الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    د.الشفيع خضر سعيد : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة لأنها ضد إرادة الشعب    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهلال والراكوبة
نشر في الراكوبة يوم 08 - 05 - 2017

الأهلة يريدون الكاردينال رئيساً و( زعيماً لأمة الهلال)!!
فليكن للغالبية ما تريد، طالما أن المفاهيم انقلبت رأساً على عقب.
ليس بالضرورة طبعاً أن يدفعنا رفض صلاح إدريس لقبول الكاردينال.
لكنه فهم اليوم، وليس أمامنا سوى التسليم به.
نوشك أن ندخل مرحلة اليأس من انصلاح حال الرياضة عموماً ووضع الهلال تحديداً.
ما يحدث في المجال الرياضي مؤسف ومحزن.
ورغماً عن ذلك هناك من يصرون على تخدير أنفسهم وإيهامها بأمور لا يمكن أن تصبح حقيقة لمجرد أنها تمثل رغبات البعض.
ما حدث حول انتخابات اتحاد الكرة قلت فيه رأياً واضحاً وبالطريقة التي رأيت أنها تخدم بلدي رياضياً.
وما يجري في الهلال أيضاً قلنا حوله ما يكفي.
فمنذ تولي مجلس الإدارة الحالي لمهامه ظللت في هذه الزاوية أقدم النصح والنقد الموضوعي رغبة في إنصلاح الحال.
لكن المؤسف أن الأمور تزداد سوءاً كل يوم.
ومع ذلك هناك من يرون غير ما نراه، وهذا حقهم.
البعض يجد في المنشآت التي تظهر أمام أعينهم كواقع ملموس أسباب أكثر من كافية تشفع لمجلس الإدارة الحالي.
ورأيي الذي عبرت عنه مراراً وتكراراً هو أن المنشآت وحدها لا تكفي.
وما لم يصاحب ذلك عمل جاد ومنظم ومدروس لتطوير فريق الكرة لن يجني الأهلة شيئاً.
وأكدت أيضاً غير مرة أن القيم والأخلاق والتقاليد التي تعارف عليها أهل الهلال يفترض أن تكون نبراس كل من يسعى لتطوير العمل في هذا النادي العريق.
لكن يبدو أننا كمن يحرث في البحر أو يحاول تفتيت الصخور بفأس ( ميتة).
فقد بدا واضحاً أن قطاعاً عريضاً من الأهلة يناصرون مجلسهم الحالي.
ولا يتوقف الأمر على المناصرة فقط، بل لا يريد هؤلاء حتى مجرد الإشارة لمساوئ المجلس التي لا تُحصى ولا تعد.
وإلا فما المقصود من خلط الأوراق عند الحديث عن قرار المحكمة العليا الخاص برئيس النادي.
نعم هناك من سعوا سريعاً لخلط الأوراق بين هذا وذاك.
فالتسليم بصحة القرار ليس بالضرورة أن يعني اتفاق الناس مع صلاح إدريس أو رغبتهم في عودته رئيساً للنادي.
طالعت الكثير من الشتائم التي لاحقت سواءً كاتب هذه السطور أو زملاء آخرين دافعوا عن القرار أو عن صلاح إدريس.
وفي الكثير من الأحيان أجد العذر لبعض القراء والمعلقين لكون صحافتنا الرياضية هي التي أسست لهذه الثقافة.
أعني ثقافة أن انتقادك لفلان لابد أن يكون من أجل دعم ومساندة علان.
صحيح أن البعض في صحافتنا الرياضية يسخرون أقلامهم لخدمة رجال المال ويدافعون عنهم بالحق وبالباطل دون حياء.
لكن العاقل من يعرف كيف يميز بين هذا وذاك.
كما أن وقوفنا ضد عودة صلاح إدريس ليس بالضرورة أن يكون دافعاً لرفض قرار المحكمة، أو يجعلنا نُسلم بأن الكاردينال هو أفضل الرؤساء لمجرد أنه دفع أكثر ممن سبقوه.
لا شك لدي في أن صلاح إدريس غادر الهلال بطريقة لم أتوقع معها شخصياً أن يحاول بعدها العودة مجدداً.
ولبعض القراء الجدد الذين لم يتابعوننا في السنوات الماضية أقول أنني ربما أكثر كاتب هلالي عارض أسلوب صلاح إدريس طوال فترة رئاسته للهلال.
وحتى إن ظن البعض أنني من مسانديه، فهذا لا يمنع أن أناصر قراراً عدلياً إن رأيت أنه يلامس ما يجب أن تكون عليه الأمور.
هذه ليست قضيتي الأساسية لمقال اليوم، فقد علمتنا التجارب أن العاطفيين والمنبهرين بالمظاهر المادية كثيراً ما يعودون لصوابهم بعد حين.
كما علمتنا تجربة السنوات الأخيرة أن هناك فئة ظهرت فجأة بعد تكليفها فيما يبدو بمهام دفع الناس للمهاترات وساقط القول.
ومثل هذه الفئة لا يمكن أن تجد بضاعتها عندنا.
وبما أن هذه الزاوية ملك صاحبها ولا تخدم مصالح أي فرد مهما علا شأنه، لا أكترث كثيراً بشتائم وسباب البعض.
فسب وشتائم (السفهاء) تؤكد لك أنك تسير على الطريق الصحيح.
كما أنها تخفف عليك بعضاً من الذنوب.
لكن ما يستدعي الوقوف عنده هنا هو رأي بعض جماهير الهلال المخلصة لكيانها والمهذبة والراقية في سلوكياتها.
ما يستوقفني حقيقة هو إعجاب هذه الفئة بما يقدمه الكاردينال.
ولطالما تغاضت فئات واعية من جماهير الهلال عن مشاكل الرجل وماضيه وبعض أساليب إدارته غير الرشيدة لكونه يقدم دعماً مادياً كبيراً للنادي.
وهنا نقطة الاختلاف الرئيسة.
فشخصي مثلاً يرى أن أي رئيس نادي حالي مقرب من السلطة ومدعوم منها لو دفع في اليوم الواحد (مليار جنيه) فذلك ليس بالأمر المُبهر.
والسبب بسيط جداً هو أنه يفعل ذلك لعلمه التام بكيفية تعويض ما أنفقه عشرات المرات.
لهذا رددت كثيراً في هذه الزاوية أننا لا نرغب في صرف بذخي يرافقه تخلِ تام عن كل جميل في الهلال.
لم نكن نرغب في تسليم هلالنا لأي رجل لمجرد انفاقه غير المحسوب عليه.
وما أقوله الآن ظللت أردده طوال فترة صلاح إدريس وقبله وبعده.
في تلك الفترة لم تخل الساحة أيضاً من بعض المتكسبين الذين استفادوا كثيراً من قربهم من الرئيس.
لكن عندما تصل الأمور إلى قرارات المحاكم التي ينهاضها العقلاء بحجة أنه عمل مُخطط لعرقلة الهلال فهذا ما يستلزم وقفة جادة ومتأنية.
هذا خلط غير مقبول للأوراق.
لا يعقل أن يطلب من الجميع مناهضة القرار لمجرد أننا لا نرغب في عودة صلاح رئيساً للهلال.
ولمعلومية المتابعين الجدد أيضاً سبق أن عاش الهلال صراعات إدارية عنيفة لأبعد الحدود دون أن يؤثر ذلك على فريق الكرة.
حتى صلاح إدريس الذي أرفض بشدة عودته رئيساً للهلال كان يحرص على إبعاد اللاعبين عن الصراعات الإدارية بقدر المستطاع.
فلماذا لا ( نفرز) الكيمان!
لما ننجرف وراء من يوهموننا دائماً بأن كل خطوة في طريق صحيح ليس مقصوداً منها سوى عرقلة مسار فريق الكرة !
وأين هي المسيرة الظافرة لفريق الكرة أصلاً حتى نتحدث عن عرقلتها؟!
من يسمع مثل هذا القول يظن أن الهلال على مشارف مباراة أو اثنتين من نهائي أبطال أفريقيا.
أما الحديث عن لقاء المريخ أراه مبرراً هزيلاً.
فقد قابل الهلال المريخ قبل أسابيع قليلة، وتدرون جميعاً كيف كان الظهور وقتها، رغم عدم وجود قرار المحكمة العليا في ذلك الحين.
لو كان المجلس الحالي حادب على مصلحة النادي فهو المسئول الأول عن ابعاد اللاعبين عن أي صراع ينشأ هنا أو هناك.
لكن المشكلة أن المجلس ورجاله وإعلامه أول من يسعون لخلط الأوراق بغرض ( تخوين) البعض، ضمن مساعيهم الدائمة لاحكام قبضتهم على الهلال.
هذا ما لا يريد بعض الأهلة العقلاء الانتباه له.
ما المشكلة في أن يكون صلاح على خطأ والكاردينال أيضاً على خطأً!
فليس بالضرورة أن تمنعنا مساوئ فترة صلاح إدريس من رؤية أخطاء وبلاوي الكاردينال.
لكن طالما أن الكثير من جماهير النادي تريد الكاردينال رئيساً رغم أي شيء فليكن لها ما تريد.
لم نكن نؤمن بما يكتبه البعض عن الشعبية الجارفة للكاردينال لأننا نعلم أنهم لم يجروا استفتاءً وسط جماهير الهلال للتأكد من هذه الشعبية.
لكن عندما تحتشد بعض جماهير الأزرق في الإستاد بالعشرات، بل المئات لدعم رئيسهم الحالي، فليس أمامنا سوى التسليم بإرادتهم.
ليس للأمر علاقة بالشرعية كما يتوهم البعض.
فالرئيس منتخب صحيح.
إلا أن القانون عندما يقول كلمته يفترض أن نقبل بها، غض النظر عن التوقيت أو دوافع بعض المستفيدين من القرار.
عموماً الخيار متروك لهذه الفئة غير القليلة من جماهير الهلال.
وهي حرة تماماً فيما تشتهي وترغب.
لكن تسليمنا بهذه الإرادة يفترض أن يكون مشروطاً.
أول هذه الشروط هو أن نكف عن الكلام المعسول حول ديمقراطية وأهلية الحركة الرياضية والدور الرائد لنادي الهلال في ذلك.
فالمجلس الذي تناصرونه يسعى بكل قوة لوأد العملية الديمقراطية في ناديكم.
كل المجالس السابقة بما فيها مجلس الكاردينال نفسه جاءت عبر عملية ديمقراطية.
نقر ونعترف بأنها كانت ديمقراطية شائهة.
لكننا كنا نتوق لأن تتطور وتتخلص من بعض شوائبها.
أما أن يُرمى بها في أقرب ( خور)، فهذا شأن مختلف.
وهو ما يعمل من أجله الكاردينال وشلته.
فبعد أن أوصلتهم هذه الديمقراطية للمناصب التي رغبوا فيها نتابع مساعيهم الجادة للانقلاب عليها.
فمن يتحدث ليل نهار عن البقاء للخمس وعشرين سنة القادمة رئيساً يحاول الانقلاب على الديمقراطية.
ومن يؤكد أنصاره كل يوم وبصلف عجيب أن الانتخابات لن تُجرى في نادي الهلال يسعى لوأد الديمقراطية التي نتشدق بها.
وبما أن الكثير من جماهير الهلال سعيدة بجلوس رئيس ناديها بجوار رئيس الجمهورية، لتمرير بعض الأجندة، لم يعد هناك متسع للحديث عن تصحيح المسار وريادة نادي الهلال في هذا الشأن.
وبما أن هناك أيضاً من يعجبون بالكتابات التي تؤكد أن قرارات المحاكم لن تُنفذ لثقتهم في قرب رئيس الهلال من السلطات، فلا تصدعوا رؤوسنا بحديثكم عن موروثات وأدب وقيم الهلال.
فلا يمكن أن نحتفي بكل هذه الممارسات الخائطة، وفي ذات الوقت نسعد بالحديث عن دور رائد مفترض للهلال في دعم ونهضة الرياضة في البلد.
هذا لا يجوز وليس مقبولاً.
كما علينا أن نكف عن وصف نادي المريخ بأنه نادي الحكومة.
فما دام الكاردينال وشلته واثقون من عدم تنفيذ القرارات العدلية بسبب علاقتهم الوطيدة ببعض النافذين، يبقى الهلال نفسه فريق حكومة.
فلتهنأ الجماهير الراغبة في مضي المجلس الحالي في مخططاته وبقائه لأطول فترة ممكنة.
لن نقف ضد رغبات الجماهير لأن رأينا الثابت والمبدئي هو أنها المالك الحقيقي للنادي.
ولن يفيدنا الوقوف عكس إرادة الكثيرين من جماهير النادي في شيء، لأن ما حركنا دائماً كانت المبادئ التي نرى أنها لا تتجزأ.
لكن ما دام هذا القطاع العريض من جماهير النادي يريد تجزئة المبادئ فليكن لهم ما أرادوا.
بكاؤنا وحسرتنا على الهلال لن تكون أعظم من الحسرة على وطن يضيع بكامله.
فما يحدث في هذا النادي العريق جزء بسيط مما أصاب الوطن.
ظللنا دائماً نعيد ونكرر ونشير إلى قيم وموروثات وأخلاق رياضية عالية تمتع بها القائمون على أمر الهلال فيما مضى.
وبالأمس القريب دار نقاش ثر في مجموعة واتساب تضم عدداً من خيرة أعضاء منتديي المشاهير والرواد السابقين.
وهي مجموعة تضم أخوة أعزاء يختلفون في اللونية، لكنهم يتفقون تماماً في إنسانيتهم وحب الوطن والآخر.
يتناكفون نعم..
( يكاوون) بعضهم البعض..
لكنهم لا ينزلقوا اطلاقاً لمربع المهاترات أو الشتائم لأن العلاقة الإنسانية التي جمعتهم فوق كل لون رياضي.
خلال النقاش الذي جرى بالأمس أتحفنا عضو المجموعة ود الحسن وهو رياضي مخضرم عاصر أفذاذ الإداريين في أنديتنا الكبيرة بسرد جميل ورائع لطريقة تفكير إداريي ذلك الزمن الجميل وبعض أساليبهم المحببة في الإدارة.
قدم ود الحسن في سرده الممتع الكثير من القصص التي عايشها بنفسه وكان شريكاً في بعضها.
سأذكر منها هنا اثنتين تتعلقان بزعيم أمة الهلال الراحل الطيب عبد الله (طيب الله ثراه وأسكنه فسيح الجنان).
فحسب رواية ود الحسن كان الراحل الكبير قد اخفى لاعباً لامعاً ببيته بضاحية بتري بغرض ضمه للهلال.
وأكد الرواي أن المنافسين في المريخ عرفوا بمكان إخفاء ذلك النجم لكن وقتها لم يكن من الممكن أن يتجرأوا بمحاولة خطفه من منزل الراحل رحمه الله رحمة واسعة.
ومع أن اللاعب الموهوب أصبح في كامل قبضة الزعيم الطيب عبد الله إلى أنه لم يسجله في الهلال طوعاً واختياراً
أتدرون لماذا؟!
لأن الراحل المقيم لاحظ على النجم المهول سلوكاً غير رياضي من وجهة نظره كرئيس للهلال.
فما كان منه إلا أن طلب من سائقه أن يحمل اللاعب في سيارته وينزله في أقرب محطة مواصلات حتى يعود إلى أهله.
لم يشأ زعيمنا الراحل أن يحقق ( خبطته الإدارية) بأي شكل ويسجل اللاعب في كشف ناديه حتى تحمل صحف اليوم التالي صوره وتُصدر ما نشيتاتها الجاذبة.
بل آثر أن يتمسك بقيم وموروثات وأدب ناديه وترك اللاعب لقمة سائغة للأندية الأخرى ليتم تسجيله بالفعل في إحداها ويحقق نجاحاً كبيراً.
وفي الحادثة الأخرى استغنى الإداري الفذ الطيب عبد الله ( جعل الله الجنة مثواه) عن نجم هلالي كبير قبل مباراة هامة أمام الند المريخ وذلك أيضاً بسبب سلوك غير رياضي لذلك اللاعب.
للمرة الثانية لم يتخوف الزعيم الطيب مما ستكتبه الصحف في اليوم التالي أو ما سيقوله الأنصار، بل ركز فقط مع أدبيات وتقاليد العمل الإداري في ناديه.
مثل ما تقدم هو ما ظللنا ننشده على الدوام، لكن يبدو أننا ننفخ في قربة مقدودة حقيقة.
فلتسعد جماهير الأزرق بالفرح الزائف المؤقت.
ولتهلل للسيخ والأسمنت ورص المباني الذي يأتي على حساب الكثير.
لكن قلبي يحدثني بأن ساعة الندم آتية.
ووقتها لن ينفعكم يا أهلة البكاء ولا العويل.
والتاريخ وحده من سيحكم بيننا وبين بعض العاطفيين المبهورين بأموال الرجال.
العودة للراكوبة
بالطبع لاحظ قراء موقع الراكوبة أن زاوية " تأملات" عادت إليهم من جديد هناك.
وبما أنني أوضحت أسباب توقفي عن الموقع قبل أشهر من الآن، يحتم على وضوحي مع قرائي واحترامي للآخرين وأصحاب الموقع توضيح أسباب العودة أيضاً.
وقبل ذلك أشكر الأخوة في الموقع على سعيهم الجاد لإزالة سوء الفهم الذي حدث بيننا، وتأكيدهم بأنهم لا يحملون أي شيء ضد كاتب هذه السطور من شأنه أن يمنعهم من نشر بعض المواد التي يرسلها لهم.
وقد شكرت من تولى مهمة التوضيح وقتها وأكدت له أنني من جانبي أيضاً لا أحمل أي ضغينة تجاههم.
لكنني استمريت في توقفي عن نشر مقالي معهم.
ثم حدثت عدة أمور بعد ذلك زادت من احترامي للقائمين على أمر الموقع.
فقد حملت قائمة الصحفيين المؤيدين للاعتصام اسمي الذي وصلهم من جهة أخرى، فظهر الاسم ضمن أسماء زملاء آخرين، مع أنهم كانوا يستطيعون اسقاطه ليقولون بعد ذلك أنه سقط سهواً، لو كانوا فعلاً يمارسون ما توقعته حين توقفت عن الكتابة معهم.
فمثل هذه الممارسة مألوفة على فكرة في أوساطنا الصحفية للأسف.
لكنهم في الراكوبة لم يفعلوا ذلك، ولهذا احترمت موقفهم وقتها.
وبعد ذلك بأشهر استفزني أكثر من مقال في الموقع فعلقت عليهم، ولم يترددوا أيضاً في نشر تعليقاتي التي وصلتهم باسمي ومن عنوان الآي بي الذي يعرفونه تماماً.
وفي آخر تعليق على أحد المقالات قبل ثلاثة أيام وصلتني رسالة مقتضبه منهم مفادها " ننتظر عودتك يا كمال، فليس هناك ما يمنع".
وحينها قلت لنفسي" ليس هناك ما يمنع حقيقة " طالما أن أصحاب الموقع على هذا القدر من الاحترام، ولهذا عدت بزاويتي إلى الراكوبة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.