مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى متى يا سيادة الرئيس؟

لا أعنى بسؤالى هذا ما تعنيه حركة كفاية من إجابةٍ قولية أو فعلية تتوقع أن تنهى بها فترة حكم الرئيس، فلأهل كفاية هدفهم ومقصدهم السياسى ولى هدفى ومقصدى الدينى والإجتماعى وربما السياسى أيضاً، ولكن ليس على طريقتهم، وما أعنيه هنا هو الإقتتال القبلى والفوضى والهرجلة والتنافر والتناحر بين قبائل دارفور أو ما يشبه الهرج والمرج الذى ذكرته كتب السيرة النبوية العطرة فى وصفها للإضطرابات التى تحدث بين المسلمين فى آخر الزمان وحقاً إن هذا هو بدايات آخر الزمان. ما أعنيه بسؤالى هو الفوضى والإقتتال والنهب القبلى المنظم المخطط والمدبر للأموال فى المتاجر والبيوت والبهائم وقد وصل بهم الأمر إلى إنتقاء بيوت ومتاجر محددة ونهبها حدث هذا على مستوى رئاسات بعض المحليات وذلك بهدف إفقار المستهدفين أولاً وجرهم نحو الحرب عن طريق الإستفزاز وبالتالى إجلاءهم من الدار ثانياً والسعى لإكتساب أكبر عدد من المجرمين وإغراءهم بالمال المنهوب بإعتباره غنائم وبالتالى الإستفادة منهم فى الزج بهم فى الحرب من أجل إكتساب أكبر رقعة من الأرض والتوسع على حساب الغير والتخلص من المثقفين من أبناء القبيلة الأُخرى حتى يخلو لهم الجو من أى منافسة فى الإنتخابات والمزاحمة فى الإستثمار المحلى إبتداءً من التجارة والزراعة والرعى وحتى إنشاء طواحين العيش والبناشر وأندية المشاهدة.هذا الأمر جعل القبائل تتربص ببعضها البعض وتتحرش بها حتى وصل الأمر إلى مرحلة اشتباك الرعاة فى مراعيهم بسبب المراعى وموارد المياه والسرقات التى تحدث فيما بينهم ، وأدى كذلك لاشتباك المزارعين فى مزارعهم بسبب التعدى على حدود المزارع (الوِسى أو الكِلنكاب ) وأيضاً أدى لاحتكاكات بين المزارعين من جهة والرعاة من جهة أُخرى، ولكن الأهم فى الموضوع هو الصراع الخفى على الحواكير الذى أصبح الآن واضحاً وجلياً يتمشدق به أهلها كأَن الله لم يخلق بشراً قبلهم فى رقعتهم التى ربما وجدوها فى غفلة من الآخرين وتحكروا عليها واحتكروها دونما أى التفاتة إلى قوانين المواطنة ووصايا الدين الذى يدعون الإنتماء إليه نهاراً على أعين الناس ويعملون ضده ليلاً إذا ما خلو إلى شياطينهم الذين يزخرفون لهم كل باطل وخبيث، وهذا ما أوردهم مورد الموت والهلاك وتالله إنهم لفى النار خالدون إن لم يتوبو قبل أن يموتو أو يقتلوا،كيف لا وقد ظلوا يسهرون الليالى ويمضون ساعات النهار الطوال فى التفكير فى شراء العربات ذات الدفع الرباعى والأسلحة الرشاشة والتعاقد مع المجرمين للمشاركة فى الحرب مقابل الغنائم والإعتراف بإنتمائهم لهم . أُقسم لك بالله يا سيادة الرئيس هذا ما وصل إليه الحال فى بعض أجزاء دارفور ، فالأسلحة التى تباع وتجرب إستعداداً للدخول بها فى الحرب تكاد تسمع أصواتها من مسافات بعيدة والعربات يتحدث عنها الناس دونما خوف من أحد والقبائل تتباهى على عينك يا تاجر بل وصل الأمر بالبعض إلى مرحلة فبركة الإشاعات بأن الرئيس (نعم سيادتك إنت ذاتك ) أرسل خطاباً إلى أحد خدامه فى دارفور يتناول فيه الحواكير والكل يعلم إن ذلك إفتراء وكذب صريح وقد سارعت الجهات المسؤلة لمعالجته ولكن حتى متى ؟ وحتى متى تتصارع القبائل بالأسلحة الفتاكة ويدور الصراع فى أماكن ليست بعيدة عن رئاسات بعض المحليات التى بها معتمد ومدير شرطة أقلاه برتبة مقدم ومدير للأمن والمخابرات أقلاه برتبة نقيب تقريباً وأحياناً يوجد قائد للجيش ربما لاتقل رتبته عن الملازم أول على أقل تقدير وحتى متى تسير الأمور بهذا الوضع الفوضوى الإستهبالى الإستهتارى؟ إذاً ماذا تنتظر سيدى الرئيس بهؤلاء المستهترين عديمى الفضيحة والإنسانية الذين أرادوا أن يفضحوك بهرجلتهم هذه على رؤؤس الأشهاد ؟ كيف لا وأن دارفور الآن مليئة بالشهود والشامتين من منسوبى الجهات الإقليمية والعالمية الذين يرون ويسمعون كل ما يجرى فى الخلاء ناهيك عن ما يدور فى المدن ، أخى الرئيس إذا كانت محلياتهم وحواكيرهم وزعاماتهم هى السبب إذاً ماذا تنتظر بهذه الخزعبلات التى أصبحت على حساب ديننا وأعراضنا وممتلكاتنا وأرضنا (أعنى أرض السودان الوطن الواحد) وسمعتنا بين العالمين فهى ليست كبيرة أو عصية على الإلغاء أو التجميد . هؤلاء أخى هم الخزى بعينه والعار بدمه ولحمه بعد أن طعنوا الدين فى وريد المؤاخاة وحرمة الدماء وركلوا وحدة الصف وأنكروا حق المواطنة .أرجوا أن لاتنتظرهم بعد هذا حاسبهم سامحك الله قبل أن تحاسب دنيا وأُخرى بسببهم ووالله لن تندم.
[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.