مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المذيعات العربيات في (الشروق).. الهروب الكبير
نشر في الراكوبة يوم 21 - 06 - 2013

كحال كل القنوات الفضائية في السعي الى الظهور للمشاهد بصورة تنال رضاه ، ومنذ انطلاقتها في العام (2008) بأمارة دبي ، ارتادت قناة الشروق اتباع سنة القنوات العربية ، وذلك بتطعيم كادرها السوداني الموجود من المذيعين ، بخبرات عربية (شامية)، وبرواتب وامتيازات كبيرة جدا ، فكانت كل من العراقية (فائزة العزي) ، و(رولا جابر) ، و(مي الخطيب) ، وغيرهن من المذيعات اللائي تربعن على عرش نشرات الاخبار ، والبرامج السياسية
و بمجرد ان اغلقت (القناة) استديوهاتها ب(دبي) هجرها اغلب (المذيعين) السودانيين ، وذلك عندما تم تخفيض رواتبهم ، بعد نقل القناة لتبث برامجها من الخرطوم ، وعلى الرغم من ثبات رواتب (المذيعات) العربيات لكنهن هربن ايضا من العمل بالقناة بعد نقلها مباشرة ، ولاسباب مختلفة ، ربما تتعلق بالعيش في السودان .. بما انهن اظهرن ارتياحهن واعجابهن بالقناة والعاملين بها في كثير من (اللقاءات) التي تمت معهن في وسائل الاعلام المختلفة!! الا انهن الان اختفين تماما من الظهور عبر شاشتها!!
(1)
في البداية وجدت خطوة تعيين (مذيعات عربيات) كثيرا من النقد ، واعتقد بعض المهتمين بالشأن الاعلامي ان هذه الخطوة غير موفقة ، وافتقدت للشفافية والدراسة الكافية ، وتم تنفيذها دون استشارة المختصين في المجال، لأنه ليست هناك اسباب تستدعي ذلك مع وجود (الفتيات)السودانيات المتعلمات اللائي سيقبلن بالقليل مقارنة مع الأخريات الأجنبيات ، وقالوا: ان المذيعة السودانية يمكنها ان ترتاد رحابا لا محدودة في هذا المجال ، وتكون عنصرا جاذبا للمشاهدين ، ولنا في زينب البدوي السودانية في قناة (البي بي سي) خير دليل وبرهان على نجاح (المذيعات) السودانيات ، وبرر هؤلاء نقدهم لاستقطاب (مذيعات) من الخارج بأن شكل البرامج مختلف وتوجه القناة مختلف ، لذلك كان على قناة الشروق ان تصنع مذيعات افضل لها من ان تستقدم مذيعات بقيمة عالية ترهق كاهل ميزانية القناة !!! كما ان هناك من اثنى على الفكرة ، ورأوا استعانة قناة الشروق بكوادر عربية مع كوادرها السودانية ، وكونها تضم (لهجات وجنسيات مختلفة) ليس من الخطأ في شئ ، وان الفائدة ستكون كبيرة في تبادل الخبرات بين المذيعين لعكس الثقافة والهوية السودانية !!
(2)
غياب (المذيعات العربيات) وجد كثيرا من التساؤلات ، لانهن يتعاطين مرتبات ضخمة ، فمثلا العراقية فائزة العزي ، التي كانت تشغل منصب مديرالبرامج والاخبار الاقتصادية ، يبلغ راتبها الشهري بالجنيه السوداني (50) الف جنيه ، والذي يعادل راتب كافة المذيعين السودانيين الموجودين بالقناة ، وايضا زميلتها اللبنانية (رولا جابر) قد غادرت شاشة الشروق وعادت الى دبي ويدور حديث انها قد تلقت عرضا من قناة عربية ذائعة الصيت ففضلت مغادرة قناة الشروق ، وايضا كان راتبها قريبا من (راتب) العزي ان لم يتجاوزه!! لذلك كانت دهشة الكثيرين في غيابهن ومغادرتهن للقناة بعد نقلها من دبي في خطوة رشح مراقبون اقترانها بالوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد وعجز توفير النقد الاجنبي لتسيير اعمال المؤسسات ، وستكون تكلفة الانتاج من الخرطوم اقل من حيث مرتبات العاملين ، والسكن ، والمواصلات، وغيرها من شروط الانتاج، ولذا معظم الاعلاميين العاملين بالقناة في دبي رفضوا العرض المقدم من القناة ، وفضلوا البقاء هناك والبحث عن فرص عمل بديلة!!!
(3)
المخرج التلفزيوني (ميرغني سوار الدهب) قال في حديثه ل(الرأي العام) : ان قناة الشروق ولدت مختلفة ، وبنمط اعلامي حديث ، وقامت بتعيين مذيعات عربيات من ذوات الخبرة ، لتكسب القناة بعدا عربيا ومواكبة ،وحقيقة ان لمسة اولئك المذيعات في القناة كانت واضحة ، واكسبت القناة بعدا قوميا ، واعتقد (سوار الدهب) أن سبب هروب (المذيعات) من الوظيفة بقناة الشروق يرجع لسبب اساسي يتمثل في تخفيض مستحقاتهن المالية ، التي كن يجنينها حينما كانت القناة ب(دبي) ، مشيرا الى ان المرتب الاساسي ، والحوافز ، ومتطلبات الحياة في دبي تختلف تماما عن (الخرطوم) ، ولكن (سوار الدهب) رجع وقال: ربما هناك سبب آخر يتمثل في خوف اولئك المذيعات عن الابتعاد عن (دبي) لانها بؤرة ضوء اعلامية ضخمة ، واستطاعت ان تستقطب رموزا اعلامية كبيرة ، وربما يطمحن في ايجاد فرصة للانتقال لقناة اكثر شهرة ، وافضل من الناحية المادية ، وهذا الانتقال الى الخرطوم يفقدهن الفرصة التي يطمحن لها ، وقال: يحتمل ان يكون هناك سبب آخر وهو (سخونة) الاجواء في السودان ، التي قد تكون صعبة عليهن ، وقال: اصبح على قناة الشروق التمسك بالمذيعات السودانيات فهن يتفوقن على العربيات واثبتن جدارة في مجال العمل الاعلامي عموما!!
الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.