وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطولات أوتاد البولو.... ورماية فندق كورنثيا.
نشر في الراكوبة يوم 22 - 01 - 2014


ومؤتمرات الأمن الغذائي العربي.... والسيدات الأُول
ومحنة وطن
1 . يعاني السودان من أزمة اقتصادية حادة هي السبب الاساسي في معاناة شعبه المستمرة خلال ربع قرن من الزمان نتيجة للسياسات الاقتصادية العرجاء والفاشلة منذ مجئ الانقاذ والمشاريع والوصفات والتجارب لوزراء الاقتصاد من عهد حمدي الي علي محمود التي صاحبها الاخفاق وإدمان الفشل ، ونتيجة لذلك تفاقمت معانات المواطنين وصاحب ذلك خراب مخجل لبنيات مشاريع عملاقة اصلا موجودة ومتوارث بعضها من عهد الاستعمار والتي كانت سند هذه البلاد لعقود مثل : مشروع الجزيرة والفاو والمناقل وثروة الصمغ العربي والثروة الحيوانية والقطاعات الأخرى الرابحة كالسكك الحديدية والخطوط البحرية السودانية والنقل النهري والخطوط الجوية السودانية الخ القائمة المخجلة والمؤلمة . بعد ان دُكت كل هذه الاهرامات الاقتصادية وراحت في (خبر كان) لم تقم لاقتصادنا قائمة وصاحب كل ذلك الفساد المالي والإداري وسوء استخدام الموارد والتخبط في السياسات. كل هذه الاخفاقات انتجت فقرا وبؤسا مستمرا وزيادات في اسعار الوقود والسلع متتالية بزعم رفع الدعم الحكومي (وهي اصلا غير مدعومة حكوميا كما ورد في تقرير المراجع العام لهذا العام) ادي هذا العنت الي هبة سبتمبر 2013 التي كادت ان تعصف بنظام الانقاذ وتعتق شعب السودان من هذه الختل المتلازم .
2 . ما حدث بعد ذلك منذ سبتمبر 2013 وحتي يناير 2014 مذهل فقد اعترفت الدولة ضمنيا بسوء ادارتها وأعلنت قرارات بالتقشف وتغيير القيادات الحكومية وتقليص الصرف والبذخ الحكومي الخ السياسات التي اُعلنت قبل سبتمبر 2013 والتي لم تؤتي ثمارها حيث اعلن وزير المالية الجديد بدر الدين ميزانية 2014 بعجز غير مسبوق فاق ال 12 مليار جنية (2.1 مليار دولار) .
3. ليت هذا الاخفاق والتردي أقنع الدولة وخاصة قمة مسئوليها بان البلاد وسكانها يعانون الامرين ، فهم في واد والشعب الذي يدفع تكاليف فواتيرهم في واد آخر وبينهم برزخ لا يلتقيان ، وليتهم فقط نفذوا سياسة التقشف الحكومي التي اعلنت ووعدوا بها خلال ازمة التظاهرات ، وهاهم يمارسون هواية عقد المؤتمرات المكلفة التي ما جلبت غير الخراب للاقتصاد المتهالك منذ 1989 .
4 . وحتي لا اوصف بالتجني فقد عقدت عدة ملتقيات اقتصادية اخرها كان في نوفمبر 2013 وعشرات المؤتمرات الاخرى منذ 1989 والتي لا يعلم عددها الا الله ، فكم صرف عليها ؟ واظن ما صرف عليها كان يكفي لإحقاق نهضة زراعية كبرى كافية لجعل البلاد تكتفي ذاتيا وتشبع شعبها علي الاقل خبزا وطماطم وخلونا من حكاية سلة غذاء وامن غذائي عربي .
5 . ما دعاني لكتابة هذه الزفرة هو عدد الفارغات التي حدثت في يناير 2014 فقط والدولة تعلن سياسة التقشف الحكومي وسأضع هذه الاحداث البعيدة كل البعد عن هدف التقشف وتقليص الصرف الحكومي حسب ترتيبها التاريخي خلال يناير2014 .
أولا : . اتحاد الرماية يجري استضافة للبطولة العربية للرماية في الفترة بين ( 17-22) يناير في فندق (كورنثيا) ولكم تتخيلوا والبلاد في ظل ازمتها الراهنة كمية الصرف علي اقامة وإعاشة الوفود بجانب التجهيزات ، قمة الرفاهية في بلد شعبه لا يجد خبزا وغاز اليس ذللك عبثا واستهتارا وكيف توافق وزارة المالية علي ذلك وما ذا نجني من هذه الفارغات ... ؟
ثانيا : الفارغة الأخرى اتحاد الفروسية اجري قال ايه ؟ البطولة الدولية لالتقاط الاوتاد في الفترة من 20-26 يناير ... تخيلوا التقاط الاوتاد وهي عربيا بطولة جديدة انطلقت في سلطنة عمان التي لها امكانيات ولم تنطلق للان في اغني الدول العربية اقتصادا ، السعودية ، الامارات ، قطر والذين لديهم مضامير فعلا تعكس وجه هذه البلاد المشرق ، ونحن كما قال العقيد عبد الرحمن الهدف من البطولة لعكس وجه السودان المشرق ...! وأوجه سؤالي هنا الي العقيد عبد الرحمن الصادق أهذا من التقشف وتقليل الصرف الحكومي هل صفوف الخبز والبنزين والبؤس من الاشراق لوجه السودان ؟ ان كان للاتحاد مبلغ كالذي صرف علي هذه البطولة من اقامة وإعاشة وهدايا ووووو اليس من الاولي ان يصرفه في تهيئة مضمار الفروسية المخجل ..؟ اليس لقيط القطن والصمغ افضل لشعبنا من (لِقيط الأوتاد) ؟ (آه يا دمعي الغلب اللُقَاط.....! ) .
ثالثا : من سلسلة المؤتمرات التي تحير فعاليات اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية في اطار مساهمة السودان في توفير الأمن الغذائي العربي والتي انعقدت في الخرطوم في الفترة من 19 – 20 يناير وهو زخم كبير وعدد اكبر من الضيوف وجري وراء استثمارات العرب التي تأبى ان تأتي والتي صُرف في مؤتمراتها الكثيرة والمتتالية مبالغ بإمكانها ان تؤمن علي الاقل الخبز لشعبنا...! فالعرب مؤمنين غذاءهم ويعيشون في رفاهية لا تخطئها أعين مسئولينا وهم يزورون كثيرا في هذه البلدان .
رابعا : ويختتم شهر يناير الكارثي علي اقتصاد بلادنا بمؤتمر لاستضافة اجتماعات المجلس الاعلي والمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية بالخرطوم في يومي 24 -25 يناير 2014 واستضافة السودان للمؤتمر بمشاركة السيدات الأُول العربيات ، فهل هناك اي داع لكل ذلك والدولة اعلنت التقشف وتقليل الصرف ام ان زيارات الوفود والاقامات والإعاشة والهدايا بنودها غير محسوبة علي الميزانية ؟ وبالتالي لا تؤخذ من قوت الشعب ؟
6 . هذا كله خلال شهر يناير فقط ومازال هناك 11 شهرا تبقت من العام ، اليس ذلك منتهي البذخ والصرف الغير المرشد لدولة تعاني ميزانيتها اصلا عجزا بلغ 12 مليار جنيه ؟ ما هو القصد من تغيير الشخصيات القديمة ومنهم وزير المالية وهو الشخص المنوط به تنفيذ سياسة التقشف ولم يفعل ؟ أم ان الوزارة تفلح فقط في فرض ضرائب دون حتي اعلانها تفاجئ بها مثلا وأنت ترخص عربتك يقال لك هناك ضريبة 200 الف زيادة للصوالين و وغيرها من ضرائب باهظة فرضت منذ سبتمبر الماضي وتتوالي (سُكيتي) . لا حول ولا قوة الا بالله .......
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.