أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 17 أبريل 2021م    مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن    عسكر الانتقالية قتلة وعملاء للروس !!    وزارة الصحة بمدني ..أزمة مرادفة لكورونا!    بايدن يبقي على قرار ترامب بشأن الحد الأقصى للاجئين    ميدل ايست اونلاين : وفد أمني سوداني يلغي زيارة لإسرائيل    بماذا أجاب البرهان على أهم سؤال يتعلق بالوضع المعيشي المتردي للمواطن السوداني؟    والي شمال كردفان يشهد ختام فعاليات مسابقة القرآن الكريم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    افطار شباب الحركة الاسلامية .. رسالة في بريد من ؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 17 أبريل 2021    مجلس توتي يمنح المدرب ابراهومة صلاحيات الاحلال والابدال    تسجيل 142 حالة اشتباه بكورونا 42 منها مؤكدة و6 وفيات خلال 24 ساعة    (باج نيوز ) ينفرد .. الفيفا يطلب اجتماع عبر (الفيدو كونفرانس) لإنهاء أزمة المريخ    تفعيلاَ للبروتوكول الثنائي.. تصدير (35) طناً من لحوم الضأن للأردن    التقاط أول صورة للثقب الأسود يعبد الطريق لفك اللغز المحير    زيارات تفقدية للصندوق القومي لرعاية المبدعين    لرصدها مع أسرتك وأطفالك.. هذه هي أهم أحداث رمضان الفلكية    إحتواء حريق بالسوق الشعبى الخرطوم    جنوب السودان: صلاحية لقاح كورونا تنتهي قبل استخدامه    الشفافية تدعو المالية للإفصاح عن أداء الربع الأول للموازنة    محور الهلال أبوعاقلة يشعل النيران بين الغريمين    رئيس المريخ يبدأ الحرب على ( التازي) سوداكال يخطط لإعفاء الرجل من منصبه ويخشى من تأثيره المستقبلي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 16 ابريل 2021 في البنوك السودانية    توجيه بترشيد الإنفاق الحكومي وتفعيل أجهزة الرقابة بولاية القضارف    وزير الطاقة عن برمجة قطوعات الكهرباء "ستكون أفضل بكثير جداً" في رمضان    الوقود والترحيل يقفزان بأسعار اللحوم بالأسواق    خبير تسريبات آبل "تشي كو" يتحدث عن مواصفات آيفون (14) قبل عام من إطلاقه    الهواجس تطارد انصار الأحمر بشأن عودة الأجانب    رددها في (أغاني وأغاني) هجوم شرس على الفنان شكر الله عزالدين بسبب (البيني بينك)    احذروا من الغبار.. قد يحمل كورونا أشهراً    الراكوبة تنعي الزميل يوسف سيدأحمد خليفة رئيس تحرير صحيفة الوطن    تمديد فترة لجنة التطبيع بالهلال    (الصحة) تحذر من تزايد معدلات الإصابة بالدرن    ما بعد العلمانية: نقد العلمانية فى الفكر الغربى المعاصر .. بقلم: د.صبري محمد خليل / أستاذ فلسفة القيم الاسلامية في جامعة الخرطوم    خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها؟    كيف نستقبل رمضان؟    اليونسكو تتبنى قرارًا جديدًا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمة    رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم) مصعب بن عمير    مشاهدون: (أغاني وأغاني) عبارة عن "لحظات غنا وساعة إعلان"    فنان يكشف عزوف معظم المطربين عن الغناء في رمضان    أكدت سعادتها بالمشاركة ريان (الساته):(يلا نغني) أتاح فرصة للواعدين للإطلال على جمهور مختلف    التحالف يعترض 9 صواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون    ضبط (6) آلاف جالون جازولين مهربة بنهر النيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    مواطنون يضرمون النار أمام مبنى مشرحة الأكاديمي    منها السحور ب"كبسة أرز".. 5 أشياء لا تفعلها لتجنب زيادة وزنك في رمضان    أزمة مياه حادّة تُهدِّد استمرار الدراسة بمحلية أم بدة    الأمين العام لاتحاد الكرة: "كاس" لم توقف عقوبة المريخ    سوداكال ينفي تلقي المريخ خطاب من الفيفا أمهل النادي (24) ساعة للرد عليه    فرقًا بكتاب".. 10 آلاف كتاب تعيد الحياة لمدن دارفور    وما زالت جرائم القتل مستمرة في الخرطوم    شاهد بالفيديو.. فنان سعودي شهير يغني لنادي المريخ السوداني: (نادي المريخ والمجد انكتب..سجل التاريخ اسمه من ذهب)    صور دعاء 4 رمضان 2021 صور دعاء رابع يوم من رمضان    ضبط تانكر وقود وذهب خام مهرب بولاية نهر النيل    شاهد بالفيديو.. الفنانة مونيكا تغازل الرجال أصحاب القامة الطويلة وتثير ضجة واسعة: (أنا لسة صغيرة ومواصفات زوجي القادم يكون طويل)    البيت الأبيض: دعوة بايدن لعقد قمة مع بوتين لا تزال قائمة    قضية خط هيثرو.. المتحري يكشف المثير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة النخبة السودانية الحاكمة من جاوا إلى امروابة
نشر في الراكوبة يوم 17 - 05 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم
نشير الي مقالنا السابق بتاريخ 30/04/13، الذي تناولنا فيه ازمة النخبة الحاكمة في الخرطوم، وبينا ان الآفة المؤزمة لهذه النخبة، تكمن في الفكر الاستعلائي. ولان الاستعلاء بطبيعته غير موضوعي فانه لا يمكن تحقيقه الا بالاستعانة بوسائل غير موضوعية: مثل العنصرية، الاسترقاق، الطمس، التذويب، الابادة، التهميش ......الدين. وان هذا السلوك يحتاج الي آلية تبرير تعتمد بالضرورة مغالطة الحقائق والتزوير والكذب الصريح. الكذب هذا هو موضوعنا اليوم في سياق الازمة المحيقة، ليس بهذا البلد الطيب، بل بهذه الفئة التي باءت لسوء حظها باوزار الحقب السابقة، ثم هي من الضلال بحيث لا تعي وضعها هذا. ذلك في الوقت الذي تتبلور فيه رؤي جديدة لسودان جديد متسامح مع نفسه ومتطلع الي ريادة هو موعود بها علي المستوي الاقليمي علي الاقل.
اكدنا تعليقا علي احداث الاختراق العسكري الكاسح للجبهة الثورية وخروجها من مناطق عملياتها التقليدية في جنوب كردفان ودارفور والاجزاء الغربية من ولايةشمال كردفان، وتحركها الي مناطق جديدة في اتجاه قلب البلاد، في اتساق عملي مع
هدفها المعلن، اكدنا تعليقا عليها، بالتفوق المنطقي للجبهة الثورية. وعللنا ذلك بتوفر الدافع والعقيدة القتالية بسبب وضوح الرؤية والهدف من جهة الجبهة، مقابل نضوب معين البرنامج وسوء التدبير والكذب المستمر علي الشعب السوداني الصابر من جهة المؤتمر، ورؤيته المتخلفة للحضارة. بالنتيجة كسبت الجبهة الثورية مواقع متقدمة علي الارض، وموقع احترام وتقدير وثقة في قلوب المواطنين في ابوكرشولا والرهد والسميح وامروابة.
في ارتباك وعلي عجل، اشرع المؤتمر الوطني آخر اسلحته التقليدية وهو اشعال نار العنصرية النتنة – فرصته الاخيرة للهروب من مسؤوليتة التاريخية في تخريب هذا البلد – حتي يتمكن كبار المجرمين في ستار دخان النار التي ينوون اشعالها، من التسلل الي حيث ما ادخروه لانفسهم خارج السودان، من اسباب النعيم الدنيوي مما تشير اليه الشواهد العديدة. ان سلاح الشعارات الدينية الذي اخذ حظه الوافي في تاجيج العاطفة الدينية، لم يعد فعالا، وذلك منذ ان انكشف الحال في دارفور ذات المجتمع الديني العريق في اسلامه وسلوكه. كما وانه بعد ان ذهب جنوب السودان ذو الاغلبية غير المسلمة، لم يعد هناك من الكفرة والنصاري ما يكفي لانعاش ورفع شهية طالبي الجهاد والشهادة. اما عن صدقية الشعارات الدينية، فدونكم النعمة التي تتبدي لنا عيانا في مساكن وابدان وابناء هؤلاء الذين تعجلوا ادراك الجنة في دنيانا الفانية هذه ففضحهم المظهر. اما المخفي من النعم فالله شهيد عليه
واعلم.
لقد اعطبوا المؤسسة العسكرية في غمرة الهوس الديني، وفي غمرة التقليد الاعمي للسلف. ذلك السلف انتج امجاده بالاخلاص لعقيدته اولا ثم وباستخدام ادوات زمانه: الخيل والسيوف والرماح. اما هؤلاء فهم ارادوا ان يعيدوا انتاج امجاد غابرة في زماننا هذا، بنفس الادوات التي عفا عليها الزمن، وبعقيدة زائفة كاذبة منافقة. فاني يكون هذا؟ لقد اخفقت كل الكتائب المبنية علي هذا الفكر المتخلف فذهب الجنوب غير المسلم ولم يعصم اهل دارفور اسلامهم، وهم الذين اعمل فيهم النظام اسوا ما تبقي من جاهليات ما قبل الاسلام.
والحال هكذا، وبانكشاف القناع الديني، لم تبق لهم الا الحمية العرقية، فطفقوا بعد العمليات الاخيرة يرتبون لاستنهاضها لاستنفار الدعم للماكينة العسكرية المعطوبة، التي اعطبوها هم بانفسهم، فقاموا بتدبيج الاكاذيب عن انتهاكات قوات الجبهة الثورية في العمليات الاخيرة في استهدافها لارواح وممتلكات المواطنين، وفي قيامها بالتطهير العرقي في ابو كرشولا، في اشارة غامزة خبيثة الي مقتل عدد من منسوبي الدفاع الشعبي، المكون اصلا من قبل المؤتمر الوطني علي اساس اثني معظمه من عناصر عربية، خصيصا لمواجهة قوات الحركة الشعبية بالوكالة عنه. لكن المواطنين في ام روابة وبقية المناطق، وبعفوية شديدة، ادلوا بالحقائق المجردة واشادوا بسلوك جنود الجبهة الثورية، مما اضطر المؤتمر الوطني لاحقا باخراج لقاءات وادانات بممثلين من كوادره، في صورة شائهة ادهشت مواطني المنطقة شهود العيان علي ما حدث، ولكنها لم تفت علي فطنة جماهير الشعب السوداني الذي اعتاد
منه الكذب والنفاق.
النتيجة: فشل الاستنفار وفشل التجييش، بل فشل الفتنة العنصرية. الفضل في ذلك من بعد الله يرجع الي حكمة مبتدري وثيقة الفجر الجديد وشركائها، الذين كانوا من المسؤولية بحيث وضعوا نصب اعينهم تجنيب المواطنين السودانيين المزيد من الخسائر في عملية تفكيك نظام المؤتمر الوطني، ثم الفضل يعود للسلوك المسؤول لقيادة وجنود الجبهة ميدانيا. فقد استطاعوا بالتخطيط وبالتنفيذ الجيد لما توافقوا عليه من لدن توقيع الاتفاقية في كمبالا الي الآن، ان يعزلوا المؤتمر الوطني من المواطن، فبقي للمؤتمر الوطني ان يواجه مصيره وحده وبموارده الذاتية فقط. فباللسان (البلدي) المبين - اقتباسا من التراث السوداني - لم يترك
الانقاذيون لاي من السودانيين (بطنا باردة)، وقد عرف مهندسو الفجر ذلك فعرفوا من اين يؤتي المؤتمر الوطني. مع ذلك ما كان للمؤتمر ان يتحول بين يوم وليلة الي من لبوس العزة الفارغة والوعود الجوفاء والاعلام الكاذب الي العقلانية.
لذلك كان لا بد من استنفار ولا بد من بطولات واسترداد ودحر الي آخر القائمة.... فكان دون استرداد ابوكرشولا سقوط خمسة من المتحركات او اكثر خلال ثلاث اسابيع فقط، وفقدان العديد من الارواح والمعدات، مع تدني مريع للروح المعنوية حد الذعر. فلمن الأمن الآن ومن هم المهتدون؟
فوزير الداخلية من فرط ثقل الامر عليه، قد خاطب مواطني ام روابة والذعر يتملكه، ان الترتيبات جارية لاعادة الامور الي نصابها، ثم وعد باخراج المعتدين من شمال كردفن في اقرب وقت. من دون عناء فكري يفيد قول السيد الوزير، المسؤول عن امن كافة السودانيين، بان قوات الجبهة يمكنها ان تمارس من العدوان ما تشاء علي مدن جنوب كردفان، تاخذ منها ما شاءت مثل جاو والبرام وهيبان وكاودا، وتهدد امن ما شاءت منها، وترجئ اخذها الي الوقت الذي يحلو لها، بما في ذلك كادقلي والدلنج. لا يهم ابدا. اما شمال كردفان ومدنها فهي خط احمر. يمكنك استنتاج عقلية وزير الداخلية المركزي والفكر المازوم الذي ينطلق منه في فهمه
البائس لادارة الامن في البلاد. علي نفس المنوال وبنفس الفكر، فان خط والي الخرطوم الاحمر هو دخول قوات الجبهة الثورية ولايته - الخرطوم - ويقسم علي عدم امكان حدوث ذلك. ربما نعذر الوالي لكون مسؤوليته حسب مسمي وظيفته هي ولاية الخرطوم، وليس اي ولاية اخري مثل شمال كردفان التي سوف تكون الجبهة الثورية قد اكتسحتها حين يحين موعد ابرار الوالي بقسمه، حسب يقينه الذي اضطره لان يغلظ الايمان. ينتفي هذا العذر اذا كان وقع في علم الوالي انه مسؤول عن مواطني ولاية الخرطوم، عاصمة البلاد التي يقطنها سودانيون اتوا اليها من كل الاصقاع.
وهم بذلك معنيون بامن وسلامة تلك الاصقاع بما فيها شمال وجنوب كردفان، تماما كما هم معنيون بامن وسلامة الخرطوم.
ان الخرطوم آمنة تماما، الا من مضايقات عصابات المؤتمر الوطني وعصبته السياسية. آمنة حتي وان اضطرت الجبهة الثورية لدخولها. يعلمون ان لهم الامن والامان من الشرفاء الذين تواثقوا علي رفع كابوس المؤتمر الوطني الجاثم علي صدورهم لربع قرن من الزمان، في فجر جديد يبدد ظلام الجهل والتخلف الفكري.
الخوف الآن للذين باعوا دينهم بدنياهم، فروعوا الناس واسترهبوهم واجاعوهم وتنعموا واغتنوا باسم الدين. انهم يفتنون جزعا وهلعا من تخلي الناس عنهم بما كسبت ايديهم من موبقات، واصبحوا يتخبطون من دون هدي من دين او علم او خلق.
فرئيس المجلس الوطني، القيادي التشريعي والقانوني المعروف، عوضا عن توجيه مجلسه للقيام - نيابة عن الشعب السوداني الذي يفترض انه يمثله – بواجبه الاساسي في مراقبة الحكومة بجانب مهمته التشريعية، عوضا عن ذلك يقوم بالتهديد
بتصفية قادة الجبهة الثورية، متدخلا بذلك في صميم ابداعات جهاز الانقاذ التنفيذي، في موقف غير مسبوق لا في العرف التشريعي ولا القانوني. الم يكن من صميم عمل المجلس، ولو من باب التقية، ان يدين اغتصابات النساء المستمر والممنهج في معسكرات النزوح في دارفور، ويطالب السلطة التنفيذية باتخاذ الاجراءات الحازمة لمنع انتهاك اعراض ناخبيه؟ الم يكن يحق للمجلس التشريعي ان يقوم بعد الاشادة بالعفو الرئاسي الشهير عن المعتقلين في شهر ابريل الماضي، ان يطلب ولو التماسا اطلاق سراح معتقلات كادقلي ضمن ذلك العفو؟ هل يتفرج ممثلوا الشعب السوداني علي اهدار نخوته لحد اطلاق الرجال والابقاء علي النساء؟ واخيرا... الم يكن الدور المناسب للمجلس الوطني ان يقوم بالدبلوماسية المناسبة في حادثة مقتل الناظر كوال دينج مجوك، في مطالبة الحكومة بحزم ان تقوم بالتحقيق في مقتله، وان يقوم المجلس بالتحرك المناسب لتقديم العزاء لردم الحفر والنتوءات
التي خلفتها ممارسات جهازه التنفيذي وصنائعه، رحمة بمستقبل ناخبيه المسيرية ومصالحهم مع دينكا نقوك في ابيي؟
انها ازمة حكم الانقاذ من جميع وجوهه: في الفكر وفي و المنهاج وفي التطبيق.
نشكر الله ان سخر الحركة الاسلامية ومؤتمرها الوطني للمساعدة في تحريرنا من اسر الفكر الاستعلائي ومن الاستغلال الديني - في ربع قرن فقط - ما كان سيكلفنا دهرا.
م. تاج الدين فرج الله
[email protected]
جوبا، 16/5/2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.