أُدرجت ضمن أجندة التفاوض الانتخابات والدستور... أجندة مختلف عليها !!    اتفاقيات سودانية روسية لتنفيذ مشروعات زراعية ونفطية بالسودان    تشييع مهيب لضحايا الطائرة و"القضارف" تعلن الحداد ليومين    وزير الصحة يتخوف من حدوث أزمة في الدواء بالولايات    السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    "المركزي" يتعهَّد بتوفير السيولة لشراء الذهب من المُنقِّبين    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    الزكاة تدفع ب(24,417,500) جنيه ودعم عيني للخلاوي ومؤتمر لتطوير المنهج    شكاوى وعدم رضا من المزارعين لفرض (50) جنيهاً على قنطار القطن بمشروع الجزيرة    وزارة الكهرباء : إنتاج طاقة من الرياح    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    المريخ يخسر في الجزائر..يتأهل واتحاد العاصمة يغادر    بعثة الهلال تنزل تونس اليوم.. “الزعفوري” يرسم خطة (عبور الأفارقة)    “نتنياهو”: الطائرات الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان    “الصادق المهدي” يبدي استعداده للمثول أمام المحكمة في قضية “مهدي شريف”    القبض على أخطر شبكة ولائية سرقت (34) موتر وبيعها في ولايات أخرى    تفاصيل مثيرة في استجواب متهمين بقتل تاجري عملة وسائق أمجاد    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    المحكمة تخاطب رئاسة الجمهورية في قضية حرق قرية السنادرة    السجن والغرامة لشاب أدين بالشروع في سرقة مقعد سيارة    منجد النيل يخطف الانظار في الجزائر وينال الإشادة من القاعدة الحمراء    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    ود الشيخ يهنيء جماهير المريخ بالتأهل ويتمسك بالاستقالة    هولندا تدشن مشروعات لدعم اللاجئين الجنوبيين بالنيل الأبيض    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الخرطوم: توجيهات بنقل المواطنين بالمركبات الحكومية    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    تبادلا الاتهامات، وأكَّدا عدم التنازل النيران تشتعل بين مجلس الكاردينال والألتراس    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    استطلاع: الفرنسيون يؤيدون مقترحات ماكرون ويفضلون وقف الاحتجاجات    كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    آبي أحمد يعزي في وفاة والي القضارف و5 من مرافقيه    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    الجهاز الطبي للهلال يتحدث عن إصابة نزار حامد    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    تفاصيل جديدة في قضية اتهام مدير مخزن بخيانة الأمانة    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استجواب كامل إدريس..!ا
نشر في الراكوبة يوم 19 - 02 - 2011


تراسيم..
استجواب كامل إدريس..!!
عبد الباقي الظافر
البروفيسور كامل إدريس المدير الأسبق لمنظمة الملكية الفكرية كان يهبط صباح أمس الأول من الشقة الصغيرة التي يسكن فيها في الخرطوم شرق.. عند المخرج كان في انتظاره رجلان.. بعد التحيّة قدّما أنفسهما باعتبارهما من مؤسسة أمنية.. السيّد إدريس تحقق من بطاقتي الهوية اللتين يحملانها.. ثمّ رفض الإجابة عن أي سؤال بدون أمر اعتقال أو خارج مباني الأجهزة الأمنية.. انتهت الحلقة الأولى على هذا النحو ولم يستمر الاستجواب أكثر من ذلك. الحلقة الثانية بدأت نحو الخامسة من مساء أمس.. اتصل بي البروفيسور إدريس وأخبرني أنّ عربة مظللة وبدون لوحات تقف أمام مقر حملته الانتخابية.. بعدها انقطع الاتصال بيننا.. عاودت الاتصال به أكثر من مرة.. أخيراً بعد المغرب تمكّنت من الحديث معه.. وأفاد أنّه تعرّض للاستجواب غير القانوني للمرة الثانية وفي عرض الشارع العام.. حيث تمّ اعتراض سيّارته.. وأنّ الذي استجوبه منعه من الاتصال عبر الهاتف. في سبتمبر من العام 2006م وقبل منتصف الليل بدأ رجل غريب يطرق على دار الصحفي محمد طه محمد أحمد.. الرجل كان يريد أن يصطاد أرنباً فيجد في شباكه فيلاً.. الغريب يختطف الصحفي الشهير ويعبر من أمام بوابة مستشفى الأمل العسكري.. الأسرة تظن أنّ محمد طه ذهب إلى رحلة تحقيق في مباني الأجهزة الرسمية.. ولولا هذا الظن لأمكن اللحاق بالمجرمين قبل أن يصلوا إلى جسر كوبر.. وربما تمّ إنقاذه من تلك النهاية الحزينة. ما يتعرض له البروفيسور كامل إدريس يمكن أن يكون بأيادٍ رسمية تريد أن ترسل رسائل مزدوجة في موسم الانتفاضات الشعبية.. ويمكن أن يكون محاولة ابتزاز رخيص تقوم به جهة لا تملك هذا الاختصاص.. في كل الأحوال أمن المواطن كامل إدريس من مسؤولية الحكومة السودانية. الافتراض الأول أنّ جهات حكومية أزعجتها تحركات كامل إدريس التي تستهدف بناء معارضة راشدة.. تلك التحركات التي بدأت منذ أن طرح مدير الملكية الفكرية نفسه كمرشح مستقل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.. وقال في حكومة البشير ما لم يقله الطيّب مصطفى في عرمان وباقان. وربما ورود اسم كامل إدريس في مقالات مدير جامعة الخرطوم المقال.. كان أيضاً سبباً يجعل الخرطوم الرسمية تُفضّل الحديث الخشن مع الأستاذ كامل إدريس.. وفي تلك المقالات رجّح كامل إدريس أنّ هنالك دوائر داخل حكومة الانقاذ تعرقل تسوية ملف الجنائية الدولية. وكذلك طواف كامل إدريس على عدد من العواصم العالمية والعربية في الفترة الأخيرة.. ربّما جعل الإنقاذ تصاب بالقلق من تحركات رجل له وزن في المجتمع الدولي.. فأرادت المؤسسات أن تخبره أنه تحت مجهر الحكومة براً وبحراً. في تقديري أنّ تلك الأسباب مجتمعة أدت إلى أن تصل العلاقة بين الجانبين إلى طريق مسدود.. ولكن في مثل هذه الظروف يصبح أي تصرف مهما كان بسيطا يحمل أكثر من دلالة. ليس أمام الحكومة إلا أن تصدر بياناً رسمياً يبين ما يُحاك في الظلام.
التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.