الرئيس الشرفي يسلم المريخ حافز التأهل لمجموعات الأبطال    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    سياسة الإلهاء ومسلسل الفشل (4)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    عضو مجلس الشركاء: الأوضاع في دارفور أسوأ من العام 2003    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    وجدي صالح لجنة التفكيك مهمتها تفكيك بنية النظام البائد    شاويش ل(الجريدة): عبدالوهاب جميل أراد الهروب من المحاسبة على تجاوزاته    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابنة زعيم تنظيم القاعدة تؤكد أنه لم يقتل داخل المنزل بل عقب اعتقاله.. متحدث أمريكي: بن لادن لم يكن مسلحاً.. وصورة جثته \"بشعة\"
نشر في الراكوبة يوم 04 - 05 - 2011

نقل مصدر مسؤول في الأمن الباكستاني عن ابنة أسامة بن لادن أن زعيم تنظيم القاعدة لم يقتل داخل منزله، بل اعتقل ثم قتل لاحقاً، بحسب تقرير لقناة "العربية" الأربعاء 4-5-2011.
وأفادت معلومات أن الفرقة الأمريكية الخاصة التي نفذت عملية القتل، تلقت تدريبات لمدة ثلاثة أشهر دون معرفة من هو المستهدف.
ومن جهة أخرى، قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ليون بانيتا "إن الرجل الذي سيتولى قيادة تنظيم القاعدة بعد بن لادن سيصبح العدو الأول للولايات المتحدة".
وفي وقت سابق اليوم، أكد جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض أن بن لادن لم يكن مسلحاً عند إطلاق النار عليه وقتله من قبل الفرقة الأمريكية، مشيراً إلى أن صورة جثته "بشعة" ويخشى أن يثير نشرها الحساسيات.
وقال: "نجري المشاورات لتقييم مدى أهمية نشر صورة بن لادن بعد العملية نظراً للحساسية التي قد تحدثها، فمن الإنصاف القول أن الصورة بشعة، ونحن ندرس الوضع ونتعامل مع هذه المسألة بطريقة منهجية، ونحاول أن نتخذ أفضل القرارات".
وأضاف كارني أن "زوجة بن لادن دفعت المهاجم الأمريكي وأصيبت في ساقها، لكنها لم تقتل"، وفق ما ذكره مسؤول في البيت الأبيض.
وبناء على أوامر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، نفذت قوة خاصة مساء الأحد الماضي عملية اقتحام لمخبأ يتحصن فيه أسامة بن لادن في إحدى ضواحي إسلام آباد، بهدف أسر أو قتل زعيم القاعدة، بدعم من مروحيات عسكرية.
وتقدمت خلال العملية زوجة بن لادن باتجاه أحد المهاجمين وأصيبت في ساقها، لكنها لم تمت، وبعد ذلك تم إطلاق النار على بن لادن الذي لم يكن مسلحاً، لكن معاونيه كانوا كذلك، وانتهى الأمر بقتله.
إلى ذلك، كشفت قناة "جيو" الباكستانية عن هوية الزوجة المرافقة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ليلة مقتله. وحسب جواز السفر الذي عثر عليه في منزل بن لادن، فإن اليمنية أمل أحمد عبدالفتاح هي الزوجة الرابعة وأصغر زوجات زعيم تنظيم القاعدة، وهي من مواليد 1983، وتزوجها بن لادن عام ألفين, وله منها عدد من الأطفال أكبرهم صفية ذات العشرة أعوام.
وفي تطور آخر، أشاد نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بعدم تسريب أية معلومة عن معرفة واشنطن بمكان اختباء أسامة بن لادن.
وقال بايدن في خطاب ألقاه في واشنطن بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس معهد "أتلانتك كوانسل" المتخصص بالدراسات عبر الأطلسي "كان هناك حتى 16 عضواً في الكونغرس على علم (بمخبأ بن لادن) ولم يحصل أي تسريب".
العربية
ابنة بن لادن: القوات الأميركية أسرت والدي حيا ثم قتلته من مسافة قريبة
مصدر: العثور على 500 يورو ورقمين تليفونيين بحوزة زعيم تنظيم القاعدة
إسلام آباد: عمر فاروق
كشف أفراد من أسرة أسامة بن لادن، الذين نجوا من العملية التي قتل خلالها زعيم تنظيم القاعدة، أثناء التحقيقات، أن القوات الأميركية الخاصة أسرت بن لادن حيا ثم قتلته في ما بعد من مسافة قريبة. وقد تم سحب بن لادن، الذي كان يعيش في الطابق الأرضي من مبنى مكون من ثلاثة طوابق، نحو الطائرة المروحية التي كانت تحوم حول المجمع من قوات الكوماندوز التابعة للقوات الأميركية الخاصة.
وقالت صفية، ابنة أسامة بن لادن، للمحققين الباكستانيين خلال التحقيقات التي جرت في مقر الاستخبارات الباكستانية، إنها شهدت مصرع أبيها على أيدي القوات الأميركية الخاصة في أبوت آباد. أما زوجة بن لادن التي أصيبت خلال العملية وألقت الاستخبارات الباكستانية القبض عليها فقالت إنها يمنية.
وتقول ابنة بن لادن، الصبية التي يتوقع أن عمرها 12 عاما، للمسؤولين الباكستانيين، إنها شاهدت الأميركيين يأسرون أباها حيا ثم أطلقوا النار عليه من مسافة قريبة في غرفة بالطابق الأرضي.
وقالت السلطات الباكستانية ل«الشرق الأوسط» إن اثنتين من بنات بن لادن، هما أمان 22 عاما، ومريم 26 عاما، أصيبتا إصابات طفيفة خلال العملية. وقد قدمت للفتاتين الرعاية الطبية وتم نقلهما إلى موقع آمن.
أيضا، اعتقلت السلطات الباكستانية في أعقاب العملية سيدة أخرى يعتقد على الأرجح أنها زوجة بن لادن، وكانت من بين الناجين من العملية. وقالت هذه السيدة إن اسمها أمال أحمد أبو الفتح، وإنها من أصل يمني، وتزعم أنها زوجة زعيم تنظيم القاعدة. وقد تعرضت لإصابات طفيفة خلال العملية وأغشي عليها عندما دخلت القوات الأميركية إلى المعسكر. وقال مسؤول بارز بالحكومة «إن الحكومة الباكستانية قدمت كل الرعاية الطبية اللازمة لهن في أفضل المنشآت الطبية المتوافرة».
وتواجه السلطات الباكستانية مشكلات قانونية في التعرف على الأفراد الناجين من العائلة، لأنهم لا يحملون أي أوراق ثبوتية، عدا زوجة أسامة بن لادن التي كانت تحمل جواز سفر صادرا عن الحكومة اليمنية.
وقد أعلنت الحكومة الباكستانية أنها ستقوم بترحيل أفراد عائلة أسامة بن لادن إلى بلدانهم الأصلية، لكن مسؤولا باكستانيا قال إن ذلك يبدو صعبا لأنهم لا يملكون أي وثائق سفر.
من ناحية أخرى، تركت القوات الخاصة الأميركية أربعة قتلى في المعسكر بعد انتهاء العملية. لكن هوية القتلى لم تحدد بعد، على الرغم من التخمينات بأنهم من الحراس الشخصيين لأسامة بن لادن، ورسوله الشخصي الذي قاد الاستخبارات الأميركية إلى المجمع، وابنه. في الوقت ذاته تم تحديد هوية إحدى الجثث، وهي تخص إبراهيم، 21 عاما، ابن بن لادن والذي قتل خلال العملية.
وعندما وصل المسؤولون الباكستانيون إلى المجمع بعد عملية القوات الخاصة الأميركية وجدوا 11 فردا من أسرة بن لادن وأيديهم مربوطة بأشرطة بلاستيكية، فيما أشارت تقارير بعض وسائل الإعلام الباكستانية إلى أن السلطات الباكستانية عثرت على 16 شخصا يضمون سيدتين و14 طفلا تتراوح أعمارهم بين عامين و12 عاما تمت استعادتهم من المجمع السكني. كما عثرت السلطات أيضا على جثة لسيدة في المجمع، يعتقد أنها لزوجة بن لادن التي شاركت في الاعتداء على القوات الأميركية الخاصة لدى دخولها الجزء الذي كان يقيم فيه أسامة بن لادن. وقال مسؤول آخر في القوى الأمنية، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، إن الأفراد الذين كانوا في المنزل من النساء والأطفال فقط يحملون الجنسيتين السعودية واليمنية.
وقال الضابط في الاستخبارات الباكستانية، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن الطفلة التي تبلغ من العمر 12 عاما «هي تلك التي أكدت لنا أن أسامة قتل برصاصة ونقل الأميركيون جثته». ولم يقدم مزيدا من الإيضاحات حول أقوال الابنة.
ومن الجلي أن السلطات الباكستانية تحتجز إحدى زوجات بن لادن وابنة كبرى له، لأن كلتا المرأتين عرفت بنفسهما خلال التحقيق. وقالت الزوجة للمحققين الباكستانيين إنهم كانوا يعيشون في هذا المعسكر منذ خمسة أشهر. ولم تتضح هوية الشخص الثاني الذي اصطحبته القوات الأميركية الخاصة معها أو ما إذا كان حيا أو ميتا، أو ما إذا كانت القوات الأميركية قد اصطحبت جثته. وربما تكون الجثة الثانية لأحد أبناء أسامة بن لادن أو حارسة أو رسوله.
يذكر أنه خلال العملية التي شنتها القوات الأميركية في أبوت آباد، كانت هناك عائلة باكستانية تقيم في المجمع السكني، لكن مصير هذه الأسرة لا يزال مجهولا، حيث تعود ملكية المجمع السكني الذي كان يقيم فيه بن لادن إلى محمد أرشاد خان، باكستاني عمره 45 عاما، والذي كان يعيش داخل المجمع مع زوجته وأبنائه الثلاثة.
وأحيانا ما كان أخوه طارق يزوره في المجمع السكني، وكان الرجلان من الوجوه المألوفة لسكان مدينة بلال. بيد أنه لم يتضح بعد ماذا حدث للشقيقين. وقال مسؤول باكستاني، ل«الشرق الأوسط»، إن أسرة أسامة بن لادن كانت تحتفظ بحيوانات أليفة كالأرانب وبقرة وكلب، وإنها كانت تزرع الخضراوات داخل المجمع.
إلى ذلك، ذكر مصدر في الكونغرس الأميركي كان موجودا أثناء تقديم الموجز السري حول عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، أنه عثر في ملابسه على 500 يورو نقدا بالإضافة إلى رقمين تليفونيين.
من ناحية ثانية، قال مصدر في المخابرات الباكستانية إن من بين أفراد عائلة بن لادن الذين تم احتجازهم بعد العملية واحدة من بناته، قالت إنها كانت موجودة عندما قتل والدها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.