رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلام جرائد !
نشر في الراكوبة يوم 16 - 08 - 2016

صديقى (عليش) موظف (قديم) بإحدى الوزارات بدأ الحياة العمليه من أول السلم الوظيفي حتى صار (باشكاتب) يشار له بالبنان ، مشكلته أنه مدمن (جرائد) ، والمشكلة (الأفظع) أنه يضع كال ثقته في ما يجده في الصحف من أخبار فهو يثق في كلام الصحف بصورة غير عادية ويعتبر أن كلامها هو الصواب بعينه وأياك إياك أن تقول له أن ما يأتي في الصحف هو (كلام جرايد ساااكت) فحينئذ من الممكن أن يخسرك عديييل .
لم تكن (مرضة) صديقنا (عليش) توقعه في أي مشكلات في بدايتها فقد كان ذلك قبل نحو (كم وتلاتين سنة) حيث كانت الأحوال مستقرة نوعا ما خاصة فيما يخص أسعار السلع كما لم يكن حينذاك قد إبتلينا بمثل مسؤولي اليوم الذين يصرحون في الصحف بأشياء لا يفعلونها على أرض الواقع .لكن صديقنا عليش الآن يعيش في مأساة حقيقية نتيجة عدم تطابق ما يقرأه في الصحف مع الواقع ، فمثلاً وهو خارج من العمل ممسك بالصحيفة التي يكون قد حفظها عن ظهر قلب يقف (عليش) أمام بتاع الخضاروبعد أن يقوم بعمل مسح بالنظر لكافة أنواع الخضر :
بالله يا أخونا أدينا كيلو طماطم
يفتح كيس ويضع الطماطم بعد وزنه
وكمان كيلو بامية طبيخ
يفتح الكيس ويضع البامية عزلها ووزنها
وربطة جرجير ومعاها عجورة كويسة كده
يفتح الكيس ويضع ربطة الجرجير والعجورة
الحساب كم ؟
طيب عندك الطماطم 30 والبامية 25 وربطة الجرجير 4 والعجورة 6 يكون الحساب 65 جنيه !
خمسة وستين شنووو.. (يفتح الجريده) أقرأ هنا .. أقرأ .. الطماطم بي 20 والبامية 15 و ....
(في إستغراش) : يا أستاذ أنا مالى ومال كلام الجرائد
(تجيهو الحالة) : كلام جرائد .. الناس ديل تعبانيين .. ورق ومطابع وحبر وشنو وشنو ويكتبو كلام كضب؟
يا أستاذ الفي الجرايد ده كلام ساااي .. القلتها ليك دي أسعار السوق
(في إستغراش) : أسعار السوق العجورة بى ستة جنيه؟ طيب ما أمشي اعمل ليا مزرعة عجور .
يا أستاذ تعمل مزرعة عجور .. مزرعة طايوق .. بي طريقتك حاسبنا خلينا نمشي الزبائن الواقفة دي
بحاسبك بى أسعار الجريده الرسمية دي ... ده الكلام الصاح مش كل واحد فيكم قاطع ليهو سعر من راسو ..
(يفتح الجريدة تاااني) الطماطم بي 20 والبامية 15 والجرجير 2 والعجور 3 ... (ثم يدخل يده في جيبة ويخرج القروش) .. أهم ديل حسااابك أربعين جنيه بس .. الجرايد دي عمرها ما تكضب ..
بالطبع قامت (شمطة) شديده بين (عليش) وبين بائع الخضار كاد أن ينال (عليش) فيها (علقة سخنة) لولا تدخل الأجاويد الذين تظاهروا بأن بائع الخضار قد وافق على أسعار عليش فقامو بإعطائه (الكيس) بينما قاموا بعد ذهابه بدفع الفرق .
حمل عليش (كيسه) وإنحشر في إحدي الحافلات التي كان سائقها يصيح ... الشهداء .. شهداء .. الشهداء .. ما أن إنطلقت الحافلة حتى بدأ الكمساري يجمع في (القروش) :
ده شنووو يا أستاذ؟
شنووو الشنووو دي الأجرة !
الأجرة يا أستاذ خمسة جنيه .. إنتا قاعد وين؟
دقيقة بس دقيقة ... أخرج عليش الصحيفة من بين الأوراق التي يحملها وهو يتصبب عرقاً .. وفتح أحدي الصفحات على الرغم من ضيق المساحة :
أهو دي .. أهو دي عاين هنا .. السوق العربي الشهداء أتنين جنيه بس .. (ثم إلتفت مخاطباً الركاب)
عاينو .. مش كده؟ ... (لكن أحدا لم يرد عليه)
يا أستاذ أدينا الخمسة جنيه بالله خلي نظام الجرجرة ده
جرجرة بتاعت شنوو ؟ كمان الجرايد بتكضب .. ما أهو ده مكتوب أتنين جنيه .. !
يا أستاذ يا تدينا الخمسة يا تنزل هنا ... يا عباس يا عباس أقيف نزل الحاج ده
عباس شنو اليقيف .. والله ما أنزل .. الجريدة كمان بتكضب ..
أحد الركاب : يا كمساري ياخ أهو دي التلاته جنيه مااا تأخرونا ساكت
(عليش) : يا زول لم قروشك دي عليك .. أنا ما شحاد أنا موظف كبير .. الاجرة جنيهين بس .. الجرائد دي بتكضب كمان !
هنا صاح الشائق (عباس) في الكمساري بان (يمشي الموضوع) .. إلا أن عليش رد عليه وهو يقوم بإدخال الصحيفة إلى مكانها وسط الأوراق :
يمشي ما يمشي .. الجريدة ما بتكضب !!
كسرة :
قبل نحو (عام) كنت وعليش نقرأ خبراً في أحدى الصحف يقول بأن العدالة سوف تطال سارقي هيثرو خلال (شهرين) فقط !! .. الآن كلما عليش يشوفني يقوم (يزوغ) !!
كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 80 واو - (ليها ستة سنوات و 10 شهور) ؟ كسرة ثابتة (جديدة):أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 39 واو (ليها ثلاث سنوات وخمسة شهور)
الجريدة
______


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.