون من غبائهم
و لست مازحا
فإرادة الشعوب تكره المزاح )
و اخيرا يا أخي ، أود أن أخبرك بأن قلبي إمتلأ شفقة عليك و كأنّي اسمع الأستاذ علي يردد بيت المتنبئ :
إذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.