أردوغان ينتقد هجوم نيوزيلندا ويحذر من تصاعد "الإسلاموفوبيا"    إيداع المرافعات في قضية اتهام شاب بقتل آخر استولى على هاتفه    الأرصاد تحذر من رياح وأتربة محتملة    الأمم المتحدة تُمدِّد ولاية مقرر حقوق الإنسان لإيران    والي الجزيرة: مدني أنموذج للتعايش الديني    الخارجية تستدعي السفير المصري احتجاجاً على إعلان وزارة البترول المصرية    العثور على طالب الشهادة السودانية المختفي غريقاً ب”السبلوقة”    أمر طوارئ رقم (7) بحظر تخزين العملة الوطنية والمضاربة فيها    تعيين “علي عبد الرحمن” وكيلاً للنفط ود.”عباس الشيخ” وكيلاً للمعادن    الخارجية تؤكد التزامها بتنفيذ الخطوات المتفق عليها لخروج “يوناميد”    الأرصاد تتوقع توالي ارتفاع درجات الحرارة بالبلاد    مشروع الجزيرة ..داخل القصر الجمهوري    مركز “الفيصل” الثقافي يقيم دورة تدريبية لمديري المؤسسة الشبابية بالولايات    بركة لا حول ولا قوة إلا بالله    وزير الزراعة: مستمرون في تشجيع زراعة القمح والمحاصيل النقدية    مراكز للبيع المخفض بالحصاحيصا    فصايا الطفولة لا تنفصل عن قضايا المرأة    والي الخرطوم يستقبل الهيئة المديرة لمهرجان البقعة    وزيرالاعلام: امر طوارئ حظر تخزين العملةلمنع المضاربات    ختام دورة التخطيط الاستراتيجي القومي بمحلية أمدرمان    دكتور الناجي يلتقي بمجلس طوارئ المياه بالمحلية    تركيا تنتقد ترامب حول سيادة إسرائيل للجولان    بيان مشترك من قوى إعلان الحرية والتغيير حول مواكب أمس الخميس    أبو جبل يخاطب بتأجيل مباريات المرحلة المشتركة    صقور الجديان في مواجهة غينيا غداً بإستادالهلال    في حضرة زولاً زين إسمو الكابلي .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات    اتهام (3) شبان بابتزاز شاب بصور ومقاطع فاضحة مقابل (75) ألف جنيه    لأمي .. وكل الأمهات!    ما دهاكم يا عرب؟!!    بعد خراب مالطا… منتجات مهلكة    قوات سوريا الديمقراطية تمشط آخر جيوب داعش    فوز سوداني بجائزة الأمير الفيصل للشعر العربي    الهلال يتدرب في صالة برج الإتصالات والكوكي يغادر لتونس    "إيداي" يقتل 300 شخص في زيمبابوي وموزمبيق    المركز القومي يطالب بمحددات لتناول قضايا البلاد بمواقع التواصل    صربيا تُحرج ألمانيا وتتعادل معها ودياً    نتنياهو وبومبيو يبحثان التعاون لدحر "العدوان الإيراني في المنطقة والعالم"    مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا    العاهلان السعودي والمغربي يستعرضان الأحداث الدولية والإقليمية    شهدت مشاركة الجميع ما عدا الثنائي المريخ يتعادل مع فاسيل الإثيوبي دون أهداف المدينة يقدم أفضل المستويات.. إصابة الغربال والزولفاني يعلق    إيداع مرافعات الدفاع الختامية في قضية مقتل زوجة مهدي الشريف    إنقاذ شاب بطريقة مثيرة بعد سقوطه من أعلى كبري الحلفايا    تغريم (5) أشخاص بينهم سيدة بتهم الإدلاء ببيانات كاذبة بالسجل المدني    أثارت جدلاً واسعاً... ندي القلعة (تسلخ خروفاً) وتنشر صورها عبر مواقع التواصل.!    أفشوا المحبة بينكم/ن إحتفاءً بها .. بقلم: نورالدين مدني    أبرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الخميس 21 مارس 2019    بعد أن طلب أوراقه بسبب "شداد".. الغموض يكتنف مصير لاعب الهلال    محاكم الطوارئ تواصل أعمالها بالعاصمة والولايات وتصدر احكاماً متفاوتة بحق المتهمين    القبض على نظامي بتهمة حيازة (80) رأساً من الحشيش    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحل الشيخ حسن بين سقوط المدعيين وخلافة المتفيقهين
نشر في الراكوبة يوم 08 - 03 - 2016


(2)
الترابي هبة من الله من قدرة ولد ثم بعمر مقدر عاش مشارك واعي ومساهم فاعل وسيبقى فكره خالداً حراً بين المادح والقادح وبمنهج قائم يخطأ ويصيب ولكنه لدى المباديء العليا أقرب إلى العصمة باسم الدين القيم.
ولد الترابي كاستقبال لكل مولود بالفرح وعاش بين الناس فاعل بين الخطأ والصواب والتوبة والاستغفار ثم رحل بين الحزن النبيل بقدرة الله حسم الاجل المحتوم. فترك نظرية النظام الخالف بديلا لنظرية التمكين ونظرية العمل وأولويات البناء والشعبية وهي لله بالعلم والفكر والحركة والتنظيم والتلامذة المخلصين النجباء سيعيشون بين القيم الإنسانية مطالبين ليسعد الناس هدى والعالمين رحمة والمسلمين تقوى.
0 ولد ونسب: من المعروف والمكرر ذكرى أن المسمى حسن ولد في غاية الهدوء بخلاص داية لأمه في عام 1932م في مدينة كسلا من شرق السودان مهد ملتقى شعوب القرن الأفريقي أكسوم والنوبة والفونج وبينهم شعوب السودان المنطلقت نحو الشرق ملاذاً الأراضي المقدسة كان هدية من السماء لأسرة سودانية عريقة التواضع في الأصل والمعتقد، وإن كان امتداد أسرته السلالي غير مهم كثيراً سواء من أفريقيا الاستوائية أو بلاد السودان أو حتى إن كان من بلاد " البجا، كردفان، نوبة الشمال،الفونج، كوش".
فالأصل هو من بلاد السودان التي فيها المسار والمرحال والفريق والبلدة لكل قبيلة مجملة في مسمى الدار ومن ثم القرية والمدينة لكل مجموعة اجتماعية سودانية زنجرابية معاصرة لماذا كل هذا التفصيل الممل لأن السودان لم تتيلور هويته الكاملة في كافة الاتجاهات وسائر مجالات الأمن والاستقرار والنظام والخدمات والتنمية. وللبيان أكثر ينسب الدكتور العلامة حسن إلى الرجل الفقيه حمد النحلان العابد الناسك الذي لازم الغار سنين وأيضاً مشكاره جده" الفكي أب سماً فائر" ثورة في وجه المظالم، ولشهرته في نصرة المعروف والنهي عن المنكر فقد خلده الناس بأن اطلق اسمه على مساكنه ومجاوريه"بلدة حمد الترابي"، وإن وافق أهل العلاقة وخالف تيار الخصومة فهذا الذي ورد في سيرة صاحب النظرية العملية غير الموفقة لخيانة تلامذته اللفاف والتي سيأتي السياق عنها فيما بعد من غير اطناب. "لآنه السادن الهلك النفوس والناس تريدو" لعلمه وابتسامته الوضاءة وصدره الطاهر وصدق للسانه الذرب ولعفة اليده الأمينة.
0 تربي وتعلم:
تربى مطمئناً بين احضان والديه فساح في غالب مدن السودان بمعيتهما ولهذه الظروف الطيبة فقد سنحت له في أن يرتاد كثيراً من ظلال مناهل العلوم في ارجاء السودان أبرزها مدرسة حنتوب ثم التحق في عمر مبكراً في جامعة الخرطوم ثم ظلال الدوح الغنية بالعلوم جامعة لندن وجامعة السربون في باريس بفرنسا ثم عميداً لكلية الشريعة والقانون المنارة الخالدة للمبشر غردون.
كما هيئت له الظروف الطيبة وفي عمر مبكر في أن ينهل من العلوم الإسلامية في مجال الحفظ والتجويد واللغة العربية خاصة واللغات الإنسانية عامة والثقافة الإسلامية خاصة والثقافات الإنسانية عامة والفقه الإسلامي وعلوم الثقافة الغربية على وجه الخصوص، فعلاوة لذلك كان هو الروح الوثابة والعقل المتقد بالحب للعلم والعزيمة في التحصيل كسباً للتطبيق في اتجاهات ومجالات العمل بتقديم الأولويات وترتيب الأدوار. فمضى رغبة في مجال الفقة الدستوري بروح جموحة وطموح قانع لا تحدهما الحدود. فمن خلال هذه السياحة الداخلية والجولات الخارجية بالروح العلمية في مجال المعتقد الإسلامي والثقافة الإنسانية الغربية جادت أرض السودان للعالم الإسلامي بالشخصية الفذة الشجاعة الجريئة بل الجوهرة التي لا تصدأ عبر الزمان والمكان للعالم ألا وهو العالم العلامة فقيه عصره بالمكان والزمان والإنسان الدكتور حسن عبدالله دفع الله الترابي عميداً لكلية الشريعة والقانون في جامعة الخرطوم ومن ثمة إسلامي غيور وجسور في الساحة الإسلامية متفرغاً لخدمة الدعوة الإسلامية تحت منارة الحركة الإسلامية السودانية ذات المظلات الكثيرة المتنوعة والواسعة النطاق والوعية النشاط اليقظة العلاقات التي عمت كل اتجاه ومجال منذ 1964 2016م... الحلقة القادمة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.