الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور السيد البدوي رئيس تحرير جريده الوفد
نشر في الراكوبة يوم 22 - 01 - 2014


السلام عليكم
سبق ان ارسلت الرسالة التالية احتجاجا علي مقال عباس الطرابيلي الذي اساء فيه للسودانيين للسيد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد المصري هذا نصها
لدكتور السيد البدوي
Conversation started 14 January
Esam Ali Dablouk
14/01/2014 17:01
Esam Ali Dablouk
المحترم الدكتور السيد البدوي تحية طيبة واحتراما
الي متى تسمح بكتابات تسيء لشعب السودان مثل مقال السيد عباس الطرابيلي (اشربوا مريسة) اى اشربوا خمرة معقول هذا الكهل يتفوه بمثل هذا الهراء تختلف يادكتور الحكومات وتجتمع لكن ماذنب الشعوب وقبلها المهرج احمد آدم في قناتكم برنامج احمد آدم شو اتفرج وشوف البهدله اللي بهدلها هذا المهرج للرئيس البشير شخصيا ارجو التكرم بوضع الضوابط اللازمة حتى للاساءة مع الشكر والاحترام لشخصك الكريم
فوصلني منه هذا الرد
Today
الدكتور السيد البدوي
10:03
الدكتور السيد البدوي
الأخ العزيز أستاذ عصام
بعد التحية
مرسل لكم على صفحتى الخاصة البيان الذي أصدرته اليوم إعتذارا عن هذا الخطأ في حق شعب السودان شعب جنوب الوادي الذي تربطنا به صلة رحم ودم وأنه ﻻيمكن أن تؤثر فيها كلمة هنا أو هناك وصدر باﻷمس بيانبإسم الحزب وتم نشره وسوف تقرأ اليوم في الوفد ومقال لرئيس التحرير حول الوفد والسودان وما يربطهما من عﻻقات أخوية
انتهت رسالته
وهنالك انباء عن ايقاف عباس الطرابيلي من الكتابة بعد احتجاجي لرئيس حزب الوفد ومهاجمتى للطرابيلي بعنف علي صفحته
وهذا رد الحزب الذي اشار اليه السيد رئيس الحزب كتبه الذي ارسلت له ايميلا غاضبا ايضا
الوفد والسودان
وجدي زين الدين
20 يناير 2014
من مقالاته:
» سر التخبط الأمريكى
» الجماعة انتهت إلى الأبد
» ومر أول استحقاق ديمقراطى
» السر فى الأموال
» لا تضّيع شرف المشاركة
العلاقات المصرية - السودانية، لا يمكن لأية قوة مهما كانت أن تنال منها، فهي ضاربة بجذور عميقة في التاريخ، وهناك ارتباط وثيق بين الشعبين لا يمكن أن ينقطع هذا الارتباط
لمجرد رأي هنا أو هناك، ولم يحدث علي مر التاريخ أن انفصلت هذه العلاقة الوطيدة بين الشعبين، لأن هناك هدفاً مشتركاً بينهما، وعلي ضفتي النيل تجمعت حضارة البلدين منذ القدم، وتغيرت الحكومات ولم تتغير روابط وأواصر القرب بين الشعبين، لأنهما نسيج واحد تربي علي خيرات النيل، وشرب من مائه العذب ويوم قال الزعيم خالد الذكر مصطفي النحاس تقطع يدي ولا تنفصل السودان عن مصر، كانت فكراً متأصلاً وترجمة حقيقية لواقع لا يمكن أن يقوي علي تغييره المستعمر أو خلافه.. «النحاس» أو دولة الباشا لم يكن ليقل ذلك هباء وإنما لأن العلاقة بين مصر والسودان، ليست كأية علاقة وإنما هي تراث حضاري تأصل بين مواطني البلدين.
في مسألة حلايب وشلاتين التي زرعها المستعمرون لنشر الوقيعة بين الشعبين، تجاوزها الشعبان منذ زمن طويل، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون سبباً لخلاف أو أزمة، لأن هناك ما يجمع بين المصريين والسودانيين الكثير، ولم يقو الاستعمار علي أن يحدث الفتنة التي يريدها، لأن أواصر الرباط أقوي من أن ينالها أحد.. وهناك ود بين الشقيقين فشلت كل عوامل الوقيعة في تمزيقه، فالسودان بالنسبة لمصر ليست كأية دولة عربية، إنما هي تاريخ ونضال مشترك، الهدف واحد والمصير واحد، ويذكرنا التاريخ بقضايا كثيرة وطنية جمعت بين المصريين والسودانيين، فقبل ثورة 23 يوليو كان هناك إجماع وطني علي ضرورة طرد الإنجليز وتطهير البلدين من الاستعمار والاحتلال الغاشم، وكانت مصر والسودان في بوتقة واحدة أمام أعين المستعمر.. لقد مر وقت طويل علي المصريين والسودانيين عبر أجيال مختلفة ولم تتوتر العلاقة بين الشعبين بل سادتها الروح الوطنية الواحدة.
لا أحد يشعر بغربة من الشعبين عندما نتجول بين القاهرة والخرطوم وسيطر علي الشعبين إحساس واحد بأن تقرير المصير واحد، والخطر واحد والخير واحد، هي علاقة لا يمكن أن يزلزلها زلزال ولا يفرقها أزمة عابرة هنا أو هناك. ومنذ نشأة الوفد وهناك علاقة خاصة جداً بين هذا الحزب الوطني العريق وبين السودان، لم يستطع مستعمر ولا أزمة أو محنة أن تؤثر في هذه العلاقة..
وحافظ حزب الوفد علي هذه العلاقة الخاصة حتي الآن، ومازال بيت الأمة يفتح أبوابه للأخوة السودانيين - كما يفتحها لكل القوي الوطنية ومحبي السلام والديمقراطية والحرية والباحثين عن حقوق الإنسان، لا فرق هنا بين سوداني ومصري.
وتحرص الحكومة السودانية علي توطيد هذه العلاقة مع حزب الوفد، كما يحرص الوفد علي تقوية أواصر الرباط مع الشعب السوداني الشقيق، وقيادات حزب الوفد وعلي رأسهم الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس الحزب يواصلون مسيرة زعماء ورجالات الوفد في توطيد هذه العلاقة من خلال الزيارات المتبادلة ومن خلال اللقاءات التي تعقد في البلدين الشقيقين اللذين هما في الأصل رباط واحد ضارب في عمق التاريخ.
كما أن صحيفة «الوفد» الناطقة بلسان الحزب والمعبرة عن مبادئه وأفكاره لا تخرج عن هذا الإطار وتولي اهتماماً بالغاً بتقوية العلاقة بين الشعبين المصري والسوداني وتؤصل لبناء قوي متين بين البلدين الشقيقين، ولأن «الوفد» صفحاتها مفتوحة لكل الأفكار والآراء الوطنية، فليس معني ذلك أنها تتبني فكر أصحاب هذه الآراء المنشورة بها، وليس بالضرورة أن يكون كل رأي هو المعبر عن سياسة الحزب أو الصحيفة، إنما هو بالدرجة الأولي رأي صاحبه، وكل الآراء المنشورة معبرة عن رأي أصحابها.. ولا تعبر بالضرورة عن الصحيفة.
وأخيراً باقة ورد وبطاقة محبة للأشقاء في السودان حكومة وشعباً.
وانتظر الاعتذار الرسمي لازودكم به
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.