مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كمال ترباس وزيت العافية للموصلي
نشر في الراكوبة يوم 19 - 05 - 2013

وقفنا يا سادتي في المقال السابق (انقذوا فنان السودان الأول كمال ترباس) على حاله ومال آل إليه في السنوات الأخيرة من تدهور في الحبال الصوتية بسبب الركض وراء المال. وفي هذا المقال أنزل عن رغبة الكثيرين من القراء لتسليط الضوء على جانب آخر من حياة الفنان ترباس، ألا وهو، رسائله التهكمية التي لا يزال يقذف بها الآخرين من زملاء مهنته. لقد صارت هذا الأمر - مع الأسف الشديد - عادة تلازمه كظله؛ فالكل يحذر لسعات لسانه ونوباته الهستيرية، إذ ذكر متكلما عن نفسه بإحدى الصحف: "أنا زي قزازة الببسي، إذا خجيتها بتفور". وفي طيات هذا المقال سوف أتعرض لأمرين، نزولا عن رغبة اخوتي المعلقين بصحيفة الراكوبة.
أ) تدهور حال ترباس غنائيا وفنيّا بسبب الإعياء واصابة الحبال الصوتية؛
ب) الرسائل التهكمية في حق صحابه من أهل الوسط الفني.
دعونا قبل أن ندخل في لبّ الموضوع نذكر بقامة هذا الفنان وأنه رغم كل هذه السلبيات، فإن ذاكرتنا الغنائية لا تزال تحيا بنغمه الجميل وابداعه الخلاق وأغلب الظن أن كل أهل السودان يتفقون على أن المبدع كمال ابراهيم سليمان الشهير بكمال ترباس هو أحد رموز الأغنية الشعبية المعاصرة وأحد الأصوات الحاضرة في الساحة، من تلك التي ملأت أفراحنا بجميل اللحن وبديع الإيقاع.
بلغني من التساؤلات والعتاب الكثير الوفير مما أرغمني على أن أرد على بعضها بقدر المستطاع. ففي مداخلة للأخت دنيا جاء ما يلي من العتاب:
"إن المشكلة الرئيسية التي لم تتطرق اليها و تشكل نقطة ضعف له هي زهوه بنفسه ومكابرته (...) لدرجة افتعال المشاكل لأبسط الاسباب مع أهل الوسط الفني و سبهم بقبيح الالفاظ مثل ما رأينا بصحف الإثارة من مشاكسات مع سيف الجامعة والشاعر الخلوق تجاني حاج موسى؛ لدرجة وصول ترباس لوصف نفسه "بزجاجة البيبسي"!
بعد أن قرأت هذه الأسطر رجعت بي الذاكرة إلى أحاديثي مع أهل الوسط الفنيّ ومن ثمة عدت إلى قصاصات ورقي وصحفي والصحف الإسفيرية لأتأكد مما يقال. ووجدت إدلاءات غريبة من نوعها بدرت من هذا الفنان الموهوب. كما رأيت تعليقات أخرى عن مشاكساته بدار الفنانين، فاسمحوا لي أن انتقي بعضها:
"غرورك يزيدك صغرا في أعين الناس يا ترباس، كمال ترباس كل شهرين لازم ينبذ ليو فنان، أساء للفنان حمد الريح قبل شهر واحد، والسنة الفاتت أساء سيف الجامعة في كل الصحف واستهزأ به، وقبليها سخر من الفنان عبدالوهاب وردي الصغير بكلمات جارحة في الصحف ولم يسلم منه ابن البادية بل وحتي مع الشاعر الكبير التجاني حاج موسي". والقائمة طويلة (...)
هذان المثالان كفيلان بأن يعكسا صورة فنان امتلك الساحة في السنين الماضية وما يزال يمتلكها. لكن المحير في الأمر، أنه يشعل النار حتى من أقرب الأقربين إليه بدار الفنانين دون أن يدرك وقع هذه الحروب في أنفس المجني عليهم، فضلا عن ما تحدثه هذه الأمور من تسميم الجو العام في هذا الوسط الذي ينبغي أن تأتي منه رسائل الفرح والتفاؤل والسعادة بدل عن رسائل التهكم والقذف والتنكيل بالآخرين، أليس كذلك؟ وعند تحليل مداخلاته لغويا نجدها تنطوي عن شخصيّة انطباعية في سلوكها وتعكس مزاجا سمته التهور والانفعال. فتحليل بعض مقولاته يبدي لنا من الوهلة الأولى أنه لا يراجع نفسه وكلامه قبل أن يلفظ به. كمال ترباس لا يرتكز إلى الحكمة والرزانة رغم ما بلغ إليه من شاؤ في مجرات ثريا الأغنية الشعبية. والأغرب من ذلك أن حديثه، كرجل له حضور في الأوساط الإعلامية، يتشبع بروح العوام والتشبيهات السوقيّة التي هي أقرب إلى لغة رواد الشارع أو قريبة من دردشات ربات الخدور (عندما قال: يا الموصلي العافية دي جبتها لينا من وين، انحنا بنعرف زيت العافية ... الخ).
فكل هذا التهور يحطم - دون أدنى شك - ما بناه هذا المطرب الكبير منذ الستينيات، من صرح شامخ في سكرة تهور وغفلة عابرة. من المدهش أيضا أنه عاصر كبار أساتيذ الطرب الأصيل مثل أحمد المصطفى وسيد خليفة وعثمان حسين والكابلي وغيرهم لكنه لم يتخذهم أسوة ولا نبراسا حسنا، ناهيك عن اتخاذهم كقدوة أدبيها لها وزنها في توصيل رسالة سامية لمحبيهم. فالفنان لا يقاس بصوته، علما بأن حنجرة كمال ترباس تحتاج في الوقت الحالي للخلود إلى الراحة والاستجمام، لكن الفنان هو روح تتشبع بجمال الأدب ورقة الإحساس وخلق حسن وسجية مرهفة وشعور نبيل وذوق صاف وفي الآخر نعتبره قدوة لمحبيه ومريديه. لكن بربكم أين نلتمس القدوة في رجل يبدر منه، على سبيل المثال، الآتي في شأن الموصلي بصحيفة فنون:
" ... يفسر كيف سمح الموصلي أن ينال من أستاذه بشير عباس الذى لا يستطيع الرد عليه في هذه الأيام لكونه طريح الفراش الأبيض في كندا، مشيراً الى أنه خط أحمر! واصفاً الموصلي بأنه مجرد طفل يحبو بالنسبة لقامة بشير عباس السامقة، مضيفاً: "بشير عباس يا موصلي هو رمز الأغنية السودانية وصانع البلابل، الذي جعلك تجلس بجوارهن في التلفزيون و"تطنقع"!
وعلى حسب ادلاءات الصحيفة، طالب ترباس الموصلي بالالتفات لتقديم الأعمال الجديدة بدلاً عن المشاكل الغير مجدية، مشيراً الى أنه سمع بأن الموصلي يعزم هذه الأيام أن يقدم لأهل الفن مطربة غير معروفة تدعا "عافية"، ومستطردا أنه ينصحه بأن يبحث عن العافية لنفسه: "أحسن ليك يا الموصلي تشوف العافية لي رقبتك، وربنا يعافيك من الهجوم على الكبار، و أنحنا يا أخوي بنعرف زيت العافية وما بنعرف فنانة بهذا الاسم، بعدين عافية دي مش ياها الحرمت الغناء، رجعتها كيف ان شاء الله بي فتوى يا موصلي (...)".
وسخر ترباس من حديث يوسف الموصلي عن حفلاته قائلاً : "الموصلي يقول ليك حفلاتي، حفلاتي، هي حفلاتك دي عملتها وين الما بحضروها ستة أنفار دي، ياخي أخجل العنقريب بشيلو أربعة"، وطالب ترباس الموصلي بالتواضع: "أنت يا موصلي متكبر على شنو وأطربت منو، أمال الناس الأضافو للغناء ناس برعي والعاقب يعملو شنو وكمان الناس الأضافو لي مسيرتك الفنية دا طبعا لو عندك مسيرة فنية و يا ولد مد كرعيك على قدر لحافك والبيتو من قزاز ما بطقع الناس بالحجار."
متن اللغة والألفاظ التي بدرت بهذه التصريحات لا تحتاج إلى شرح إذ أنها تتحدث عن نفسها وعن المتحدث بها. فهي، سوقية، عمياء، ينعدم فيه أدب خطابة الزملاء وأبجديات الذوق السليم. الفنان المخضرم ترباس رغم عطاءاه السخي في حقل الغناء الشعبي إلا أنه يفتقد لأدب الخطابة؛ فالفن رسالة وليس حرب شعواء نعلنها على الآخرين.
لقد نشرت صحيفة فنون قبل مدّة من الوقت أخبار المشاكسات بين ترباس والموصلي بسبب بشير عباس. ففي هذا الصدد بدرت من ترباس مسائل كثيرة غير خليقة بأن تقذف في وجه زميل مبدع كالموصلي وموسيقار خلاق احترف الغناء عبر طريق أخرى يصعب على ترباس أن يمشيها، ألا وهي الطريق الأكاديمي. سلك الموصلي هذا السبيل وساهم بأعماله في إيجاد الحلول الناجعة والواقعية للخروج من أزمة الفن السوداني من تآكله وانطواءه على نفسه التي أصابها داء التكرار والخمود لينطلق به إلى آفاق أخرى عالمية. لن أنسى توزيع الأماني السندسية ومداخلات الموصلي الكثيرة وهمته عندما يسافر الفنانون إلى الخارج فهو يهتم بكاتبة النوت الموسيقية لهم لكي يتمكنوا من عرض أعمالهم ومن ثمة التعامل مع عازفين أجانب ليس لهم صلة بالسودان (على سبيل المثال المرحوم محمد وردي).
يقول أحدهم في إحدى الصحف الإسفيرية: "ولكن الفنان المخضرم ترباس رغم ابداعاته إلا انه يهدم كل ما بنى بهطرقاته وشتمه البذيء للأخرين فهو كما الديك الجميل فوق عنقريب العدة! ويا ليته كان يختار كلمات الانتقاد كما يختار كلماته وألحانه، ولكن بهذه الصورة يبدو ترباس وكانه الة تؤدي شيئا، وتظهر كم هي رائعة وبديعة، لكن حين نفتح جوفها نجدها متكونة من أجزاء قبيحة وغير ألوفة للنفس."
للحديث عن المطرب ترباس تتمة!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.