مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدورة المدرسية "هلالا على جبين كسلا"
نشر في الراكوبة يوم 03 - 05 - 2017

٭ كسلا هذه المدينة التي أنجبت لنا تاجوج، المرأة التي إذا أصدرت أمراً للقاش أن يتوقف لتوقف عن ثورته ضد مدينة البرتقال، اجتمع مساء أمس الأول المئات من أبناء هذه المدينة لمناقشة السبل الداعمة للنهوض براية دورتها المدرسية التي تقرر أن تكون كسلا مقراً لعرسها القادم، وبمجرد أن فتحت أبواب التبرع لإنجاح هذه الدورة، انهالت التبرعات أمطاراً على قاعة الشهيد الزبير من أبناء الولاية المخلصين لها والذين أحبتهم فأحبوها، أخذت أنظر إلى عشاق جنّة الإشراق، فوجدت الأخ إبراهيم محمود وإلى جانبه الأخ آدم جماع آدم، وهما يؤكدان على جهد عظيم من أجل أن تكون هذه الدورة (هلالاً على جبين كسلا الخضراء).
٭ أسمعني الفنان أحمد شاويش لحن أغنية رقيقة إلى حد جعلني أحسُّ أنها صيغت بأجنحة لفراشة ملونة، فأخذت أسأل نفسي بعد أن شعرت أن هذه الأغنية تحمل توقيعاً من مفردات خاصة يتعامل معها الشاعر الكبير إسماعيل حسن، لم أكن أتخيل أن شاعراً آخر كتب هذه الأغنية، ففاجأني أحمد شاويش قائلاً: هل تصدق أن المذيعة الراحلة ليلى المغربي (عليها الرحمة) هي من كتبت هذه الأغنية؟ فقلت له بعد لحظة من الصمت: (إذن أنا الآن أمام أغنية كتبتها أغنية).
٭ أعلن الفنان إبراهيم الكاشف ومعه عدد من زملائه الفنانين عن امتناعهم التام من تقديم أي أغنية على أثير إذاعة أم درمان، وأشاروا إلى أن هذا الإضراب سيظل مستمراً إلا في حالة واحدة، هي أن تعمل الإذاعة على زيادة مكافآتهم المادية من خمسمائة قرش إلى واحد جنيه، مدير الإذاعة أيامها رفض الانصياع لطلبات الفنانين، بعدها مباشرة قام بفتح أبواب التسجيل لكل من يرغب في الانتماء لها من الفنانين الجدد، وبذلك قام بالقضاء على حالة من الإضراب الموسيقي لم تدم طويلاً.
٭ أصرت حفيدتي ريم أن نأتي لها بطائرين من طيور الكناري، لم يكن أمامنا إلا أن نخضع لطلب صغيرتنا الحبيبة، فجئنا بعصفورين إلى حديقة المنزل، وأخذنا نعمل على خدمتهما بكل ما نملكه من حب لبراءة العصافير، ذات يوم وجدنا أحدهما قد أغمض عينيه داخل قفصه راحلاً، فتوقعت أن يرحل أليفه بعده مباشرة، إلا أن أليفه ظل حيّاً حتى هذه اللحظة، فتذكرت دراسة أجرتها إحدى الهيئات المتخصصة في مجال الطيور والتي أكدت أن طائر الكناري إن ارتحل له أليف لحق به أليفه بعد أقل من ساعة، فقلت لنفسي من المؤكد أن هذا الطائر نال شرف الانتماء إلى فصيلة الكناري بطريقة غير شرعية فأصبح كناراً بالتجنيس.
٭ أجاب الشاعر نزار قباني على سؤال وجهه له أحد الصحفيين، عن أيهما الأجمل، الغابة بالفوضى تعم أشجارها؟ أم أزهار البساتين المتراصة على خط مستقيم، فأجابه الشاعر الكبير أن الغابة تمثل بالنسبة لي حالة من الفوضى المستحبة، أما الأزهار المصطفة بأمر من مقص حديدي فإنني أشفق عليها، وأضاف أن هذه الأزهار تذكرني بالحسناء طويلة الضفائر وهي تجلس أمام حلاق جائر، يعمل على قص شعرها الحريري دون رحمة، وبذلك يقتلنا كمدا.
هدية البستان
إيه يضيرك تسأل عني يا غالي
أنت وحدك عارف همي.. عارف حالي
كيف أواصل صبري في الطريق الخالي
وكيف بدونك تصبح الليالي ليالي
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.