نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دروس من عبر الزمان
نشر في الراكوبة يوم 25 - 10 - 2011


نور ونار
دروس من عبر الزمان
مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]
كم كان الله رؤؤفا بنا ليطلعنا علي جلائل قدرته وعظيم سلطانه فقد كان من حسن حظنا أن نكون شاهدين علي الأحداث معاصرين لشواهد القدرة الربانية في العز والذل وفي الخفض الرفع وفي عجائب الأزمان التي تحمل في طياتها المواعظ المجانية لكل عاقل متبصر يدرك أدراكا قاطعا بأن الملك لله وماعداه أنما هو (ضل ضحي) في طريقه الي الزوال والغياب.
تري أين الملوك الأوائل من لدن فرعون الي عروش كسري وقيصر بل أين من نازعوا الله سلطانه وجاروا عي خلقه وأفسدوا في الأرض كلهم كانوا عبر لأهل زمانهم فتبصروا ووصلتنا أخبارهم فظن بعضا منا أن تلك الروايات تعد أحاديث (خرافة) بل هي ضربا من الأساطير فقد ولج في أذهان العامة بما يشاهدوه من سلاطين زمانهم أن أولئك غير مقدور عليهم وأنهم الخالدون وماعداهم هم الماضون ولكن تجلت حكمة الله في وعظ الناس وردهم الي الجادة بأذلال ملكهم وتعرية غرورهم وصلفهم الزائفين فذاقوا الغذاب في الدارين فالله العزيز يمهل ولايهمل ولكن من يتبصر من؟؟
هي دروس من عبر الزمان تحدث الحاضرين وتحكي للاحقين عن دوران عجلته وتغير وتيرته بل هي رسائل الي طائفة الحكام والمحكومين بأن لكل ظالم نهاية وعواقب الظلم قد تكون وخيمة فغطرسة الحاكم وتكبره قد تكون في سنينها قليلة وأن تقادم عهدها ولكنها بمقياس الحاضر كليل أعقبه فجر وكأن تقادم الأمد والسنين لم يكن الا بقدر تلك الساعات وعندها يعود الحق الي أهله والعزة للمظلوم والقتل الشنيع أو الحبس الوضيع لذلك الحاكم الظالم .
وذلة الحاكم وضعف عرشه وملكه يفضحها الشعب المحكوم والذي أدرك بوعيه أن يمتلك الأرادة الحقة التي ترد الحاكم عن غيه ولكن الحاكم يلوذ بأعوانه ويتحصن بجنده ظنا منه أنما تمنعانه من قدر الله ولكن أرادة الشعوب تأبي ألا أن تواصل في غايتها ويأبي الله الا أن يتم نوره ويحق الحق بكلماته رغم بطش الظالمون وتمترس الفاسدين .
هرب الرئيس التونسي بعدما أدرك بنو كان في ذظره البعيد العاقبة وآثر السلامة علي أقامة القصاص عليه وتمترس مبارك بوطنه ظنا منه أن تاريخه (المخزي) قد يشفع له عند مواطنيه ففطن لذلك الشعب فكانت المحاكمة والفرعون في قفصه يجعل المشاهد له يتحسر علي عز الرجل وملكه العضوض ولكنها الدنيا ومن سره زمن فقد ساءته أزمان فقد رقد (مبارك) ضعيفا عاجزا تبددت أيام ملكه وفر تاريخه من ذهن مواطنه الي غير رجعه وحل مكانه التمسك بالقصاص ولو كان في ذلك الأعدام في ساحة التحرير.
والقذافي وماأدراك مالقذافي ذلك الذي أغدق علي نفسه النعوت وأبتكر في شعبه مالم يسبقه عليه هاهو تريه الدنيا وجهها العبوس وتدير له وجه العز والرجل يتمادي ظنا منه أن عدد السنوات قد تكفي لتحصينه والرجل يتحصن بحفرة ولكن الحفرة تدل الثوار الي مكمنه والرجل يسقط صريعا وحال الدنيا يتبدي للعاقل بأن الحياة في طبيعتها دول ومن سره زمن ساءته أزمان .
هي نمازج من سؤء عاقبة الحكم وفساد الحاكم وولله فيها كلمته وللشعب أيضا ثورته وثورة الشعوب تتجاوز أنجازات الحاكم وتواريخه الحافله في كل المجالات لتكتب النهاية بيدها كما أيدت البداية بأصواتها وهتافها ولكنها أزاحت كل ذلك جانبا لتري الحاكم صراحة ماخفي عنه من سؤء الأدارة والفساد والحاكم يستجير بجنده لأخماد الثورة ولأسكات الأصوات المعارضة ومواجهة الحاكم مع شعبه لابد أن تكون الغلبة فيها للشعب وأن طال الأمد وسقط الضحايا وبث المرجفون أراجيفهم بسؤ المنقلب ولكن أرادة الله غالبة ووعي الشعوب بالغاية جعل من كلمتها هي العليا .فقد سقط الحكام في بحور ها وتم العزل أما بالنفي أو الحبس أو القتل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.