نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصيحة للإعلام العربي: لا تصدق هيكلا بعد اليوم
نشر في الراكوبة يوم 11 - 02 - 2012

قلنا إن الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل نشر كتابا جديدا بعنوان (مبارك وزمانه) أثبت فيه أن الرئيس المصري المخلوع تورط في مقتل الزعيم السوداني الإمام الهادي المهدي وكان أنكر ذلك قطعيا قبل عام ونصف.
زوّر هيكل التاريخ مرة حينما كان مبارك على سدة الحكم فبرأه من جريمة يعلم تورطه فيها، والمرة الثانية زوره بسبب آفة الفهم ومحدودية الاطلاع، ومع أن هيكلا معروف بالتقصي وغزارة المعلومات إلا أنه حينما يتعلق الأمر بالسودان، الحديقة الخلفية المهجورة في مخيلته، لا يظن الأمر محتاجا لاطلاع فيطلق لخياله العنان، وقد كشفت القصة التي نشرها مؤخرا عن قلة حذره في حبك الروايات التاريخية عن السودان بدرجة تدعو إلى التعجب.
أهم غرضين لهيكل في رواية التاريخ هما: تضخيم دوره في الأحداث، وغسل كل قذارة يحتمل ارتباطها بعصر تجليه وازدهاره ألا وهو العصر الناصري. ومهما أفلح هيكل في نصب تمثال الامتياز الذاتي، وتشييد مغسلته الناصرية في معرض التاريخ المعاصر، فإنه قد أخفق في غسل الثوب الناصري من أحداث الجزيرة أبا إخفاقا كبيرا، بل وضع بمحاولاته الأخيرة بصمة عار بالأصابع الخمسة على صفحته كمؤرخ لن يستطيع محوها أبد الدهر، خاصة فيما يتعلق بروايته ل: قصف الجزيرة أبا بالطيران- والدور المصري في القصف- وخروج الإمام الهادي من الجزيرة أبا- وسلة المانجو- ومقتل الإمام الهادي المهدي.
مسألة قصف الجزيرة أبا بالطيران:
قلنا إن هيكلا استعرض في حلقته المبثوثة فضائيا في 3/6/2010م خطابا من سفير مصر بالخرطوم فيه أن ثلاث طائرات ميغ سوفياتية كلفت (بضرب قصر الإمام بالجزيرة أبا واختراق حاجز الصوت) ونفى تلك الرواية بحسب معرفته للسوفيات. فهل لا يعرف سفير مصر في السودان الذي أرسل المعلومة السوفيات؟ وفي روايته الثانية بعد ثورة 25 يناير الظافرة قال إن نميري لجأ إلى السوفييت و(إن بعض خبرائهم قادوا ثلاث طائرات ميغ، وحلَّقوا بها فوق جزيرة أبا فى مظاهرة تخويف حققت الهدف دون قصف). الخطير في هذه الرواية الثانية هو أن هيكلا استفاد هنا مما في الوثيقة على كيفه بدون حتى الإشارة لها، فذكر حادثة الطائرات ولكن أضاف من عنده أنه تم التحليق بها في مظاهرة تخويف دون قصف! طبخ فاضح واستخدام لموتيفة الطائرات الروسية الواردة في خطاب السفير ولكن بعد تغيير مهمتها من القصف إلى التخويف! إنه وضع وتدليس.
دور القوات المصرية في القصف:
قال هيكل إنه راجع عبد الناصر فاستجاب وكتب في 29/3/1970م: (هيكل له وجهة نظر معقولة، إذا دخلنا السودان لا بد أن ندخل سياسيا فقط ما نطلعش نروح نضرب). لو أن هيكلا رجع للمدون حول تلك الأحداث وهو كثير وبعضه متاح في الإنترنت، لعلم أن قصف الجزيرة أبا بالطيران بدأ منذ صباح السبت 28 مارس 1970، وخرج الأنصار من جامع ودنوباوي احتجاجا على ذلك القصف الوحشي في فجر يوم الأحد 29 مارس، يوم المراجعة الناصرية المزعومة، هذا إذا كانت المراجعة أصلا قد عنت شيئا لمستقبليها في الخرطوم، فقد كان دك الجزيرة أبا قد حدث بقصف القوة المباركية الساداتية وباستخدام الأوامر الناصرية الأولى. ونعتقد يقينا أن (سبت القنابل اللي بعتناه) لم يكن إلا إشارة للقصف الجوي المكثف بالقنابل الذي صبته القوات المصرية على الجزيرة أبا! وهنا فإن هيكلا تغاضى عن مراجعة المنشور حول الحادثة، ثم فهم الوثائق التي أمامه بشكل خاطئ.
خروج الإمام الهادي من الجزيرة أبا:
مسألة توقيت خروج الإمام الهادي من الجزيرة أبا واتجاهه وكل التفاصيل حول هجرة الإمام الشهيد الهادي المهدي محفورة في ذاكرة الملايين من الأنصار وموثقة بشكل عجيب ومنشورة، فقد خرج الإمام بعد أن تواصل القصف العشوائي بالطيران وذلك حقنا لمزيد من الدماء على أن يسلم عدد من الأحباب الجزيرة أبا للقوات المحاصرة بعد ساعات كافية تتيح له ومن معه وصول الحدود الأثيوبية، ووفقا لذلك توقف ضرب الجزيرة أبا منذ صباح الثلاثاء 31/3/1970م وكان الإمام الهادي قد غادر قبلها بساعات. ولكن هيكلا وفي استخفاف بملايين الأنصار وبالشعب السوداني كله يقول إن الإمام الهادي هرول خارجا لمجرد سماعه بإشاعة القصف المصري! لا يعلم هيكل من هو الإمام الهادي ولا الأنصار يقينا، ولو قضى ساعات قليلة مذاكرا في كتابات ونستون تشرشل (حرب النهر) أو الموسوعة البريطانية (بريتانيكا) حول (المهدية) لألجم خياله قبل إعداد طبقه حول أحداث الجزيرة أبا، ونحن بالطبع لا نطمع أن يقرأنا أو يحسب لنا حسابا فليقرأ إذن للفرنجة الذين يحترم رأيهم وقدرتهم!
سلة المانجو:
هذه الموتيفة في روايتي هيكل تمثل محض وضع. لم نسمع أحدا قبله ولا بعده قال إن الإمام الهادي قتل بسلة مانجو ملغومة. فضح هيكل في كتابه الأخير (مبارك وزمانه) خيطا مهما في تتبع آثار وضعه لهذه القصة. فقد أورد وثيقة تذكر أن السادات قال لمدير مكتب عبد الناصر بالحرف: (مبارك يحط تقرير عن سبت القنابل اللي بعتناه-سبب نجاح العملية-نتائجه قوية جدا). هذه الجملة تعني برأينا أن السادات طلب من مبارك كتابة تقرير حول عملية القصف الجوي المكثف الذي قاموا به. ولكن لأسباب غير معروفة أدناها آفة الفهم ترجم هيكل الجملة في هامش كتابه بالتالي: (أي أن السادات طلب من مبارك أن يضع تقريرا مفصلا عن عملية وضع القنابل في سلة المانجو)!!! من أين جاء هيكل بالمانجو فالوثائق التي بحوزته لا تذكر مانجو ولا برتقال!
مقتل الإمام الهادي:
في روايته الأولى قال هيكل إن الإمام قتل بسلة مانجو ملغومة مرسلها غير معروف وليس مصريا. في الرواية الثانية أكد أن مرسل السلة هو مبارك نفسه بعلم السادات، وأن الإمام الهادي قبض عليه جريحا ولما شاور النميري السادات أشار عليه بقتله ونفذ الأمر عبر خالد حسن عباس. والحقيقة هي أن (سبت القنابل) يشير للقصف الجوي المكثف على الجزيرة أبا، والإمام الهادي قتل بطلق ناري من أحد الجنود في فخذه ولم يكن الجندي يعلم من هو ولكن أراد منعه من استخدام مسدسه، وحينما أصابه وعلم من هو تم الاتصال بالخرطوم، ثم ترك ينزف حتى فاضت روحه الطاهرة واغتيل اثنين من مرافقيه بطريقة وحشية، وهما الخال محمد أحمد مصطفى والحبيب سيف الدين الناجي، ودفن الثلاثة في وادي الدوم بالقرب من الكرمك. والوثيقة التي نشرها هيكل تؤكد هذه الحقيقة بأكثر مما تعضد روايته المضروبة، وتؤكد أن النميري شاور السادات في المسألة وأشار عليه بالخلاص منه.
حوكم القتلة المباشرون في العهد الديمقراطي بعد الإطاحة بالحكم المايوي (أما القتلة بالرأي والأمر كالنميري والسادات وغيرهما فأمام ربهم وسيحاكمون لدى حكم عدل لا بضيع حقا)، وجاء في وقائع الجلسة الختامية المنشورة للمحاكمة إن أشتات القضية جمعت بجهد ومشقة بعد مضي 17 عاما من وقوعها (وشاءت العناية الإلهية أن تبقى بياناتها حاضرة بدرجة مذهلة) وقد نشرت تلك البيانات للرأي العام، ثم جرت مراسم نقل رفاة الإمام الشهيد ورفيقيه في يوم الاثنين التاسع والعشرين من شعبان الموافق 27 أبريل 1987م. واشتمل ذلك على تشييع في موكب مهيب محضور وطنيا وإقليميا ودوليا على رأسه رئيس وزراء السودان السيد الصادق المهدي، وتمت مخاطبة الجميع بحقائق الحادثة وتفاصيلها. كل هذه القيامة التي قامت برأسنا وهيكل يقول قبل عام ونصف إن القاتل لا يزال مجهولا بينما يخفي في جعبته وثيقة يظنها تدين الرئيس مبارك، وحينما يطاح به يخرجها ويفسّر (سبت القنابل) على حد خيالاته لا على بيانات مفصلة ومعروفة ومحقق فيها قام لها السودان وقعد!
ومن تخريجات هيكل في القصة قوله إن بعض الصحف الموالية للمهدي اتهمت مباركا في الخرطوم! لم تكن للمهدي صحف موالية في ذلك العهد الدموي الزنيم بتعبير عمنا وحبيبنا محمد المصطفى حسن عبد الكريم، بل إن مؤرخا كصديق البادي قال إنه حينما جاء يرصد الأحداث لم يجد الرواية إلا من جانب القتلة، فأين قرأ أو سمع بصحيفة كانت موالية للمهدي في الخرطوم آنذاك؟
لقد أرسل هيكل إشارة واضحة للجميع من قبل في قوله: «سلامك مرتبط بمعرفة الآخرين أنك قادر على المواجهة». فمن ليس له صوت بعلو صوت هيكل، معناها أنه ليس قادرا على المواجهة، وسيدك هيكل بين كل فينة والأخرى سلامه!
وبالعموم، هذه الحادثة تؤكد أن تاريخنا المكتوب والذي تقوم عليه أقلام تجردت عن النزاهة يحتاج لإعادة نظر، ليس لتكييفه مع ثورة يناير الظافرة وزوال نظام مبارك مع الإبقاء على ما دون ذلك مقدسا كما فعل هيكل، ولكن مراجعة كل العلف الثقافي المسموم الذي كانت نتيجة تناوله يوميا في صحفنا وإذاعاتنا وفضائياتنا هو أن يأتي أمثال مبارك ويحكموا شعوبنا لعقود.
صحيح إن للأستاذ محمد حسنين هيكل طريقة ممتعة في السرد، ووثائقه وصوره تضفي عليها غنى وألقا.. لكن علينا أن نقول إنه وأمثاله طباخو ذلك العلف المسموم، وإنا لن نصدقهم بعد اليوم.
وليبق ما بيننا
الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.