مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة حب فوق الأمكنة والأزمنة
نشر في الراكوبة يوم 06 - 09 - 2015

*من حقكم أن تقولوا لي بالصوت العالي" الناس في شنو وإنت في شنو؟!!"فأنا أقدر حجم المعاناة والمشاكل التي تؤرقكم‘ لكن من حقي أيضاً أن أنتهز كل سانحة للاحتفاء بما يستحق ومن يستحق.
*أعلم أيضاً أن البعض سيسخر من مثل هذه الاحتفالات التي تقام بصورة دورية في مناسبات وأيام مختلفة يحاول فيها البشر الخروج من دوامة همومهم ومشاكلهم اليومية والاحتفال بهذه المناسبة او تلك.
*شخصياً من الذين ينتهزون كل فرصة للاحتفال بمثل هذه المناسبات دون الدخول في متاهات التسميات فأنا أعرف ان أعيادنا الدينية لا تخرج عن العيدين - عيد الاضحى وعيد الفطر - لكنني لا أحرم نفسي من الاحتفال بأيام أخرى واعتبرها أعياداً دنيوية تستحق الاحتفاء.
*هذه ليست المرة الاولى التي أحضر فيها هذا الاحتفال المختلف الذي لم نعهده في بلادنا‘ لكنني أحتفي به وآمل أن يُحتفى به في كل مكان - وليس بالضرورة اليوم - وأعني به عيد الأب.
* اليوم الموافق السادس من سبتمبر هو يوم عيد الأب في أستراليا حيث يجتهد الأبناء والبنات في التعبير عن حبهم/ن لآبائهم والاحتفاء بهم ويقدمون لهم بعض الهدايا الرمزية.
*اسمحوا لي بهذه المناسبة أن أخصص كلام الناس اليوم لإرسال رسالة حب وتقدير إلى والدي العزيز الشيخ مدني ابو الحسن الذي رحل عن دنيانا الفانية هذه قبل سنوات خلت‘ بعد أن أدى رسالته تجاه وطنه وأسرته وما زالت ثمار غرسه تورق بفضل الله ورعايته.
*ولد والدي بمدينة ود مدني حاضرة ولاية الجزيرة وقد اختارت له جدتي اسم مدني تيمناً بالشيخ مدني السني‘ وكان جدي أبو الحسن محمد عليه رحمة الله يعمل بالدريسة في السكك الحديدية وقد أسهم في وضع قضبان شريان السودان.
*عمل والدي صرافاً بالسكك الحديدية أيضاً‘ وكان كثير السفر بعربة الصالون التي كانت تلحق بالقطار وهو يحمل معه مرتبات العاملين بمحطات السكة الحديد‘ وقد عمل في عطبرة غالب سنوات عمره قبل أن ينتقل إلى بورتسودان.
*كان والدي من أوائل الذين أخذوا عهد الطريقة العزمية على يد الإمام المؤسس محمد ماضي أبو العزائم وظل حريصاً على حضور حلقات الذكر في عطبره وبورتسودان حيث أسس مع عدد من أبناء الطريقة مسجداً قبل أن ينتقل - بعد انتهاء خدمته - إلى الخرطوم ويقتني البيت القائم حالياً بحلفاية الملوك.
*رغم المسافات الزمانية والمكانية أرسل له باقات الحب والرحمة إلى روحه الطاهرة التي مازالت تظللنا وتمدنا بما يقوي عزيمتنا ونحن نواجه تحديات الحياة اليومية‘ فقد تعلمنا منه الصبر واليقين وحب الناس والاجتهاد في الدنيا دون أن ننسى التزود لدار البقاء.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.