مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُذكرات ضابط مُخابرات سوداني - الحلقه العاشرة
نشر في الراكوبة يوم 12 - 10 - 2011


مُذكرات ضابط مُخابرات سوداني - الحلقه العاشره
عزت السنهوري
[email protected]
الحمدلله الذي أثبت مِصداقية ما أكتبه بِمُذكراتي - في تسريبات ويكيليكس فقد أشرت في هذا الرابط :-
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-10994.htm
إلى أن العقيد (م) محمد الامين خليفه أحد مُنفذي إنقلاب الكيزان المشئوم قد أبلغني في لندن بأنه وزميله في المجلس الانقلابي بكري حسن صالح أبلغا عمر البشير صراحةً إعتراضهما على تعيين الفاتح عروه مستشاراً أمنياً له وأنه ما ذهب لمقابلة الترابي أو البشير إلا ووجد المذكور يُوسوس لِكلاهِما !! وقد اكدت تسريبات ويكليكس أن سدنة الانقاذ لا يثقون بالفاتح عروه المشهود له بالخيانه فقد خان سيده وولي نعمته اللواء عمر محمد الطيب وخان وطنه حين إتصل ونسق مع الموساد لأجل جريمة ترحيل اليهود الفلاشا لاسرائيل فقد أوردت (ويكيليكس) بالنص الآتي :-
اقتباس:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-30783.htm
وقال المصريون لدينق الور ان الرئيس السوداني بات معزولاً مع مجموعة صغيرة من العسكريين الموالين له في الجيش ولكن ليس لديهم سلطات كبيرة فيه. وأثناء الاجتماع عرج النقاش على محاولة الرئيس عمر البشير الأخيرة لاستبدال صلاح قوش باللواء الفاتح عروة بعد الإعلان عن ترقيته تمهيداً لتعيينه رئيساً لجهاز الأمن الوطني وقد وجد البشير مواجهة من علي عثمان ونافع علي نافع و بكري حسن صالح وعبدالرحيم محمد حسين أكثر المُواليين له حيث أكدوا له أن تعيين الفاتح عروة يعتبر خط أحمر للحزب فاضطر البشير إلى سحب قراره ذليلاً بعد 24 ساعة. وقال الرئيس مبارك لدينق الور أن أي رئيس عندما يخطئ يقوم باصلاحه ولكنه ينتظر لفترة ليؤكد أن الأمر بيده ولكن البشير لا يفعل ذلك.
السؤال هو لماذا يستعين الكيزان بخونة الأوطان ؟؟ أدع الاجابة لفطنة القراء الكِرام وقبل أن أعود لمواصلة المُذكرات أرجو من أبناء الشعب في قواته النظاميه كافةً و اللذين رأوآ باُم أعينهم ما آل إليه حال سوداننا الحبيب في عهد الكيزان أن يحموا أخوانهم وأخواتهم في جمعة القصاص المُزمعه في الحادي والعشرين من شهر اكتوبر الحالي والتي أشرت إليه تفصيلاً في مقالي هذا :-
http://sudanese.almountadayat.com/t759-topic
وقبل دخولي في العمليات التي نفذها الجهاز أرجو أن أشير إلى أن الجهاز وبقوته البشريه التي لا تتعدى حجم الكتيبه مع سلاح شخصي لا يكفي لنصف القوه و إمكانيات ماديه محدوده – كان حتماً عليه أن يعتمد بنسبة 10% فقط على عمليات الاختراق التي ينفذها عناصره سِواء أكانت بتسلل عبر سواتر غير شرعيه أو عبر زرعهم داخل التنظيمات المُعارضه (وسأضرب أمثله حيه لذلك) – أما ال90% الباقيه من معلوماته فيستشفها عبر الآتي :-
1- قنوات إتصاله مع المخابرات الاميريكيه ويُشار لضباطها ب(الأصدقاء) والمخابرات المصريه (الأشقاء) و التنظيمات المُعارضه المقيمه بالسودان كجبهة الانقاذ الليبيه وحركات التحرر الأريتريه والتنظيمات التشاديه وغيرها ويُشار لهم ب(الضيوف)
2- المصادر المفتوحه :- وهي وسائل الاتصال الجماهيري من صُحف ووكالات أنباء وإذاعات دوليه وإقليميه حيث يتم رصدها وتحليلها ثم التوصيه للقياده السياسيه بكيفية التعامل مع ما ورد فيها
3- التنصت على المُكالمات الهاتفيه للمشكوك في ولائهم وأيضاً على قادة الوحدات العسكريه وضباط الجيش ذوي الشعبيه وسط القواعد
4- وأخيراً والأهم (الثرثره) – للأسف نحن شعب ثرثار وغالبيتنا لا حِس أمني له ألبته !! مع إبتلاء البعض بأمراض الحسد والغيبة والنميمة والمُباهاة .. والثرثارون لا يُعتبرون مصادر للجهاز ولا يكلفونه أي أعباء ماليه – وإذا تأملنا فيما ورد بتسريبات ويكيليكس نجد أن رموز الكيزان كالدكتور مصطفى إسماعيل و اللذين نقل عنهم القائم الأمريكي ما قالوه له ، ليسوا ثرثارون فحسب بل خونه من الدرجة الاولى ولكن من يُحاسب من ؟؟ فرئيسهم مُطارد ومطلوب للعداله الدوليه ويعتقد بتقريبه للجواسيس والانتهازييين سينال رضا الرأي العام العالمي ولكن هيهات فجرائمه وإنتهاكات زبانيته وجنجويده مُوثقتان في أضابير الهيئات الدوليه والمُنظمات الحقوقيه ولا بد من لاهاي وإن طال الهروب
5- المصادر اللذين يُحندهم الجهاز عبر الوسائل المعروفه من ترغيب وترهيب أو اللذين يأتون طواعيةً من الاحزاب التي حالفت مايو وأكثرهم نشاطاً كانوا أعضاء جبهة الترابي الذي كان يشغل منصب مُستشار النميري حينذاك
-6عبر مُراقبة وإختراق العائلات الأجنبيه المُقيمه بالسودان وكمثال هنالك أربعه عائلات ليبيه مقيمه في السودان منذ أمد بعيد ولكنهم بالطبع على إتصال بوطنهم الأصلي وهي عائلات أبوصفيطه وآل النفار وآل بوبدريه وآل الجويلي وفي الحقيقه لم تكن لديهم أي علاقه بالمخابرات الليبيه ولكن لخلافات فيما بينهم فقد أبلغنا يونس الجويلي بأن علي السنوسي النفار وجمال على بكار يعملان لصالح المخابرات الليبيه ويُسافران باريس للقاء ضباطها وللأسف ورغم أننا كنا واثقين أن لا علاقة للشاب جمال بالمخابرات الليبيه إلا أنه وإرضاءاً لمصدرنا يونس الجويلي ((والذي كان يمدنا بأخبار واسرار العائلات الليبيه المُقيمه بالسودان وكذلك ما يخفيه عنا أعضاء المعارضه الليبيه واللذين تمكن من كسب ثقتهم بسبب علاقة والده بنائب رئيس الجبهه حينذاك الحاج غيث عبدالمجيد سفير ليبيا الأسبق بتشاد)) فقد تقرر التحفظ على جمال لفتره لم تطول بسبب توسط وضمانة قريبه رجل الأعمال المعروف عبدالرحيم بوبدريه والذي تربطه علاقات صداقه مع كِبار المسئولين حينذاك - وللامانه والتاريخ فلم يكن للليبيين المُقيمين بالسودان بإستثناء يونس الجويلي أي نشاطات إستخباريه وثرائهم نابع من مُتاجرتهم ب(الكتكت) العمله التشاديه والتجاره العموميه كما سُمعتهم الاخلاقيه مُمتازه – وهنالك أيضاً اُسر سودانيه كثيره أصلها مصري كالعتبانيه والقبانيه إلا أنهم والحق يُقال كان ولاؤهم للسودان اللذين يحملون جنسيته ويتشرفون بالانتماء إليه ومنهم من تبوأ أسمى المناصب في العهود المُتعاقبه - ولكن المُخابرات المصريه ورغم التكامل الامني بين جهازي الأمن في البلدين حينذاك إلا أنها كانت لا تكتفي بما تتبادله من معلومات وفق قنوات الاتصال المخابراتيه المُقننه حيث أثبتت تحرياتنا ومُراقبتنا لضباطها بقنصليتها في الخرطوم أن هنالك اُسره مصريه وافده من مصر (وتحديداً من مُحافظة المنصوره) يعمل مُعظم أفرادها كجواسيس لوطنهم الأصلي مصر ويستخدمون أحط السُبل والوسائل في التغرير بالمسئولين وجمع المعلومات ورب الاسره هو شمس الدين إبراهيم صاحب معهد الشمس لتعليم الطباعه على الآله الكاتبه باُم درمان والذي كان مُتخصصاً في تعليم الصائعات فنون الهِشِك بِشك ثم يقوم بزرعهم في مكاتب كبار المسئولين حتى يتكفلن بإغوائهم ثم جمع المعلومات منهم – وقد تمكن المذكور من تجنيد مُعظم أفراد اُسرته وعلى رأسهم شقيقه الصحفي المعروف سعدالدين إبراهيم وشقيقته جليله وزوجته (التي طلقها مؤخراً) جميله وإبنه غاندي شمس الدين ابراهيم (المُقيم حالياً بنيويورك) وإبنه إبراهيم المُقيم في جده بالسعوديه وقد كشفت جمعية ضحايا جواسيس المُخابرات الأجنبيه خيانتهم ونتانتهم ووثقتها للتاريخ في موقعها بالرابط أدناه :-
http://algasoos.yoo7.com/t3-topic
7- هنالك وسيله لم ندرسها ولكنها من إبتكار رئيس شعبة ليبيا المقدم حيدر حسن أبشر والذي بذكائه توصل إلى أن النظام الليبي يُستغل مُعاناة أهل دارفور وتهميشهم من المركز فيجندهم في لجانه الثوريه وجيشه العربي وحيث أن أبناء الغرب عموماً مُتدينين ولا يحلفون كاذبين على المصحف فقد أمر سيادته وحدة أمن المطار بإستلام جوازات كل العائدين من ليبيا ومنحهم إيصالات لاستلامها من رئاسة الشعبه وعندما يحضرون لاستلامها مِنا ، كنا نطلب منهم القسم على المصحف الشريف بقول الحق قبل التحقيق ولذا كانوا يقولون الحقائق حتى ولو على أنفسهم ولم يتهمنا أياً منهم بتعذيبه بعد الانتفاضه حيث أننا لم نُعذبهم فعلاً وإبان عملي بالاستخبارات العسكريه سألت أحد مصادرنا باللجان الثوريه والذي كان أحد من فتحوا البلاغات ضد الرائد ربيع أحمد الريح عن فعلته خصوصاً أنني أشهد بأن الرائد ربيع طيب لحد السذاجه ولا يُعذب أحداً فقال لي ضاحكاً :_((هذا صحيح ولكن كنا نريد أن ننتقم من أعضاء الجهاز فإخترناه من دونكم لأنه قصير وبدين وعيونه ضخمه وشكله يوحي بالفظاظه خصوصاً عندما يضع الكدوس على شفاهه الغليظه والأهم أسئلته لنا في التحقيق والتي لم تكن توحي بتاتاً بأنه ذكي ولذا سيورط نفسه في تحقيقات الشرطه مما سيمنعه من مقاضاتنا بتهمة إشانة سُمعته إضافةً لأنه كما تعلم ليس لديه القوه البدنيه مثلكم حتى يتعارك معنا)) ولم أستغرب فأعضاء اللجان الثوريه السودانيه كانوا جُبناء يسعون لإرضاء المسئولين الليبيين عنهم عبر إفتعال معارك مع ضباط بالجهاز لا حول لهم ولا قوه وأذكر أنه وإبان مُظاهرات الانتفاضه شاهدني في شارع الجمهوريه المدعو فايز جبريل والذي (و إبان عملي بالجهاز شاركت شخصياً في التحقيق معه) ولكنه لم يفتح فمه معي لأنه واثق أنني سأقفله له للأبد ولكنه وما أن شاهد النقيب محمد المصطفى والشهير ب(شبانه) في موقع آخر إلا وإستغل ضعف بنيانه الجسدي وضربه ضرباً مُبرحاً ثُم صب عليه جالون بنزين ليحرقه ولِحُسن الحظ كان أحد جنود القوات المُسلحه ماراً بالصُدفه وشاهد الحدث فأشهر سلاحه وأنقذ شبانه من موت مُحقق – الرائد ربيع والنقيب شبانه زملاء أعزاء وتربطني بهم صداقه وطيده بل تتخطي معرفتي بربيع الجهاز حيث أعرف أسرته وزوجته المرحومه نعمات ويعتبرني كأخيه الأصغر ولا أشك في وطنيتهما وإخلاصهما لشعبهما - ولكنني أرى أن تكون القوه الجسمانيه والشجاعة القتاليه من ضِمن الشروط التي يجب توفرها في أعضاء أجهزة المُخابرات بالعالم الثالث ... في العالم المُتقدم لا تشترط أجهزة المخابرات ذلك (كما رأينا في إعلانات السس آي إيه والإم 15 مؤخراً وتحديداً بعد أحداث سبتمبر حيث لم يكن يتم الاعلان عن الوظائف قبلها ) ولهم العُذر فعنصر المخابرات عندهم لا يُحقق ولا مكتب له ليراه الناس وإنما يجمع المعلومات بالساتر المرسوم له ولكن عندنا فضابط المخابرات هو الذي يلتقي المصادر لجمع المعلومات وهو الذي يعتقل المطلوبين وهو الذي يُحقق معهم والكل في الحي والمدينه وربما السودان كله يعلم بأنه يعمل في الأمن !! ولذا حتما سيتعرض لمخاطر ومُضايقات و من باب أولى أن تتوفر فيه القوه العضليه والروح القتاليه لحماية نفسه والمعلومات التي بحوزته خصوصاً وهو يُمثل هيبة السُلطه وأي تحقير له أو إنتقاص من كرامته ينعكس سِلباً على المؤسسه العسكريه ككُل .. آفة الأجهزه الأمنيه وسبب كراهية الشعوب لها - هم من يلتحقون بها لتعويض نقص رجولتهم وقِلة حيلتهم البدنيه بالكارنيهات التي يحملونها أما اللذين يدخلونها وهم لا يخافون غير ربهم فهؤلاء يُحققون فيه نجاحاً باهراً حيث العمل يتطلب الشجاعه والجُرأة مع روح الزمالة الحقه والحمدلله منذ دخولي للجهاز وحتى خروجي منه لم أتشاجر مع أحد وأصل معه مرحلة الضرب ، أما قبل الجهاز فتاريخي في مدينة مدني الحبيبه حافل بالمعارك ومنها ما وصل المحاكم الجنائيه حيث كنت المتهم الأول في الإعتداء بالضرب ونزع سلاح جندي الأمن العام حينذاك أنس خالد عشريه وزميل له ورغم خطورة البلاغ المفتوح ضدي وثبوت التُهمة بالشهود ، إلا أن المحكمه الموقره راعت لوضعي كطالب مبعوث من مؤسسه حكوميه للدراسه بمعهد الدراسات الاضافيه بجامعة الخرطوم ولِشهادة قريبي رجل الأعمال المعروف الرشيد أبومرين لي بحُسن الخُلق وأيضاً لِصِغر سني حينها و حكمت علي بحُسن السير والسلوك لمدة عام وفي حالة الاخلال السجن لستة أشهر ويشهد على صِحة الواقعة ضابط الامن العام في مدني حينذاك محمد أحمد بحرالدين والذي تشرفت بالعمل معه فيما بعد بالمخابرات الخارجيه بجهاز امن الدوله وقد كان سيادته يُسميني ب:- (حاج موت) وسبب التسميه أنه وبعد حُكم المحكمه أعلاه بفتره وجيزه ، رآني بإم عينيه مطعوناً في مُستشفى مدني وميئوساً من بقائي على قيد الحياة مما حدا بالشرطه لاحضار القاضي المُقيم ليأخذ مني أقوال المُحتضر .. ولكن الاعمار بيد الله فقد عشت ليراني ثانيةً ضابطاً تحت إمرته ويشهد الله فقد كان لي نعم القائد و الصديق فالتحية والتقدير له أينما كان
8- هنالك معلومات هامه تصلنا بسبب الخلافات الاُسريه فالمدعو محمد كافي المُتهم الأول في قضية المتُفجرات الشهيره والذي أنقذته الانتفاضه من حبل المشنقه لم يكن للجهاز أي علم بمؤامرته بل فاجئنا وأبلغنا بها عمه (الطريف أنه وعندما تقرر أن تحول للقضيه للقضاء حتى يعرف الرأي العام الدولي بمؤامرات النظام الليبي ضد السودان- أصدر وكيل النيابه الذي تولى التحريات فيها أمراً قضائياً بإطلاق سراح فتى صغير كان من بين المُعتقلين اللذين سلمناهم له وإسمه أيضا محمد كافي وهو إبن شقيقة المتهم الأول وعندما وصل الأمر لشرطة الخرطوم شمال حيث يقبع المُتهمين في حراساته - تنازل الفتي الوفي عن حريته لخاله الذي يواجه عقوبة الاعدام فخرج الخال طليقاً ولكنه ولسوء حظه ذهب أولاً لمنزل عمه فرحاً حيث لا يدري أن عمه هو من أوشى به ، فإتصل بنا عمه وعلى الفور تم إعتقاله مُجدداً وتقرر التحفظ عليه بزنازين الجهاز لحين مُحاكمته ) .
وإلى اللقاء في الحلقة القادمه
www.sudaneseonline.TV


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.