الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجربة الشاعر عثمان خالد الجزء الاول الشعر الغنائي في السودان
نشر في الراكوبة يوم 02 - 08 - 2014


تجربة الشاعر عثمان خالد
الجزء الاول
الشعر الغنائي في السودان
في الربع الأخير من القرن العشرين
د. عكاشة أحمد فضل الله
باحث في الثقافة والفكر السودانيين
مقدمة:
هذه الدراسة تتعلق بالشعر العاطفي الذي نظم بلغة الحياة اليومية في حواضر السودان المعاصر ، وهذه اللغة هي لغة عربية تعد عامية. وقد نظم ذاك الشعر بهدف أن يلحن موسيقياً ، وأن يؤدى غنائياً. وارتبط تطوره بالتطور الموسيقي واتساع الأوركسترا السودانية ، وكذلك بالتطور الإعلامي في سودان النصف الثاني من القرن العشرين.
لأغراض هذه الدراسة توفرت لدي مادة نظمية واسعة للشاعر عثمان خالد (1941- 1993م). وفي حالة هذا الشاعر الغنائي وما هو أكثر من الغناء فإن مما يثير الإعجاب هو مقدرته على استخدام ال Vernacular (لغة العوام) وال accent في نظم شعر عاطفي رقيق وعذب ورفيع. وشاءت الأقدار أن تصاحب تلك التجربة الشاعرية تطورات في الموسيقى الوطنية فإزدادت أهمية ذاك الشاعر الراحل.
لقد مكنتني المادة الشعرية التي توفرت لدى من الوقوف على تجربة عثمان خالد (عليه رحمة) فهي مثيرة لما اعتمرت به من نبل وقناعات وامتحانات دهرية والتي قوبلت بصبر وجلد. وهنالك عوامل جمة شجعت اختيار اشعار كمنطلق للتبصر في شأن الشعر الغنائي السوداني ، ومن بين هذه العوامل ما يلي:
- كثيراً ما يسترجع الأدباء السودانيين وأهل الفن ذكريات عذبة ومشرقة عنه.
- وتقريباً جرى تقييمه على أنه وشعره يعدان فارقة في تطور الشعر السوداني وأشير بأنه فنان ومبدع وشاعر عميق.
- بدت أغنية إلى مسافرة (1968م) مدهشة ومثيرة لشتى العواطف وعدت (a hit song) أو debut (بادئة) في التاريخ الأدبي للشعر الغنائي السوداني.
- ويعجب المرء كيف تحول شاعر ظل مغموراً إلى ذاك الحين إلى شاعر عاطفي رئيسي ومشهور. ولابد للمرء أن يتساءل ما تُرى الذي ميز تلك الأغنية.
- وعند التدقيق يدرك المرء حقائق رئيسية عن شعر عثمان خالد (عليه الرحمة) ، وكذلك حقائق ما جد من الشعر الغنائي في الثلث الأخير من القرن العشرين وشملت الحقائق تلك ما يلي:
- أكثر ما ميز تلك الأغنية وما شابهها من أغنيات في تلك الحقبة بساطة الأشعار والألحان والأداء الغنائي لها.
- هدف الشعر إلى التعبير وكذلك إلى المخاطبة عبر الألفاظ ومعاني وصور شعرية وجماليات فيها الذكاء والصدق والطزاجة.
- أضحى لنجاح الأغنيات معنى ويتمثل في أن تغنى على نطاق واسع وأن قبولاً واسعاً لا يتحمسون للشاعر الغنائي إنما حذبتهم جودة النظم.
- لقد كانت الأغنيات التي نظمها عثمان خالد (عليه الرحمة) محفورة في ذاكرة المستمعين السودانيين وعدوا أشعاره من الجمال والإحساس بقدر كبير.
هنالك حقائق عن شعر وشاعرية المرحوم عثمان خالد وتشمل ما يلي:
- غزارة الإنتاج الشعري يدل عليها وجود أربعة دوواين شعر لقيت طريقها إلى النشر:
"إلى مسافرة".
"أحلى البنات".
"الساعة ستة".
"سهر الغربة".
وإلى جانب المنشور من أشعاره ورقياً هناك مما حملها الفضاء الأسفيري ما لم يخط بالنشر الورقي ديوان "أنا يا بلد".
- تغنى لعثمان خالد عدد من المطربين السودانيين المعروفين منهم:
حمد الريح (إلى مسافرة 1968م).
عثمان حسين (أحلى البنات 1970م).
عبد العزيز المبارك ( يا أحلى جارة).
صلاح بن البادية (رحلة عيون).
إبراهيم عوض (قلبك حجر).
ويجمع الكثير من المثقفين وعامة السودانيين على أن هذه الأغنيات قد أثرت وجدانهم. هذه الحقائق شجعت على ترشيح اختيار اشعاره كنموذج لهذا البحث الموجز.
كذلك يعمر الفضاء الاسفيري بنظم شعراء أغنيات محدثين أمثال صلاح جاح سعيد ، اسحق الحلنقي ، عبد الوهاب هلاوي ومختار دفع الله ومحمد يوسف موسى. وفرت أشعار هؤلاء فرصة للتحقق من طبيعة الغناء العاطفي في السودان المعاصر. إلا أن تجربة الشاعر الراحل عثمان خالد تظل محط اهتمام هذا البحث المختصر.
طبيعة وغنائية الشعر الغنائي حالياً:
لقد نظم أغلب الشعر الذي نظمه عثمان ورصفاؤه من شعراء الأغنية المعاصر ، نظم للتعبير عن تجربة الحب والتعبير عنه (مسائل الغرام في ظروف تاريخية تأرجح فيها المجتمع السوداني وثقافته وأدائه بين التقدم والتردي وبين التحرر والقمع. وعلى من تردى في جميع أوجه الحياة في السودان القابع تحت نير استبداد التقويين الإسلاميين ومختلف أنواع ال Rebbes (الكهانة المضلة). إلا شعر الأغنية العاطفية لم يرتدع فقد استمر في نهجه الذي اتسم بما يلي:
- عمر بالقدر الكبير في ال Sexism (الجنساوية).
- حاول كل شاعر غنائي معاصر تحويل الحي إلى عاطفة عظمى (Grand passion).
- سرت محاولات شعراء الأغنية العاطفية هؤلاء في الثقافة الجماهيرية Pop-culture.
- كما توضح هذه الأشعار يوجد الاعتقاد الواسع في السودان بأن المحبوب يستاهل كل شئ (منحه الروح بل الدنيا باسرها) وأن الحبيب والمحب متكاملان وهما "لكل في الكل" وكل شئ آخر في العالم لا يهم.
- يمكن إجمال هذا الحب في جملة واحدة "المزيد منه ومن بعد المزيد" إذ أنه لا يرتوي وقد لا يتحقق الوصال إى أنه لا يسبب الكلل.
هذه هي بعض خصائص ما هو راهن من شعر الغناء إلا أن شعر عثمان خالد تفوق لأسباب منها:
- غلبة روح ال Romance (الروح الرماتيكية وعنف الغرام) على أشعاره.
- تمتلئ أغلب أشعاره بروح العمل الدراماتيكي: الاسترسال في ال Romance والتي تكتسب صنيعة الهيام والتعلق الزائد عن الحد والتأثر على نحو مفصلelaborate affections (هو عشق وحب وغرام وشوق وحنين وذكريات ... الخ).
- التجريبية فيما يتعلق بأشكال الشعر (التربيع والقبض والبسط وتنوع القوافي وتوالي الصور الشعرية والمجازات ... الخ).
- بقيت الروح الأدبية للأشعار منتشرة ووسط الأبيات وبين الأشعار وترواحت هذه الروح بين المثالية اللافلاطونية والواقعية العاطفية المحببة.
ولهذه الأسباب بدت أغلب أشعاره مدهشة ومثيرة للعواطف وحفزت القلوب. وحرص عليها المغنون والموسيقيون وعشاق الشعر.
ملحوظة
هذه الدراسة هي جزء من كتاب عثمان خالد شاعر الزمن الجميل الذي سيري النور قريبا من إعداد الاستاذ عادل عثمان عوض جبريل و إصدار مركز كوش
للمساهمة و المقترحات الرجاء التواصل علي الإيميل [email protected]
إلى مسافرة
ع. خالد
بعد السنين الكنت ما بحسب .. حساب الوقت فيها ولا بعد ..
بعد العلاقة الطيبه والحب اللي عاش .. في الأرض .. فّدمّره .. وبعد..
ما كان موده ورقه .. ما كان طيبه .. واستلطاف وتحنان متقد..
ما كان مواسم فرحه .. ما كان .. يهمي بالنشوى .. ويعد ..
ما كان أماسي رحيمه تطرب ديمه .. وأنت نعيمه .. يا ست البلد ..
ما كان صباح .. لا مره راح .. من عيني لا نوره ابتعد ..
ما كان وكان وأنا كنت قايل .. نفسي إني أعيشه فرحان للأبد ..
ما كنت واضع في حساب الدهر .. قسوة ولا دموع كاويات في خد ..
ما كنت قايل يوم حأنزف .. قلبي يا مكتول كمد..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا قلبي يا مكتول كمد .. أعصر دموع .. هات غنوه .. لي سيد البلد ..
يا حليله .. قال سايب البلد .. يا حليله .. كيفن يبتعد .. وكيفن نسيبه يروح بعيد..
في رحله مجهول الأمد .. .. كل العمرِ كان لحظه واحده .. نشوفه والشوق يتّقد..
نسكر .. نغيب .. من لطفه .. من دله الحبيب .. من لونه .. من كرز المغيب ..
الرامي محلوّ الثمر .. في شفايفه زي ياقوت ندر .. في شكله زي نص القمر ..
مُبتَل .. مثير .. مخلوق عشان أحلى الثغور .. وأشواقنا تتعطر .. تتطير ..
من نفحه .. من مجرى العبير .. من لفته من جيده النضير ..
من لفظه .. من ثغره المثير .. الفيه ريّان الثمر .. شوفوا القلوب كيف تأتمر ..
لو مره سيد الناس أمر .. في نظره بتذوّب بحر .. بي بسمه بتطول عمر ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا حليله .. قال ناوي السفر .. ناح الغروب .. جمره إستعر ..
وا غربة الفل والزهر .. وا غربة النيل والقمر .. وا غربة الطير والشجر ..
وا غربة النسمة الرقيقه .. وشوقه لعناق الشعر .. وا شوقي لي رعشة شفايفه ..
الحلوه لما أقول شعر .. وا شوقي للخدر اللذيذ .. لما العيون ..
تملاني بي شحنات خدر .. وا غربتي .. ما كان صباحي ودنيتي ..
وأغلى الكنوز .. أغلى الدّرر .. يا حليله .. قال سايب البلد ..
ناوي السفر .. خلاني ألعن في القدر .. مالو القدر ؟
أهديته إضمامة زهر .. داس الزهور .. جرّعني كاسات الكدر ..
ما راعى للقلب الحنين .. والفيه عايش من سنين .. جوه الضلوع فرهد .. كبر ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا حليله قال سايب البلد .. كم ليل طويل .. وأنا جفني لا نام لا غمد ..
مشدوه أمام لوحة جمال .. لي حسن أخاذ ما اتوجد .. ألوانه بتداعب الخيال ..
بي حرف ريّان ما اتولد .. النهد فيها عنيد .. عنيد .. عمره في يوم ما سجد ..
لي ربه لا اتمجّد عبد .. والوجه في قلبي سنين .. من شفته لا زال لا ابتعد ..
وعيون بنظراته الحنان .. كم زول شقى .. وكم زول سعد ..
قدّامه كم مرهف بكى .. قدامه كم فنان سجد .. قولوا الصلا .. ما تقولوا لا ..
تكفيه من شر العيون .. من شر حاسد كان حسد ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
الليله مالك يا زمان .. تحسدني في أجمل نعم .. ما كنت عايش في أمان ..
ما كنت تغمرني السعاده .. الصادقه لامن يبتسم .. يا حليله لامن يبتسم ..
واحلاته وكتين يبتسم .. أرحل .. أطير .. في كون نعم ..
وأعيش على واحات عبير .. تحملني أرجوحة نغم ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا حليلو قال سايب البلد .. من بعده كيف حال البلد ..
وكيف حال عيونا ما بتشوف.. حسناً براكا ولا بترد.. وكيف حال قليباً ما عرف..
غيرك حناناً أو عبد .. بعد السفر كيفن حياته .. وكيف يضوق بعدك سعد ..
ما كان بسبح للعيون .. لي سحرهن ياما سجد .. ما كان بيفتن بالخدود ..
يا أحلى فتنه وأندى خد .. ما كان بينسى الدنيا لامن .. حرف من إسمك يرد ..
ما كان بموت بي نظره منك .. ويحيا بي هزة نهد ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا حليله .. قال ناوي السفر .. من بعده ما عارفين مصير ..
غير الدموع .. غير السّهر .. وعشانه ما أحلى السّهر ..
وعشانه ما أحلى الدموع .. الصادقه لامن تنهمر .. ما دموع رجال ..
بتهد جبال .. هداره زي رعد المطر .. ما حب عنيف لكن رقيق ..
في لطفه زي أنسام سحر .. من بعده مين يحرق جبين ..
بي نظره والحب يستعر ؟ .. مين يرضى بي شاعر خجول ..
بيقضّي ليله مع القمر ؟ .. الحب عنده سفر خيال .. يرتاد بحار .. يرتاد جزر ..
مين يرضى بي إنسان يعيش .. الدنيا من أجل الشعر ؟ ..
مين يفهم الحب البيسري .. مع الأنامل في خدر .. مين يرضى بي فنان بيعصر..
قلبه لو الحب أمر ؟ .. مين يرضى بي عابد جمال .. عايش وحيد بين البشر ؟
الحب عنده سفر خيال .. في كون عيون وقت السّحر ..
مين يرضى بي صياد حروف .. مكتول جمال .. مصروع قدر ؟
من بعده مين يدّي الحنين .. ويكفكف الدّمع الطفر .. يا حليله قال ناوي السفر ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
حزن النهار والليل بكى .. ودفق دموعه عليك بحر .. وا غربة القلب اللي عاش..
يا غالي نشوان بيك عمر .. وا ضيعة النغم الليّ ذوّب .. نفسه في ثغر الوتر ..
بيغني للوجه الصَّباح .. والليل على خصلة شعر .. وا ريدي يا سيد القلوب ..
لي ضو شروقك .. للسّحر .. وا ريدتي لليل .. للقمر ..
يا ويلي من لحظة وداع.. آمالي فيها تصير ذكر ..
يا ويلي من عمراً أعيشه .. براكا يا واهب العمر ..
=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=
يا حليله قال سايب البلد ..
ناوي السفر .. كيف الوداع .. لامن يحين وقت السفر ؟ .. أهديك زهور ؟
حاشاي وانت ندى الزهر .. أهديك حروف .. يا أحلى أحرف في الدّهر ؟
أهديك حنان ؟ .. ما قلبي عندك من زمان .. وأنا راجي عطفك منتظر ..
أهديك دموع ؟ ما دمعي سايل فيك بحر .. أهديك نجوم ..
معقوده بخيوط الزهر .. باقات زنابق حلوه .. في لون القمر ..
ودموع محب .. يا أغلى حب .. من قلب في حبك صبر .. كتم الغرام ..
من سبعه عايش بالسلام .. لا قال حرف .. لا أفشى سر ..
أهديك خواطر في الخيال .. في حبك اترامت زُمَر .. أهديك حب حيّر عقول ..
من بعده قلبي خلاص عقر .. حب زول يعيش بالنظره منك ..
وناوي تحميه النظر .. أهديك غيوم .. وقطيع نجوم .. ومحب عفيف ..
بين النجوم هيمان سدر .. أهديك سحابه من الحنان .. تحميك دوام من كل شر ..
أهديك حروف ما قاله زول .. وما أظن يقوله وراي بشر ..
أهديك عيوني عشان أتوب .. الدنيا بعدك ما بتسر ..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.