مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألف مرحب بالتجميد
نشر في الراكوبة يوم 29 - 06 - 2017


تأمُلات
ألف مرحب بالتجميد
الأخبار المتداولة حول قرار للفيفا يقضي بتجميد النشاط في السودان تعكس بجلاء واقع صحافتنا المأساوى.
وتؤكد طريقة صياغة هذه الأخبار أن لعبة المصالح هي سيدة الموقف في بلد يسعى البعض دوماً لتخدير أهله، تضليلهم، بل وتجهيلهم.
منذ نشوب الأزمة الأخيرة وإرسال الفيفا لجنة لتقصي الحقائق صرنا نطالع أخباراً ذات غرض واضح.
ومع اقتراب موعد مباراة هلال مريخ الأفريقية تزايدت الأخبار حول فكرة التجميد التي لا يزال البعض متوهماً أنها تمثل بعبعاً مخيفاً.
الأسلوب الذي تُصاغ به الأخبار حول هذه القضية يعبر إما عن استهتار لا حدود له بعقل القارئ، أو قلة فطنة لدى من يصيغونها.
فلا يعقل مثلاً أن نقول أن الفيفا أصدر قراراً بتجميد النشاط في السودان، ثم نعود في ذات الخبر ونشير إلى أنه، أي الفيفا يهدد بكذا أو يتوعد بإلغاء مباراة الغد بين الهلال والمريخ.
فالتجميد أو عدمه هو القرار الوحيد المتوقع من الفيفا، وما سيأتي بعد ذلك لابد أن يكون تبعات طبيعية للقرار.
عموماً إن جمد الفيفا النشاط في السودان فهو قرار سيجد ترحيباً واسعاً من الكثيرين.
ربما كان مثل هذا القرار يخيف الناس في وقت مضى.
أما اليوم فقد سئم الكثيرون هذا العبث المتواصل تحت ستار أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية وبقية الاكليشيهات التي يرددها بعض المضللين والمستفيدين من واقع الكرة المخزي، ليحفظها بعض البسطاء عن ظهر قلب ويرددونها كما الببغاوات.
لا أحد من هؤلاء البسطاء الذين أعنيهم يسأل نفسه السؤال الهام: هل الآن فقط تدخلت الحكومة في الرياضة والكرة تحديداً؟
فقد بدأت التدخلات الحكومية في شأن الرياضة منذ سنوات عديدة.
ويوم أن ( زُحزح) ولا أقول ( قُتل) الثور الأبيض، أعني الدكتور كمال شداد كان ذلك تدخلاً حكومياً.
حينذاك صمت الكثيرون ولم نسمع لهم صوتاً، لأن الآلة الإعلامية المُضللة أدت دورها كما يجب.
روجوا كثيراً لفكرة أن أزمة الكرة مرتبطة بالدكتور شداد.
وأهموا المهتمين بالشأن الرياضي أن زحزحة شداد عن رئاسة الاتحاد ستضخ دماءً شابة في المؤسسة المعنية بالكرة ليؤدي ذلك إلى نجاحات وانتصارات غير مسبوقة.
ويوم أن فازت مجموعة معتصم هللوا وفرحوا، وسمعنا معتصم وبقية شلته الفاسدة يتحدثون بخبث ولؤم ظاهر لمن يتأمل جيداً.
فقد كانوا يرددون عباراة لن أنساها مطلقاً قائلين أن اتحادهم سوف يفتح صفحة جديدة مع الإعلام.
أرادوا بذلك طبعاً أن يوهموننا بأن مشكلة الاتحاد مع الإعلام كان سببها شداد.
فإزداد التهليل لهم واستمر الخداع.
وما جرى بعد ذلك وقفتم عليه جميعاً.
فقد عم الخراب المؤسسة الرياضية المعنية بالكرة في البلد.
ورأينا ضعفاً مخجلاً من كافة أعضاء الاتحاد الجديد أوصلنا لما نحن فيه اليوم من تردي رياضي وفضائح مجلجلة.
لكن ما يهمنا في هذه العجالة أن الاتحاد الحالي الذي يصرخ رجاله ليل نهار بلا خجل هو صنيعة التدخلات الحكومية التي يتذمرون منها اليوم.
الفوضى التي مارسها أسامة عطا المنان ومعتصم ومجدى ومازدا وبقية العقد طوال السنوات الماضية ما كان لها أن تستمر لولا الغطاء الحكومة وثقتهم العمياء في أنه لن يوجد من يقول لهم ( تلت التلاتة كم).
ومعلوم سبب هذه الثقة العمياء، وهو أن الفساد صار حالة عامة لا أستثناءً في سودان اليوم، لذلك يثق كل فاسد في أنه لن يجد من يحاربه لأن الكل يمسك على الآخر ما يرعبه.
وضمن هذا السياق أذكر حادثة واحدة تؤكد أن الفساد عم هذه المؤسسة، مثلما شمل كافة مؤسسات الدولة الأخرى.
ولعلكم تذكرون معي يوم أن تخطى مازدا في اختياره قائد المنتخب البرنس.
يومها وقبل سفر الهلال إلى المغرب صرح هيثم قائلاً أنه بعد العودة قد يفتح نيراناً على الجميع ويكشف (المغطغط).
فما الذي حدث بعد ذلك؟!
بمجرد عودة الهلال أُعيد هيثم مصطفى لتشكيلة المنتخب، رغم أن مازدا عندما تخطاه في الاختيار زعم أنهم يتجهون لتشكيل منتخب من الشباب.
فهل صغُر هيثم عمراً بعد عودته من تلك الرحلة مع ناديه!
ما تقدم يؤكد أن البرنس الذي حاول إعلامنا تصويره دائماً كحالة استثنائية لم يكن كذلك اطلاقاً أيضاً.
بل كان جزءاً من دائرة الفساد وإلا لما سكت على ( المغطغط) قبل وبعد حادثة تخطي اختياره للمنتخب.
لهذا أقول دائماً أن بلدنا اليوم لا فيه نمور ولا أبطال بالمعني.
بل هناك بعض نمور الورق التي يصنعها إعلام يغلب مصلحته على مصلحة الوطن.
أعلم أن ما أقوله يغضب الكثيرين ويثير حنقهم، لكنه الواقع.
نعود للتدخلات الحكومية التي أعيد وأكرر أنها ليست وليدة اليوم.
ففي المريخ تدخلوا منذ سنوات بعيدة وفرضوا فتاهم المدلل جمال الوالي.
وفي الهلال حاولوا مراراً وتكراراً عبر لجان التسيير.
وحتى المجلس الحالي المنتخب الذي يقوده الكاردينال نتوهم كأهلة أنه بعيد عن الحكومة، لكن واقع الأمور يؤكد العكس تماماً.
فالكاردينال ظل على صداقة وطيدة بطه وما أدراك ما طه.
ولا شك في أنه استفاد كثيراً من علاقته بالرجل الذي كان نافذاً حتى وقت قريب.
وقد قللنا مراراً وتكراراً أيضاً أن المليارات التي يصرفها الكاردينال على الجوهرة الزرقاء وبعض الصفقات الفاشلة يعرف تماماً كيف يعوضها، وقد أغضب ذلك منا الكثيرين أيضاً، لكنها حقيقة لا تقبل الجدال.
وما العلاقة الوطيدة بطه وذلك المليارالذي أُعلن ذات يوم عن تبرعه به للهلال إلا تأكيداً على قرب مجلس الكاردينال من السلطة.
والمتابع الجيد لابد أنه لاحظ لسرعة الكاردينال في التوجه للقصر بعد إزاحة طه واللقاء بمساعد الرئيس، وكأنه بذلك أراد أن يقول علاقتنا معكم لن تنتهي بغياب طه عن المشهد.
نادي الموردة العريق لم يصيبه الدمارالذي حاق به بعيداً عن تدخلات السلطة.
الهيجان الإعلامي ومحاولات إلهاء جماهير الكرة بصحف رياضية لا تحصى ولاتعد والمهاترات المستمرة تحت أعين جميع المسئولين وإصرار جل صحفنا الرياضية على عدم استكتاب إلا من يبيعون الوهم للجماهير تأكيد آخر على التدخلات الحكومية.
فلماذا الآن فقط تعالت الأصوات عن التدخلات الحكومية؟!
والمضحك في الأمر أن شخصيات مثل محمد سيد أحمد ومازدا وغيرهما تحاول أن تصنع لنفسها أمجاداَ زائفة بحديثهم عن تدخلات الحكومة التي سعدوا بها واستفادوا منها على مدى سنوات طويلة.
واليوم حين انقلت السحر على الساحر وشعرت ذات الحكومة بأن هذه الشلة باتت مكروهة لدى غالبية المهتمين بشأن الكرة نتيجة لفشلهم الذريع وفسادهم الإداري والمالي المستمر فأدرات لهم ظهرها سكبوا دمعاً سخياً وعرفوا أن الله حق.
والأعجب في الأمر أن الواحد منهم يوقع نفسه بنفسه أثناء محاولاته اليائسة لصناعة البطولات الزائفة.
فمحمد سيد أحمد حين يتحدث عن المضايقات الحكومية يقول بعضمة لسانه أن جهات في الحكومة تتوعدهم بمضايقتهم في السوق وإيقاف تجارتهم.
وهنا مربط الفرس وبيت القصيد.
فالإصرار المبالغ فيه على كراسي الاتحاد ورئاسة الأندية عندنا لا يأتي من فراغ.
فهي مناصب وكراسي تجلب معها أموالاَ لا تحصى ولا تعد، ومصالح قد لا تخطر على بال بعض البسطاء والعاطفيين ( الملهيين) بالعاطفة تجاه الكيانيين الأزرق والأحمر.
ولهذا تجد لكل إداري أو مسئول باتحاد الكرة بعض الأقلام عديمة الضمير التي تدافع عنه ليل نهار لكي تستمر مصالحهم جميعاً على حساب كياناتنا ومؤسساتنا المُفترى عليها دوماَ.
وقد أوصل هذا الواقع البائس الكثيرين إلى مرحلة لم تعد تخيفهم فيها مفردة التجميد.
بل صرنا نتمنى ونسأل الله ليل نهار أن يتم تجميد النشاط في السودان.
فنحن أصلاً لسنا أبطال أفريقيا ولا سادتها.
وليس لدينا حضوراً مؤثراً بين العرب.
ولا ننتظر وصول منتخبنا إلى نهائيات كأس العالم القادمة حتى نرجف خوفاً من تجميد النشاط.
حتى أنديتنا المشاركة أفريقياً هذه الأيام ليس متوقعاً أن تذهب بعيداَ في المنافسات.
ولا يغرنكم بعض ما تكتبه صحافتنا عن الهلال أو المريخ أو هلال الأبيض.
فهي ليست المرة الأولى التي ننافس فيها في دوري المجموعات.
فقد بلغت بعض أنديتنا مراحل متقدمة على ما هي فيه الآن، لكنها في النهاية كانت تخرج خالية الوفاض.
فإن تجمد النشاط – وهو ما استبعده نظراَ للعبة المصالح التي ذكرتها- يفترض أن يكون ذلك خبراً مُفرحاً للبسطاء والغلابة وليس العكس.
المستفيدون من هذه اللعبة هم فقط من يفترض أن يحزنوا للتجميد إن حدث.
أما كل شخص حادب على مصلحة الكرة السودانية فعليه أن يسعد إن توقف هذا العبث وكفانا الفيفا شر الفضائح المستمرة منذ سنوات طويلة.
فهي فوضى عارمة لن تشهدون لها نهاية.
ولن تحقق أنديتنا ومنتخباتنا شيئاً بمنظومات خائبة كالتي نراها.
وستهدرون المزيد من الوقت والجهد والمال.
وستحرقون أعصابكم في كل مرة لينتهي الأمر بمثلما انتهى عليه في أعوام سابقة.
وفي كل مرة ستجدون من يعدونكم بتجديد الدماء في النادي الفلاني أوالمنتخب العلاني، لتستمر مصالحهم هم وتزداد معاناتكم أنتم.
وعموماً ما زلت أستبعد قرار التجميد لأن أصحاب المصالح سوف يتوافقون في لحظة ما حتى يستمر العبث وتتواصل الفوضى ولا تجف الحسابات المصرفية.
غداً ستُلعب مباراة هلال مريخ الأفريقية وكأن شيئاً لم يكن.
ستتدافع جماهير الناديين كل لمؤازرة فريقه المفضل.
وعلى ذكر مباراة الغد أرى أن وضع الهلال ظل كما هو دون تغيير.
فمنذ بدء هذا الدور والفوزالكاسح للنجم الساحلي على فيروفيارو توقعت أن تنحصر فرص الهلال في التأهل للمرحلة القادمة على عدد النقاط التي يحصل عليها من منافسيه الآخرين أي المريخ وفيروفيارو.
توقعت هزيمة الهلال في تونس وتعادله على الأكثر في الخرطوم.
لكن الأزرق حقق التعادل في المواجهتين أمام الفريق التونسي.
وما زالت فرصه تتوقف على فوزه على المريخ وفيروفيارو.
وبدون ذلك يفقد الهلال فرصته في التأهل للمرحلة القادم.
وختاماً أقول مجدداً ألف مرحب بالتجميد.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.