نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقولة كل أنصاري حزب أمة والعكس هل تنطبق على عبد الرحمن الصادق؟ا
نشر في الراكوبة يوم 23 - 12 - 2011

مقولة كل أنصاري حزب أمة والعكس هل تنطبق على عبد الرحمن الصادق؟
هاشم نور الله
\"كل أنصاري حزب أمة وليس كل حزب أمة أنصارياً بالضرورة\"، مقولة ظلت تتناقلها الألسن داخل ذلك الكيان التاريخي، أي كيان الأنصار، ويقال أنها من بنات أفكار الأمير المجاهد عبد الله عبد الرحمن نقد الله، ورغم اختلاف بعض منسوبي الكيان على دقة وسلامة المعلومة خاصة من قبل حفيد خليفة المهدي السيد/محمد داؤد الخليفة، وهو لاشك يعتبر مرجعية وصاحب معرفة بتاريخ الحزب والكيان عبر كافة مراحله التاريخية والسياسية. نعم رغم اختلاف البعض حول المقولة إلا أنها تكاد تربط إلى حد بعيد بين الكيان التاريخي ذي المرجعية العقدية وبين الحزب، أي التنظيم السياسي والذي أسسه الإمام الراحل عبد الرحمن المهدي باسم حزب الأمة، الذي آل له ميراث الحركة الأنصارية بجماهيرها وأصولها المادية والمعنوية. أقول ذلك وفي بالي الموقف السياسي الأخير للزعيم الصادق المهدي الذي أعطى بموجبه الضو الأخضر لنجله العميد/ عبد الرحمن ليدخل القصر الرئاسي من أبوابه الواسعة مساعدًا لرئيس الجمهورية، فإذا كانت الأنصارية كانتماء عقدي غير كفيلة بفك رباط منسوبها من الحزب والتنظيم السياسي الممثل للأنصار فكيف لنجل إمام الأنصار وقائدهم أن ينزع عنه عباءة الحزب ويدعي أنه ارتضى التكليف كشخصية قومية تنتمي للمؤسسة العسكرية، هذا أمر غريب، ولكن وحتى تزول هذه الغرابة فإن الواقع يقول إنه لا الابن عبد الرحمن تخلى عن انتمائه للحزب والكيان وللأب كذلك مقتنع بالأمر في قراءة نفسه، فالواقع يقول إن عباءة حزب الأمة رغم اتساعها إلا أنها أُصيبت مؤخرًا وعلى يد الزعيم الصادق المهدي بحالة من الاهتراء والتمزق، ولم نلمس أي جهد من ذلك الزعيم لإعادة رتق تلك العباءة، مما يعني أنه مقتنع بعدم جدواها، وهذا ما يفسر دعوة الصادق المهدي المتكررة للحكومة القومية وقبلها المؤتمر القومي الدستوري، فالرجل مخطوب بالأدوار القومية على الصعيد النظري ويتوق لإجماع حوله وتنظيمه، ومن قبل طرح الرجل اقتراحاً بتغيير اسم حزب الأمة إلى الحركة الشعبية السودانية ولكنه رفض من قبل الشيخ عثمان جاد الله، نعم أن المهدي يطرح نظرياته القومية ويسعى للإجماع حولها، ولكنه عملياً لم يخطو خطواتٍ موفقة من أجل ذلك الهدف، وذلك بالعمل على توحيد حزبه والعبور به كآلية سياسية منظمة وفاعلة في التعاطي مع قضايا وهموم الوطن مشاركاً ومباركاً مع النخب الحاكمة؛ التي يتعذر معها لحزبه أن يحكم، وذلك لأن الديمقراطية الليبرالية تأتي بالأحزاب التاريخية وتعزل العسكر والنخب السياسية والعقائديين، ويعمدون إلى الانقلاب على تلك الأحزاب وركوب جواد السلطة، وهذا السيناريو نعيشه حالياً. المهم أن الإمام وزعيم الأنصار والحزب ضرب الأخماس في الأسداس، ورأى أنه وحتى يحافظ على الميراث السياسي لأسرته النووية فعليه أن يقذف بابنه البكر لحلبة العمل السياسي بعيدًا عن الإطار الحزبي، وملتحفاً بعباءة القومية، ومثل هذا الوضع هو بالنسبة للعميد عبد الرحمن الصادق كفيل بتلميعه إعلامياً وبروزه كنجم سياسي لا تخطئه العين، بحسب أنه مستودع متراكم من المعطيات السياسية والتاريخية والدينية، فسعادة العميد وعندما دعي لأداء القسم بالقصر الجمهوري لم يكن مصادفة أو اعتباطاً أن يظهر ببدلته العسكرية، ولكن جاء في إطار متكامل لحفيد المهدي الرجل القومي غير المنتمي لحاضنته التنظيمية التاريخية حزب الأمة، وذلك استعدادًا لأدوار لاحقة في مستقبل الأيام بذات الصفة، خاصة أن الحياة السياسية السودانية وعندما تتشاكس الأحزاب والساسة يلجأون لشخصيات ويقولون إنها وطنية ومحايدة أو من التكنوقراط، وهذا ما حدث في معظم فترات الحكم الانتقالي أو المرحلي، ولكن السؤال هل يا ترى سيتمكن سعادة العميد عبد الرحمن الصادق مساعد رئيس الجمهورية من لعب ذلك الدور مستقبلاً وبعد أن أصبح نجماً سياسياً لامعاً لا تخطئه العين؟ هذا ما سوف ننتظره، وأيام وسنين السياسة حُبلى بكل جديد
التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.