الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدنا السيد!!!


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي القارئ بالتأكيد ستعتقد بأن المقصود من العنوان أعلاه مولانا السيد/ محمد عثمان الميرغني. (كضبا كاضب)، فليس للموضوع علاقة بمولانا لا من قريب أو بعيد، والأمر في ما بعد متروك لك!!.
من مسلسلات رمضان التلفزيزنية الناجحة جدا مسلسل مصري يسمى (نجع السيد). النجع هو (القرية) بلغة الصعايدة. أي أن المسلسل تجري أحداثه بإحدى قرى الصعيد المصري وبلهجته المحببة والقريبة جدا من لهجتنا الدارجة.
بطل هذا المسلسل هو الممثل السوري الكبير جمال سليمان وهو الآمر الناهي بالنجع ويسمى (فضلون الديناري). تم تعيين مهندس ري حديث التخرج من أبناء القاهرة (أحمد الفيشاوي) بالنجع أسمه بالمسلسل (عبدربه)، وهو ولد وحيد واله متوف ومسؤول عن أختين غير متزوجتين ووالدته. وعند حضوره للنجع قابله شيخ الخفر وأخذه الي قصر السيد فضلون لتقديم فروض الولاء والطاعة أولها أن (تحب على يد السيد) أي تقبلها. عندما حاول المهندس الاستعلاء أو علي الأقل الاستفسار عن معني الطلب قام شيخ الخفر بدفعه بقوة مما أرهبه وجعله يقبل يد السيد فضلون علي الفور، ومن ثم اصبحت بالنسبة له عادة كلما قابل السيد.
في أول لقاء بينهما قال له السيد: البلد دي اسمها (نجع السيد)، وأنا هنا السيد. خليك في حالك يا أفندي ولا تتدخل فيما لا يعنيك. ثانيا، عليك توزيع الماء بالعدل بين كل الفلاحين وأصحاب الأرض بما فيهم أنا. كما يجب أن لا تعتقد بأن الناس عايزه اللي (يعطف) عليها، دول عاوزين (اللي يحكمهم)، أي يتحكم فيهم بالقوة والعنف اللازمين. كما قال له خلي الحق يكون (ليك/لك مش عليك). كان السيد فضلون الديناري رجل يهابه الجميع ولا يأمنون له جانبا، ونادرا ما يتحدث مع أحد الا عبر الأوامر فقط بما في ذلك ولديه وبنتيه علما بأن زوجته متوفية. أما الابتسامة فلا تجد لها مكانا في وجهه وحياته.
القرية المجاورة له، قرية أولاد منصور ، تناصبه العداء وتحاك المؤامرات بين الجانبين في الخفاء مع الاعتراف بقوة جانب سيدنا السيد وتفوقه. أما مطاريد الجبل فهم يتحينون الفرصة للقضاء عليه وعلي اسرته، خاصة ابنه الشرير جمعة. ابنه الأكبر متزوج من ابنة (مجاويش) الرجل الوحيد المسؤول عن تلبية طلبات سيدنا السيد وكاتم أسراره وتنفيذ وتوصيل كل ما هو مطلوب من النجع وسكانه.
الانتاج الزراعي للنجع لا يباع الا للسيد أو بواسطته. أما العمدة وشيخ البلد فلا حول ولا قوة لهما وما عليهما الا تلقي الأوامر يوميا من سيدنا لتنفيذها علي الفور دون نقاش مع التسبيح بحمده.
سيدنا السيد رغما عن قلة كلامه، لكنه لا يتكلم الا بما (قال الله وقال الرسول). يبرر كل مواقفه بالقران والأحاديث، ولا يفوته فرض بالمسجد رغما عن كل ما جاء أعلاه. سيدنا السيد أيضا يتاجر في الآثار المصرية التي يجدها في حدود منطقته سرا. سيدنا السيد قام بتسليح الخفراء تسليحا متميزا ويطلق الرصاص على فترات نهارا وليلا ليرعب به سكان النجع وأولاد منصور والمطاريد. باختصار كان سيدنا السيد دكتاتورا بمنزله ونجعه وعدوا لجيرانه، وله عداء مع المطاريد، ويرتكب المخالفات بكل أنواعها، بما في ذلك ما يقع في اطار الخيانة العظمى (بيع الآثار)، لكنه لا يتحدث الا بما قال الله وقال لرسول، ويتسربل بقناعة شديدة بكل مظاهر التقوى والنقاء والبر، وفي نفس الوقت يقوم بقطع الأرجل واليدي لمن يعارضونه ، ويزوج على نفقته الخاصة من يرضى عنهم من فقراء القرية.
قام سيدنا السيد بحبك مؤامرة أدت الي أن يقوم المطاريد بقتل أحد ابناء أولاد منصور حيث أن الأخير قد قام باستغلال المطاريد بمحاولة قتل جمعة الأبن الأصغر لسيدنا السيد. انقلب أولاد منصور علي المطاريد، وخرج سيدنا السيد خارج النجع لحضور جنازة المقتول من أولاد منصور، وعند العودة قامت مجموعة منهم بمحاولة قتله لكن أصيب ابنه الأكبر فاديا والده حيث رأى أحدهم يوجه بندقيته تجاه والده من داخل المزارع. توفي الابن الأكبر وفي ذات الوقت قام المطاريد بمهاجمة النجع وحرق قصر سيدنا ومزارعه وزرائب حيواناته وأصبحت الأسرة في العراء وعندما عاد سيدنا يحمل جثة ابنه الأكبر وجد ابنه الأصغر قتل أيضا وحريمه في حالة يرثى لها دون مأوي، والحرائق علي مد البصر. هنا انتهي المسلسل لرمضاني.
عزيزي القارئ: هل تجد نفسك بهذا المسلسل؟ بالتأكيد انت لست فضلون الديناري. لكنك تعرفه كما تعرف كف يدك. فهو يحكمك منذ ربع قرن من الزمان. يستغل حبك لربك ودينك وحبيبك صلي الله عليه وسلم. يخاطبك بما قال الله وقال لرسول. يطلب منك أن تطبق في نفسك وأسرتك كل ما قاله سبحانه وتعالي وما قاله حبيبنا المصطفي عليه أفضل الصلوات والتسليم. لكنهم مستثنون من ذلك. ولديهم ما أطلقوا عليه فقه الضرورة. يحبون المال حبا جما. وجعلت قرة أعينهم في النساء واللاند كروزرات والبرادو والعمارات الشاهقات والمزارع والمراحات من الضأن والأبقار والابل، والفلل والشقق بأغلي المدن التجارية والسياحية وأولادهم يقيمون ويعملون ويدرسون بجامعات تليق بهم، بما في ذلك أرض العم سام، و لا تنسوا القناطير المقنطرة من الذهب واليورو والدولار. لا تبيع الا لهم محاصيل كانت أم ذهب أو منتجات. ولا تشتري الا منهم وبالسعر الذي يفرضونه هم. لا تبدي رايك، فهم يفكرون ويقررون بالإنابة عنك. اجتماعاتهم لا تنتهي (جزاهم الله عنا كل خير)ن وتوصياتها جاهزة بعد ثوان من انتهاء الاجتماعات والحصيلة صفر كبير.
استعدوا علينا كل الدول القوية جدا والضعيفة جدا. أصبحنا رجل افريقيا المحتضر، بدلا عن رجل افريقيا (المريض) كما جاء علي لسام الرئيس التنزاني الأسبق في ستينات وسبعينات القرن المنصرم جوليوس نايريري.
يصرون على قيام انتخابات في ابريل القادم ويمنعون احزاب الأخرى من عقد اجتماعاتها ولياليها السياسية. يملون حزبهم من مال الدولة ويستغلون كل ما يحلو لهم من أجهزتها وامكانياتها والعاملين بها ليحكموا لخمس سنوات قادمات ويدعون أن السبب هو أنهم يودون تجنيب البلاد (الفراغ الدستوري) والذي لا يسمجون بحدوثه متناسين بأنهم يحكمون بدستور انتهت صلاحيته بانفصال جزء عزيز من الوطن، وهو الآن بين يدي الله ، لم يرى الاستقرار منذ أن انفصل، ولا مل في أن يحصل عليه في المستقبل القريب وربنا يستر من أن تبتلعه دولة مجاورة تقوم حاليا (بسن أسنانها) لتبتلعه ونحن نتفرج ولا حول لنا ولا قوة!! .
يودون صرف 800 مليار جنية في الانتخابات المزعومة والتي ستقاطعها كل، أقول (كل) الأحزاب والجماهير غير الحزبية ، حيث أن النتيجة معروفة مقدما، اكتساح كل الدوائر والما عاجبه يحصل الذين خرجوا و (لن) يعودوا، وفتح بعض الدوائر لأذيالهم من الأحزاب التي لا سند لها (بغرض الديكور)، وبرلمان ومجالس تشريعية من نسيج واحد (سكروتة ساكت)، ومنها ينسون ما أسموه (بالوثبة وبالحوار) حتى تقترب الانتخابات القادمة 2020م، وربنا يستر من تشظي المناطق الثلاث الهشة. سؤال برئ: يا ترى من يقوم بتغطية منصرفات اجتماعات أديس التي سئمناها؟!
نقول لهم (لا نريد) انتخابات، ولا داع للحوار المشروط / غير مشروط، وأحكموا كما يحلو لكم، فهو يمهل ولا يهمل. أما عن المبلغ أعلاه فنرجو صادقين تحويله لمشروع الجزيرة وتشغيل بعض مصانع الزيوت والغزل والنسيج، وكفانا الله شر سيدنا السيد. أللهم نسألك اللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
22/11/2014م
صحيفة التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.