مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تضارب الآراء حول قومية الجيش ينفي القومية عن الجيش!
نشر في الراكوبة يوم 16 - 08 - 2016

ليس فقط مجرد تضارب الآراء حول قومية الجيش هو الذي ينفي عنه القومية.. إنما يعضده محتوى ما يتضمنه القسم
من التزام عند انضمام فرد ما إلى القوات المسلحة ( الجيش).. ذاك الالتزام وحده كافٍ لنفي القومية عنه بصريح العبارة..
فرض النظام، بعد انقلاب ( الانقاذ) في 30 يونيو 1989، على كل من ينضم إلى الجيش أن يؤدي القسم على أساس الولاء للنظام.. و نستكشف ذلك في مضمون القسم ذاته لنعرف أين نقف و أين يقف ما يُفترض أن يكون جيشنا الآن بعد أن كان قومياً على صورة ما.. فلنقرأ القسم الشبيه بقسم العصابات:-
( أقسم بالله العظيم أن أؤدي الواجبات التي أوكلت إلي بقوة وأمانة وإخلاص وتجرد وإتقان وأن لا أبوح بأي سر من اسرار القوات المسلحة أو الدولة لأي جهة غير مختصة وأن أضع مصلحة البلاد العليا و مبادئ ثورة الانقاذ هدفا وغاية لمنصبي وألا أفرط في أي أمانة أو مصلحة أو حق القوات المسلحة وأفرادها والله على ما اقول شهيد..)
نعم، عند قراءة مضمون القسم جيداً نعرف أين نقف الآن و أين يقف جيشنا و معه جنجويد السلطان.. لم يعد الجيش قومياً كما كان... فمصالح (ثورة الانقاذ) النابعة من مبادئها ( العليا) وضعتها مفردات القسم في موازاة مع مصالح السودان، و بالتالي، فإن كل من يؤدي هذا القسم يؤديه لمصالح المؤتمر الوطني، صاحب انقلاب ( الانقاذ) بالضرورة.. و يكون الجيش، بهذه الضرورة، جيشاً لكل من ينتمون إلى نفس الحزب.. أما غير المنتمين، فإن الجيش ( بالضرورة) ليس جيشهم.. و لا ينبغي أن يتعشموا في أن ينجز خيراً لهم إلا إذا عمل بكل طاقاته لتغيير العقيدة الانقاذية التي ألبسوه إياها.. و هذا ما لا يمكن أن يتم تحت مظلة نظام الحكم الحالي..
ثم: أين هي مبادئ ( ثورة الانقاذ) المُتبَجح بها؟ أين هي على خارطة المبادئ ( السامية)؟ لا أطلب الاجابة من أي امرئ على هذا السؤال، فأنا أعلم أن خارطة المبادئ التي يسيرون على هديها خارطة مشوشة، و أن مبادئ الانقاذ تمضي وفق " لا تلتزم حالةً.. بل دُرْ مع الليالي كما تدورُ.."!
و الله أكبر! الله أكبر! الله أكبر! تتردد مع كل حالة من حالات تغيير المبادئ.. و الله يعلم ما يأفكون!
و حين يقول حامد ممتاز، الامين السياسي للمؤتمر الوطني أن حل الدفاع الشعبي وقوات الدعم السريع، يعادل تفكيك الدولة، فهو يؤكد أن الدولة و حزب المؤتمر الوطني و ( ثورة الانقاذ) إسم واحد لمجموعة تهجمت على البلد بمبادئ التمكين لاغتصاب السلطة و الثروة..
إن إبعاد هذه العصابات و شذاذ الآفاق عن النظام يعني، بالتأكيد، تفكيك تلك الدولة القائمة على أساس الافك.. فلا غرو أن تُضخ أموال مهولة في خزائن الميليشيات و بلا إيصالات دفع.. و لا مناص من أن يتم تسليحها بأسلحة لا قِبل للجيش النظامي بها.. فلا عقيدة و ولاء للميليشيات سوى عقيدة المال يتدفق من بلا حساب.. و للجنجويد شروطهم التي لا يستطيع النظام أن يتجاوزها، و إلا تفككت الدولة من تلقاء الجنجويد..
نحن نعرف قلة حيلة الجيش النظامي.. و يكفينا ما يقوله بعض قياداته عن حميدتي، قائد ميليشيا الجنجويد، و عن ميليشيات حميدتي.. إنهم يعترفون بأن ( اللواء) حميدتي هو المدافع الوحيد عن حدود البلد.. و يا لخيبة البلد التي " نام نواطيرها عن ثعالبها!"
آخر المعترفين بمكانة حميدتي في الدفاع عن البلد هو العميد الركن/ أمير محمد طه، معتمد القولد، الذي أشاد بقوات الجنجويد، كما جاء في صحيفة الراكوبة الاليكترونية نقلاً عن صحيفة التيار الورقية، و أنه وصف ( اللواء) حميدتي بأنه يتمتع بكاريزما تُمكِّنه من ملاحظة أية صغيرة وكبيرة في قواته.. بحيث يضمن الانضباط وعدم الانفلات وسطهم.. و تحدث عن قدرة حميدتي على أداء واجبه في الحدود الشمالية الغربية على الوجه الأكمل..
و أقول لهذا العميد.. و لقيادات جيش الهنا أن حميدتي يستمد قوته من ضعفكم ليس أكثر، فهو تمساح ( يقدل) وسط مجموعة من الورل!
هذا هو حال الجيش الذي لا يريد البعض أن يتم تحديثه و تغيير عقيدته و تعديل انتمائه الشاذ عبر الاستعانة بقيادات ما تزال قادرة على العطاء بعد ابعادها لأسباب تتعارض مع (مبادئ ثورة الانقاذ السامية).. و متى تم تعديل الحال المائل، فسوف نرى جيشاً نستطيع أن نقول، بكل اطمئنان أنْ: هذا جيشنا!..
إن السيد/حامد ممتاز يلعب بالكلمات، كعهدنا به، و يعزف على وتر العواطف فيرمي بسهام العنصرية استدعاءً لما حدث في ( أبو كرشولا!) .. ليؤكد أن ما ارتكبه الجيش الشعبي لتحرير السودان من فظائع في ( أبو كرشولا) كان بدوافع العنصرية.. و في يقيني التام أنها لم تكن عنصرية على إطلاقها.. إنما كان الدافع هو محاولة الجيش الشعبي اجتثاث الطابور الخامس المتواجد في المنطقة.. و لي معارف ممن قتل أهليهم ضمن من قُتلوا في تلك الأحداث.. و هم من نفس عنصر الغالبية الغالبة من المنتمين إلى الجيش الشعبي..
نحن ندين بشدة ما ارتكبه الجيش الشعبي في تلك المنطقة فظائع.. و لا نريد تبرير أو مقارنة أي وحشية بما يحدث من الجنجويد و القوات ( الخاصة جداً) و الميليشيات العنصرية المستقدمة خصيصاً قبل ثورة سبتمبر 2013 المجهضة.. جرائم الجنجويد ضد الانسانية معروفة لدى جميع السودانيين.. و لا يزال المواطنون يتوجسون خيفة منهم متى عبروا من منطقة من المناطق إلى أخرى.. و مع ذلك يصر حامد ممتاز على رفض إحالتهم و معهم الدفاع الشعبي إلى متحف ( قومي) يعكس المآسي التي ارتكبوها في كل مدينة و قرية عظةً للأجيال القادمة..
يتوجب إعادة الأمور إلى نصابها.. الجيش يعني جيشاً يحمي الحدود و الأمن يعني أمناً ( قومياً).. و يتوجب ألا يكون للجنجويد قدم في الجيش و أخرى في الأمن كما هو الحال اليوم..
و نكرر:- إن جميع قيادات الجيش الحاليين ينتمون إلى المؤتمر الوطني.. و لا أحد منهم يستطيع أن ينفي ذلك الانتماء.. و إن فعل، تمت إحالته فوراً للصالح العام وفق ( مبادئ ثورة الانقاذ السامية!).. فالكفاءات الحقيقية من الجيش السوداني ( القومي) لا يزال الكثير منهم أحياء يتحركون في أسواق و مزارع و شوارع السودان بملابسهم المَلَكية.. و بعضهم آثر الانضمام إلى قائمة الكفاءات المهاجرة..
و لا عزاء للسودان!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.