عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حجاب الوزيرة .. ام حجب الفساد ؟
نشر في الراكوبة يوم 31 - 03 - 2013

( الخرطوم: محمد شريف : أعلنت لجان الحسبة وتزكية المجتمع، عزمها على مخاطبة وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل، اشراقة سيد محمود، المنتمية للحزب الاتحادي الديمقراطي جناح الدقير، رسميا ودعوتها للالتزام بالحجاب الشرعي
وقال رئيس اللجان، الشيخ عبدالقادر أبوقرون ان اللجان ومن باب الغيرة على الدين قررت محاسبة الوزيرة التي ظلت تظهر خلال الصحف كثيرا وهي حاسرة الرأس، مبينا انه سيقدم لها نصيحة ووصية ويدعوها للاحتشام ).
إطلعت على هذا الخبر بالزميلة ( الصحافة ) منتصف الإسبوع الماضى .. كان لافتا بالنسبة لى .. غير أننى لاحظت أنه يأتى فى سياق الصراع الذى تفجر على خلفية نشر إعلان ( غير أخلاقى ) بصحيفة الإنتباهة .. وتريثت فى التعليق على الخبر لسببين .. الأول أننى وجدت الكثيرين وقد تناولوا الحدث بما يكفى ويزيد .. مما لا حاجة لى معه لإستزادة .. والثانى وهو الأهم .. أننى توقعت أن يصدر بيان توضيحى من لجان الحسبة يعيب على زميلتنا الصحافة أنها إهتمت بالقشور وأنصرفت عن عظائم الأمور .. فقد كان ظنى .. وليس كل الظن إثما .. أن تصريح رئيس لجان الحسبة .. لا بد وقد تطرق لما أثير عن تعديات قد وقعت على المال العام فى تلك الوزارة محل الصراع .. وأن لجان الحسبة لا بد وأنها قد طالبت بالتحقيق .. على الأقل .. لتبيان الحقائق .. ورد المظالم .. ودفع الضرر .. وأن رئيس لجان الحسبة سيقرع الصحافة تقريعا شديدا لتجاهلها الأهم .. وهو حفظ مال المسلمين .. الى قضية ثانوية فردية تخص الوزيرة فقط .. !
ولكن .. مضت الأيام .. وتوالت .. ولم تنشر الصحافة أى ملحق لخبر لجان الحسبة الذى أوردناه اعلاه .. كما أن أى بيان لم يصدر عن لجان الحسبة .. يؤكد إهتمامهم بالحديث الراشح عن الفساد فى تلك الوزارة .. اكثر من إهتمامهم ببعض خصيلات ( راشحة ) من تحت ثوب الوزيرة ..! الحال كذلك فليس من سبيل غير التعامل مع النص الذى نشرته الصحافة وأوردناه مطلع تحليلنا هذا .. بإعتباره مبلغ إهتمام لجان الحسبة ورئيسها فى هذه الأزمة ..!
وأبدأ بإعتراف أننى اجهل الصيغة والظروف التاريخية التى تشكلت فيها لجان الحسبة .. ومصدر مشروعيتها .. ومرجعيتها .. وحجيتها فى التعاطى مع الناس .؟ . ثم .. من أين تستمد هذه اللجان سلطة محاسبة الوزراء .. ؟
ونسأل كذلك .. السيدة الوزيرة المعنية إشراقة سيد محمود لها فى العمل العام الآن ما يقارب العقدين من الزمان .. فلما لم تر لجان الحسبة هذه سفورها هذا إلا الآن .. أى بعد حديثها عن تجاوزات فى وزارتها ..؟ ثم .. قال رئيس اللجان إنهم سيدعون الوزيرة للإلتزام بالحجاب الشرعى .. والإحتشام .. ومبلغ علمنا المتواضع أن هذه عبارة فضفاضة .. فلم يتفق علماء المسلمين ولا عامتهم حتى يوم الناس هذا على لباس يحمل مصطلح الحجاب الشرعى .. ولكن هناك ما يشبه الإجماع على أزياء تعتبر محتشمة .. وأخرى تعتبر فاضحة .. ونربأ بالوزيرة أن تكون من ذوات الأزياء الفاضحة .. وقبل ذلك نربأ بلجان الحسبة ورئيسها أن يرموا المحصنات الغافلات ..!ونحسب أن الدعوة ل ( الإحتشام ) هذه .. تبدو كبيرة .. وخطيرة ..سيما إن كان القياس عكسها .. ولكن .. ثمة مفارقة مضحكة .. تنتظر لجان الحسبة ورئيسها عند المنعطف .. وهى أنه .. وفى ذات الوزارة .. تجلس وزيرة أخرى .. تبدو أكثر إهتماما بشعرها من إشراقة .. (هذا بحسبان أن المشكلة فى الشعر) فلما لم تطالها نصائح رئيس لجان الحسبة المنشورة على رؤوس الأشهاد .. ؟!! والحال كذلك .. ألآ يحق للناس أن تتساءل ما إذا كان المقصود بالحجب حقا رأس الوزيرة الحاسر .. أم رأس الفساد السافر هناك ؟
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.