ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطولات أوتاد البولو.... ورماية فندق كورنثيا.
نشر في الراكوبة يوم 22 - 01 - 2014


ومؤتمرات الأمن الغذائي العربي.... والسيدات الأُول
ومحنة وطن
1 . يعاني السودان من أزمة اقتصادية حادة هي السبب الاساسي في معاناة شعبه المستمرة خلال ربع قرن من الزمان نتيجة للسياسات الاقتصادية العرجاء والفاشلة منذ مجئ الانقاذ والمشاريع والوصفات والتجارب لوزراء الاقتصاد من عهد حمدي الي علي محمود التي صاحبها الاخفاق وإدمان الفشل ، ونتيجة لذلك تفاقمت معانات المواطنين وصاحب ذلك خراب مخجل لبنيات مشاريع عملاقة اصلا موجودة ومتوارث بعضها من عهد الاستعمار والتي كانت سند هذه البلاد لعقود مثل : مشروع الجزيرة والفاو والمناقل وثروة الصمغ العربي والثروة الحيوانية والقطاعات الأخرى الرابحة كالسكك الحديدية والخطوط البحرية السودانية والنقل النهري والخطوط الجوية السودانية الخ القائمة المخجلة والمؤلمة . بعد ان دُكت كل هذه الاهرامات الاقتصادية وراحت في (خبر كان) لم تقم لاقتصادنا قائمة وصاحب كل ذلك الفساد المالي والإداري وسوء استخدام الموارد والتخبط في السياسات. كل هذه الاخفاقات انتجت فقرا وبؤسا مستمرا وزيادات في اسعار الوقود والسلع متتالية بزعم رفع الدعم الحكومي (وهي اصلا غير مدعومة حكوميا كما ورد في تقرير المراجع العام لهذا العام) ادي هذا العنت الي هبة سبتمبر 2013 التي كادت ان تعصف بنظام الانقاذ وتعتق شعب السودان من هذه الختل المتلازم .
2 . ما حدث بعد ذلك منذ سبتمبر 2013 وحتي يناير 2014 مذهل فقد اعترفت الدولة ضمنيا بسوء ادارتها وأعلنت قرارات بالتقشف وتغيير القيادات الحكومية وتقليص الصرف والبذخ الحكومي الخ السياسات التي اُعلنت قبل سبتمبر 2013 والتي لم تؤتي ثمارها حيث اعلن وزير المالية الجديد بدر الدين ميزانية 2014 بعجز غير مسبوق فاق ال 12 مليار جنية (2.1 مليار دولار) .
3. ليت هذا الاخفاق والتردي أقنع الدولة وخاصة قمة مسئوليها بان البلاد وسكانها يعانون الامرين ، فهم في واد والشعب الذي يدفع تكاليف فواتيرهم في واد آخر وبينهم برزخ لا يلتقيان ، وليتهم فقط نفذوا سياسة التقشف الحكومي التي اعلنت ووعدوا بها خلال ازمة التظاهرات ، وهاهم يمارسون هواية عقد المؤتمرات المكلفة التي ما جلبت غير الخراب للاقتصاد المتهالك منذ 1989 .
4 . وحتي لا اوصف بالتجني فقد عقدت عدة ملتقيات اقتصادية اخرها كان في نوفمبر 2013 وعشرات المؤتمرات الاخرى منذ 1989 والتي لا يعلم عددها الا الله ، فكم صرف عليها ؟ واظن ما صرف عليها كان يكفي لإحقاق نهضة زراعية كبرى كافية لجعل البلاد تكتفي ذاتيا وتشبع شعبها علي الاقل خبزا وطماطم وخلونا من حكاية سلة غذاء وامن غذائي عربي .
5 . ما دعاني لكتابة هذه الزفرة هو عدد الفارغات التي حدثت في يناير 2014 فقط والدولة تعلن سياسة التقشف الحكومي وسأضع هذه الاحداث البعيدة كل البعد عن هدف التقشف وتقليص الصرف الحكومي حسب ترتيبها التاريخي خلال يناير2014 .
أولا : . اتحاد الرماية يجري استضافة للبطولة العربية للرماية في الفترة بين ( 17-22) يناير في فندق (كورنثيا) ولكم تتخيلوا والبلاد في ظل ازمتها الراهنة كمية الصرف علي اقامة وإعاشة الوفود بجانب التجهيزات ، قمة الرفاهية في بلد شعبه لا يجد خبزا وغاز اليس ذللك عبثا واستهتارا وكيف توافق وزارة المالية علي ذلك وما ذا نجني من هذه الفارغات ... ؟
ثانيا : الفارغة الأخرى اتحاد الفروسية اجري قال ايه ؟ البطولة الدولية لالتقاط الاوتاد في الفترة من 20-26 يناير ... تخيلوا التقاط الاوتاد وهي عربيا بطولة جديدة انطلقت في سلطنة عمان التي لها امكانيات ولم تنطلق للان في اغني الدول العربية اقتصادا ، السعودية ، الامارات ، قطر والذين لديهم مضامير فعلا تعكس وجه هذه البلاد المشرق ، ونحن كما قال العقيد عبد الرحمن الهدف من البطولة لعكس وجه السودان المشرق ...! وأوجه سؤالي هنا الي العقيد عبد الرحمن الصادق أهذا من التقشف وتقليل الصرف الحكومي هل صفوف الخبز والبنزين والبؤس من الاشراق لوجه السودان ؟ ان كان للاتحاد مبلغ كالذي صرف علي هذه البطولة من اقامة وإعاشة وهدايا ووووو اليس من الاولي ان يصرفه في تهيئة مضمار الفروسية المخجل ..؟ اليس لقيط القطن والصمغ افضل لشعبنا من (لِقيط الأوتاد) ؟ (آه يا دمعي الغلب اللُقَاط.....! ) .
ثالثا : من سلسلة المؤتمرات التي تحير فعاليات اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية في اطار مساهمة السودان في توفير الأمن الغذائي العربي والتي انعقدت في الخرطوم في الفترة من 19 – 20 يناير وهو زخم كبير وعدد اكبر من الضيوف وجري وراء استثمارات العرب التي تأبى ان تأتي والتي صُرف في مؤتمراتها الكثيرة والمتتالية مبالغ بإمكانها ان تؤمن علي الاقل الخبز لشعبنا...! فالعرب مؤمنين غذاءهم ويعيشون في رفاهية لا تخطئها أعين مسئولينا وهم يزورون كثيرا في هذه البلدان .
رابعا : ويختتم شهر يناير الكارثي علي اقتصاد بلادنا بمؤتمر لاستضافة اجتماعات المجلس الاعلي والمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية بالخرطوم في يومي 24 -25 يناير 2014 واستضافة السودان للمؤتمر بمشاركة السيدات الأُول العربيات ، فهل هناك اي داع لكل ذلك والدولة اعلنت التقشف وتقليل الصرف ام ان زيارات الوفود والاقامات والإعاشة والهدايا بنودها غير محسوبة علي الميزانية ؟ وبالتالي لا تؤخذ من قوت الشعب ؟
6 . هذا كله خلال شهر يناير فقط ومازال هناك 11 شهرا تبقت من العام ، اليس ذلك منتهي البذخ والصرف الغير المرشد لدولة تعاني ميزانيتها اصلا عجزا بلغ 12 مليار جنيه ؟ ما هو القصد من تغيير الشخصيات القديمة ومنهم وزير المالية وهو الشخص المنوط به تنفيذ سياسة التقشف ولم يفعل ؟ أم ان الوزارة تفلح فقط في فرض ضرائب دون حتي اعلانها تفاجئ بها مثلا وأنت ترخص عربتك يقال لك هناك ضريبة 200 الف زيادة للصوالين و وغيرها من ضرائب باهظة فرضت منذ سبتمبر الماضي وتتوالي (سُكيتي) . لا حول ولا قوة الا بالله .......
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.