بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشيخ الكاروري ،،، بين العقل والقلب ركاب سرجين وقاع
نشر في الراكوبة يوم 17 - 09 - 2012


،،،
أسامة بابكر حسن
[email protected]
أضحت أمور السودان مبهولة في كل شيء. ومن أمثلة الإنبهال فلسفة شيء من دين وشيء من دنيا التي يخرج بها الشيخ عبدالجليل النذير الكاروري على الناس بين فترة وأخرى، وهو الذي لم نسمع له حساً ولا همساً في مجريات الفساد والإفساد السلطوي الجارية في سودان الصياغة الحضارية، أحد إبتكارات الشيخ المبعد نفسه عن الشأن الإنقاذي علناً المشارك فيه قلباً، إبتكار عجلة وفكرة تحويل مجرى النيل، فالشيخ الكاروري ألقى علينا في بداية التسعينات بمدينة بومباي ( 1991( محاضرة بعنوان التقوى والتقنية كشف فيها عن ابتكاره لعجلة (دراجة) مستوحاة من مشية الرسول صلى الله عليه وسلم الذي وصفت كتب السيرة مشيته ((كأنه ينحدر من علٍ)) لذا جاءت الدراجة صغيرة العجلة الأمامية مرتفعة العجلة الخلفية كأنها تنحدر من علٍ ما يجعلها سلسلة الحركة، ولكن لا ندري على ماذا عاير الكاروري نسبة تبخر مياه النيل في ابتكاره موديل 2012 وبنى عليه تحويل مجرى النيل من جهة حلفا الى جهة كورتي. ما أن صرح الكاروري بإبتكاره العجيب حتى انفتحت السماء بماء منهمر وامتلأت شوارع العاصمة ماءً وطيناً أبان عجز المجاري المسئولة عنها الحكومة المنتمي إليها الشيخ الكاروري، ولعل هذه الامطار إن استمرت خمسة عشر يوماً كما تستمر في مدينة بومباي التي القى فيها الكاروري محاضرته وتستمر فيها الحياة طبيعية كما لم يكن شيء لأمر الكاروري رب كل أسرة بصناعة مركب يحمل فيه من بيته من كل زوجين إثنين وترك ما تبقى. إن مجاري الانهار وصناعة السيارات والطائرات ومعرفة أسباب سقوط الاخيرة لها اختصاصيون شُرد معظمهم خلال 23 عاماً لتأسيس سدود إسلامية وطيران اسلامي وهندسة اسلامية وطب اسلامي وزراعة اسلامية على ذات نهج (( عجلة الشيخ الكاروري الإسلامية )).. الخ والمحصلة إنهيار تام بسبب الجهل المطبق وعدم التفريق بين تدبير الامور الحياتية للإنسان وأخلقة الدين لهذه الأمور . إن تخصص الشيخ الكاروري كداعية ليس مناطحة النظريات الغربية في الاجتماع والاقتصاد والفلسفة والسياسة إنما وظيفته التي ارتضاها وعظ أهل الاختصاص والمهن بالصدق وعدم الكذب والنزاهة والشفافية وعدم سرقة المال العام وتجيير المؤسسات الحكومية للمتنفذين وليترك لهم بعدها تخصصاتهم فما دامت لخير الإنسان فهي في سياق الآيات الكريمة ((وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليماً))، ((وما تفعلوا من خير تجدوه عند الله هو خير وأعظم أجراً ))، ((وما تفعلوا من خير فلن تكفروه والله عليم بالمتقين )).
وهاهو اليوم الشيخ يفلسف موضوع من صميم تخصصه بشكل معكوس وفاضح، فقد ورد في الخبر ((دافع الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري بشدة عن النظرية التي تؤكد أن الدماغ مركز الذاكرة والإشارات لبقية أجزاء الجسم وذلك خلال مخاطبته مؤتمر علوم الوعي الأول حول فرضية (الوعي بين القلب والدماغ) الذي انعقد أمس بقاعة التنوير المعرفي بالخرطوم برعاية منظمة علوم الوعي والجهاز العصبي، وفند الفرضية التي تؤكد أن القلب مصدر القرار وإرسال الإشارات إلى المخ ومن ثم بقية أجزاء الجسم والتي قدمتها البروفيسور آمنة محمد صالح الفكي في عدد من المؤتمرات العالمية ومنحت مؤخراً من قبل مركز دراسات علوم الوعي بجامعة اريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية براءة الملكية الفكرية على فرضيتها بأن القلب هو مصدر اتخاذ القرار ومنشأ النية والوعي لحدوث أي حركة إرادية، وأكد الكاروري استناداً على علم التشريح أن القلب محل ضخ الدم فقط والدماغ مركز الذاكرة. واستشهد في ذلك وقال إنه عندما ذهب لعيادة دكتور حسن الترابي أمين حزب المؤتمر الشعبي بعد حادثة الاعتداء التي تعرض لها ب(كندا) إنه أصبح كالطفل وتغير سلوكه قبل استشفائه، وتمسكت البروفيسور آمنة الفكي بما جاء في فرضيتها وساندها في ذلك عدد من المتحدثين من بينهم البروفيسور مالك بدري وعدد من العلماء بتخصصاتهم المختلفة.
سبحان الله ،، البروفيسور الباحثة خلصت إلى ما قال به القرآن بحثاً، بينما الشيخ نفى ما أثبته القرآن. أما استشهاد الكاروري بحالة الترابي مع إختلافنا معه فتدل على عدم مروءة ونكران جميل لرجل كانوا يدافعون عن أقواله دفاعاً مستميتاً، بل يدفعنا لاحترام سياسيون كثر خرجوا من أحزابهم لكنهم لم يسيئوا أو يغمزوا في قناة زملائهم وهو ما عجز عنه الشيخ الكاروري في استشهاده بحالة شيخه السابق غامزاً ولامزاً. فمن هم الاسلاميون حقاً في هذا السودان.
القرآن يؤكد أن القلب والعقل أداتان منفصلتان بيولوجياً ولكنهما مرتبطان في عملية تلقى الأوامر والنواهي فالذات (القلب) هو المبرمج الفعلي للعقل، والعقل معلول للقلب فهو كما الحاسوب الذي يتلقى البيانات وينظمها فإذا برمج القلب العقل بأن يتلقى المعلومات بالطريقة التي يريدها هو (القلب) فلا مفر للعقل من ذلك، حال ذلك حال مبرمج الكمبيوتر يضعه على برنامج محدد ويغلقه عليه ولا مندوحة للكمبيوترفي تغيير ترتيب المعلومات التي وضعها المبرمج، لذا فان الفقه في القرآن لم يرتبط بالعمل العقلي بل بالمركز الآمر للعقل ( القلب) حسب الآية الكريمة (( لهم قلوب لا يفقهون بها) فالتحميل ألمعلوماتي لاسيما في أمر الدين والحكمة والأخلاق، وحُسن وقُبح الأشياء يتلقاه القلب ويفرغ فيه رسالته) بقبول أو عدم قبول المعلومة المتلقية إلى العقل بعد وضع حكمه المسبق فيتلقى العقل ذلك الحكم ثم يرتبه حسب إرادة الذات (القلب) ثم يبدأ العقل في إطلاق أحكام عنيدة، أو قاسية، أو متجبرة أو طيبة...الخ حسب إرادة الذات ( القلب)، وما يؤكد أن مسألة الفقاهة لا علاقة للعقل بها إطلاقا، وإنما جماع أمرها في القلب قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( رب حامل فقه لمن هو أفقه منه)) فالبروفيسور آمنة محمد صالح الفكي هي حامل فقه ( تجربة علمية) لمن يُعتقد هو أفقه منها.
يخبط الإسلامويون عشوائياً فما عهدناهم أهل بحوث وإنما أهل محاولات لتفريغ القيم الدينية وفق عقلهم السياسي لذا لا غرابة أن يكون حديث حامل الدكتوراة من أرقى الجامعات العالمية والعادي منهم سيان فقد تشابهت القلوب رغم اختلاف ملكات العقول لذا تأتي أحكامهم ونظرتهم للأمور على نسق واحد. ومن ذلك جاء هؤلاء. وإلا ما تبرير الشيخ لدفاع الإسلامويين بقلب رجل واحد عن ما يحدث من فساد وسفك دماء وإنحلال وإنكارهم وتوصيفم لكل ذلك بتبريرات متشابهة كأنما يحفظونها جميعاً عن ظهر قلب!. وفيهم البروفيسور والطبيب والمهندس والتاجر والطالب والصحفي والمعلم ..الخ.
سيفيد الشيخ الكاروري المسلمين من تجربة السودان لو اعتكف على بحث يتناول (( مأساة الدين بقلوب الإسلامويين ودمار السودان بعقولهم)). التحية للبروفيسور التي أكدت توصيف القرآن للقلب.
كل الإحترام لشخص وتخصص الشيخ الكاروري،،، واختلافنا معه على تعاونه وتآمره ومن ثم تغافله عن سلطة تهين الإنسان محور الدين،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.