مريم الصادق ل"رمطان": السودان حريص على حل دبلوماسي بشأن"سدّ النهضة"    لا لكلفتة الجمعية    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    نمر يبحث مع الوكالة الامريكيه للتنمية كيفية تجاوز آثار الحرب    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الكورونا … تحديات العصر    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صحفيون تحت الطلب
نشر في الراكوبة يوم 24 - 06 - 2013

جنيف المدينة التي لا تعرف الأسرار
عندما تكون الكتابه نابعة عن توجه شخصي، فالطرح لن يتعدى، بالتأكيد، محاولة لإبراز ما يشوه بعض الواقع ويضفي عليه عباءة المؤامرة. وعندما يكون الكاتب مسترزقا من صفحات العديد من الصحف و يقدم نفسه كاتب محايد بالتأكيد إنها تصب في هوامش مهنته و مهمته وليس في صلبها.
الكثير ممن امتهن الصحافة في هذه الأيام يحتاج الى كيفية« غنغنة الغين» و«قلقلة القاف» للنطق السليم لأن الصحافة "هى خلاصة المخزون الادبي وزبدة المعرفة العلمية وجملة التجارب الحياتية التي تترجمها أقلامنا الى كلمات تطرق أذهان القاري فأما أن تصيبه بفيروس يعطل أنشطته الدماغية أو أن تصبح مادة دسمة تساهم في ترقية وتنمية أفكاره" فالكلمات التي نستخدمها كالثياب التي نرتديها يجب الا تظهر أفكارنا في ثياب رثة بالية; (من لا يحمل جرثومة الكتابة لا يطرق باب الصحافة).
في جنيف المدينة التي لا تعرف الأسرار تكشفت حقائق وتأكدت آخر الوفود السودانية التي تأتي الى مدينة المجتمع الدولي بحجة المشاركة في مؤتمرات و أنشطة الأمم المتحدة و المنظمات المتخصصة التابعة لها لم تكتفي بحضورها الكمي الذي يفتقر إلى التمثيل النوعي ولم تستحي من الحضور بإعداد غفيرة ترهق كاهل خزينة الدولة بل تعد الأمر إلى دعوة صحفيين لمرافقة تلك الوفود إلى جنيف بحجة المشاركة في دورات مجلس حقوق الانسان و من سخريات القدر أن الصحفيين الذين يرافقون الوفود يتحصلون على معلوماتهم الخاصة بعمل و أنشطة مجلس حقوق الإنسان من الوفد السوداني الذي يرافقونه و يقرؤون أوضاع حقوق الانسان حسب روايات مسؤولي الملف و يكتفون بإجراء حوارات مع مسؤولي الملف بالبعثة السودانية المعتمدة لدى الأمم المتحدة بجنيف و بعض المسؤولين الذين رافقوهم في الطائرة من الخرطوم إلى جنيف ليكون الناتج حوار سوداني مع مسؤول سوداني حول شأن سوداني في أرض محايدة ( بضاعتنا ردت إلينا) الصحفيون الذين ترددوا على جنيف بحجة المشاركة و الإنفتاح على المجتمع الدولي لا يكلفون أنفسهم عناء البحث عن الحقيقة الغائبة يكتفون بما يقوله لهم دافعي تذاكر السفر وغرف الفنادق من معلومات.
ظاهرة استخدام الصحفيين كمرافقين من أجل نقل نشاطات المسؤولين السودانيين الذين يشاركون في أعمال مجلس حقوق الانسان بجنيف تؤكد أن الصحفي لا يملك فكره كل ما يملك هذه الأيام هو شيء من الحبر وشيء من الورق، في عصر لم يعد يهتم للحبر أو يأبه للورق.
إحدى الصحافيات التي أتت الى جنيف بدعوة من إحدى الوزرات الحكومية للمشاركة في أعمال الدورة 23 لمجلس حقوق الانسان (رغم أن تلك الدورة لم تتطرق سلبا أو إيجابا لملف حقوق الانسان في السودان ) اتصلت بي مستفسرة إذا كنت موجود بمقر المفوضية ؟!!! أجبتها :" أنا موجود في المقر الأوربي للأمم المتحدة" وبعد نصف ساعة اتصلت مرة أخرى لتقول لي أنها وصلت الى مبنى المفوضية قلت لها : أتقصدين المقر الأوربي للأمم المتحدة أجابت بنعم ! لم اجد مبرر لإصرار تلك الصحفية على اسم المفوضية و أي مفوضية تقصد؟!!!! المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين ؟! أم المفوضية السامية لحقوق الانسان؟! مبنى أي من تلك المفوضيتين ليس له علاقة بمبنى المقر الدائم للأمم المتحدة بجنيف فكيف لصحفي لا يميز بين مسميات آليات الامم المتحدة ومنظماتها يستطيع ان يكتب عن ملفات معقدة مثل ملف حقوق الانسان و كيف له ان يكون مصدر إشعاع و تنوير لعامة الشعب إن لم يمتلك المعلومة كاملة ( فاقد الشئ لا يعطيه ) لهذا السبب تجاوز الاعلام السوداني البعد التنويري باعتباره مصدرا رئيسيا من مصادر الحقيقة، وتحول إلى نوع من أنواع الدعاية التي تستهدف التأثير في النفوس عبر إشاعة أفكار ومعلومات محددة، فقد أخفق الاعلام السوداني في صناعة رأي عام مقتنع بما لديه من تسويغات بما يمثل إخفاقًا للوظيفة الاقناعية التي تحدث تحولات في وجهات النظر السائدة حول الواقع المحلي والعالمي.
بفضل العم (قوقل) أصبح امتلاك المعلومة اسهل مما يتصوره العقل وسائل الاتصال المتاحة وفرت على الصحفي عناء البحث المضني عن المعلومة و مكان وجودها و مسمياتها فمن غير المبرر ان تملك القارئ معلومة و أنت لا تعرف منها الى القشور (فاقد الشئ لا يعطيه) لم يعد هناك شيء يدور في غرف الساسة المغلقة لا يمكن معرفته ولم تعد هناك أسرار مختبئة في أدراج السرية لسنوات ولا يمكن الاطلاع عليها وتنسحب المعرفة وكشف الكواليس على الصعيدين الدولي والاقليمي؛ و دونكم الأسرار التي كشفتها وثائق ويكليكس.
قال فرانكلين روزفلت الرئيس الأمريكي الأسبق : (العقول العظيمة تناقش الأفكار، والعادية تناقش الأحداث، أما الصغيرة فتناقش الأشخاص) الصحافة السودانية تفتقر إلى البعد الدولي لا تزال حبيسة قفص المحلية تتناول القضايا من منطلق محلي تحلل الاشخاص متجاهلة الافكار التي من شانها المساهمة في البناء والتنمية و ترقية المجتمع تركز صحافتنا في طرحها على المسميات؛ لا تخلو صحيفة يومية من خبر عن ياسر عرمان أو نافع على نافع أو الصادق المهدي أو البرلماني المثير للجدل دفع الله حسب الرسول برغم أن السودان في ظل وجود هؤلاء وصل الي أسوأ حالاته الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية
المتتبع لما يكتب في الصحف السودانية يتأكد له أن؛ " كثير من صحفي اليوم هم من الفئة الثالثة التي وصفها روزفلت بالصغيرة أو الفقيرة فكرة وخبرة"ولكن هذا ليس دليل على أن الشارع السوداني "مُفرغ من المعنى ومن الانتِماء ومن الهدف " القارئ السوداني لا يقرأ بالأبيض و الأسود ولا يقرأ القشور إنما يقرأ ما بين السطور.
لم تكن هناك مقالات تحليلية أو دراسات بحثية أو تقارير عن الأزمات المزمنة آلتي يعاني منها السودان لم تطرح الصحافة اليومية حلول للقضايا الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية لم تعالج الصحافة قضايا عامة الشعب و لم تلبي رغباتهم في عكس معاناتهم اليومية وعند ظهور قضية على مسرح الأحداث تهرول الصحافة إلى المسؤولين المعنيين بالامر مع تجاهل الرأي الاخر ليصبح المسؤول هو الخصم و الحكم في تلك القضية.
رغم أن الوعْي الصحفي "مُتخثر" بل فقد ترابطه على محاور كثيرة إلا أن هناك نفحات وسط هذه "الكتاحة" مثل الروشتات السياسية و الاجتماعية التي يكتبها الفاتح جبرة و وتحليلات الدكتور حسن مكي التي لا تسعى لحفظ موازناته الخاصة داخل افاداته،تلك الموازنات التي تجعل البعض بسبب المصالح الشخصية وتحذيرات المخاوف لا يقدم رأياً مجرداً لوجه الحقيقة..فحسن مكي مفكر لا ترهبه العواصف ولا تطربه المغريات و كذلك مدرسة الصحفي المرحوم سيد احمد خليفة التي تتميز بجرعة من الإثارة ، باعتبار أن الإثارة من أركان المادة الصحفية الخبرية وهناك ثلة من الأقلام الجريئة الهادفة التي ساهمت في إثراء الصحافة
السودانية بأمرها وخبراتها.
و حتى لا نظل كثيرا في دائرة الاحباط يجب أن نردد : ( والليالي من الزمان حبالى مثقلات يلدن كل عجيب!)
مداميك مبعثرة
نريد صحافة لا تتجاهل البعد الإقليمي و الدولي لقضايانا الداخلية نريد أقلام تكتب عن أن أفريقيا هي الموارد والعبث، و لا تقف كثيرا حول "أوروبا هي المنافق الذي يتاجر بقضايا حقوق الإنسان و لإيراها الا في سوريا" نريد صحافة تساهم في بناء الانسان السوداني و تنمية قدراته وبناء مجتمع قادر على تجاوز الفوارق الاجتماعية التي يعاني منها النسيج الاجتماعي نريد صحافة لا تشعرنا بالحزن لا على النفط ولا على الجغرافيا فقط بل تشعرنا بالحزن على الوجدان و على قيمة الإنسان.
صحفي بالأمم المتحدة بجنيف
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.