مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين علم العروبة وعلم الاستقلال
نشر في الراكوبة يوم 09 - 06 - 2011


..
محمد المكي إبراهيم
[email protected]
في الأشهر الأولى لحكم جعفر نميري عكفت إحدى لجانه على تصميم علم جديد لجمهورية السودان التي صعد إلى سدة حكمها بقوة السلاح وتظاهرت اللجنة بتقليب البدائل والبحث عن الرموز في تاريخ السودان وبيئته الطبيعية لتحويلها إلى علم وشعار.وحقيقة الأمر أن اللجنة كانت تتظاهر محض تظاهر بالجد في تحقيق تلك المهام فواقع الحال أنها كانت بصدد تبني علم العروبة بحذافيره (خضر مرابعنا/ بيض صحائفنا /سود وقائعنا /حمر مواضينا) إلى جانب النسر العربي الذي اختارته الثورة المصرية شعارا لها وصادف هوى لدى أهل الجزيرة والخليج وهم أرباب البوازي والشواهين.
حاول المايويون إقناعنا ان علمهم الجديد مستمد من ثقافتنا وتاريخنا فزعموا أن بياضه يرمز إلى جمعية اللواء الأبيض وأخضره يستحضر مستقبلنا الزراعي وجزيرتنا المروية وان النسر البروسي الذي يتصدره هو صقر جدياننا المهزول.على أنهم لم يتفننوا في تفسير ألوانه السوداء والحمراء ولكننا نعرف دون أن يرشدنا مرشد أنها ترمز إلى سواد حظنا وسواد عمايل الحكومات التي تعاقبت على حكمنا أما الأحمر فهو دمنا المسفوك طوال نصف قرن من الهملة والضياع وحكم العسكرتاريا.
وربما بسبب من كل ذلك لم يتغلغل ذلك العلم في وجداننا ولم يصبح ملهما لأشواقنا في الحرية التقدم والنماء إذ أن قلوبنا كانت في مكان وظل العلم الجديد في مكان أخر .
العلم الذي تتعلق به قلوبنا هو علم الحرية الذي رفعه إسماعيل الأزهري ومحمد احمد المحجوب في اليوم الأول من عام 1956 وذلك لارتباطه الوثيق باستقلالنا وتحقق حريتنا من الاستعمار وبروز دولتنا السودانية إلى الوجود وعلى تلك الأيام الزاهية كان علم الاستقلال مرفوعا على كل منزل وكل متجر وسوق وفي بيوت الأعراس والطهور وعلى متون الشاحنات وسيارات التاكسي في فوضى خلاقة تنضح حبا للحرية وترى فيها نقطة الانطلاق .وإزاء ذلك اضطر الحكم الوطني لتوجيه الناس إلى تنظيم تلك الممارسات فحدد للناس المناسبات التي يمكن فيها رفع العلم .
ومع ذلك ظلت قماشة علمنا المجيد مخزونة في سحارات القرى والدساكر يخرجها أهل تلك الأصقاع متى تكرم حاكم بزيارتهم حتى لو كان ذلك الحاكم هو جعفر النميري الذي انزل علم استقلالنا من ساريته واحل محله علمه الجديد.
في أيام الاستقلال الأولى قامت على توجيهنا الاجتماعي صحافة قاسية الطبع يقوم على أمرها قلة من المثقفين وكثير من العصاميين محدودي الثقافة وهي الصحافة التي هاجمت ألوان علم الاستقلال ونسبت الأزهري إلى نازحي غرب أفريقيا كما تخصصت في مهاجمة إبراهيم الكاشف وضللتنا عن عبقريته الموسيقية التي لم نكتشفها إلا مع خريجي معهد الموسيقى وبعد ذهابه عنا بعقود .وهي نفس الصحافة التي طالبت بإجلاء تمثالي غردون وكتشنر من ميدان المالية إلى قريتيهما في المملكة المتحدة ولها غير ذلك آثام ومقترفات لا شفيع لها إلا الجهل وشدة الحماس.
روجت تلك الصحافة أسوأ الأقوال عن ألوان العلم وسخرت من شعار الدولة الجديدة وأسمتها جمهورية الخرتيت (وليس الكركدن) إلى أن أدال الله من فصيلة الخرتيت واختفت من الوجود في السودان فأنقذنا ذلك من إحراج محتوم واغلب الظن أن صقر الجديان نفسه قد انقرض من البلاد ولم يعد هنالك كبير معنى لاتخاذه شعارا للدولة.والآن لا يمكن الادعاء بأن ألوان علم الاستقلال هي غاية الروعة والجمال ولكنها إرث تاريخي لا ينبغي إدارة ظهورنا له ولابد من استيعابها في أي محاولة لاحقة لتصميم علم جديد. وفي ظروفنا الحالية لابد من تكريس تلك الألوان لنخوض بها معركة أخرى من معارك الحرية هي معركتنا القادمة مع الشمولية المتسلطة.ويكفي بروز تلك الألوان الثلاثة أمام مواكبنا ليعلم الجميع أننا نخوض معركة جديدة لنفس الغايات التي ارتفع لأجلها علم استقلالنا العظيم
حاشية
لقد خطر لي أن العيب الأكبر يكمن في تساوي المستطيلات التي يتكون منها علم الحرية ففي ذلك نوع من الرتابة واستبعاد لدراما الألوان ولو أنها تفاوتت في الطول والعرض لتحسن حالها كثيرا وبالذات في المستطيل الأصفر الذي يرمز إلى الصحراء والذي يمكن اختصاره إلى نصف حجمه الحالي ليزداد العلم إشراقا وجمالا فضلا عن الدلالة الإضافية لتمدد الأخضر والأزرق على حساب الصحراء وهو ما نأمل فيه لمستقبل أجيالنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.