إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتطفات من قراءة فى تاريخ الحركة الوطنية فى السودان
نشر في الراكوبة يوم 23 - 06 - 2012


دور العمال والمزارعين وصغار التجار
هلال زاهر الساداتي
كان العمال منتظمين فى حركة عريقة سبقت قيام الاحزاب السياسية بوقت ليس بالقصير وذلك قبل الحرب العالمية الثانية فى عام 1939، وكان سلاحهم الفعال فى النضال هو الاضراب ،ذلك ان التقريرات الرسمية المدونة قبل تلك الحرب تشير وقوع عدة اضرابات عمالية فى كثير من ارجاء البلاد ،اضراب عمال مصلحة الغابات (1907) ثم فى عام 1913 احتجاجا على ظروف العمل السيئة، وفى 1907 قام العمال المصريون الذين جاءوا من مصر للعمل فى مصلحة البواخر النيلية باضراب نتيجة تذمرهم من ضآلة اجورهم . وكان السجن نصيب البعض منهم وفى ذات العام حدث اضراب للعاملين بمزرعة الفاضلاب ببربر ، وفى 1909 قام سبعون من عمال الزراعة بمشروع الكاملين الزراعى باضراب عن العمل عندما لم يستجب لمطلبهم بزيادة الاجور ، وقد فصل اولئك العمال، ومع ذلك حدث اضراب اخر من جانب عمال المزرعة الباقين فى ذات العام . وفى 1912 و1913 اضرب عمال ميناء بورسودان وعمال طريق اركويت ، وبالرغم ان معظم تلك الاضرابات ضمت اعدادا وجماعات قليلةمن العمال فانها لم تكن تمثل الا بداية حركة المقاومة فى الحقلين الصناعى والزراعى ،وانذرت الحكومة العمال بانها يمكن استخدام الجيش لقهرهم عند الضرورة ،بيد ان ذلك لم يمنع من انتشار المقاومة بين العمال ، وسبق ان عبأت وحشدت الحكومة قوات الجيش ، وارسلت بعض الفرق البريطانية والمصرية لكل من بورسودان وكوستى وعطبرة وذلك عندما قام موظفو وادى حلفا باضراب فى 20 اكتوبر 1919 بيد ذلك لم يمنع انتشار المقاومة بين العمال ،اذ حدث اضراب مماثل لعمال السكة حديد بعطبرة خلال الاعوام1920 الى 1923 وفى يناير 1921 احتج 108 عاملا من عمال ورش السكة حديد بالخرطوم على تطبيق نظام التدرج الجديد واضربوا عن العمل ، ولم يقم عمال القطاع الخاص بالمساهمة والاشتراك فى المسائل السياسية الا منذ 1929 ثم انضموا الى ركاب الحركة الوطنية .
وذكر على احمد صالح عضو جمعية اللواء الابيض والذى اصبح شاهد ملك لدى محاكمة اعضائها ( ان اعضاء اللواء الابيض حاولوا ان يجذبوا اليها كل من عمل بالورش والبواخر ومصلحة الاشغال العامة ) وكان من قادة فى جمعية اللواء الابيض عثمان احمد سعيد العامل بمصلحة الاشغال العمومية ،ورمضان محمد بمصلحة البواخر بالخرطوم ،وعبدالله ريحان الترزى بالخرطوم.
ففى عام 1934 اضرب 200 عامل بخزان جبل اولياء مطالبين بزيادة الاجور كما قام العمال المصريون فى الخزان باضراب مماثل فى1936 ، وفى نفس السنة قام سائقو الترام والمفتشون وجامعو التذاكربشركة الماء والقوى الكهربائية باضراب لمدة خمسة ايام ، وفى عامى 1941 و1942 لم تقل حوادث الاضرابات عن العمل من جانب الهيئات والجماعات المختلفة فى شتى ارجاء البلاد عن 14 اضراب،وانتشرت موجة الاضرابات بين عدد كبير من العاملين حتى امتدت جنوبا الى جوبا ،بل تسربت ايضا الى صفوف الجيش السودانى، ففى ابريل 1941 أعلنت احدى فرق قوات دفاع السودان المحاربة بليبيا حالة اضراب فى مركز عملهااحتجاجا على الغاءالاجازات . ولما لم تعترف ادارة السكة حديد بعطبرة بهيئة شئون العمال كممثل للعمال ، وكذلك عدم مبالاة لمطالبهامن جانب الحكومة ، ففى 12 / 7 / 1947 سارت مظاهرة سلمية من اعضاء الهيئة والعمال صوب رئاسةالسكة حديد لاعلان احتجاجهم ولاظهار ان الهيئة تحظى بتاييد معظم العاملين بالسكة حديد بعطبرة ، وتصدى رجال البوليس لهم بقصد تفريق شملهم واصطدموابالمتظاهرين اصطداما شديدا، وقبض على قادة هيئة شئون العمال فى اليوم التالى ،وكان من جراء ذلك ان اضرب عمال السكة حديد بعطبرة ،وانتشرت موجات الاضراب فى كل البلاد ، ومن ثم توقف سير القطارات تماما ، ولم ينه العمال الاضراب الا فى 23/7 /1947 بعد اعتراف الادارة بهيئة شئون العمال اثر تدخل من ممثلى الاحزاب السياسية والصحافة . .
وترتب على نجاح الاضراب اقتناع الادارة البريطانية بانها لم تكن تتعامل مع عمال لا يمثلون الا انفسهم ، بل انها جابهت حركة صلبة مناضلة لا تقبل بديلا عن قيام نقابات حقييقية للعمال ، ومن ثم صدر فى 1948 قانون نقابات السودان والذى ينص على ضرورة تسجيل النقابات فقد خول القانون لكل الاشخاص المستخدمين حق تكوين النقابات .وفى أغسطس 1949تكون مؤتمر العمال من هيئة شئون العمال واربعة عشر نقابة عمالية وفى نوفمبر 1950 استبدل المؤتمر بالاتحاد العام لنقابات عمال السودان وكان من اولى الاعمال التى قام بها الاتحاد العام الاحتجاج على فصل مئات الطلاب من المدارس الثانوية بسبب نشاطهم السياسى ،والاحتجاج على تعديل أجرى على قانون دفاع السودان والذى بموجبه اعطى الحاكم العام سلطات اوسع لقمع الاضرابات . ورغم فشل الغرض من الاضراب الا ان الاتحاد العام لنقابات العمال استطاع اعلان معارضته . ووجه الاتهام لرئيس وسكرتير الاتحاد بانهما حرضا العمال على الاضراب ، وقدما للمحاكمة فدانتهما المحكمة وعاقبت الرئيس بالسجن لمدة سنة والسكرتير لمدة سنتين . وبعد ثلاثة اشهر ، وفى أغسطس 1951 عمل الاتحاد على تنظيم اعظم اضراب للعمال فى تاريخ بلادنا ، وكان من مطالب عمال نقابات زيادة الاجور بنسبة 75% بالنسبة لجميع العمال المستخدمين فى شتى المصالح الحكومية وفى 1952 دعا الاتحاد العام النقابات للقيام باضراب للمطالبة باطلاق سراح رئيس وسكرتير الاتحاد من السجن ،ولم ينجح الاضراب لعدم استجابة بعض النقابات بما فى ذلك نقابة السكة حديد بيد انه رغم ذلك ،فقد ظل اتحاد نقابات العمال يساهم فى مجرى حركة التحرير الوطنى والسياسة الخارجية ، وقد أجرى على دستوره الرامى لحماية مصالح العمال تعديل فى ديسمبر 1951 لكى يشتمل على الاغراض التالية:
1- محاربة السياسة الاستعمارية فى السودان فى كل النواحى الاقتصادية والادارية والعسكرية .
2- الحصول على حق تقرير المصير للسودانيين فى جو حر خال من النفوذ الاجنبى ، وهذا يعنى : أ-عدم التعاون اطلاقا مع النظام الاستعمارى . ب- توحيد صفوف الشعب فى جبهة متحدة تتكون من جميع الاحزاب والفئات الاخرى .
واكد التقرير السنوى للاتحاد العام 1952 الاغراض السياسية اذ ورد فيه (ان نضال الحركة الوطنية قد اظهر ان المطالب لتحسين الحياة الاقتصادية والاجتماعية والامل فى حياة رغيدة وامنة كانت تعوقها دائما صخرة واحدة هى وجوجد النظام الاستعمارى ممثلا فى الحكومة، ولذلك فانه لدى التحليل النهائى للامور، فان اغراضنا لا يمكن ان تتحقق الا عند اخراج الاستعمار من بلادنا .
وعلى هدى من تلك السياسة انضم اتحاد نقابات العمال فى 1951 للجبهة المتحدة لتحرير السودان التى كانت تضم الحزب الشيوعى والاحزاب الاتحادية، و الطلاب، ومنظمات المزارعين ، وفى خلال 1952 اتجه نشاط الجبهة فى تنظيم الانشطة المعادية لسياسة الحكومة، والتى لم تكن معادية لها فحسب بل كانت معادية لسياسة حزب الامة ايضا.
ولقد قام قادة الاحزاب السياسية وبوجه اخص حزب الاشقاء ثم اخيرا الحزب الوطنى الاتحادى ىبمد يد المساعدة لنقابات العمال ، سواء كان ذلك ماديا او ادبيا، لما كانت الحركة العمالية فى فى حاجة لذلك ، ولم يصدر مثل هذا التاييد من جانب حزب الامة، وذلك لان معظم العمال كانوا على عداء مع سياسة حزب الامة الرامية للتعاون مع الادارة البريطانية.
ولذلك كانت مساهمة حزب الامة بالنسبة لتطوير الحركة العمالية ضئيلة لا تكاد تذكر، وعلى العكس من ذلك، فقد ساهم الحزب الشيوعى اكثر من اى حزب اخر، فى خلق ونمو الحركة العمالية، وادى التصاقه الوثيق بالحركة العمالية منذ بدايتها الى قيام الحركة العمالية بدور مستمر وفعال خلال الفترة ما بين 1947—1954
هلال زاهر الساداتي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.