النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نشر الغسيل .. بمنع النشر ..!
نشر في الراكوبة يوم 01 - 09 - 2016


نعمة صباحي ..
في المفهوم العام المتعارف عن تفسير المدلول فان نشر الغسيل يعني إفتضاح امر بعينه بواسطة جهة ناشرة أو تسريبا من جهات ذات غرض أو مجاهرة الجهة المعنية به خلافا لمبدأ إذا بليتم فاستتروا .
أما في مفهمونا نحن النساء يمكن أن نحور المعنى الى مفهوم ايجابي حينما نقوم بغسل ملابس الزوج والأبناء ونحسن ذلك العمل فنتباهى بنشره على الحبل ليجف جيدا ..على خلاف من تقوم بطي ذلك الغسيل وهو لازال ليناً لعدم ثقتها في تجويد عملها فيكتسب رائحة منفرة لا تزيلها كل المعطرات !
وهكذا يفعل جهاز الأمن الإنقاذي ظناً منه أن دمدمة الأشياء وهي طازجة سيحفظها من التعفن وانتشار رائحتها .. وهو فهم خاطي لان مناقشة الأمور التي تتعلق بمعيشة الناس وهي المرتبطة بصعود أو إنخفاض الدولار أكثر من ارتباطها بعملتنا المحلية التي أصبحت صفرا كبيرا .. لاسيما أن كان جدلاً في هواء النشر الطلق اعلاميا انما يفتح شهية الخبراء والمختصين المخلصين للوطن وليس للنظامً ليدلوا بدلوهم في تلمس الحلول التي استعصت على سلطة ترى الأفيال الكبار من قياديها وهم يدوسون على قوانين مراقبة النقد الأجنبي بارجلهم وتطعن في الظلال بحثا عن تجار التجزئة ..ظنا منها أنها بذلك ستحتوي على أس المشكلة ..بينما الجهاز نفسه يتاجر في العملات الأجنبية جهارا نهارا عبر صرافة تتعامل بذات سعر السوق الأسود !
لن يجدي حظر النشر لان الغسيل منتشر قذراً على حبل الشارع العريض قبل الصحف ..واية بقالة في أقاصي دارفور أو دنقلا العجوز يمكن أن تشتري الدولار بقيمة اليوم باليوم بل الساعة بالساعة !
..فمعالجة الأعراض لن تقضي على الأسباب ولن تُشفي الأوجاع التي هي في من يصدرون القرارات وهم أول من ينتهكها ..فياتون بفعل هم من ينهي عنه وهذا مكمن العلة و مربط الفرس المعلول !
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.