"حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    ليبرمان: نتنياهو أوفد رئيس الموساد إلى قطر ليطلب مواصلة تمويل حماس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يفاوضون ميشو!!
نشر في الراكوبة يوم 27 - 09 - 2016

معلوم أن تغيير المدربين، سيما الأجانب منهم يصب دائماً في مصلحة فئة ظلت تلهث على مدى سنوات وراء منافعها الشخصية بعيداً عن كياناتنا التي يتاجرون بها.
فمانشيتات إقالة المدرب تدر على الصحف الكثير من الأموال.
أما المانشيتات التي تستمر على مدى أيام وربما أسابيع حول المدرب المُرتقب فتعود على هذه الصحف بأموال أكثر.
والأهم من ذلك أن البعض يحصلون على حق سمسرة معتبر من كل صفقة مدرب جديد.
تصرفاتهم في هذا الشأن تذكرني دائماً ببعض أفراد جالية تعيش وسطنا في السودان.
بعض أفراد الجالية التي أعني يأتون لربات البيوت بخادمة منزل نظير الحصول على مبلغ محدد كان قبل فترة مائة جنيه، فتفرح ربة المنزل بمقاسمة الفتاة القادمة لها أعباء المنزل اليومية أو تولي جلها.
لكن في الغالب لا تدوم فرحة ربة المنزل طويلاً، فما هي ألا أسابيع قليلة تغادر بعدها خادمة المنزل لتبدأ ربة المنزل في البحث عن خادمة جديدة.
أتدرون لماذا يحدث ذلك؟!
يتكرر هذا الأمر لأن نفس الشخص الذي جلب الخادمة لربة المنزل المعنية سيأخذ ذات الفتاة لربة منزل أخرى ليحصل على عمولة جديدة.
وتضطر من فقدت شغالتها للاستعانة بسمسار شغالات آخر ليأتيها بخادمة جديدة، وهكذا دواليك.
ذات الشيء يتكرر هنا في مجال الكرة والمدربين الأجانب، لكن المؤسف أن بعض المشجعين ذوي العاطفة الجياشة تجاه أنديتهم لم يفهموا حتى يومنا هذا كيف تسير الأمور في الناديين الكبيرين تحديداً، والأكثر أسفاً أن بعضهم يظن واهماً مستوعب ما يجري.
ولقلة درايتهم أو إصراراهم على أن يظلوا تحت المخدر تجد هذه الفئة من المشجعين في تباعد دائم مع صوت العقل، ومع كل تغيير غير منطقي للمدربين يهضمون الأمر بسرعة البرق ويعاودون الدفاع عن إداريين أدمنوا الفشل.
وهم يُسارعون كلما حدث تراجع انتقده الناس إلى الاستنجاد بأعداء وهميين لرئيس الهلال، متأثرين بما يكتبه بعض أنصار الكاردينال.
ولو يعلم هؤلاء ( الغلابة) فالإعلام الموالي للرئيس دوماً هو أس البلاء في الهلال.
هذه حقائق لن نمل أو نتعب من التذكير بها كلما تطلب الأمر.
بالأمس سمعنا خبر إقالة مدرب الهلال بيلاتشي لتبدأ الصحف في تداول عدد من الأسماء المتوقعة لخلافته، وهو ما تفرح به بعض الجماهير (المسكينة)، بينما يتكسب آخرون على حساب مشاعر هذا الجمهور المغدور دوماً.
لن أركز في هذه المساحة كثيراً على الإداريين لأن ( جلهم) سذج لدرجة أن يدفع الواحد منهم ( دم قلبه) في سبيل أن تُضخم ذاته ويجد صورته تتصدر صحفنا الرياضية كل صباح.
بعد أخبار إقالة بيلاتشي تم تعيين فوزي المرضي ( الأسد في زمن مضى) بمعاونة طارق أحمد آدم ومبارك سلمان كمدرب عام لحين التعاقد مع مدرب أجنبي جديد.
فوزي المرضي الذي أُقيل من دائرة الكرة قبل أشهر قليلة بعد تأكيد رئيس النادي بأنه مريض يعود مجدداً وفي منصب المدير الفني!!
إن كانت النظرة عقلانية وموضوعية سيصل الجميع بكل سهولة إلى قناعة راسخة بأن هذا الثلاثي يمكن أن يؤدي المهمة الهلال في المرحلة الحالية.
لكن يبقي السؤال الهام: إن استمر الثلاثي الوطني، فمن أين تأتي العمولات؟ والمعلوم أن المدربين المحليين من أبناء النادي غالباً ما تُنهى فتراتهم به دون أن ينالوا حقوقهم المادية.
وإن كان المدرب نفسه لا يحصل على رواتبه فمن الطبيعي ألا تكون هناك عمولات.
وأكثر ما استغرب له هو أن الكاردينال تحديداً ظلم العديد من لاعبي الهلال السابقين الذين استجابوا لنداء ناديهم في فترات سابقة، وأساء لآخرين من اللاعبين القدامى، ورغماً عن ذلك ما زال فوزي بجانبه في السراء والضراء.. فماذا هناك يا ( أسد الزمن الذي مضى)!
عموماً العمولات دائماً مرتبطة بالمدربين الأجانب.
ولهذا رشح من بين الأسماء المتداولة اسم ميشو.
وميشو (الكلام هنا موجه لأصحاب الذاكرة الضعيفة فقط) سبق أن أراد مجلس الكاردينال التعاقد معه وبالفعل قارب الاتفاق نهاياته، لكن ما الذي حدث بعد ذلك؟!
ما حدث أن البعض حاولوا أن يلعبوا لعبة قذرة بالاتفاق مع ميشو من وراء ظهر الكاردينال الذي تواجد وقتها خارج البلاد طالبين من المدرب (ضعيف الشخصية) زيادة المبلغ المتفق عليه، ليفشل الاتفاق في آخر اللحظات.
ومنذ ذلك الحين تعاقد الهلال مع نحو ستة مدربين أو أكثر، لا أذكر على وجه الدقة، والسبب معلوم.
والآن يعود اسم ميشو للظهور من جديد!
التفكير في التعاقد مع ميشو يؤكد بوضوح على حجم التخبط والعشوائية والفساد الإداري.
تخبط لأن ميشو سبق أن درب الهلال، وفي الأوقات الحرجة التي تظهر فيها بصمات المدربين خرج الهلال من البطولة نظراً لعدم تمكن ميشو من توظيف لاعبيه وإعدادهم نفسياً.
وعشوائية لأن مجلس الكاردينال أراد التعاقد معه قبل سنوات من الآن وبعد أن أفشل البعض الاتفاق تحول المجلس لمدرب تونسي وبعد ذلك أتوا بالفرنسي- البلجيكي باتريك، ثم تونسي آخر قبل أن يتعاقدوا مع بيلاتشي، فلا يعقل أن يعود المجلس بعد كل هذه ( اللفة) لميشو مجدداً.
وفساد لأن رئيس المجلس الذي يعتقد في المال دائماً كوسيلة وحيدة لتحقيق كل ما يرغب فيه – وبعد أن وجد بعض عبدة المال- نراه يتيح المجال لهؤلاء البعض للتكسب طالما أنهم على استعداد لارضاء غروره وتلميع صورته ليل نهار.
قلت في مقالي السابق أن ترديد عبارة ( فريق المستقبل) ليس أكثر من اكليشيه أُعد باحكام للاستهلاك.
فلا الكاردينال ولا حاشيته راغبون في صناعة فريق مستقبل للهلال، لأن ما نراه من نهج لا يصب في اتجاه تحقيق مثل هذا الأمر.
ولعلكم جميعاً تذكرون كيف أن أكثر صحفيين مقربين من الكاردينال ( الرشيد وفاطمة) كانا يلومان المدرب باتريك على اشراكه المستمر للاعبين مثل وليد وأطهر بحجة أن اللاعبين صغار السن لا يفترض أن يلعبوا باستمرار.
فكيف يتحدث رئيس الهلال عن فريق المستقبل وأقرب الصحفيين إلى نفسه وأصحاب الجريدة الهلالية التي تستأثر بكل أخبار النادي لكون الكاردينال يعتبرها المدافع الأول عن الكيان يرفضون مشاركة الصغار!!
وكيف سُيبنى هلال المستقبل، إن لم يكن ذلك عبر الاعتماد على صغار السن ومنحهم الفرص الكافية للمشاركة في المباريات التنافسية التي تمكنهم من صقل مواهبهم!
والأغرب في الأمر أنه لم تمر سوى أيام قليلة على رفضهما لمشاركة الصغار وقتها، لتبدأ حملتهما الشرسة ضد كاريكا وبشة وآخرين باعتبار أنهم ( عجائز) لن يفيدوا الهلال في شيء.
يعني أولئك صغار وهؤلاء كبار.. فمن الذي يا تُرى المؤهل لارتداء شعار الهلال والنزول للملعب للزود عنه!!
لكل ما تقدم رأيي الراسخ منذ فترة ليست بالقصيرة هو أن مجلس الكاردينال تائه و( رايح ليه الدرب) ولن يجد هذا الدرب طالما أن رئيسه تحت إمرة المنسق الإعلامي دائماً.
وقبل الختام أذكر أمين عام النادي القانوني عماد بأن يتقي الله في هذا النادي الكبير وجمهوره التواق للإبداع والجمال والقيم النبيلة.
وختاماً أقول مخجل جداً يا أهلة أن تُفتح العضوية بعد جهود مضنية ومحاولات خبيثة لجعلها متاحة فقط لأنصار الكاردينال، ورغماً عن ذلك لا يزال الاقبال ضعيفاً، فهل أنتم سعداء بأن تتحكم في ناديكم الشلليات بين كل فترة والأخرى!
الخلاص الوحيد من هذا الواقع المزرئ هو أن تنالوا عضوية النادي الذي تعشقون، حتى تصبحوا مؤثرين وفاعلين في اختيار من يصلحون لإدارته.
لا يكفي حديثكم عبر الوسائط الإعلامية وتعليقاتكم على المقالات.
ولا يكفي حضوركم الدائم في المباريات وتشجيعكم المتواصل لفريق الكرة.
فالقضية أكبر من ذلك بكثير.
فلا تصبحوا مثل المغفل النافع الذي يكد ويلهث وويتحمل حر الهجير وينفق ماله لكي يستفيد منه في النهاية من لم تسل منهم قطرة عرف من أجل هذا الكيان.
بدلاً من الدفاع عن هذا الرئيس أو البصم بالعشرة على ما يكتبه بعض المستفيدين عليكم بنيل العضوية فهي المحك الحقيقي والمقياس الجاد لمدى حبكم وتعلقكم بالهلال.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.